نقدم لكم كافة الاخبار الصحفية التي تطلقها شركة جوال ومجموعة الاتصالات الفلسطينية 

حملة "زيتوننا وطننا"

 

 

   " العمل الزراعي" و "جوال" يواصلان حملة "زيتوننا وطننا" في محافظات الضفة

رام الله – يواصل  اتحاد لجان العمل الزراعي بالشراكة  مع شركة جوال، حملة "زيتوننا وطننا" التي تم أطلاقها الأحد الماضي من قرية بورين قضاء نابلس، وذلك بمشاركة مجموعات تطوعية فلسطينية ومتطوعين دوليين، لمساندة المزارعين في تلك المناطق في قطف الزيتون.

وقد تواصلت الحملة في محافظات قلقيلية، وطولكرم، ورام الله، وفي قرى عزون، ودير الغصون، ونعلين، ضمن النشاط السنوي لاتحاد لجان العمل الزراعي.

وركز الاتحاد في حملته على القرى التي تعتبر مناطق ساخنة، لكونها تتعرض بشكل مستمر لجرائم المستوطنين المختلفة من حرقٍ للأشجارو اقتلاعها وسرقة محاصيل الزيتون، وكذلك على القرى الواقعة  إلى جانب جدار الفصل العنصري والمستوطنات التي تعيق وصول المزارعين الى أراضيهم بسبب الاعتداء عليهم أو منعهم من الوصول اليها.

هذا وجاءت مشاركة شركة جوال في هذه الفعاليات كجزء من مسؤوليتها الاجتماعية وتأكيداً على أهمية الأرض والتواصل مع البيئة وتأكيداً على الهوية الفلسطينية، وبهدف دعم المزارعين في هذا الموسم المهم رغم التحديات التي يواجهونها.

كما أن الحملة ستستمر حتى نهاية الشهر الجاري، لتستكمل في محافظات  سلفيت والخليل وبيت لحم وفي قرى نحالين وسوسيا وسعير وديراستيا ، لتختتم فعالياتها في قرية الجانية قضاء رام الله التي يتوجب على أهلها الحصول على تصاريح لدخول أراضيهم ليوم واحد وأحياناً ليومين لإنهاء قطف زيتونهم. 

جوال توقع اتفاقية رعاية كأس ودوري جوال مع الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة للموسم 2017/2018

 

 

استكمالاً لدورها في دعم ورعاية الرياضة الفلسطينية، وقعت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" مع الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة اتفاقية رعاية كأس ودوري جوال لكرة السلة للموسم 2017/2018م في مقر شركتها في مدينة البيرة بتاريخ 26/4/2017م، وذلك بحضور كل مناللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة ورئيس اتحاد الكرة واللجنة الأولمبية، والسيد خضر أبو عبارة رئيس اتحاد كرة السلة الفلسطينية، والسيد عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، والسيد عبدالمجيد ملحم مدير عام شركة جوال.

ويعتبر هذا الموسم التاسع الذي ترعاه شركة جوال بالاتفاق مع الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة، إذ توجت جوال في السنوات السابقة العديد من الفعاليات والأنشطة والإنجازات السلوية. وكبداية لهذه الرعاية يفتتح الاتحاد الجديد أولى أنشطته ببطولة كأس جوال للكرة البرتقالية بمشاركة 12 نادياً من الدوري الممتاز، بالإضافة إلى ثلاثة أندية من الدرجة الأولى، وتستمر الأنشطة بدوري جوال لكرة السلة، بالإضافة إلى العديد من الفعاليات التي سيقيمها الاتحاد خلال الموسم 2017/2018م.

وكان الاتحاد قد أعلن عن إنطلاق الموسم السلوي بسحب قرعة بطولة كأس جوال في وقت سابق من هذا الشهر بحضور عدد من ممثلي الأندية الفلسطينية وحضور ممثلي الراعي الحصري "شركة جوال" ومجموعة من الإعلاميين الرياضيين.

وأكد اللواء الرجوب أن العلاقة مع شركة جوال هي علاقة استراتيجية تتمثل بحالة من المآخاة والإجماع على توحيد أهداف القطاع الخاص وقطاع الرياضة، خصوصاً وأن شركة جوال كانت على مدار فترة نهوض الرياضة الفلسطينية وتطورها سباقة للرعاية والشراكة، لتكون وباستحقاق راعي الرياضة الفلسطينية.

وهنأ اللواء جبريل الرجوب اتحاد كرة السلة على توقيع الاتفاقية، داعياً الاتحاد ممثلاً برئيسه وكوادره إلى الأخذ بعين الإعتبار حماية ما تم بناءه في الفترة الماضية واستمرار عملية البناء والتطوير للرياضة، خاصة في ظل استمرار الشراكة مع القطاعات الداعمة كجوال، وختم شاكراً أسرة شركة جوال على عطائهم الدائم للرياضة الفلسطينية.

بدوره أكّد السيد عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، على استمرارية الشراكة ونجاحها مع قطاع الرياضة بقيادة اللواء الرجوب، وتأكيد الدور المجتمعي الذي تقوم به شركة جوال في هذا الإطار الذي يعتبر من أهم الأطر المحلية ويندرج تحت أهم القطاعات المحلية.

وأعرب السيد العكر عن فخره بأنّ تكون جوال السباقة دائماً لدعم الرياضة في فلسطين، الأمر الذي شجع الشركات للحاق بركب رعاية ودعم الرياضة، مستعرضاً دور الشركة في رعاية المنتخب الفدائي والاتحادات الرياضية المختلفة، والتي ترافقت نجاحاتها بالشراكة مع جوال منذ نهوض الرياضة الفلسطينية.

 

بالمناسبة، أشار السيد عبدالمجيد ملحم مدير عام شركة جوال أن حرص الشركة على التعاون المشترك مع الإتحاد الفلسطيني لكرة السلة، والذي عَكس على مدار المواسم الرياضية الماضية نجاحات متفانية. كما وأضاف "عملنا منذ تأسيس شركة جوال على دعم الأنشطة الرياضية المختلفة في سبيل دعم الرياضة الفلسطينية والنهوض بها، ومنذ ما يزيد عن 8 سنوات وضعت جوال رؤيتها للمساهمة في دعم وتطوير الرياضة الفلسطينية لكرة السلة، لتساهم في رقيها ونموها بما يساعد أيضاً على تنمية مواهب وقدرات الشباب الفلسطيني."

وأكد السيد محلم "إن دعم الاتحادات الفلسطينية والأندية والمؤسسات الرياضية هو جزء لا يتجزأ من مسؤليتنا تجاه المجتمع، وانطلاقاً من أهمية دعم القطاع الرياضي الفلسطيني والمساهمة في تطويره وتنميته وذلك لأن الرياضة تعتبر من أهم الوسائل التي ينقل من خلالها شبابنا الفلسطيني رسائله محلياً ودولياً، خصوصاً كرة القدم والسلة". وعبر قائلاً " نفخر بإنجازاتنا وشراكاتنا مع الإتحادات الرياضية الفلسطينية، التي طورت بشكل كبير وترجمت على أرضنا الفلسطينية بنجاحات كبيرة."

ووجه السيد ملحم كلمة شكر للإعلاميين الرياضيين، واللجنة الأولمبية والاتحادات الفلسطينية الرياضية على كافة جهودهم المبذولة خلال السنوات السابقة.

من جهته، أشاد رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة السيد خضر أبو عبارة بدور شركة جوال الراعي الحصري لنشاطات الاتحاد السلوي، والتي دعمت على مدار هذه السنوات الرياضة والرياضيين وارتقت بالرياضة الفلسطينية إلى ما هي عليه اليوم، لتكون راعي الرياضة الفلسطينية بجدارة واستحقاق.

كما وأضاف "كأس جوال هو بداية الشراكة الاستراتيجية مع شركة جوال في رعايتها للاتحاد الفلسطيني لكرة السلة، وسيتبعه العديد من البطولات الرسمية والتنشيطية التي تهدف لتطوير وزيادة انتشار اللعبة."

جوال راعي الرياضة الفلسطينية وفرت الرعاية والدعم لعدد كبير من الرياضات وأهمها كرة القدم والسلة والطائرة خلال السنوات الماضية، وتعتبر السبّاقة بين شركات القطاع الخاص في مبادراتها ورعاياتها التي قوبلت بالرضى والترحاب من الوسط الرياضي الفلسطيني، الى جانب رعايتها الحصرية لمنتخبنا الوطني "الفدائي".

الاعلان عن انطلاق فعاليات معرض اكسبوتك 2016

 

  

 رام الله / أعلن اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية (PITA)، ومجموعة الاتصالات الفلسطينية الراعي الرئيسي لإكسبوتك 2016 ، عن موعد إنطلاق فعاليات أسبوع فلسطين التكنولوجي ( إكسبوتك) في دورته الثالثة عشر، والذي من المقرر أن يُعقد في كل رام الله وغزة عبر تقنية الفيديو كونفرنس إبتداء من السابع والعشرين من الشهر الجاري، تحت عنوان " تطبيقات الجوال"، وذلك بحضور د. علام موسى وزير الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات ود.يحيى السلقان رئيس اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية وعمار العكرالرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، في مقر مركز بالتل لقطاع الاعمال.

و قال د. علام موسى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يشرفنا ان نعلن عن انطلاق فعاليات اسبوع فلسطين التكنولوجي الثالث عشر، الامر الذي اكسبنا الخبرة ليصبح اكثر نجاحا و تفاعلاً، والذي يحمل عنوان الاستثمارو تطبيقات الجوال، وذلك من اجل كسر الفجوة الرقمية بيننا وبين العالم،متمنياً ان تنطلق قريباً خدمات الجيل الثالث و التي ستمكن المشترك من التواصل بفعالية اكثر من خلال تطبيقات الجوال،مشدداً على اهمية التعاون بين القطاعين العام والخاص من اجل انجاح التطور المنشود في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات،و خاصة وان التجارة الالكترونية وتطبيقات الجوال اصبحت تشكل الاهتمام الاكبر لدى قطاع الشباب في كافة انحاء العالم.

واشارموسى الى ان تطوير قطاع الاتصالات من الاولويات القصوى والذي سيعمل على تطوير كافة القطاعات الاخرى، وتطرق الى اهمية الحكومة الالكترونية والعمل على تطويرها لجعل الحياة اسهل وافضل ، ولتسهل على المواطنين اجراءات العمل، وصرح بانه سيتم الاعلان عن العديد من الاتفاقيات الهامة لقطاع الاتصالات على هامش اطلاق فعاليات الاكسبوتك، وتطرق الى الحديث عن قانون الاتصالات المحدث والذي يتم مناقشته مع الجهات المعنية.

و تمنى موسى ان يكون معرض اكسبوتك بمثابة العرس التكنولوجي الذي سيمنح الفرصة  لجميع الشركات المحلية في مجال الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات لعرض انجازاتها واسهاماتها وربطها مع مؤسسات دولية ذات العلاقة للعمل على تبادل الخبرات والاستفادة من تجاربها في مجال الاتصالات.

وأكد د. يحيى السلقان رئيس اتحاد شركات انظمة المعلومات  أن الإسبوع سيتضمن معرضا للصناعات التكنولوجية الفلسطينية، وكذلك العديد من الورشات والمحاضرات ذات العلاقة، بالإضافة إلى مشاركة العديد من الشركات العالمية العاملة في هذا المجال أو وكلائها الإقليميين.  كما أكد على شمولية فعاليات الإسبوع وتنوعها، وعلى تنوع المعرض بما يشمل أغلب الصناعات التكنولوجية العاملة في الأراضي الفلسطينية.

كما شدد السلقان على أهمية الحدث، وضرورة إنعقاده السنوي ليتماشى مع التطور السريع في علوم الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إضافة إلى فرص التفاعل المهم والضروري بين الشركات الفلسطينية والإقليمية والعالمية، وأنه سيكون منبرا مهما للطلبة والباحثين الفلسطينيين في هذا المجال للتفاعل مع الضيوف والشركات والخبراء مما سيدفع يعجلة هذه الصناعة إلى الأمام، والمضي قدما في تطوير الخدمات الفلسطينية فيه، غير أنه سيزيد من فرص العمل للخريجين الجدد والشباب، ومسرحا لعرض العديد من الأفكار الخلاقة الإبداعية.

وشكر السلقان مجموعة الإتصالات الفلسطينية على دعمها ورعايتها الدائمة لفعاليات الإسبوع بشكل خاص، وقطاع تكنولوجيا المعلومات بشكل عام عبر العديد  من البرامج والأفكار الريادية، والتي تستهدف معظم القطاعات الشبابية والناشئة، وتوفير خدمات الإنترنت في المدارس الفلسطينية.

من جانبه أكد السيد عمار العكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الإتصالات الفلسطينية ، على إلتزام المجموعة بدعم وتطوير هذا الحدث الهام والمميز، على حد تعبيره، وعلى ضرورة إستمرار إقامته بشكل سنوي مواكب لكل التقدم العالمي المتسارع و الهائل في هذا المجال. وعلى الفرص التي يقدمها للمهندسين والعاملين في هذا المجال للإطلاع على التجارب الدولية المميزة، وعلى التطور العلمي الذي يحدث في العالم، والذي يجعل هذا القطاع هو الأهم والاكثر حيوية في ربط العالم ببعضه البعض، وأهميته في التواصل الفلسطيني مع العالم بما يخدم قضيتنا ويفضح الإحتلال وممارساته اليومية بحق أبناء شعبنا، وإبقاء فلسطين عل الخريطة الدولية بكل محتوياتها.

وتطرق السيد العكر إلى الحديث عن دور مجموعة الإتصالات الفلسطينية في دعم وتطوير القطاع عبر أنشطة ومشاريع مختلفة تدعم الشباب، وتتبنى مبادراتهم إبتداء من الصفوف الأساسية الاولى وحتى نهاية المرحلة الجامعية الاولى، إستمرارا لمرحلة العمل والإبتكار. حيث نوه إلى مشروع المجموعة في ربط الإنترنت بكافة المدارس الفلسطينية عبر مشروع أبجد نت، وكذلك المساهمة في فتح أفقا أوسع لدى الطلبة عبر مشروع ساعة برمجة، وكذلك توفير التدريب المهني والعلمي لمئات الطلبة في مجالات تصليح الهواتف الخلوية.

كما شكر العكر إتحاد شركات أنظمة المعلمومات (بيتا) على جهودهم الدائمة والجبارة لإقامة الحدث، وعملهم المستمر والدؤوب في قطاع تكنولوجيا المعلومات، وتوفير فرص العمل للعديد من المهندسين والمختصين والخبراء والشباب المهتمين في المجال. وعلى تواصلهم الدائم مع كبرى الشركات والمؤسسات الدولية لإستحضار كل مفيد وجديد لسوق تكنولوجيا المعلومات في فلسطين.

و نوه العكر إلى ان عنوان فعاليات أسبوع فلسطين التكنولوجي لعام 2016 والذي يحمل عنوان " تطبيقات الجوال "، يعكس بشكل كبير مدى انتشار تطبيقات الهاتف المحمول وتأثيرها على الحياة اليومية في جميع المجالات المهنية والتعليمية في فلسطين ،حيث أصبحت تستحوذ على نسبة عالية من الاستخدام ، نظراً لسهولة الوصول اليها من خلال الهواتف الرقمية، مشيراً الى تطبيقات انا بالتل و حسابي والتي تسهل على المشتركين التحكم بخدمات الهاتف الثابت والهاتف الجوال بسهولة وسرعة اكبر، واشاد العكر باسهامات الشركات التكنولوجية الفلسطينية في طرح العديد من التطبيقات التفاعلية والتي تدعم بشكل او باخر الاقتصاد المحلي و تعززه.

 

شركة جوال ترعى ماراثون البيرة الخامس الداعم للأسرى

 

  

 

برعاية رئيسية من شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، انطلق ماراثون البيرة الخامس والذي تنظمه "جمعية أبناء البيرة الخيرية" يوم الجمعة الموافق 5/5/2017م في مدينة البيرة من أمام إستاد بلدية البيرة الدولي ووصولاً إلى نقطة النهاية أمام مقر جمعية أبناء البيرة، واختتم الماراثون بتتويج الفائزين في ساحة مدرسة المغتربين في المدينة.

وتأتي رعاية شركة جوال للماراثون في إطار المشاركة في فعاليات مساندة الأسرى المضربين عن الطعام، إذ حمل الماراثون شعار "إضراب الكرامة"، كما وتتقاطع أهداف الماراثون الذي جاب شوارع مدينة البيرة مع رؤية وأهداف جوال، إلى إعادة إحياء روح العمل التطوعي لدى فئة الشباب إذ تدعم جوال كافة فئات وشرائح المجتمع في فعالياتها ورعاياتها.

بالمناسبة، قال السيد علاء حجازي مدير إدارة التسويق في شركة جوال "اهتمام جوال برعاية الماراثون يأتي من اهتمام الشركة المتواصل في دعم المبادرات المحلية، خصوصاً التي تتقاطع ورؤيتنا في رعاية الشباب والرياضة وتأهيلهم محلياً ودولياً، ومن منطلق مسؤوليتنا الاجتماعية اتجاه تنمية العمل التطوعي لفئة الشباب". وأشار السيد حجازي "جوال تؤكد على مشاركتها في الفعاليات المساندة لأسرانا المضربين عن الطعام"

وأكد السيد حجازي على أن جوال ترعى وتدعم كافة النشاطات المجتمعية الرياضية والثقافية والفنية، مضيفاً أن الرياضة تمثل أحد مرتكزات القطاع الشبابي، وجوال ستبقى في طليعة الشركات التي تدعم وترعى الفعاليات الشبابية.

وفي إطار آخر، أضاف السيد حجازي "نحن نسعى لتمكين الشباب الفلسطيني ولتحفيز التواصل فيما بينهم، من خلال برامجنا الخدماتية مثل برنامج "أنا حر" وبرنامج "دردش شباب" ليستفيدوا من أفضل العروض على مستوى فلسطين، وليتمكنوا من إنجاز ابداعاتهم بسلاسة."

من الجدير بالذكر أن شركة جوال كانت الراعي الرئيسي لماراثون فلسطين الدولي الخامس هذا العام، وتعتبر جوال راعي الرياضة الفلسطينية إذ ترعى وتدعم العديد من الرياضات وأهمها كرة القدم والسلة والطائرة، وتعتبر السبّاقة بين شركات القطاع الخاص في مبادراتها ورعاياتها التي قوبلت بالرضى والترحاب من الوسط الرياضي الفلسطيني، الى جانب رعايتها الحصرية لمنتخبنا الوطني "الفدائي".

 

جوال تطلق الجنيه الفلسطيني

 

رام الله-  أطلقت شركة جوال برنامج الدفع المسبق الجديد "الجنيه الفلسطيني" والذي يتميز بمزايا فريدة ومتعددة تلبي احتياجات السوق الفلسطيني وتطلعاته المتجددة.

في حين جاءت تسمية البرنامج ترسيخاً وحفاظاً على الهوية الفلسطينية وبهدف زيادة تمسك الأجيال الصاعدة بقضيتنا وتراثنا آملين أن يتم استخدام عملتنا الفلسطينية (الجنيه الفلسطيني) في القريب العاجل.

ويعد برنامج "الجنيه الفلسطيني" الأوفر على الإطلاق وذلك بتقديمه لباقات أسبوعية وشهرية يكون للمشترك حرية استخدامها سواء كانت مكالمات أو رسائل لكل الشبكات المحلية والدولية، انترنت، تجوال محلي أو بالأردن.

ومن الجدير بالذكر بأن البرنامج ينفرد بتحويل وحدات التحاسب العادية إلى جنيهات فلسطينية تعطي مرونة في الاستخدام حسب الاحتياج وبدون أي تحديد مسبق للخدمات.

وقال عبد المجيد ملحم المدير العام لشركة جوال: "إننا، نعمل دائماً على توفير كافة الحلول لتلبية احتياجات مشتركينا، ومنذ نشأتنا بالسوق الفلسطيني عام 1999 ورغم خبرتنا المديدة ومعرفتنا باحتياج السوق إلا أننا نستثمر دائماً وقتاً وجهداً كبيراً في مجال الأبحاث التسويقية بهدف التطوير الدائم بناء على المتغيرات  في انماط استخدام السوق الفلسطيني وتلبية احتياجاته المتجددة بشكل بدائم، وتقديم برامج جديدة هي الأوفر والأكثر سهولة محاكية تطلعات مشتركينا".

ومع كل يوم جديد تنفرد جوال بمفاجآت وبرامج لا متناهية لعائلتها وكان آخرها برنامج "أنا حر" والتي لاقت إقبالاً وإعجاباً كبيراً  بين فئة الشباب، وذلك عدا عن تقديمها لأفضل الحزم والباقات لمشتركي الفاتورة ومكس، ولا ننسى دورها الرائد في مجال  التكنولوجيا في فلسطين، ورعاياتها للرياضية  الفلسطينية بكل مجالاتها وعلى رأسها منتخب الفدائي. 

مجموعة الاتصالات تدعم بلدية فجار

 

 

بيت لحم/ قامت مجموعة الاتصالات الفلسطينية بدعم بلدية فجار، من خلال تمويل مشروع تجهيز قاعة بلدية بيت فجار، وجرت مراسم التوقيع بحضور اكرم طقاطقة رئيس بلدية بيت فجار وعماد اللحام مدير إدارة العلاقات العامة في مجموعة الاتصالات. 

وشكر اكرم طقاطقة رئيس بلدية فجار مجموعة الاتصالات على دعمها الدائم و المباشر لمؤسسات المجتمع المحلي،والذي يساهم  في تطوير اداء البلدية ويحسن مستوى الخدمات المقدمة لاهالي البلدة ، والعمل على تلبية احتياجاتهم بشكل افضل، مشيراً الى ان تجهيز قاعة البلدية واعادة تاهيلها بغرض عقد الاجتماعات وورشات العمل الخاصة بالبلدية ، سيساهم في تعزيز مستوى الاعمال الخاصة بنا.

وقال عماد اللحام مدير إدارة العلاقات العامة في مجموعة الاتصالات "يسرنا تعزيز التعاون المشترك بين مجموعة الاتصالات الفلسطينية والبلديات من خلال مساهمتنا في دعم مشاريع تنموية تعمل على النهوض بمدننا وبلداتنا الفلسطينية ، مضيفاً سنشارك كمؤسسة اقتصادية فلسطينية قدر المستطاع في دعم المشاريع التنموية في كافة مدن وقرى فلسطين".

وأشار اللحام ان هذا الدعم ياتي في اطار تعزيز الشراكة مع مؤسسات المجتمع المحلي، والتي هي بحاجة الى دعم القطاع الخاص ومساندته من اجل تقديم خدمات افضل، وذلك من خلال دراسة إحتياجاته لنساهم قدر الإمكان في تعزيز مكانته و تحسين الخدمات التي يقدمها للمواطنين، منوهاً إلى أن دعم البلديات يأتي من منطلق أهمية دورها في خدمة المدن الفلسطينية في مجال التنمية والتطوير والإنشاء.  

برعاية رئيسية من جوال: أيام معدودة ... وينطلق قطار معرض الصناعات الفلسطينية 2017 بنابلس

 

تستعد نابلس لإطلاق فعاليات معرض الصناعات الفلسطينية 2017م في السادس عشر من أيار الحالي ، والذي سوف يتواصل على مدار ثلاثة أيام وحتى الثامن عشر من الشهر ذاته على ارض قاعات القلعة بالمدينة ، بتنظيم من غرفة تجارة وصناعة نابلس ، وتحت رعاية دولة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله، وبرعاية رئيسية شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية (جوال) والبنك الوطني، والراعي التكنولوجي شركة الاتصالات الفلسطينية (بالتل)، وراعي الاعلام الرسمي الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون الفلسطيني ، وبشراكة اعلامية مع راديو 24 اف ام ، وراديو حياة ، وموقع كل العرب ، وتنفيذ وادارة حدث من شركة (بلوبل) للدعاية والاعلان. وتعتبر نابلس عاصمة فلسطين الاقتصادية كما اطلق عليها الشهيد الراحل (ابو عمار) مما يعطيها ثقلاً اقتصادياً مهماً على الصعيد الاقتصادي الوطني الفلسطيني.

 

وبحسب تقارير الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني ، فإن مدينة نابلس يوجد فيها ما يقارب ال 17 ألف منشأة اقتصادية من كافة الصناعات والمنتجات. ويعطي العدد الكبير من المنشآت الاقتصادية لنابلس حصة متعاظمة من السوق الفلسطيني والخارجي خاصة في مجال التجارة والانتاج والصادرات. ويعتبر هذا المعرض خطوة داعمة للاقتصاد الوطني وللمنتج الوطني خاصة في ظل تراجع الاقتصاد الوطني في الآونة الأخيرة بحسب كل التقارير المحلية والدولية ، نتيجة اجراءات الاحتلال وتأثيرها على حركة التجار والصناعيين والمواطنين والبضائع والسلع.

 

وقال رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم أن الغرفة تحرص كل الحرص وضمن رسالتها على إبراز المنتج الوطني الفلسطيني للعمل على ترويجه وتعريف المستهلك بجودته ، نظرا لاهمية ذلك في دعم مكانته في الاسواق المحلية والخارجية على حد سواء. واضاف ان الغرفة سعت وتسعى مع كل الشركاء للعمل بشكل جاد لتسليط الضوء على المنتج الوطني الذي اثبت جدارته في المنافسة محليا وخارجيا خلال السنوات الاخيرة بالنظر الى ارتفاع قيمة الصادرات الفلسطينية الى الخارج وحصول المئات من الشركات الفلسطينية على شهادات الجودة الفلسطينية والدولية. وقال هاشم "هذه المعارض تؤثر بشكل كبير على الحياة الاقتصادية والاجتماعية أيضا على الصعيد المحلي ، وتعتبر المنصة التي تطل منها الصناعة الوطنية على المستهلك والتاجر الفلسطيني. وأكد على أهمية المعرض باعتباره اداة لتوصيل رسالة الصناعة والانتاج الى كل الاطراف. ونوه الى ان الغرفة ومنذ ان اقرت اقامة المعرض تعمل بكل جهد ممكن لانجاحه ، مؤكدا ان الاستعدادات النهائية لافتتاحه تستكمل حاليا بالشراكة مع كافة الاطراف ذات العلاقة ، بوجود ما يزيد عن 70 منشأة اقتصادية من كافة المحافظات الفلسطينية ومن داخل اراضي 48. وقال ان شركة المشرق للتأمين قدمت مشكورة رعايتها لوثيقة تأمين المعرض.

 

بدوره  اعتبر عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، قيام شركة جوال برعاية معرض الصناعات بشكل متواصل ، جزءا من سياسة الشركة الداعم للصناعة الوطنية، خاصة وأن هناك جهدا يبذل لاستبدال بضائع ومنتوجات المستوطنات، بمنتجات فلسطينية مصنوعة بايدي فلسطينية لتشجيعها من اجل تعزيز الاقتصاد المحلي و دعمه.

 

وتطرق العكر إلى المنافسة غير الشرعية  لشركات الاتصالات الاسرائيلية في السوق الفلسطيني، و غير المرخصة للعمل في السوق، وتقدم خدمات لا تستطيع الشركات الفلسطينية تقديمها بسبب قيود الاحتلال على الشركات، وبالتالي يتكبد قطاع الاتصالات الفلسطيني العديد من الخسائر المادية نتيجة لهذه القيود، وشكر العكر الحكومة على قرار حظر الشرائح الاسرائيلية من السوق الفلسطيني.

 

وبالمناسبة، قال السيد عبدالمجيد ملحم المدير العام لشركة جوال أن رعاية جوال لهذا المعرض يأتي من حرص جوال على زيادة الحصة السوقية لقطاع الإنتاج الصناعي الفلسطيني، مضيفاً أنه من منطلق المسؤولية الاجتماعية تدعم الشركة المشاريع الريادية والتنموية التي تساهم في تنمية وتطوير الاقتصاد الوطني. بالإضافة إلى أن جوال حريصة على التواصل مع كافة شرائح المجتمع، وتشارك بفعاليات متنوعة تأكيداً منها على أهمية كافة الشرائح والقطاعات في مجمتمعنا الفلسطيني.

 

وفي إطار تعليقه على رعاية البنك الوطني للمعرض، قال رئيس مجلس ادارة البنك طلال ناصر الدين، أن هذه الرعاية تتماشى مع توجهات البنك ورسالته الداعمة للصناعات الوطنية الفلسطينية وبالتالي الاقتصاد الوطني والذي تشكل البنوك الوطنية أحد أهم أعمدته، مؤكدا أن المنتجات الوطنية أصبحت تضاهي في جودتها المنتجات العالمية كما هو الحال كذلك في الصناعة المصرفية الوطنية، حيث أن البنوك المحلية أثبتت جدارتها وأصبحت تنال ثقة المواطن الفلسطيني وتضاهي جودة خدماتها البنوك العالمية مما وسع من حصتها السوقية في فلسطين. مشيرا كذلك الأمر إلى أن البنك الوطني ومنذ نشأته ينتهج سياسة شرائية تفضيلية لصالح المنتجات الوطنية دعما لها، مؤكدا على أهمية المعرض باعتباره منصة فعالة للترويج للصناعات الوطنية الفلسطينية ودعمها.

مجموعة الاتصالات الفلسطينية تفتتح قاعة تدريب متعددة الأغراض بجامعة غزة

 

غزة/ افتتحت مجموعة الاتصالات الفلسطينية قاعة تدريب متعددة الأغراض بجامعة غزة ، ويأتي دعم المجموعة للجامعة في إطار استراتيجيتها في تطوير المؤسسات التعليمية و مسئوليتها الاجتماعية التي تهدف إلى تنمية و تمكين مؤسسات المجتمع المحلي لتقديم خدمات أفضل تنعكس إيجاباً على المواطنين.

وتم الافتتاح بحضور رئيس جامعة غزة الأستاذ الدكتور عبد الجليل صرصور وعمر شمالي مدير إدارة إقليم غزة بشركة جوال وخليل أبو سليم مدير إدارة إقليم غزة بشركة الاتصالات الفلسطينية وعوني الطويل مدير شركة حضارة بغزة، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الجامعة و طاقمها الأكاديمي.

وتمثل الدعم في تجهيز قاعة تدريب متعددة الأغراض مزودة بنظام فيديو كونفرانس لاستخدام الطلبة و الأكالديميين بالجامعة لتلبية احتياجاتها العلمية و التدريبية .

ورحب رئيس جامعة غزة الأستاذ الدكتور عبد الجليل صرصور بالحضور، و افتتح قاعة التدريب المتعددة الأغراض معرباً عن شكره وتقديره لمجموعة الاتصالات الفلسطينية على هذا الدعم الذي سيؤثر بشكل إيجابي و ملموس على الطلبة والعاملين في الجامعة، مؤكداً أن هذا الدعم هو استمرار لمسيرة دعم التعليم والعطاء الذي تقدمه هذه المؤسسة الوطنية باستمرار.

و أضاف صرصور أن الجامعة تتطلع لمزيد من الدعم من مجموعة الاتصالات مؤكداً على أهمية التعاون بين جامعة غزة و مجموعة الاتصالات الفلسطينية ، وقام رئيس الجامعة بعمل جولة تعريفية لوفد المجموعة للتعرف على مرافق الجامعة.

بدوره عبر عمر شمالي مدير إدارة إقليم غزة لشركة جوال عن أهمية هذا المشروع الذي سيخدم الطلبة و الأكاديميين على حد سواء داخل الجامعة مؤكداً أم المجموعة تسعى من خلال دعمها المتواصل لمختلف القطاعات في المجتمع إلى خلق تنمية مجتمعية مستدامة تعود بالفائدة على مجتمعنا الفلسطيني خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها قطاع غزة مؤكدا على دور مجموعة الاتصالات بالمساهمة في دعم المشاريع الهامة والحساسة و التي نفذتها خلال الاعوام السابقة.

من جهته قال خليل أبو سليم مدير إدارة إقليم غزة لشركة الاتصالات الفلسطينية أن المجموعة تسعى ومن خلال  المسؤولية الاجتماعية إلى دعم جميع قطاعات المجتمع وتعزيز القدرة الإدارية للمؤسسات الأهلية وتحسين بيئة العمل و تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين ، ويأتي ذلك ضمن رؤيتنا وتوجهنا نحو تحقيق التنمية المستدامة.

 

جوال تطلق فعالية " ساعة من البرمجة" للسنة الثالثة على التوالي

 

 رام الله/  أطلقت شركة جوال وللسنة الثالثة على التوالي الحملة  العالمية " ساعة من البرمجة" بمشاركة اكثر من 180دولة حول العالم، و التي تنفذها مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية ، الذراع التنموي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية بشركاتها ( جوال ، شركة الاتصالات، حضارة، ريتش ، بالميديا)، وستستمر الفعالية لمدة ثلاث أسابيع ابتداءاً من 20/11/2016 وحتى 12/12/2016، وتهدف الحملة الى تحفيز الطلبة والمهتمين من مختلف الاعمار والفئات على مستوى العالم، على التعلم اساسيات ولغات البرمجة بطريقة سهلة وممتعة.

 وتحدث عبد المجيد ملحم مدير عام شركة جوال حول الفعالية قائلاً  " ساعة من البرمجة"هي حمله عالمية تسعى للوصول إلى عشرات الملايين وخاصة الطلاب ، في أكثر من 180 دولة ، حيث تتوفر دروس مدتها ساعة واحدة بأكثر من 40 لغة. لمن تتراوح أعمارهم ما بين 4 و104،ولا يشترط وجود خبرة في البرمجة.

واشارملحم الى انه قد تم عقد ورشة عمل في مقر جوال لمجموعة من الطلبة الحاصلين على منحة مجموعة الاتصالات للتعليم الجامعي، وتم تقديم شرح مفصل عن الحملة وآلية المشاركة في تنفيذها بهدف الوصول الى اشراك اكبر عدد من الطلاب والمدارس، مؤكداً على ضرورة التفاعل مع الموقع الخاص بالحملة وهو: www.hourofcode.com/ps، وتشجيع الطلاب على الولوج الى الموقع ومحاولة تطوير مهاراتهم لتعزيز مبدأ التفكير الابداعي و البرمجة، بهدف الوصول الى اكبر عدد من المشاركين على مستوى فلسطين.

وأشارت سماح أبو عون حمد مدير عام مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية إلى أهمية المشاركة في هذه الحملة الالكترونية على الصعيدين المحلي والعالمي، والتي تعتبر أكبر حدث تعليمي تكنولوجي عالمي تنظمه مؤسسة code.org العالمية غير الربحية، وتهدف الى تحفيز الطلبة والمهتمين من مختلف الاعمار والفئات ، على مستوى العالم، على التعلم على اساسيات ولغات البرمجة بطريقة سهلة وممتعة والتي يشارك فيها 50 مليون طالب وطالبة من جميع انحاء العالم ومن مختلف الفئات العمرية ،مشيرة الى انه اشترك في تنظيم حملة " ساعة من البرمجة " كبار المبرمجين في العالم، ومؤسسي الشركات الكبرى مثل بيل غيتس مؤسس شركة ميكروست، و مارك زوكربيرغ المؤسس و الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، وغيرهم من عمالقة التكنولوجيا، وبمشاركة اكثر من 100 مؤسسة دولية مثل شركة امازون ومايكروسفت.

وثمنت أبوعون حمد العلاقة التعاونية المستمرة والبناءة بين المجموعة ووزارة التربية والتعليم، والتي استطاعت على مدى سنوات المساهمة في تطوير قطاع التعليم، وتنشئة جيل متعلم وواعٍ، قادر على مواكبة احدث الوسائل  التكنولوجية والتي تساهم في نشروسائل تعليمية حديثة، مشيرةً الى اشتراك اكثر من 20000 طالب من 200 مدرسة في العام 2015 ، مضيفةً بان فلسطين مليئة بالمواهب المبدعة والمتميزة والتي تحتاج إلى فرصة لاثبات قدراتها، خاصةً في قطاع الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات، من خلال المبادارات وتطبيقات الجوال الحديثة التي تقوم العديد من الشباب بانشائها والتي هي بحاجة الى دعم وتحفيز من اجل اعتمادها على المتاجر الالكترونية.

مجموعة الاتصالات الفلسطينية تدعم رابطة الخريجين المعاقين بصرياً في غزة

 

 

 

غزة- دعمت مجموعة الاتصالات الفلسطينية جمعية رابطة الخريجين المعاقين من خلال رعاية فعاليات اليوم العالمي لذوي الإعاقة، وتأتي الرعاية تماشياً مع استراتيجية المجموعة في دعم الأشخاص ذوي الإعاقة ، ووقع الاتفاقية في مقر شركة الاتصالات الفلسطينية  كلاً من  رئيس الجمعية نادر بشير ومديرإدارة إقليم غزة لشركة الاتصالات خليل أبوسليم ، وبحضور عمر شمالي مدير إدارة إقليم غزة بشركة جوال .

ورحب خليل أبو سليم مدير إدارة اقليم غزة لشركة الاتصالات بالحضور، مؤكداً على أهمية دعم هذه الشريحة المهمشة في المجتمع وضرورة توعية المجتمع المحلي بدورهم وإبراز قدراتهم في خدمة المجتمع، مضيفاً أنه يجب علينا تسخير الظروف لحل مشاكل ذوي الإعاقـة بمختلف أشكالها والتي تفرض قيوداً أمام مشاركتهم في فعاليات الحياة الاجتماعية اليومية ، منوهاً إلى ان هذا الرعاية تساهم ولو بالقليل في دعم ومناصرة حقوق ذوي الاعاقة.

من جهته أكد عمر شمالي مدير إدارة إقليم غزة بشركة جوال على ضرورة تنفيذ مشاريع ومبادرات تُعنى بتخفيف العبئ عن ذوي الإعاقة ،مشيراً الى الاهتمام الخاص الذي توليه المجموعة لهذه الفئة وذلك في محاولة لدمجهم داخل المجتمع دون شعورهم بالحرمان والنقص.

وفي النهاية شكر رئيس الجمعية نادر بشير مجموعة الاتصالات الفلسطينية على رعايتها لهذه الفعالية والتي ستعمل على دعم و مناصرة ذوي الإعاقة في الوصول إلى حقوقهم مضيفاً إننا نقدّر هذه المساهمة من مجموعة الاتصالات ودورها المتواصل في دعم ذوي الإعاقة في فلسطين، والذي لا يزال بحاجة إلى كثير من الدعم و الخدمات الخاصة بهذه الفئة.

برعاية جوال و بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي الاعلان عن اسماء الطلبة الفائزين بمسابقة ساعة من البرمجة

 

 

رام الله/ أعلنت شركة جوال عن أسماء الطلبة الفائزين بمسابقة " ساعة من البرمجة، والتي تنفذها للسنة الثالثة على التوالي وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي، وبتنفيذ من  مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية الذراع التنموي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية بشركاتها (جوال، شركة الاتصالات، حضارة، ريتش ، بالميديا)، وذلك خلال مراسم حفل الاعلان عن اسماء الطلاب الفائزين في المسابقة،والذي عُقد في  شركة جوال برام الله، وبحضور وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د. علام موسى والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر، ومدراء من وزارة التربية والتعليم العالي ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومجموعة الاتصالات الفلسطينية .

وقال وزير التربية والتعليم  العالي د. صبري صيدم "يسعدنا أن تلتقي بكم اليوم لاعلان عن اسماء الفائزين في حملة ساعة من البرمجة، والتي بدأت بصورة متواضعة ،حتى بتنا نقف على اعتاب مرحلة مفصلية في الحياة الاكاديمية الفلسطينية، لذا فقد قررنا أن تصبح البرمجة جزءاً أصيلاً من العملية التعليمية".

و قد شدد د. صيدم على أهمية الشراكة ما بين القطاع العام والقطاع الخاص لتكريس تجربة فلسطينية في مجال البرمجة والاتصالات قادرة على منافسة التجارب العالمية في نفس المجال، مبينا انه سيتم اعتماد مجال البرمجة في المنظومة الدراسية، فقد قررنا توسيع تطبيق ساعة من البرمجة في معظم مدارسنا وصولاً لكل المدارس،و عليه سيطرا تعديل قريب على الجدول المدرسي للمدارس المشاركة، مما سيساهم في فتح افاق رحبة ومستقبل زاهر لطلابنا . وفي الختام شكر مجموعة الاتصالات على جهودها في تنفيذ برامج خاصة بتطوير التكنولوجيا و رقمنة التعليم.

وتحدث وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د. علام موسى قائلاُ " هذه المسابقة  تُعتبر نوعا  من بناء الذات وقدرات البرمجة لدى الطلاب، لتصبح نمط تفكير متكامل لرسم ملامح الحياة والمستقبل الشخصي، ككل"، مضيفاً " نحن حريصون على دعم مثل هذه المبادرات التي تساهم في تطور قطاع التكنولوجيا في فلسطين".

وأشار إلى دور الوزارة في تزويد عدد من المدارس باجهزة حاسوب والتعاون مع وزارة التربية و التعليم العالي، والاتحاد الدولي للاتصالات لتأسيس ما يعرف بالصف الذكي، الذي سيشكل نمطا مختلفا في المدارس والجامعات، من اجل بناء مجتمع رقمي و قابل للتطور والحياة ، شاكراً مجموعة الاتصالات على جهودها في سبيل وضع اسم فلسطين على الخريطة العالمية.

وقال عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية " نشكر وزارة التربية  التعليم العالي وعلى رأسها د. صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي ونشكر وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وعلى رأسها د.علام موسى على تعاونهم المستمر وجهودهم الحثيثة من اجل تطوير قطاع التعليم الالكتروني في فلسطين ، مضيفاً ان مجال البرمجة مجال واسع، ونظراً لانتشار وسائل التكنولوجيا الحديثة وازدياد اهتمام قطاع الشباب بتكنولوجيا المعلومات والبرمجيات الحديثة التي أصبحت اللبنة الاساسية لتطوير كافة القطاعات ، كان لابد من تشجيع المواهب الكامنة داخل طلاب المدارس ذوي العلاقة، من خلال هذا البرنامج والذي يهدف إلى تشجيعهم على تعلم البرمجة و احترافها مستقبلاً.

وأشار العكر إلى ان اهتمام مجموعة الاتصالات بهذا البرنامج يهدف الى  تنمية التفكير والتحليل المنطقي للطلاب بعمر مبكر، مما سيساعدهم على اختيار التخصصات العلمية في المستقبل، والتي ستوفر لهم فرص تشغيلية مناسبة في السوق المحلي والاقليمي والعالمي، مصرحاً عن انه سيتم توقيع  اتفاقية مع وزارة التربية والتعليم العالي لاعتماد برنامج ساعة من البرمجة كحدث سنوي وبرنامج دائم ضمن البرامج التي ترعاها و تدعمها وزارة التربية والتعليم العالي في إطار سعيها  إلى تطوير قطاع التعليم  بشكل عام وقطاع التكنولوجيا بشكل خاص، لما له من أهمية في تطوير كافة القطاعات العاملة في المجتمع.

وافاد العكر انه ومن خلال البرنامج  تم  تدريب خريجين جدد ليقوموا بزيارة المدارس في كافة محافظات الوطن وتقديم عرض عن البرنامج وطرق التقدم لها،حيث عمل على البرنامج هذا العام 18 خريج بمعدل  72  ساعة عمل، كما وشارك في الحملة أكثر من 20,000  طالب و طالبة من مختلف مدارس الضفة وغزة.

وقال عبد المجيد ملحم مدير عام جوال سعدنا وللسنة الثالثة على التوالي باستضافة اكثر من 500 طالب وطالبة من محافظات الوطن،في مقر جوال  في فعالية  " ساعة من البرمجة" والتي تهدف الى تحفيز الطلاب على التعلم على اساسيات البرمجة بطريقة سهلة وممتعة، مستهدفة تأسيس جيل من الطلاب الذين يتمتعون بقدرة ريادية في البرمجة ضمن الإمكانيات المتاحة،مضيفاً وعملت مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية الجهة المنفذة للبرنامج على تطوير مسابقة لزيادة مشاركة الطلاب عن طريق المنافسة في مجال البرمجة وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم حيث عملت على التعميم على المديريات للمشاركة في المسابقة وعمل نهائيات للمدارس لتحديد ثلاث فرق فائزة والتي ستكون قادرة على تحقيق اعلى مستويات في البرمجة وطرق التفكير التحليلية للمشاكل، مشيراً الى انه سيتم الاعلان عن اسماء الثلاث الفرق الفائزة من بين 17 فريق ، والذين خاضوا تصفيات في المديريات لكافة المدارس، وسيتم منحهم جوائز تحفيزية.

جوال تطلق حملة ملايين الجنيهات وأحلى السيارات

 

 

رام الله- أعلنت شركة جوال، الشركة الفلسطينية الأولى والرائدة في مجال الاتصالات الخلوية والتسويقية عن إطلاقها لحملة "ملايين الجنيهات وأحلى السيارات"حيث يتمكن المشتركيين من الحصول على ملايين الجنيهات المجانية عند التعبئة لاستخدامها في الاتصال على جميع الاتجاهات سواءً مكالمات باتجاه جوال وبالتل وزين أو الشبكات المحلية الأخرى، والرسائل القصيرة المحلية والدولية،  وكذلك التجوال المحلي،واستخدام الانترنت، كما ويحصل المشتركين على فرص لدخول السحب على السيارات الخمسة،

Mercedes CLA 200، Audi A3، BMW 318i،Chevrolet Malibu، Mazda 6.

 وتأتي الحملة استكمالا لبرنامج الجنيه الفلسطيني والذي يعد الأوفر والأكثر مرونة على الإطلاق بتقديمه لباقات أسبوعية وشهرية تمكن المشترك من استخدامها بحرية سواءً للمكالمات أوالرسائل أو لكل الشبكات المحلية والدولية والانترنت والتجوال المحلي.

ومن وجهته أكد مدير دائرة القطاعات لدى الشركة السيد إياس قصص بأن الحملة لجميع مشتركي جوال وجاءت اختتاماً لسنة ال2016 لتكون بمثابة شكر من شركة جوال لمشتركيها وتقديراً لهم على ثقتهم وانضمامهم لعائلتها الكبيرة، كما أنها ختام لباقة من الحملات التي  أطلقتها الشركة منذ بداية العام الحالي  والتي شملت عدد كبير من الجوائز والسيارات  وقدمت آلاف الأرصدة والدقائق المجانية، وهذه الحملة المميزة من حيث التوقيت فهي ختام السنة الحالية وبداية سنة جديدة ومن جهة أخرى جاءت مرتبطة ببرنامج الجنيه الفلسطيني.

وانطلاقا من شعار كل يوم جديد تميزت شركة جوال بأنها السّباقة لتقديم الأفضل وتميزت بالمفاجآت المتواصلة التي تقدمها لمشتركيها ولا ننسى بأن جوال هي الرائدة في رعايتها لكل ماهو جديد الدائمة لفئة الشباب ضمن برامج المسؤولية الاجتماعية المتنوعة لمساعدتهم مجابهة تحديات العصر والواقع الفلسطيني ضمن الظروف السياسية والاقتصادية الصعبة التي يعشها أبناء شعبنا. 

الحكومة الفلسطينية تجدد رخصتي شركة الاتصالات و شركة جوال بمبلغ 290 مليون دولار أمريكي

 

 

رام الله – جددت حكومة فلسطين رخص شركة الاتصالات الفلسطينية  الثابتة بالتل ورخصة وشركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية جوال لمدة عشرين عاما  اعتبارا من تاريخ 16/11/2016 وبمبلغ 290 مليون دولار امريكي، وبعد أن قامت  كلتا الشركتين  بإستكمال كافة الاجراءات الرسمية اللازمة لتجديد الرخصة، و تم التوقيع بحضور وزير المالية د.شكري بشارة وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د. علام موسى و المستشار القانوني للسيد الرئيس الاستاذ حسن عوري و عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية.

و أشار د. شكري بشارة وزير المالية انه تم تشكيل فريقي عمل بقرار من مجلس الوزراء، للتفاوض فيما يخص الشق المالي برئاسة وزير المالية التخطيط وفريق ثاني برئاسة وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وعليه ارتأت وزارة المالية والتخطيط أن تستعين بخبرات دولية لكي تبدي توصياتها بناءً على المعايير الفُضلى لتحديد قيمة الرخصة ودام هذا الجهد على مدار أربع شهور من شهر حزيران حتى شهر تشرين أول ورفعت التوصيات واستنتاجات الشركة لفخامة الرئيس للإطلاع عليها.

وأضاف بشارة بناءً عليه أصدر سيادة الرئيس مرسومه بتشكيل لجنة للتفاوض برئاسة وزير المالية والتخطيط ووزير الاتصالات ووتكنولوجيا المعلومات أ. دعلام موسى والسيد حسن العوري المستشار القانوني لفخامة السيد الرئيس ، وعقد منذ ذلك التاريخ مجموعة من اللقاءات والحوارات دونت في محاضر وأنتهت برفع توصيات اعتمدت أخيراً من قبل فخامة السيد الرئيس ومجلس الوزراء بناءً على الخيار المعتمد.

و قال د. بشارة "من خلال التفاوض مع الشركة ومن خبرتي الشخصية من واقع عملي السابق فإنني أعلم مدى  التحديات والمعيقات والصعوبات التي تعرضت لها الشركة منذ تأسيسها والآن كمواطن فلسطيني أعتز بما وصلت له الشركة من إنجازات وتطور، إذا أخذنا أن حصتها في سوق المال الفلسطيني 35%  وتشغل موظف 3000 وتقدم خدمات مرتبطة بحياة كل مواطن فلسطيني، مضيفاً إن شركة الإتصالات تعتبر صرح وطني نفتخر به وبمدى مساهمته في الاقتصاد الوطني وبناء الدولة.

واعتبر الدكتور علام موسى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تجديد رخصة شركة الاتصالات وشركة جوال  خطوة نحو بناء وتطوير قطاع الاتصالات الفلسطيني، مؤكدا ان توقيع الاتفاقية جاء ليصب في مصلحة المواطن الفلسطيني بالدرجة الاولى الذي يتوق الى التمتع بأفضل الخدمات و الاسعار ، قائلا " لقد أعتمدت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أفضل الاجراءات العالمية حيث عمدت الى الاستعانة بأفضل بيوت الخبرة العالمية في هذا المجال وتم إستقدام شركة عالمية مختصة "برايس ووتر هاوس" pwcوالتي لها باع وتاريخ طويل في العالم لتقييم الموضوع ، حيث قامت pwc بتفديم توصياتها بهذا الشان   لمساعدة الحكومة في عملية التفاوض مع الشركات اضافة الى الاستعانة  بخبرات  الاتحاد الدولي للاتصالات و البنك الدولي وتجارب الدول المحيطة ".

وشدد د. موسى على أن الحكومة واللجان المختصة التي تم تشكيلها لادارة ملف  تجديد  الرخصة من كافة الجهات المعنية ، سعت الى أن تكون الرخصة متوازنة وحرصت على ان تكون مرنة لتواكب التقدم الحاصل في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، منوها أن قطاع الاتصالات الفلسطيني يتعرض  لتحديات كبيرة  بسبب معيقات الاحتلال وسعيه الدائم للتغلغل في السوق الفلسطيني .

واثنى د. موسى على الدور الكبير الذي لعبته طواقم وزارتي الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات ووزارة المالية، وكذلك ادارة الشؤون القانونية في الرئاسة، من خلال المعايير المهنية والاسس التي بنوا عليها القرار بتجديد الرخصة لشركة الاتصالات وشركة جوال ، وانسجام ذلك مع رؤية الانطلاق بفلسطين وتطورها تكنولوجياً، لتكون في مصاف الدول المتقدمة على هذا الصعيد.

وبين د. موسى أن تجديد الرخصة لشركة الاتصالات وشركة جوال ، يدلل على عمق واستراتيجية العلاقة ما بين القطاعين العام "ممثلا بمؤسسات دولة فلسطين" والقطاع الخاص، والدور التكاملي بينهما، حرصا على مصلحة المواطن، في الوقت الذي يواجه شعبنا بكل قطاعاته ضغوطا لا تخفى على أحد في معركته من اجل انتزاع دولته الفلسطينية، وهو ما يحملنا جميعا  مسؤولية كبيرة .

وشكر السيد صبيح المصري رئيس مجلس ادارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية، سيادة الرئيس محمود عباس ودولة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله واللجنة الرئاسية الخاصة بتجديد رخصة مجموعة الاتصالات والتي شملت السيد شكري بشارة وزير المالية ود. علام موسى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاستاذ حسن العوري مستشار الرئيس للشؤون القانونية والطواقم العاملة معهم.

وأعتبر السيد صبيح المصري أن تجديد رخصة شركتي بالتل وجوال إنما هو إستكمال لمسيرة نجاح أمتدت على مدار السنوات الماضية التي كانت مليئة بالتحديات والعقبات اولها المنافسة غير الشرعية من شركات اسرائيلية أخترقت واستباحت السوق الفلسطيني وما زالت حتى اليوم ، مؤكدا أننا أبدينا تصميما منذ البدايات على النجاح وقيادة التحدي بكوادر فلسطينية واصلت العمل من أجل النهوض بقطاع الاتصالات وتقديم خدمات نوعية والوصول الى كافة أبناء الشعب الفلسطيني، مشددا على أن مجموعة الاتصالات اثبتت للجميع انها قادرة على نقل التكنولوجيا العالمية ووضعها بين يدي الانسان الفلسطيني، ليستفيد منها في مختلف مجالات عمله.

واردف المصري قائلاً: إن مجموعة الاتصالات ستبقى العمود الفقري وعصب الاقتصاد الفلسطيني الوطني، مشيراً بهذا الصدد الى حجم قطاع الاتصالات في السوق الفلسطيني و مساهمة في بناء اقتصاد قوي وتحقيق حلم شعبنا بمؤسسات قوية.

الى ذلك قال السيد عمار العكر الرئيس التنفيذي إن تجديد الرخصة وانجاز هذا الملف يُمكن المجموعة من وضع استراتيجيتها للعمل خلال العقدين القادمين، مشيراً الى ان كادر مجموعة الاتصالات يقوم دائما بعمل متواصل لمواكبة التطورات التكنولوجية، والتعامل مع هذه التطورات، والتغلب على ما تحمله من نقل ايرادات الاتصالات الى الشركات العملاقة مثل فيسبوك وغوغل وابل وغيرها.

وتطرق العكر الى مماطلة اسرائيل بموضوع ترددات الجيل الثالث، وتأخير منحها للجانب الفلسطيني، مشيراً الى جاهزية كوادر مجموعة الاتصالات الفلسطينية لتشغيل هذه الخدمة بعد 6 شهور من منحها وذلك ايماناً منها بضرورة الحفاظ على مكانتها وحيويتها، وحق الانسان الفلسطيني ان يتمتع بهذه الخدمة، ولو متأخراً، محملاً اسرائيل المسؤولية الكاملة عن هذا التأخير.

وحول اولويات المجموعة للفترة المقبلة قال العكر انها تتجسد في إطلاق الجيل الثالث وتهيئة المجموعة وشركاتها للتعاطي مع المتغيرات السريعة في هذا القطاع، رغم ان الاستثمار في الجيل الثالث غير مجدٍ، لان المعدات الخاصة بالجيل الثالث ستصبح بلا فائدة مع حلول 2022.  والاولى هو الاستثمار في الجيل الرابع بدلاً من الثالث لكن تبقى الترددات خاضعة لتحكم الجانب الاسرائيلي ما دام الاحتلال قائماً. 

برعاية جوال إطلاق فعالية مسابقة

 

 

 

رام الله/ 14-1-2017

 بدأت شركة جوال عامها الجديد بفعالية مسابقة Hackathon الخاصة بتطوير تطبيقات الهاتف الجوال، وبتنفيذ من مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية الذراع التنموي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية بشركاتها، وذلك في مقر جوال بالبيرة.

 

واستهدفت المسابقة الفئات الشبابية المهتمة بمجال التطبيقات الذكية، رواد الاعمال، الشركات الناشئة، والشركات الصغيرة والمتوسطة التي تسعى إلى تطوير أعمالها، وتهدف المسابقة بشكل رئيسي الى تعزيز روح المشاركة والمثابرة والإبداع والعمل بروح الفريق وتطوير الأفكار الريادية في مجال تكنولوجيا المعلومات من خلال ثمانين مشارك من فئة الشباب، توزعوا بين الضفة الغربية وقطاع غزة، ليتنافسوا على إطلاق تطبيقات جديدة تخدم المجتمع الفلسطيني خلال ثمان وأربعين ساعة.

 

تهتم شركة جوال ضمن إطار المسؤولية المجتمعية وتمكين المجتمع في إتاحة الفرص للشباب الواعد ليقدم أفكاره ويسوقها، وضمن هذا الإطار أشار السيد عبد المجيد ملحم مدير عام جوال "نؤمن بإعطاء الشباب الواعد الفرصة للإبداع في مجال تطبيقات المحمول الذي يثري قطاع التكنولوجيا بشكل عام، حيث حرصنا على تقديم يد العون للأفكار الريادية الناجحة من خلال دعمها وتبني مجموعة من هذه المشاريع وتطويرها لتصبح مشاريع مثمرة تغني قطاع تكنولوجيا المعلومات وتفتح فرص فعلية أمام طاقات الشباب للعطاء فيما يعود بالمنفعة على الاقتصاد الفلسطيني وشريحة الشباب"

 

وأضاف ملحم "أصبح قطاع التكنولوجيا يتركز الصدارة في اهتمام دول العالم والتنافس على تطويره، نتيجة التطورات المتسارعة في طرح احدث الوسائل التكنولوجية وتطبيقات الهاتف الجوال والتي أصبحت تسهل الحياة اليومية للأفراد، وتعمل على تقليص الوقت والجهد في جميع المجالات". منوهاً إلى أن هدف المسابقة الأساسي هو اعطاء الفرصة للرياديين وأصحاب الافكار لطرح أفكارهم وإبراز إبداعاتهم الى النور، مما سيخلق لهم فرصة لتسويق هذه الأفكار وإمكانية تطبيقها على أرض الواقع.

 

وأشارت سماح أبو عون حمد - مدير عام مؤسسة مجموعة الاتصالات الفلسطينية للتنمية المجتمعية بأن مدة المسابقة ثلاث أيام ابتداءً من يوم الخميس  الموافق 12 / 1 / 2017م الساعة الرابعة مساءً، وحتى يوم السبت الموافق 14 / 1 / 2017م. وستتنافس الفئات المستهدفة والتي لديها القدرة على البرمجة ومهارات تطوير الأعمال ومهارات التسويق والمبيعات، منوهة إلى أنه سيتم توفير مرشدين مختصين للإشراف على المتسابقين و تسهيل عملهم، حيث سيتم لاحقأ تقديم عروض تقديمية للمشاركين أمام لجنة مختصة لتقييم واختيار المراكز الأولى، كما وسيتم تخصيص جوائز تمنح للأفكار الناجحة ، في حفل خاص للإعلان عن أسماء الفائزين.

 

من الجدير بالذكر أن شركة جوال الرائدة في التكنولوجيا على مستوى فلسطين كانت الراعية الرئيسية لعدة فعاليات تتعلق في مجال تكنولوجيا المعلومات كفعالية "ساعة برمجة" وفعالية "We code" خلال العام 2016م. بالإضافة إلى عدد من التطبيقات الذكية التي توفرها الشركة من خلال موقعها الالكتروني والخدمات المتوفرة على قائمة خدمات المشتركين.

جوّال ترعى النشاطات الثقافية في مؤسسة محمود درويش للعام 2017

 

 

رام الله- وقع اليوم في متحف محمود درويش د. زياد أبو عمرو، رئيس مؤسسة محمود درويش و عمار العكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، اتفاقية لرعاية الأنشطة الثقافية التي تنفذها مؤسسة محمود درويش من قبل شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية (جوال)، ونصتالاتفاقية على رعاية الأنشطة الثقافية التي تنفذها المؤسسة على مدار العام 2017.

وأكد زياد أبو عمرو على أهمية الشراكة مع القطاع الخاص في دعم النشاط الثقافي، مشيراً إلى الدور الريادي الذي تقوم به مجموعة الاتصالات الفلسطينية وشركة جوال تحديدا في هذا المجال، وعبر عن أمله بأن تتعزز مساهمة الشركات الفلسطينية ومؤسسات القطاع الخاص في دعم النشاطات والفعاليات الثقافية في فلسطين وفقا لسياسات تنظم هذه العملية بشكل بناء، وتصب في التوجهات الحضارية التي تمثل القيم الإنسانية والتعددية.

وأوضح أبو عمرو أن توجهات مؤسسة محمود درويش تتلخص بدعم وتنمية قيم الإبداع والحرية والفكر النقدي والوعي الموضوعي، ومواجهة الظلم والاستبداد والعنصرية ومقاومة التعصب، انحيازا للرسالة التي كرّس الشاعر محمود درويش حياته وإبداعه من أجلها.

ومن جانبه عبر العكر عن اعتزازه بصرح ومتحف الشاعر الكبير محمود درويش، وقال إنه تأسس ليليق بتاريخ الراحل الذي ترك بصمة كبيرة في العالم تحمل معها فلسطين إلى كل مكان، وأضاف" نحن هنا اليوم لتوقيع اتفاقية دعم لرعاية الأنشطة الثقافية التي ستقام في مؤسسة محمود درويش لدعم المثقفين والمبدعين والكتاب والشعراء الفلسطينيين.

وأشار العكر إلى دعم مجموعة الاتصالات لقطاع الثقافة من خلال تنفيذ عدة مبادارت وبرامج لدعم وإثراء هذا القطاع، منها جائزة فلسطين الدولية للتميز والإبداع،وقال "كان لدعمنا المشاريع الثقافية على مدار السنوات الماضية الأثر الكبير في إثراء المشهد الثقافي الفلسطيني للحفاظ على الهوية التراثية والثقافية الوطنية".

وأضاف العكر إن الحفاظ على التراث والهوية الفلسطينية والتمسك بهما يشكلان تحدياً كبيراً لنا كفلسطينين، وذلك لإثبات جذورنا على هذه الأرض المقدسة وعكس الصورة الحضارية الإيجابية على المستوى العالمي، مشدداً على أهمية المساهمة في تطوير قطاع الثقافة من خلال صقل مواهب المبدعيين ودعمهم، وتشجيع المبادارت الشابة في مجال الشعر والأدب وغيرها من المجالات ذات الصلة.

شركة جوال تفتتح معرض وسط البلد في المجمع التجاري لمدينة نابلس

 

 

  نابلس/ 1/2/2017 / افتتح محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب ورئيس بلدية نابلس/ وزير النقل و المواصلات المهندس سميح طبيلة والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطنية عمار العَكر  و رئيس الغرفة التجارية  عمر هاشم و رئيس ملتقى رجال اعمال نابلس نضال البزرة  ومدير عامشركة "جوال"، عبدالمجيد ملحم، اليوم الأربعاء، معرض جوال في المجمع التجاري في مدينة نابلس (وسط البلد) بحلته الجديدة، وعدد كبير من ممثلي المؤسسات والشركات ورجال الاعمال والوكلاء والموزعين.

من جهته شكر  اللواء اكرم الرجوب محافظ محافظة نابلس شركة جوال على جهودها المستمرة  لتوفير  احدث الخدمات لمشتركيها، وأشاد بشركة جوال لمواكبتها للتطورات المتسارعة في قطاع التكنولوجيا والاتصالات قائلاً:"تبقى شركة جوال في الطليعة دائماً، وتوفر آخر ما توصلت له التكنولوجيا في فلسطين بالرغم من كل المعيقات والواقع الذي يعيشه شعبنا تحت الاحتلال، ونتمنى لشركة جوال وجميع شركاتنا المزيد من التقدم والنجاح".

و قال رئيس البلدية المهندس سميح طبيلة " يسعدني و يشرفني ان اقف بينكم اليوم، لنحتفل معا في افتتاح هذا الفرع في حلته الجديدة المتميزة ،و لاشك  ان شركة جوال بشكل خاص، و مجموعة الاتصالات الفلسطينية عامة تعتبر رافداً هاماً في دعم اقتصادنا المحلي و الوطني ، بل هي أحد الركائز الرئيسية في عملية الاستيعاب و التشغيل و خلق فرص عمل حقيقة لابنائنا و بناتنا في مختلف التخصصات الفنية و الادارية، مضيفاً و هذا بالتاكيد يعمل على تحقيق العيش الكريم لابنائنا و عائلاتهم ، ليس في نابلس فحسب، و انما في كافة محافظات الوطن بشقيه الضفة الغربية و قطاع غزة. و هذا بحد ذاته، مساهمة فعلية في تحريك عجلة الاقتصاد و تحقيق التنمية المستدامة.

بدوره قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر " نفخر بوجودنا بين أهلنا وأحبائنا في محافظة نابلس لافتتاح مركز جوال بحلته الجديدة، لاننا نهتم دائماً بتجديد وتطوير معارض جوال المنتشرة في انحاء الوطن، ايماناً منا باهمية مشتركينا وتسهيل حصولهم على جميع الخدمات والمعلومات التجارية الخاصة باخرالحملات والعروض المطروحة"، وأكد العكر التزام مجموعة الاتصالات الفلسطينية  ببذل جهودها من اجل استمرارية الوصول لواقع تكنولوجي افضل في الوطن، مشيراً الى أن افتتاح هذا المعرض يأتي كثمرة تعاون مشترك ما بين "جوال"، والمحافظة والبلدية ، مما يدل على أهمية التعاون والشراكة ما بين القطاعين العام والخاص في تنفيذ المشاريع المشتركة الى تهدف الى خدمة المواطن.

و اضاف العكر ان اهتمامنا بتطوير مراكز خدمات شركات مجموعة الاتصالات يأتي تماشياً مع استراتيجيتنا الهادفة  الى تطوير خدماتنا بصورة تلبي تطلعات مشتركينا المتجددة وتمكننا من تقديم خدماتنا وفق أعلى معايير الجودة وأكثرها تطوراً،مؤكداً على اهتمام مجموعة الاتصالات بالاستثمار في تطوير البنية التحتية ومرافق شركات المجموعة بشكل دائم ومستمر، وذلك من اجل تحسين فاعلية خدماتنا بشكل افضل ومواكب للتكنولوجيا الحديثة.

كما وأكد مدير عام "جوال" عبد المجيد ملحم، على أن جوال تقدم كل ما هو جديد، وفي هذا الإطار قال: " بالتأكيد نقدم كل ما هو جديد خصوصاً بعد وصول قاعدة مشتركينا  إلى أكثر من 3 مليون مشترك حتى اصبحنا نمثل 78% من حجم  السوق الفلسطيني، مضيفاً وتغطي شبكة "جوال" الآن  حوالي 99% من المناطق المأهولة في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتخدم مشتركيها من خلال أكثر من 24 معرض، بالإضافة إلى أكثر من 400 موزع رئيسي وفرعي إلى جانب آلاف نقاط البيع."

وصرح ملحم " سنسعى للبقاء في الطليعة دائماً  خصوصاً في كل ما يتعلق بتقديم افضل واحدث  الخدمات لمشتركينا ومتابعة كافة التطورات المتعلقة بخدمات الاتصال الخليوي لنحقق احتياجات المواطنين في كافة انحاء الوطن، ولنتحدى واقعنا الصعب الذي نعيش في ظله ونعمل جاهداً من أجل تغيره ، وذلك من خلال تقديم أفضل البرامج الحملات والعروض والأسعار على الإطلاق."

تطبيق الدفاع المدني الفلسطيني على الهواتف الذكية برعاية جوال

 

 "مهما كانت أولوياتك، حياتك أولوية"

رام الله/ 25-1-2017

أطلق الدفاع المدني تطبيق ذكي في المتاجر والأسواق الإلكترونية  للأجهزة المحمولة والتي تعمل بنظام أندرويد، وهذا التطبيق يحتوي على العديد من الإرشادات التي تهم المواطنين وطرق الوقاية العامة التي تهم المواطن.

وذكر تقرير إدارة العلاقات العامة والإعلام بالدفاع المدني أن هذا التطبيق والذي يحمل شعار الدفاع المدني أصبح متاحاً للتحميل بشكل مجاني على متجر الأجهزة المحمولة (Play store) والتي تعمل بنظام أندرويد ويتميز التطبيق بشكله العصري وسهولة استخدامه ليناسب كافة شرائح المجتمع الفلسطيني.

"مهما كانت الأولويات، حياتك أولوية" هذه الجملة هي الواجهة الرئيسية للتطبيق، فمهما تعددت أولوياتك تبقى حياتك على سلم هذه الأولويات.

يحتوي التطبيق على عدة نوافذ لتعطي المواطن كل ما يحتاجه من إرشادات ومعلومات عن الدفاع المدني وأبرز هذه النوافذ نافذة "مراكز الدفاع المدني" والتي تعتبر رئيسية وتحتوي على أسماء وعناوين مراكز الدفاع المدني بالإضافة لأرقام هواتف هذه المراكز المنتشرة في الضفة الغربية. بالإضافة إلى نافذة "الإبلاغ عن مشكلة" والتي تتيح تفاعل الجمهور مع الدفاع المدني من خلال هذه النافذة، إن يرسل المواطن المشكلة المتعلقة بالمخالفات وأمور السلامة العامة. أما بخصوص نافذة "إتصل بنا"، تتيح هذه النافذة للمستخدم الإتصال مباشرة برقم الطواريء الخاص بالدفاع المدني المجاني 102 بمجرد الضغط عليها.

كما يتضمن التطبيق في قائمته الرئيسية على حالة الطقس لكافة المحافظات لاطلاع مستخدمي التطبيق على حالة الطقس. بالإضافة إلى شريط إخباري لبث الأخبار العاجلة من أخبار حوادث السير وحوادث الحرائق التي تتعامل معها طواقم الدفاع المدني. كما ويتيح التطبيق خاصية تصفح الخرائط والتي تمكّن المستخدم من تحديد أماكن مراكز الدفاع المدني.

بالاضافة للنوافذ المذكورة أعلاه، توفر نافدة "ماذا أفعل" آلية طرح سيناريوهات متكررة للحوادث التي قد يتعرض لها المواطنين، مع طرح التصرف الصحيح والسليم مع هذه الحوادث.

من ناحيتها، أكدت السيدة ملاك زيادنة / مدير إدارة التسويق في شركة جوال على حرص الشركة على تطوير الامكانيات والخدمات للمواطنين من خلال رعاية التطبيقات الذكية على الهواتف الخلوية، وذلك في سعيها للوصول لراحة المواطنين وتحقيق القدر الأعلى من جانبها في المسؤولية الاجتماعية. واضافت السيدة زيادنة "تتبنى الشركة وتشجع جميع الأفكار الفعّالة التي تساعد المواطنين في الوصول للخدمات بشكل سريع، كما تهتم الشركة وبشكل أساسي في الخدمات التي تمتاز بالإبداع على مستوى التطبيقات الذكية والتي تتقاطع مع احتياجات المجتمع الأساسية واليومية، لتتيح بذلك الفرص في توفير أفضل الخدمات وفتح باب الإبداع أمام الشباب والمبرمج الفلسطيني". ومن الجدير بالذكر أن جوال قامت خلال الشهر الحالي بفعالية الهاكاثون (Hackathon) التي أتاحت للأفراد المشاركة وإبراز مواهبهم في عالم التطبيقات الذكية .

جوال تتصدر مواقع وسائل التواصل الاجتماعي للعام 2016م حسب تقرير سوشيال ستوديو السنوي

  

رام الله الإثنين 30/01/2017

"جوال تتصدر مواقع وسائل التواصل الاجتماعي للعام 2016م حسب تقرير سوشيال ستوديو السنوي"


تصدرت شركة جوال مواقع التواصل الإجتماعي للعام الثالث على التوالي، وذلك وفقاً لنتائج التقرير السنوي لوسائل التواصل الاجتماعي في فلسطين للعام 2016م ، والذي أصدرته شركة "كونسيبتس" ضمن مشروعها – سوشال ستديو- ويقدّم في نسختيه الورقية و الإلكترونية تحليلاً لصفحات الشركات والمواقع الإلكترونية في فلسطين والعديد من المعلومات حول سلوك الفلسطينيين، الأفراد والمؤسسات على مواقع التواصل الإجتماعي (الفيس بوك، تويتر، إنستغرام، سناب شات، وساوند كلاود واليوتيوب).

وأشار السيد علاء حجازي مدير إدارة التسويق في شركة جوال إلى أهمية تصدر الشركة لمواقع التواصل الاجتماعي للعام الثالث على التوالي، وأشار "تسعى جوال لمواكبة التغيرات كافة على مستوى التكنولوجيا والإعلام، وبالتحديد الإعلام الاجتماعي الذي تشير المؤشرات إلى أنه سيكون ركيزة مستقبل الإعلام الالكتروني والمحطة الواسعة لتفاعل الأفراد عليها مع الأحداث، لذا جوال سباقة لمواكبة كافة التطورات وفي طليعة التفاعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي."

وكانت صدارة شركة جوال في عدد متابعي حساباتها على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي من فلسطين، حيث بلغ عدد متابعي صفحة جوال الرسمية على الفيسبوك 1.56 مليون متابع، و285 ألف متابع على تويتر و143 ألف متابع على انستغرام، بالإضافة لما شهدته حسابات الشركة من نمو في عدد متابعيها على كل من لينكد إن وسنابشات ويوتيوب حيث حصدت فيديوهات شركة جوال على يوتيوب ما يقارب 8 مليون مشاهدة من داخل فلسطين خلال عام 2016  لتكون الأعلى مشاهدة على مستوى الشركات الفلسطينية.

كما وحصدت شركة جوال أعلى نسب تفاعل مع حساباتها في مختلف شبكات التواصل الاجتماعي وأعلى معدلات النمو من بين كل الشركات الفلسطينية خلال العام 2016 حسب التقرير.

وكان أبرز ما ميّز صدارة شركة جوال خلال العام 2016،حصولها على رمز "سريع الاستجابة" من فيسبوك بعد اطلاقها خدمة الرد والعناية بالزبائن في جميع قنوات مواقع التواصل الإجتماعي مضيفة بذلك وسائل جديدة للتفاعل مع المشتركين لأول مرة في فلسطين.

مجموعة الاتصالات الفلسطينية تعلن نتائجها المالية الاولية للعام 2016

 

 "مجلس الادارة يوصي بتوزيع ارباح نقدية تصل الى 40% من القيمة الاسمية للسهم "

رام الله –9/02/2017 أعلنت مجموعة الاتصالات الفلسطينية عن نتائجها المالية الموحدة الاولية للعام 2016، وقد بلغ صافي الربح حوالي 80,1 مليون دينار أردني مقارنة بـ 83,1 مليون دينار أردني للعام الماضي ،وقد أقر مجلس إدارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية في جلسته الأخيرة عقد اجتماع الهيئة العامة العادي العشرين لمساهمي شركة الاتصالات الفلسطينية، وذلك بتاريخ 5/4/2017 من العام الحالي 2017 في مدينة رام الله وعبر الاتصال المرئي مع غزة، كما قرر المجلس رفع توصيته إلى الهيئة العامة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 40% من القيمة الاسمية للسهم والبالغة دينار أردني واحد.

 

وبهذه المناسبة قال السيد صبيح المصري رئيس مجلس الادارة ، إن المجموعة ، باتت تشكل لبنة اساسية من لبنات الاقتصاد الوطني، وأحد أهم المشغلين للأيدي العاملة والكفاءات الشابة  في القطاع الخاص، مشيرا إلى أن شركات المجموعة تستوعب الآلاف من أبناء شعبنا، و اعتبر المصري إن مهمة مجموعة الاتصالات الفلسطينية لن تقف عند هذا النجاح، وانما يجب أن تتعداه، وتتعدى حدود وجغرافية فلسطين، لتصبح تجربة رائدة على الصعيد الاقليمي، وتصنع لنفسها مكانا مناسبا على صعيد التكنولوجيا والتطور العالمي، يليق باسم فلسطين.

وعن مسيرة المجموعة والتي توجت أخيرا بتجديد رخصة الاتصالات في السوق الفلسطينية، قال المصري، إن هذا الحدث يضعنا مرة اخرى أمام تحديات وأفق نجاحات وإستثمارات جديدة في المجتمع والسوق الفلسطيني ، ليبقى هذا القطاع أحد مظاهر السيادة الفلسطينية، ومواكبا لتطورات السوق العالمية، آخذين على كاهلنا انتزاع كل حقوقنا في قطاع الاتصالات، رغم كل العقبات التي تحول دون ذلك، ولا تخفى على أحد.

 

لا شيء أعظم من قطف ثمار النجاح "يقول المصري" "ونحن نرى أعمالنا تكبر، والثقة المجتمعية فينا تزداد"، فكانت تجربتنا طوال العشرين عاما الماضية تتسم بالشفافية والمهنية، وعلى ذات القدر من المسافة والمحبة لمختلف قطاعات الشعب الفلسطيني، وهو ما تترجم واقعا بأن يكون صوت الفلسطينيين مسموعا وفاعلا عبر المنابر المختلفة، لنقل صورة فلسطين.

 

وختم المصري قائلا، "اليوم تسجل مجموعة الاتصالات الفلسطينية إنجازا آخر يضاف إلى سجلها الحافل بالنجاح، والذي أسسته مجموعة الإتصالات الفلسطينية، وبنته لبنة لبنة لنكون على هذا القدر من الأصالة والمسؤولية في الإقتصاد الوطني الحديث من جهة، والوعي الوطني والإجتماعي في مسؤوليتنا الإجتماعية والتعليمية والصحية والانسانية  من جهة أخرى، فلم يعد هناك تجمع سكاني إلا وكان لمجموعة الاتصالات بصمة بناء أو دعم أو مساعدة اجتماعية"، مؤكدا أن المجموعة هي رائدة المسؤولية المجتمعية في فلسطين، وأنها عكفت في السنوات الاخيرة على مأسسة المسؤولية المجتمعية، ونقلتها من الطابع الاغاثي إلى التنموي من خلال دعم البرامج التشغيلية التي توفر حياة كريمة لعدد لا بأس به من الاسر الفلسطينية.

 

أما الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات، السيد عمار العكر،  فقال أن مسيرة العشرين عام الماضية تتوجت بأن أصبحت مجموعة الاتصالات هي الأساس للبنية التحتية الفلسطينية، بل واصبح يشار إلى تجربتنا ونجاحاتها المتواصلة بالبنان، فكان صمودنا وبناءنا في ظل الهزات التي تعرض لها السوق الفلسطيني تجربة فريدة، افرزت نجاحا متميزاً، بأن حولنا المعيقات التي يضعها الاحتلال على كل ما هو فلسطيني، إلى قصص نجاح ، فتغلبنا على كل تلك المعيقات وابتكرنا الحلول لها، لضمان استمرارية خدمات الانترنت والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 

واستعرض العكر أبرز المعيقات التي يفرضها الواقع، وعلى رأسها المنافسة غير الشريفة، وغير القانونية مع الشركات الإسرائيلية التي تنتهك السوق في الأراضي الفلسطينية وتعمل بها دون مرجعية قانونية ودون وجه حق، وهو الأمر الذي يتسبب في الكثير من الخسائر، وتبديد الجهد الفلسطيني في التحرر والإستقلال.

 

وفي ظل حمى هذه الحرب التكنولوجية يقول العكر، إننا نرفع القبعة اجلالا واحتراما للانسان الفلسطيني الذي انحاز إلى شركاته الوطنية، وشكل مع مؤسساته سدا منيعا، وصرخ بصوت مرتفع، بأنه آن الاوان، لتتوحد الجهود  ضد هذه الشركات، وضد مروجي خدمات الشركات الإسرائيلية العاملة في هذا القطاع في أراضينا، وفي حدود دولتنا، داعيا كافة المؤسسات القانونية والحكومية، ومؤسسات المجتمع المدني والمدارس إلى بذل المزيد من الجهود لخلق حالة وعي بخطورة إستخدام الشرائح وخدمات الشركات الإسرائيلية على الإقتصاد الفلسطيني، وعلى مؤسسات دولة فلسطين وعلى مجمل الدخل القومي.

 

اليوم، ونحن قاب قوسين او أدنى من الوصول لطموحاتنا وتطلعاتنا، يقول العكر " سنعمل على تحقيق أهدافنا المستقبلية، وخططنا طويلة وقصيرة المدى والتي يقف على رأسها تفعيل خدمة ترددات الجيل الثالث، وتطوير خدمات الهاتف الارضي والإنترنت، وتقديم مزيد من الدراسات والأفكار الهادفة إلى تطوير قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين، سنظل مركز التحدي دوما لأن يكون وطننا في طليعة الدول في هذا القطاع".

 

وعن كادر العمل في مجموعة الاتصالات، يقول العكر، لم يكن الاستثمار التكنولوجي والمالي للمجموعة أكثر أهمية من الاستثمار في العنصر البشري، حيث قامت شركاتها بتوظيف الطواقم اللازمة لتنفيذ عملها في مختلف المجالات، ومنحتهم فرص الإطلاع والتفاعل مع التجارب العالمية والعربية في هذا الإطار،  فكان الإستثمار بالإنسان الفلسطيني، وطاقاته الإبداعية المتنوعة هو الرافد الاساسي، وهو عصبها القوي، مما جعل عملنا فلسطينيا خالصا، ووطنيا كبيرا، وصار في وطننا خبراء كثر في مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 

وعلى صعيد العلاقة بين مجموعة الاتصالات الفلسطينية والمجتمع ، فأكد العكر إنها وعبر سنوات عملها، كانت الحاضنة الاكبر للشباب ومبادراتهم بشكل خاص، ولمختلف فئات المجمتع الفلسطيني بشكل عام، فلم تتوان عن تقديم الدعم وعبر مختلف برامج مسؤوليتها المجتمعية، في كل الحقول، وصارت هذه البرامج منارة للإنتاج والتميز الفلسطيني، وتتوجت بتخريج الفوج الاول والثاني من الخريجين الذين حصلوا على منح تعليمية من مختلف الجامعات الفلسطينية، وكنا المؤسسين لدعم لدعم الرياضة والرياضين، وما زلنا حتى اللحظة نرعى المنتخب الفلسطيني ( الفدائي) في كرة القدم، ودوري كرة السلة، ومارثون فلسطين، وغيرها من الألعاب الرياضية ، وقدمنا الدعم لما يزيد عن 270 مشروعا مدرا للدخل للعائلات الفقيرة والمحتاجة، وما زالت برامجنا لتوظيف وتدريب الخريجين فاعلة وحقيقية في تطوير قدراتهم وتوفير بيئة العمل المناسبة لهم، إضافة إلى دعم المجموعة ورعايتها معرض تكنولوجيا المعلومات أكسبوتك، وربط المدارس الفلسطينية المختلفة بالشبكة العنكبوتية مجانا ضمن مشروع مشترك مع وزارة التربية والتعليم، في مشروع ساعة برمجة الذي يؤسس في عقول طلبتها أهمية التكنولوجيا في الحياة العصرية .

جوال تسلم Audi A-3 للفائز الثاني في حملة ملايين الجنيهات وأحلى السيارات

 

 

 

رام الله - 11/2/2017م

قامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية جوال بتسليم السيد محمد أحمد موسى أبو عرقوب، سيارة “Audi A-3” ضمن حملة "ملايين الجنيهات وأحلى السيارات"، والتي تعدّ من الحملات التحفيزية لمشتركي جوال.

 السيد أبو عرقوب المقيم في مدينة دورا، والمشترك مع شركة جوال منذ 17 عاماً، كان قد عبر عن فرحته لكونه الفائز الثاني ضمن الحملة قائلاً"سعيد بانني كنت محظوظاً بالفوز بالسيارة الثانية ضمن حملة جوال" ملاين الجنيهات و احلى السيارات"، و اتوجه بالشكر الى شركة جوال لاطلاقها مثل هذه الحملات و التي تعزز وفائها لمشتركيها على  مدار السنوات السابقة و حتى اللحظة".

من جهته، قال عبدالمجيد ملحم – مدير عام شركة جوال "انطلاقاً من تقديرنا المستمر لمشتركينا الاعزاء فنحن مستمرين باطلاق حملات متنوعة و جوائز تشجيعية ، وذلك في اطار تعزيز علاقتنا المميزة مع مشتركينا ". كما وأشار ملحم "سلمنا عشرة سيارات إضافة الى ملايين الجوائز في العام 2016 وهذه السيارة الثانية في العام الحالي،  وسنبقى على تواصلٍ مستمر لتحقيق  المزيد من الرضا لكافة المشتركين."

ويأتي تسليم السيارة ضمن حملة "ملايين الجنيهات وأحلى السيارات"، حيث جاءت  هذه الحملة استكمالاً لبرنامج "الجنيه الفلسطيني" الذي أطلقته شركة جوال  في شهر تشرين ثاني الفائت ، علماً انه تم  تسليم الجائزة الأولى وهي – سيارة شيفورليه ماليبو – في بداية هذا العام للرابح الأول السيد علاء مصطفى الخليلي من سكان مدينة رام الله، و هناك فرصة للربح من خلال السحب على  ثلاث سيارات أخرى متاحةً لجميع المشتركين بالحملة .

 

وتقوم حملة "ملايين الجنيهات وأحلى السيارات" على منح كافة مشتركي جوال العديد من الفرص للدخول بالسحب على أحدث وأفخم السيارات، إضافة إلى ملايين الجنيهات المجانية لاستخدامها في الاتصال على جميع الاتجاهات سواءً مكالمات باتجاه جوال، بالتل، زين أو الشبكات المحلية الأخرى، والرسائل القصيرة المحلية والدولية، وكذلك التجوال المحلي واستخدام الانترنت. بحيث يكون الاشتراك بالحملة من خلال الإتصال على  *888# وتعبئة رصيد بقيمة 15 شيكل أو أكثر لمشتركي الدفع المسبق وبخصوص مشتركي الفاتورة ومكس يتم منحهم فرص تلقائية للدخول بالسحب.

و من الجدير بالذكر ان  شركة جوال تحرص دائماً على تقديم الحملات والعروض المميزة لجميع مشتركيها في الضفة وقطاع غزة ، الى جانب تنفيذها عدد من الرعايات المستمرة من خلال  برامج المسؤولية الاجتماعية المتنوعة و التنموية لخدمة كافة قطاعات  المجتمع الفلسطيني.

ريتش وبرنامج الأغذية العالمي في فلسطين توقعان اتفاقية شراكة للاستفادة من خدمات الاتصال المتخصّص والمساند

رام الله- وقعت كل من شركة ريتش إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية لخدمات الاتصال المتخصّص ممثلة بمديرها العام السيد رامي شمشوم، وبرنامج الأغذية العالمي في فلسطين اتفاقية شراكة تعمل بموجبها شركة ريتش على تقديم خدمات الإتصال المتخصص لبرنامج الأغذية العالمي.

 

وحسب الاتفاقية فإنّ شركة ريتش ستتكفّل باستقبال المكالمات الواردة من منتسبي ومستفيدي برنامج الأغذية العالمي في فلسطين على الرقم (1800124126) وتسجيل استفساراتهم وتحويلها إلى الأقسام المختصة بالإضافة إلى توفير إمكانية طلب معلومات عن المساعدة التي يتلقاها المنتسب أو إصدار شكوى، وذلك على مدار الساعة وفي جميع ايام الاسبوع.

 

وقال رامي شمشوم مدير عام شركة ريتش "يسعدنا إنضمام برنامج الأغذية العالمي في فلسطين لزبائن شركة ريتش ونحن فخورون بالتعاون المشترك فيما بيننا ونطمح إلى توطيد العلاقات مع مؤسسات ومنظمات أهلية ودولية من هذا النوع، كوننا شركة مختصة في تقديم خدمات متنوعة في مجال العناية بالزبائن من خلال إدارة المكالمات الواردة والصادرة بالإضافة إلى خدمة مراقبة وإدارة صفحات التواصل الإجتماعي.

وأشار شمشوم إلى أن الاتفاقية تصبو الى تركيز مفهوم مركز اتصال متخصص ومساند في فلسطين وليخدم الشركات والمؤسسات الرسمية والأهلية والدولية و الحديثة. مؤكداً  بان شركة ريتش  تطمح بأن تكون الرائدة في تقديم خدمات الإسناد والدعم والمساندة عالية الجودة في المنطقة مما يؤدي إلى تعزيز رضى الزبائن والمنتفعين وتمكين العلاقة معهم من خلال توفير  باقة واسعة من الخدمات والحلول لمختلف الاحتياجات.

بتمويل من مجموعة الاتصالات الفلسطينية افتتاح قسم العناية المركزة في المستشفى الاهلي الخليل

الخليل افتتحت مجموعة الاتصالات الفلسطينية والمستشفى الأهلي بالخليل قسم العناية المركزة التابع للمستشفى، وذلك بحضور كل من  كامل حميد محافظ محافظة الخليل، و تيسير ابو اسنينة رئيس بلدية الخليل، ورامي القواسمة مدير صحة الخليل، ود. يوسف تكروري مدير عام المستشفى الاهلي ، وعمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية وعبد الكريم الزغير رئيس جمعية اصدقاء المريض.

 

ووجه كامل حميد محافظ محافظة الخليل  كلمة شكر لابناء الشعب الفلسطيني على صمودهم و ثباتهم، وأثنى على اهتمام مجموعة الاتصالات بالإسهام في تطوير المؤسسات الصحية في محافظة الخليل والتي تعدّ واحدة من أكثر محافظات الوطن حاجة إلى تطوير هذا القطاع من أجل تلبية الاحتياجات المتزايدة للمواطنين في المحافظة.

 

كما وأشاد تيسير ابو اسنينه رئيس بلدية الخليل بدعم مجموعة الاتصالات واهتمامها بتأهيل و تطوير قسم العناية المركزة في المستشفى، والذي سيساهم في تلبية احتياجات المرضى و رفع مستوى الخدمات الطبية المقدمة من طاقم المستشفى، بالاضافة الى تحسين الوضع الصحي في المنطقة و التخفيف من معانة المواطنين في محافظة الخليل والمناطق المحيطة، منوهاً الى تميز الخليل بالمؤسسات القوية والرائدة، و اكد على ان بلدية الخليل معنية بالتعاون مع كافة الشرائح و قطاعات المجتمع الفلسطيني.

 

و قال د. رامي القواسمة مدير مديرية صحة محافظة  الخليل" نحن  سعيدين  بتدشين هذا المكان في هذا الصرح الكبير الذي نفتخر به حيث يسعى دائما المستشفى الاهلي للتطور والتميز لخدمة ابناء الخليل" .

واما عبد الكريم الزغير رئيس جمعية اصدقاء المريض صرح قائلاً" نعمل في الهيئة الادارية على تدشين وافتتاح اقسام جديدة لخدمة كافة اهالي محافظة الخليل ، ودعمهم خاصةً في قطاع الصحة و احتياجاته."

 

و قال عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات " نولي اهتماماً خاصاً للمساهمة قدر المستطاع وضمن الامكانيات المتاحة لدعم و تطوير القطاع الصحي في فلسطين سواء كان ذلك عبر دعم تمويل أجهزة ومعدات طبية أومن خلال توظيف أحدث الوسائل التكنولوجية المستخدمة في الطب على مستوى العالم والتبرع بها لمؤسساتنا الوطنية والمراكز الطبية المتواجدة في مختلف أرجاء الوطن فلقد كان لنا العديد من المشاريع الهامة والحساسة والتي خدمت أبناء شعبنا في هذا المجال ".

 

 وأضاف العكر " نأمل ان يساهم افتتاح قسم العناية المركزة في المستشفى المساهمة في تحسين  مستوى العناية الطبية المقدمة من قبل الكادر الطبي التابع للمستشفى، والذي سيخدم عدد أكبر من المرضى ومتابعة حالاتهم"،منوها الى  تركيز  المجموعة على تنفيذ المشاريع التنموية وخاصة في قطاع الصحة و الذي يعتبر من أهم القطاعات حاجةً الى  تطوير دائم ، خاصةً في ظل التطور العلمي الحديث وابتكار احدث الوسائل العلاجية و التي توصل اليها الطب الحديث في العالم.

 

و تحدث د. يوسف التكروري مدير عام المستشفى الاهلي قائلاً" نفتتح اليوم قسم العناية المركزة التابع للمستشفى، والذي قمنا بتأهيله و تطويره بدعم من مجموعة الاتصالات الفلسطينية ، ليخدم  عدد اكبر من المرضى والذين هم بحاجة الى عناية فائقة في المحافظة و المناطق المجاورة ، منوهاً ان تطوير المستشفى ودعمها باجهزة حديثة و متطورة يساهم في تطوير قطاع الطبي في فلسطين.

 

كما وتم عمل زيارة لجمعية الاحسان الخيرية لرعاية وتأهيل المعاقين في الخليل، والتي دعمتها مجموعة الاتصالات سابقاً،من خلال تمويل شراء معدات وادوات لتحسين الخدمات المقدمة للنزلاء في السكن الداخلي التابع للجمعية، مما يساهم في توفير حياة كريمة لهم .

برعاية جوال وبالتل اطلاق مسابقة “HASHCODE” في فلسطين

 

رام الله/ أطلقت شركتي جوال وشركة الاتصالات الفلسطينية بالتل مسابقة البرمجة العالمية Google Hash Code،  بمشاركة اكثر من 150 مبرمج فلسطيني، وبتنفيذ من مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية الذراع التنموي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية بشركاتها، وذلك في مقر جوال بالبيرة، ومقر شركة الاتصالات في نابلس.

 

من جهته، أعرب مدير إدارة التسويق في شركة جوال علاء حجازي، عن استعداد جوال الدائم لاحتضان الفعاليات والأنشطة التي تتيح لأبناء شعبنا فرصاً للإبداع والمنافسة على مستوى العالم،مضيفاً ان اهمية هذه المسابقة تكمن كونها احدى اكبر المسابقات البرمجية حول العالم ، مشيراً نسعى دوما في جوال لتقديم الفرص للشباب الفلسطيني لابرازالإبداع ومواكبة العالم في تطوره والمنافسة الدائمة التي تخدم أبناء شعبنا ،ونوه حجازي الى ان استراتيجية مجموعة الاتصالات تستهدف بشكل دائم قطاع الشباب والتكنولوجيا واعطاء الفرص للريادين لتطبيق افكارهم و ابراز ابداعتهم و اخراجها لنور.

 

 واردف حجازي شركة جوال الرائدة في التكنولوجيا كانت الراعية للعديد من الفعاليات والأنشطة في هذا المجال، كما وتنظم فعاليات رئيسية على مستوى فلسطين مثل تنظيم فعالية الهاكاثون الخاصة بتطوير تطبيقات الهاتف الجوال،  وتستمر في تنظيم كل من فعالية "ساعة برمجة" و"We code" والتي تقتصر على طلاب المدارس، بالإضافة إلى عدد من التطبيقات الذكية التي توفرها الشركة من خلال موقعها الإلكتروني.

 

من جانبه أكدّ مدير ادارة التسويق في شركة الاتصالات الفلسطينية ابراهيم خرمان سعي بالتل الدائم لاستضافة وتنظيم كل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا؛ مضيفاً " فعالية مسابقة Google Hash Code، هي مسابقة برمجية عالمية تنظمها شركة Google سنويا، ويتم استضافتها في دول أوروبا، والشرق الأوسط وأفريقيا، بما في ذلك دول العالم العربي. حيث يكون هناك عادة أكثر من 200 تجمع للمنافسة تحدث في نفس الوقت في أكثر من 50 دولة حول العالم،مضيفاً الهدف منها مشاركة المطورين في العالم في حل مشكلة برمجية حقيقية لدى شركة Google، يستطيع المطورون من خلالها المشاركة في تطوير مهاراتهم البرمجية على مستوى عالمي والمنافسة مع مطورين آخرين من كافة أنحاء العالم. يتم المشاركة في الفعالية عن طريق تشكيل مجموعة من الفرق، كل فريق يضم 2 – 4 من المشاركين ليتمكنوا من العمل على إيجاد حلول برمجية لهذه المشكلة.

 

وأوضح خرمان  انه تم هذا العام استضافة فعالية مسابقة Google Hash Code في مدينتي نابلس ورام الله، حيث جمعت كل فعالية ما يقارب من 70 – 100 مشاركا، و استهدفت الفعالية مطوري البرمجيات المحترفين من الشركات الفلسطينية وكذلك طلاب تخصصات هندسة الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات من كافة الجامعات الفلسطينية. وتم السماح للمشاركين باختيار لغة البرمجة والأداة التي يجدونها مناسبة خلال تطوير حل المشكلة، مؤكداً على اهتمام شركة الاتصالات باحتضان مثل هذه الفعاليات و دعمها من اجل المساهمة في تطوير قطاع الشباب و التكنولوجيا في فلسطين.

 

و الجدير بالذكر انه تم اشتراك 35 فريق فلسطيني في المسابقة هذا العام،و قاموا بتحقيق نتائج عالية، تصدرت النتائج العالمية وكانت بمثابة مشاركة مشرفة لفلسطين وظهور اسمها على الموقع الالكتروني وتحديدها على خريطة العالم.

 

 

من جهته، قال جعفر حجير، أحد منسقي "لقاءات فلسطين التقنية": "للعام الثاني على التوالي، شاركنا مع مجموعة مطوري جوجل في نابلس لتنظيم التجمعات المحلية لمسابقة Google Hash code في فلسطين، ويأتي ذلك تماشياً مع أهداف "لقاءات فلسطين التقنية" في زيادة قدرات أفراد المجتمع التقني الفلسطيني، من المحترفين والهواة والطلاب وذلك بمنحهم الفرصة للمشاركة في منافسات عالمية من هذا المستوى، خصوصاً وأن الفعالية تشمل جميع دول أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط. إضافة إلى أن التجمعات المحلية شكلت فرصة لاجتماع عشرات المبرمجين الفلسطينيين في مكان واحد بأمسية تنافسية، مما خلق فرصاً إضافية للتشبيك."

 

وعن التطورات التي أحدثتها الجهات المنظمة عن الفعالية المشابهة عام 2016، يقول عمرو أبو زنط، رئيس "مجموعة مطوري جوجل في نابلس": "لقد حاولنا الاستفادة من تجربتنا في تنظيم المشاركة الفلسطينية في Google Hashcode عام 2016، و بعد تحليل هذه التجربة قررنا توسيع المشاركة بتنظيم تجمع فلسطيني ثانِ في رام الله إضافة لتجمع نابلس، وذلك لمنح المحترفين الفلسطينيين في مجال تكنولوجيا المعلومات الفرصة للمشاركة بنسبة أكبر. و إضافة لذلك، تمثلت التطويرات هذا العام بتنظيم لقاء تدريبي قبل أسبوع من موعد المسابقة، شارك فيه عدد كبير من الفرق التي تعتزم دخول المنافسة، تم فيه إطلاعهم على أنظمة و قوانين المسابقة، و تمت استضافة مجموعة من الطلاب و المحترفين الذين شاركوا خبرتهم من فعالية العام الماضي ، و اطلعوا الجمهور على أفضل الطرق لبناء الفرق، و الاستعداد للمسابقة".

مجموعة الاتصالات الفلسطينية تدعم تجهيز مطبخ لجمعية سيدات بيتونيا

 

بيتونيا – افتتح نائب محافظ محافظة رام الله والبيرة حمدان البرغوثي ،ورئيس بلدية بيتونيا ربحي دولة اليوم، "مطبخ العزومة" للتصنيع الغذائي الخاص بجمعية سيدات بيتونيا والذي تم تجهيزه بدعم من مجموعة الاتصالات الفلسطينية.

 

ويأتي هذا الدعم انسجاماً مع استراتيجية مجموعة الاتصالات و التي تتمثل في تنفيذ مشاريع تهدف إلى تمكين المرأة في فلسطين عبر العشرات من البرامج المُستدامة والمشاريع المدرّة للدخل.

 

وحضر الافتتاح الى جانب نائب المحافظة البرغوثي عماد اللحام مدير إدارة العلاقات العامة في مجموعة الاتصالات الفلسطينية، وطاقم جمعية سيدات بيتونيا ، واعضاء المجلس البلدي، وأمين سر حركة فتح في بيتونيا وكوادر التنظيم، وممثلين عن الجمعيات ومؤسسات المدينة.

 

وأشاد حمدان البرغوثي نائب محافظ محافظة رام الله والبيرة بدور مجموعة الاتصالات في دعم المجتمع الفلسطيني بكافة قطاعاته، وتحديداً دعمها لقطاع المرأة و الذي يتمثل بتنفيذ مشاريع تنموية مدرة للدخل، مما يساهم في رفع مستوى المعيشة لهن ولعائلاتهن ،مؤكدا على أن دور المراة اساسي من اجل بناء مجتمع سوي و متكامل ، واشاد البرغوثي بالمرأة الفلسطينية وتحدياتها وعطائها الكبير مهنئا اياها بمناسبة يوم المرأة العالمي، وأكد البرغوثي على دور المراة في كافة ميادين الحياة ، ووقوفها دوماً الى جانب الرجل ، منوها على أن هذا الدعم اليوم يأتي من أجل أن نرى خلال الايام القادمة انتاجاً  لسد احتياجات بعض الاسر في المدينة".

 

من جهته، شكر دولة مجموعة الاتصالات على دعمها قائلاً" يسعدنا ان نقوم بافتتاح هذا المشروع المدر للدخل لجمعية سيدات بيتونيا، والذي سيساهم بشكل كبير في تحسين دخل الجمعية وتمكين النساء العاملات فيها ، مؤكداً أهمية دعم المرأة في مجتمعنا وتمكينها على كافة المستويات، فهي الام والعاملة والمناضلة جنباً الى جنب مع الرجل ، نظراً للمسؤوليات والاعباء التي تفرض عليهن نتيجة الظروف الصعبة التي نعيشها".

وأكد دولة أن بلدية بيتونيا تؤمن بالشراكة الكاملة مع كافة مؤسسات المدينة وهذا في طبيعة الحال واجبنا تجاه اهلنا وسكان مدينتنا ومنذ البداية عاهدناهم على ذلك وها نحن اليوم نسير وفقا لذات الهدف الواحد.

 

بدوره أوضح عماد اللحام مدير ادارة العلاقات العامة في مجموعة الاتصالات  ان المجموعة حرصت على دعم وتنفيذ برامج خاصة لتمكين المرأة بالشراكة مع مختلف المؤسسات العامة والأهلية والمجتمعية، وذلك من أجل ضمان تحقيق التكامل والانتشار سواءً من حيث طبيعة المشاريع أو الوصول إلى مختلف الشرائح النسوية في كافة المناطق المهمّشة والنائية.

 

وأضاف اللحام هدفنا الأساسي تمكين المرأة لتكون سيدة منتجة ومبدعة قادرة على مواجهة التحديات الاقتصادية التي يعيشها شعبنا إلى جانب المساهمة في تأمين مستوى معيشي أفضل لها ولأسرتها الصغيرة،منوهاً الى ان شهر مارس يشهد الاحتفال بيوم المرأة العالمي وعيد الام، وهنا يجب أن نستغل الفرصة لتكريمها و تقديرها على جميع الجهود التي تقوم بها على كافة الأصعدة، كونها جزء لا يتجزأ من المجتمع الفلسطيني.

 

من جانبها، شكرت رئيسة جمعية السيدات لينا طافش "ام عمر" مجموعة الاتصالات الفلسطينية على دعمها السخي للجمعية ولبلدية بيتونيا لتواصلها ودعمها الكامل لما تنفذه جمعية السيدات ، مؤكدةً أن وجود ودعم المحافظة لفعالياتنا  يمنحنا مزيداً من الإصرار على تقديم الأفضل والسير قدماً فيما نقوم به.

 

جوال تطلق خدمات الجيل الثالث

أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية جوال، خدمات الجيل الثالث الخلوية بشكل تجاري، مستخدمة شعار "3G النت معك عطول" والذي يقدم خدمات الجيل الثالث بسرعة 3.75G، ويعتمد على السرعة في نقل البيانات والمعلومات، ويُساهم بقوة في تحسين خدمات الاتصالات الحالية، وتقديم كل ما هو مميز لاستخدامات الانترنت المختلفة ويسهم بشكل أساسي بتوفيره قي كافة الأماكن العامة والخارجية تحديداً.

 

وتعتبر خدمات الجيل الثالث هامة جدا على صعيد التكنولوجيا في فلسطين، حيث أنها ستمهد الطريق أمام صناعات برمجية مميزة، إضافة إلى منح القطاعين العام والخاص ورواد الإعلام الاجتماعي، فرص مميزة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، مما يساعد في تحسين وتطوير القطاعات المختلفة، بما فيها التجارة وتسهيل سبل التواصل مع العالم الخارجي، وكسب الوقت في اختيار البضائع وسرعة شحنها ونقلها.

 

وعبَّر مدير عام شركة جوال عبدالمجيد ملحم، عن سعادته بتشغيل الخدمة، ووصفها بالتاريخية، وكشف أن إطلاق خدمة الجيل الثالث "3G"، يُعدُّ حدثا هاما في تاريخ الشركة وتاريخ سوق الاتصالات الفلسطيني ، موضحا أن استخدام الخدمة سيمنح المشترك الفلسطيني مزايا التمتع بمواكبة التطور التكنولوجي، والتواصل الأمثل أسوة بدول العالم المتقدمة ووضع فلسطين على خارطة ثورة الاتصالات العالمية والتطور الرقمي. 

وقال" هذا الإنجاز الوطني جاء بعد أعوام من التفاوض بين الجهات الرسمية الفلسطينية مع الجانب الإسرائيلي الذي كان يحجب عنا هذه الخدمة والترددات المتصلة بها لدواع امنية وسياسية، واقتصادية، وسُمح لنا اليوم بالحصول على ترددات الجيل الثالث بعد ما أصبح الجيل الرابع متاح لمشتركي شركات المشغل الخلوي الإسرائيلية، ليحاول التقليل من إمكانياتنا وقدرتنا التنافسية، إلا أننا سنقدم للمشتركين كل ما هو جديد ومميز رغم مضايقات الاحتلال كما اعتدنا دائماً".

 

وأكد ملحم على أن جوال تسعى دائما لمد جسور الثقة مع زبائنها الكرام، وتحرص على مواكبتهم بكل ما هو جديد، من خلال استحداث برامج وتطبيقات توفر عليهم الوقت والجهد في البحث عن المعلومة والتواصل مع الآخرين.

 

ووعد ملحم مشتركي جوال بتقديم أفضل العروض والخدمات الخاصة بالجيل الثالث، مشدّداً على أن الشركة تبذل قُصارى جهدها مع كافة الجهات المختصة، لتشغيل خدمات الجيل الثالث في قطاع غزة الحبيب في القريب العاجل للإستفادة من حجم الخدمات المتاحة عبر هذا الجيل.

 

هذا وشملت حملة الإطلاق عدد من حزم الانترنت المتنوعة لكافة شرائح المجتمع بهدف توفير خيارات مميزة للمشتركين. 

كما وشمل عرض الاطلاق حزم مضاعفة تسهل على المشترك تصفح الانترنت والاستفادة من خدمات الجيل الثالث التي ستمكنه من استخدام الانترنت دون التقيد في مكان محدد تحت شعار "النت معك عطول"، اضافة الى تقديم هدية مجانية لجميع المشتركين بحزم الانترنت وهي عبارة عن انترنت مجاني وبسقف 5G حتى نهاية الشهر الحالي.

 

والتزاما من جوال بالموقف الوطني وانسجاما مع الحراك الشعبي بشأن القدس، تم الغاء كافة الفعاليات المقررة يوم الثلاثاء، ولكنها اصرت على اطلاق الخدمات ليلة الثلاثاء ليتمكن المواطن الفلسطيني من نقل صورة ما يعانيه للعالم من خلال تقنية الجيل الثالث.

 

وتعمل جوال الرائدة في مجال التكنولوجيا، على تقديم خدمات الاتصال الخلوي الأكثر تطوراً في فلسطين، وتحرص على مواكبة التطورات العالمية على هذا الصعيد، بما ينسجم مع تطلعات الاتحاد الدولي للاتصالات، الذي أشار في تقريره الأخير إلى أن عدد مستخدمي الانترنت في العالم سيصل إلى 4.3 مليار شخص في نهاية العام 2017، مشدَّدة على أهمية بروز تنمية هذا القطاع الهام في فلسطين، وتصدره خارطة الاتصالات العالمية، وفقا للتنامي الكبير والذي وصل إلى دخول مليون مستخدم جديد يومياً للإنترنت في العالم، الأمر الذي بدوره يُرسّخ نشر الثقافة الفلسطينية في كل مكان عبر استخدام الوسائل والتقنيات الحديثة التي باتت من أهم ضروريات الحياة.

مجموعة الاتصالات الفلسطينية تدعم الجمعية الفلسطينية لرعاية مرضى السرطان

 

 

غزة/ افتتحت مجموعة الاتصالات الفلسطينية والجمعية الفلسطينية لرعاية مرضى السرطان في النصيرات بالمحافظة الوسطى مشروع "توفير أجهزة ومعدات مكتبية للجمعية "، و تم الافتتاح بحضور السيد رزق الصوص المدير التنفيذي للجمعية وعمر شمالي مدير إدارة إقليم غزة بشركةجوالوخليل أبو سليم مدير إدارة إقليم غزة بشركة الاتصالات الفلسطينية ، وعدد من الطاقم الإداري للجمعية.

 

و شكر رزق الصوص المدير التنفيذي للجمعية الفلسطينية لرعاية مرضى السرطان مجموعة الاتصالات الفلسطينية على دعم الجمعية و الذي سيعود بشكل إيجابي على مرضى السرطان وسيعمل تطوير العمل في الجمعية لمساعدتهم  و تقديم الخدمات اللازمة لهم ، مؤكداً أن هذا الدعم هو استمرار لمسيرة العطاء التي تقدمها مجموعة الاتصلات لدعم مجتمعنا الفلسطيني.

 

بدوره قال خليل أبو سليم مدير إدارة إقليم غزة بشركة الاتصالات الفلسطينية أن المجموعة تعمل على دعم الفئات المهمشة و التي تحتاج إلى الدعم و المساندة من أجل المساهمة في إضافة نوعية تؤثر في حياتهم بشكل إيجابي في ظل الظروف الحياتية الصعبة التي يعيشونها ، مشيراً إلى اهمية تنفيذ مشاريع حيوية وذات بعد تنموي تعمل على تطوير مختلف المرافق الحيوية في قطاع غزة .

 

من جهته قال عمر شمالي مدير إدارة إقليم غزة بشركة جوال أن هذا الدعم ياتي في اطار تعزيز الشراكة مع مؤسسات المجتمع المحلي، والتي هي بحاجة الى دعم القطاع الخاص ومساندته من اجل الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين و المرضى بشكل خاص، وذلك من خلال دراسة إحتياجاته لنساهم قدر الإمكان في تعزيز مكانته ودوره البناء .

 

جوال ترعى معرض المنتجات الفلسطينية

 

"تحت رعاية الدكتور رامي الحمدالله رئيس مجلس الوزراء"

 

وقعت شركة الاتصالات الخلوية "جوال" وشركة الخدمات والحلول التصديرية "بال سيركلس" منظم معرض المنتجات الفلسطينية 2017م اتفاقية لرعاية المعرض كراعي رئيسي وذلك في الفترة ما بين التاسع عشر من الشهر الحالي وسيستمر حتى الثاني والعشرين ولمدة اربعة أيام في قاعات منتزه بلدية البيرة.

وأشاد السيد إبراهيم النجار مدير عام شركة "بال سيركلس" المنظمة للمعرض بدور شركة جوال إذ أن رعاية جوال لمعرض المنتجات الفلسطينية تعتبر هامة جداً وداعمة، وتساهم بتسجيل قصة نجاح أخرى من خلال دعم المنتج الوطني والترويج له، بالإضافة إلى المساهمة في زيادة حصته السوقية في السوق المحلي.

وأضاف أن هذا المعرض يعتبر من أكبر المعارض التي تم تنظيمها في السوق الفلسطيني، حيث سيتم عرض أكثر من 580 منتج فلسطيني من قطاعات المنتجات الغذائية والمنتجات البلاستيكية ومواد التنظيف ومستحضرات التجميل والعناية بالبشرة، بالإضافة إلى منتجات المحارم والورق والمنتجات البلاستيكية والمنتجات اليدوية والتراثية وماكنات التعبئة والتغليف، ومنتجات فلسطينية أخرى بجودة عالية حيث أصبحت المنتجات الفلسطينية تضاهي مثيلاتها الاجنبية وتزيد عنها بالجودة والمواصفات.

من جهته، قال السيد عبدالمجيد ملحم مدير عام شركة جوال "إن رعاية شركة جوال لهذا المعرض تأتي من خلال استراتيجية الشركة في دعم المنتج الوطني والترويج له لزيادة حصته السوقية، ومن منطلق المسؤولية الاجتماعية الكبيرة التي تتصف بها شركة جوال، ومن خلال دعم المشاريع الريادية والتنموية التي تساهم في تنمية وتطوير اقتصادنا الوطني"

وأضاف السيد ملحم أن جوال تطرح برامج وحملات جديدة ومميزة بشكلٍ دائم، كما ودعا السيد ملحم رجال الأعمال والشركات والموزعين والزوار بشكل عام لزيارة المعرض، والاطلاع على عروض جوال وبرامجها المميزة للشركات.

 

مجموعة الاتصالات الفلسطينية تدعم جمعية المغازي للتأهيل المجتمعي

 

 

 

غزة/ افتتحت مجموعة الاتصالات الفلسطينية و جمعية المغازي للتأهيل المجتمعي مشروع "تجهيز وحدة علاج النطق و التخاطب"، وتم الافتتاح بحضور السيد محمود شلتوت أمين سر الجمعية و القائم بأعمال المدير التنفيذي وعمر شمالي مدير إدارة إقليم غزة بشركة جوال وخليل أبو سليم مدير إدارة إقليم غزة بشركة الاتصالات الفلسطينية ، وعدد من الطاقم الإداري للجمعية.

 

و شكر محمود شلتوت مجموعة الاتصالات الفلسطينية على دعمها لهذا المشروع و الذي يخدم الأطفال في منطقة المغازي مؤكداً أن المشروع سيعمل على تطوير الخدمات الصحية المقدمة لهؤلاء الأطفال ، وأضاف أننا نأمل ان تحذو كل المؤسسات الوطنية حذو مجموعة الاتصالات في دورها لدعم المؤسسات التي تعنى بتأهيل الأطفال الذين يعانون من مشاكل النطق و التخاطب.

 

من جهته عبر عمر شمالي عن اهمية المشروع الذي يقدم الخدمات الصحية لهذه الفئة من الأطفال ، و أضاف أننا في مجموعة الاتصالات نسعى من خلال مشاريعنا بالمسؤولية الاجتماعية الى دعم الفئات المهمشة و الوقوف بجانبها ، مؤكدا على دور مجموعة الاتصالات بالمساهمة بدعم القطاع الصحي والى المشاريع الهامة والحساسة التي تم نفذتها خلال الاعوام السابقة.

 

من جهته قال خليل أبو سليم إن مجموعة الاتصالات تولي اهتماما خاصا بقطاع الصحة بأوجهه المختلفة، لذلك خصصت المجموعة جزءاً من موازنة المسؤولية الاجتماعية لدعم هذا القطاع و العمل على تطويره، موضحاً بأن المجموعة حريصة على تنفيذ المشاريع الحيوية والتي تعمل على تطوير المجتمع المحلي ودراسة احتياجاته لتساهم قدر الإمكان في تعزيز مكانته و تحسين الخدمات التي يقدمها للمواطنين.

التربية والاتصالات تعلنان أسماء الطلبة المستفيدين من المنح الدراسية للعام 2017

 

 

 

 

 في مدينتي غزة ورام الله  2017-09-13

أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي ومجموعة الاتصالات الفلسطينية، اليوم الاربعاء أسماء الطلبة المستفيدين من برنامج الاتصالات للمنح الجامعية للعام2017 والذي تنفذه مؤسسة "مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية" وبتمويل من المجموعة للسنة الثامنة على التوالي بالشراكة مع وزارة التربية.

 

وتم توزيع المنح الدراسية على الطلبة المتفوقين والبالغ عددها (550) منحة، وذلك خلال حفل نظمته الوزارة و المجموعة، اليوم الأربعاء، في قاعة الهلال الأحمر الفلسطيني بالبيرة، وفندق المتحف بمدينة غزة، بمشاركة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ووكيل الوزارة د. بصري صالح والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر، وعدد من المديرين العامين في المجموعة ووزارة التربية والتعليم العالي وبحضور الطلبة وذويهم.

 

وفي هذا السياق، أكد صيدم أن وزارة التربية وفي هذا العام الذي حمل عنوان "التعليم العالي" ستواصل تنفيذ البرامج النوعية التي تستهدف تقديم خدمات تعليمية للطلبة وضمان وصولهم إلى مدارسهم وجامعاتهم ورفدهم بالقيم المُثلى والمعارف والمهارات التي تؤهلهم لمستقبل أفضل.

 

وشدد الوزير على الاهتمام الذي توليه الوزارة بقطاع التعليم المهني والتقني وتركيزها على بنية هذا القطاع الحيوي وتعزيز إقبال الطلبة على التخصصات التي تنسجم مع سوق العمل المحلية والعالمية، لافتاً في هذا الإطار إلى تخصيص 100 منحة للتعليم المهني والتقني وكذلك تخصيص عدد من المنح للطلبة الأيتام وذوي الإعاقة، الأمر الذي يبرهن على روح المسؤولية والحرص الكبير على هذه الفئة.

 

وتطرق إلى واقع التحديات التي يواجهها التعليم نتيجة ممارسات الاحتلال العنصرية واستهدافه للمدارس خاصةً في القدس، مشدداً على ضرورة مجابهة هذه السياسات والدفاع عن الهوية الوطنية الجمعية عبر توفير كافة المقومات التي تضمن حماية التعليم وعدم تمرير مخططات الأسرلة والتهويد الأمر الذي يتطلب شراكة فاعلة من المؤسسات الداعمة والشريكة، وفي مقدمتها القطاع الخاص.

 

 وأشاد صيدم بدعم مجموعة الاتصالات الفلسطينية عبر عديد البرامج والمشاريع المشتركة ومساهمتها في دعم الطلبة خاصةً من خلال المنح الدراسية، بما يضمن للطلبة التميز والتفوق في مؤسسات التعليم العالي، داعياً إلى تعزيز التعاون وتكثيفه عبر إشراك المزيد من المؤسسات الوطنية والأهلية والقطاع الخاص في دعم العملية التعليمية، مقدماً باسم الأسرة التربوية التهاني للطلبة الحاصلين على هذه المنح، متمنياً لهم دوام التقدم والتألق وتحقيق المزيد من الإنجازات.

 

بدوره، هنّأ عمّار العكر الطلبة المستفيدين من المنحة وذويهم قائلا " يسعدني أنّ ألقاكم في حفلنا السنوي لتوزيع المنح الجامعية على الطلبة المتفوقين للعام 2017، بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي. كما يشرّفني أن ألتقي في كل عام بكوكبة جديدة من أبنائنا وبناتنا الطلبة المتفوقين في الثانوية العامة من مختلف محافظات الوطن، واسمحوا لي أن أعبر لكم عن فخري بتفوقكم في دراستكم، كما اسمحوا لي أن أشكر ذويكم الذين وبالتأكيد ساهموا في إبداعكم وإنجازكم هذا".

 

وقال العكر" نلتقي اليوم وللسنة الثامنة على التوالي في حفل المنح الجامعية، مع أبنائنا المتفوقين في مختلف التخصصات والذين نجحوا بالاستمرار بالحصول على معدلات عالية واستكمال مسيرتهم العلمية". مؤكداً على التزام المجموعة بتجديد المنح سنوياً للطلبة الملتزمين بشروطها، وعلى رأس هذه الشروط  الحفاظ على مستوى التفوق الأكاديمي، حيث بلغ عدد الخريجين للعام 2017 ( 117) خريج ليصبح عدد خريجي المنحة 407 طالباً وطالبةً منذ انطلاقها، والتي تشمل أطباء ومهندسين ومعلمين وممرضين وغيرهم من التخصصات الأخرى المهمة، مشيراً إلى أهمية مبادرة "علمني" والتي عززت روح المبادرة والمسؤولية من خلال المنح التي تقدمها رابطة خريجي مجموعة الاتصالات وموظفي مجموعة الاتصالات للطلبة الجدد.

 

 ونوه العكر إلى أن  مجموعة الاتصالات قدمت 3790 منحة من خلال برنامج المنح الذي تم إطلاقه عام 2010، منها 167 منحة للطلبة الأيتام و 81 منحة للطلبة من ذوي الإعاقة، مشيداً بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي، والتي ستضع حجر الأساس أمام المستقبل المهني للطلبة، وستعزز نجاحهم المستمر نحو بناء مستقبل أفضل.

 

من ناحيتها، تحدثت مدير عام مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية سماح أبو عون حمد عن أهمية برنامج المنح الدراسية المقدمة للطلبة وتوفير الأقساط الجامعية لهم من جهة، وربط ذلك من جهة أخرى، بالحفاظ على مستوى دراسي متفوق لضمان استمرار استفادتهم من المنحة، وذلك من خلال معايير محددة وواضحة للطلبة.

 

ولفتت أبو عون حمد إلى أن برنامج المجموعة للمنح الجامعية يعتبر من أهم البرامج التي تقوم بها المجموعة في قطاع التعليم، حيث تعمل المؤسسة وبشكل سنوي على تطوير البرنامج والمعايير والتخصصات بما يهدف إلى التنمية المستدامة ليتناسب مع توفير فرص التعليم للشباب وتهيئة بيئة سوق العمل المستقبلية.

وألقت الطالبة  ريانة جمال والطالب زياد عديله كلمات باسم الخريجين والطلبة المتفوقين؛ شكروا فيها وزارة التربية والتعليم العالي ومجموعة الاتصالات الفلسطينية على توفير هذه المنح للطلبة لمساعدتهم في إكمال تعليمهم الجامعي.

وتخلل الحفل عرض لفيلم قصير حول برنامج المنح الجامعية، وفقرة فنية لفرقة كورال الثورة.

شركة جوال توقع اتفاقية تعاون مشتركة مع بنك القدس

 

 

 

وقعت شركة الاتصالات الخلوية  الفلسطينية "جوال" مع بنك القدس اتفاقية تعاون حول خدمات التسديد الإلكتروني والآلي وخدمات شحن الأرصدة من خلال الوسائل الإلكترونية لبنك القدس، حيث تم التوقيع في مقر شركة جوال في مدينة رام الله بحضور كل من السيد عبدالمجيد ملحم مدير عام شركة جوال والسيد صلاح هدمي المدير العام لبنك القدس وعدداً من المدراء في كل من شركة جوال وبنك القدس.

ووفقاً للاتفاقية تتيح القنوات الإلكترونية لبنك القدس سهولة في إتمام عملية إدارة الفواتير والأرصدة الخاصة بمشتركي شركة جوال؛ حيث يستطيع المشترك بنظام الفاتورة أن يسدد فواتيره، وتتيح الآلية إضافة الرصيد لمشتركي "المكس"، وتعبئة رصيد لمشتركي الدفع المسبق، وذلك من خلال الحساب الشخصي لمشترك جوال في بنك القدس.

وقال السيد عبدالمجيد ملحم مدير عام شركة جوال "نحن سعداء جداً بشراكتنا مع بنك القدس بإبرام هذه الاتفاقية بيننا والتي تسهل عمل كل منا في اختصاصه، كما وتسهل تقديم الخدمات للمواطن الفلسطيني وتوفر عليه الكثير من الوقت والجهد".

وأضاف السيد ملحم "إن العلاقة بيننا وبين بنك القدس هي علاقة استراتيجية أساسها خدمة المواطن وتقديم أفضل الخدمات له".

وأكد السيد ملحم "نعمل في شركة جوال على مواكبة التطور دائماً ونضع على سلم أولوياتنا حصول المشترك على أحدث الخدمات وأكثرها فعالية، لذا تأتي هذه الاتفاقية للتسهيل على أكبر قاعدة مشتركين في قطاع الاتصالات الخلوية في فلسطين المتمثلة بمشتركي جوال، ولتتم عملية تسديد فواتيرهم بشكل آلي وشحن أرصدتهم وتحويلها بسهولة وسلاسة من خلال قنوات البنك الإلكترونية".

وتعقيبا على هذه الاتفاقية قال السيد صلاح هدمي مدير عام بنك القدس " تعد هذه الإتفاقية ضمن الاستراتيجية الهادفة لتطوير الخدمات الإلكترونية لعملائنا، الأمر الذي يعمل بدوره على توفير الراحة العملائنا الحاليين ويعمل على توسعة قاعدة عملائنا في المستقبل، إذ تعتبر الآلية المتبعة إحدى أكثر الآليات فعالية في إطلاعهم على حساباتهم، والتي من خلالها يتمكنون من إدارة أرصدتهم وفواتيرهم".


وأضاف السيد هدمي "نعمل بالشراكة مع جوال على النهوض بخدمات العملاء والمشتركين لنكون النموذج الأمثل في ذلك على مستوى قطاع البنوك وقطاع الاتصالات الخلوية على هذا الصعيد."

يذكر أن شركة جوال يجمعها علاقة استراتيجية ووطيدة مع بنك القدس، كما ويجمعهما العديد من الاتفاقيات التي تنص على تقديم الخدمات التي تصب في خدمة مشتركي جوال والعملاء في بنك القدس، ويسهل البنك من خلال جوال خدمات أخرى مثل معرفة رصيد الحساب وطلب دفاتر الشيكات ومعرفة أسعار العملات وتحويل الأرصدة من خلال الرسائل القصيرة على الجوال، لتعمل كل منهما على الصعود بالواقع الاقتصادي الفلسطيني من خلال تقديم الخدمات الأفضل للمواطنين وتحمل عبء المسؤولية الاجتماعية، وذلك في إطار تمكين المجتمع.

لأول مرة في فلسطين جوال تضم مجموعة من السيارات الكهربائية بالكامل لمجموعة مركباتها

 

 

الإثنين 28/8/2017م

أعلنت شركة جوال عن انضمام مجموعة من السيارات الكهربائية –صديقة البيئة- لمجموعة مركباتها بالشراكة مع شركة "نيسان" والتي قدمت نموذجاً مميزاً من سيارات “NISSAN LEAF” التي تعتمد على الطاقة الكهربائية بالكامل، حيث أطلقت فعالية الإعلان عن أول سيارات تعمل بنظام الطاقة الكهربائية في فلسطين اليوم في مقر شركة جوال الكائن في مدينة البيرة، وذلك بحضور كل من معالي وزير النقل والمواصلات المهندس سميح طبيلة والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر ومديرعام شركة جوال عبدالمجيد ملحم وإيهاب مشعشع مدير عام شركة نيسان.

 وتعتبر تجربة هذا النوع من السيارات هي الأولى في فلسطين، وبهذا تعتبر شركة جوال الشركة الأولى في اقتناء السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة.    

ورحب معالي وزير النقل والمواصلات المهندس سميح طبيلة بالشراكة  بين شركتي جوال وشركة نيسان، وأشاد بدور القطاع الخاص الريادي قائلاً "أعبر عن سعادتي بمشاركتكم هذا الحدث الريادي في إطلاق سيارة نيسان LEAF الكهربائية بالكامل، والتي تعتبر نقلة نوعية على مستوى التكنولوجيا في فلسطين، ونشكر كلاً من شركة جوال ونيسان لاستجابتهما لسياسات صداقة البيئة الدولية، إذ يعمل هذا النوع الرفيع من السيارات على الحد من التلوث البيئي، بالإضافة إلى حرص الشركة في الانتاج على السلامة المرورية"

وشكر معالي الوزير شركة جوال على اهتمامها الدائم في تبني الحداثة والتطور، إذ تعتبر جوال السباقة في ذلك دائماً لتكون نموذجاً ومثالاً على التقدم لباقي شركات القطاع الخاص، كما وشكر شركة "مينا" للإستثمار لتركيزها على نوعية وحداثة التقنيات التي تستقطبها لفلسطين.

وقال إيهاب مشعشع مدير عام شركة نيسان " نود في نيسان  فلسطين ان نعرب عن سعادتنا البالغة بهذه الشراكة مع شركة ريادية على مستوى الوطن بحجم شركة جوال، هذه الشراكة التي كان القاسم المشترك فيها هو مواكبة اخر ما توصلت له التكنولوجيا والحداثة في العالم لنقلها للسوق الفلسطيني بما يصب في مصلحة المواطن اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا على المدى القريب والبعيد"، مضيفاً "وكما هي شركة جوال رائدة الابداع والتكنولوجيا والحداثة في فلسطين فإن شركة نيسان العالمية رائدة في مجال صناعة السيارت الكهربائية صديقة البيئة واليوم سوف نطلق رسميا سيارة نيسان ليف لتكون اول سيارة كهربائية بالكامل في السوق الفلسطيني."

 وأوضح مشعشع نطمح في نيسان فلسطين ان نطور هذه الشراكة مع شركة جوال وان نتشارك مع الوزارات المختلفة ومؤسسات المجتمع المدني من اجل بناء بنية تحتية مناسبة وتعزيز ثقافة السيارت الكهربائية صديقة البيئة  بما يحقق البعد المنشود وهو الوصول لبيئة صحية مع نسبة تلوث أقل لنحفظ لاولادنا والاجيال القادمة بيئة صحية مستدامة.

في الإطار، قال السيد عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات "جوال كبرى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، هي الرائدة دائماً في الحفاظ على البيئة وتطبيق البرامج البيئية العالمية التي تتناسب مع المعايير الراقية في كل دول العالم، وهذا النهج المتبع بشكل دائم في كافة شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية منذ تأسيسها فكانت الصداقة في مجالات الريادة والمسؤولية الاجتماعية تجاه الفرد والمجتمع ككل"

وأضاف السيد العكر "نبارك هذه الخطوة الريادية التي تعمل على تحفيز شركات القطاع الخاص للسعي نحو التميز والإبداع في العمل وتقديم ما هو أفضل للمواطن والمجتمع الفلسطيني، ونعتبر شراكتنا مع القطاع الخاص والمجتمع المحلي أساس لتطورنا وتطور الاقتصاد الفلسطيني"

وأعلن السيد عبدالمجيد ملحم مدير عام شركة جوال عن اقتناء السيارات الصديقة للبيئة قائلاً "يسرنا اليوم أن نعلن عن انضمام مجموعة من السيارات الكهربائية “NISSAN LEAF” –صديقة البيئة- لمجموعة مركبات شركة جوال، ونعبر عن اعتزازنا كوننا الشركة الأولى في فلسطين التي تقتني هذا النوع من  السيارات ، واردف قائلاً "نتوجه بالمباركة لأنفسنا ولشركائنا في شركة "نيسان" على هذه الخطوة الجديدة في طريق شراكتنا التي لطالما كانت بناءة وتسعى لتقديم الأفضل، بالاضافة إلى التغيير الهائل الذي سيضيفه استخدام هذا النوع من السيارات على مستوى التكنولوجيا وعلى مستوى صداقة البيئة".

وأضاف ملحم إلى أن جوال ستقوم  بإدخال سيارات “NISSAN LEAF” للخدمة داخل مجموعة سياراتها في الضفة الغربية، تطبيقاً لسياسات صداقة البيئة ومسؤوليتها الاجتماعية تجاه البيئة، خصوصاً وأن هذه السيارات صديقة للبيئة 100% لعدم استهلاكها المحروقات،حيث سيكون هنالك عدة نقاط شحن للسيارات في عدة مدن في الضفة الغربية، كبداية لتقديم السيارة للسوق الفلسطينية.

ونوه ملحم إلى أن شركة جوال من أولى الشركات الحاصلة على شهادة "جودة إدارة البيئة" العالمية (ISO14001) على مستوى الشرق الأوسط ، وتسعى باستمرار إلى إعادة تجديد هذه الشهادة من خلال مراجعة مختلف عملياتها ونشاطاتها بشكل يضمن سلامة البيئة،لا سيما بخصوص الأمواج الصادرة عن محطات التوسعة والبث التابعة لها. وفي الختام أكد ملحم على أن شركة جوال ومن إنطلاقها في عام 1999م وحتى اليوم سعت ومازالت تسعى لتطبيق كافة المعايير الدولية للحفاظ على البيئة في جميع أعمالها، وتحرص على مواكبة أحدث التقنيات خصوصاً الريادية التي تدفعنا جميعاً للسعي للتميز.

التربية وجوال تحتفيان بأوائل الإنجاز والجامعات والكليات وذوي الإعاقة

 

 

 27-8-2017

كرمت وزارة التربية والتعليم العالي وشركة جوال، اليوم، أوائل الطلبة المتفوقين في امتحان الثانوية العامة "الإنجاز" وأوائل الطلبة من ذوي الإعاقة وأوائل الجامعات والكليات، وذلك برعاية وحضور رئيس الوزراء أ. د. رامي الحمد الله ووزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر، ورئيس ديوان الموظفين العام موسى أبو زيد، ووزير النقل والمواصلات م. سميح طبيلة، ورئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز م. عدنان سمارة، ومحافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ووكيل الوزارة د. بصري صالح، والوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير أ. عزام أبو بكر، والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. أنو زكريا، ومدير عام شركة جوال عبد المجيد ملحم، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية والأكاديمية وحشد كبير من الأسرة التربوية وأهالي الطلبة والمؤسسات الوطنية والدولية الشريكة.

وقال الحمد الله: "إن التعليم طريقنا الأساس لتجسيد هويتنا ووحدتنا، وتحقيق تطلعاتنا المشروعة في الخلاص من الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة. وتعد الإنجازات التي نراكمها في قطاع التعليم، إحدى أبرز مؤشرات نجاح عملنا الحكومي في رعاية مصالح مواطني دولتنا والوصول بخدماتنا إلى كل شبر من أرضنا، خاصة في المناطق الريفية والمهمشة والمتضررة من الجدار والاستيطان، وكافة المناطق المسماة (ج)".

وأضاف الحمد الله: "لقد أردنا لعملنا الحكومي أن يحتضن ويواكب النجاح والإنجاز الذي يحققه طلبة فلسطين، وأن يسمو به، وأردنا كذلك أن نتحدى ونتصدى لكل الصعاب والتحديات التي يضعها الاحتلال الإسرائيلي أمام استمرار واستدامة العملية التعليمية. فقبل ساعات من انطلاق العام الدراسي الجديد، كانت قوات الاحتلال تصادر وتفكك مدرسة جب الذيب المهددة، التي تخدم أكثر من ستين طالبة وطالب، والتي كان الاتحاد الأوروبي قد بناها قبل أيام فقط. ورغم ذلك آثر طلابها بدء عامهم الدراسي بين أنقاض المدرسة وفي الخيام، وممارسة حقهم الطبيعي في التعلم والتعليم كباقي شعوب الأرض". 

وأردف الحمد الله: "باسم شعبنا الفلسطيني، ونيابة عن فخامة الأخ الرئيس محمود عباس، أهنئكم وأهنئ معلماتكم ومعلميكم وكذلك ذويكم وأسركم، بهذا التحصيل الأكاديمي المتميز، والذي يثبت للعالم أن في فلسطين شعب مصر على الحياة والنجاح، رغم كافة الانتهاكات والممارسات الإسرائيلية الصعبة التي تحاصر الطلبة والمعلمين والبيئة التعليمية".

واستطرد رئيس الوزراء: "لقد حمل العام الماضي إنجازات هامة ونوعية لرفد التعليم، فأدخلنا المناهج الجديدة للصفوف (1-4) أساسي، وأطلقنا نظام الثانوية العامة "الإنجاز"، ووسعنا البنية التحتية للمدارس والجامعات، وطبقنا النشاطات الحرة اللاصفية في مئة مدرسة حكومية، ودمجنا التعليم المهني والتقني في التعليم العام، وطورنا قوانين التربية وقانون التعليم العالي، وأبرمنا اتفاقيات التعاون لمضاعفة المنح الخارجية، كما أعدنا إحياء المجلس الأعلى للتعليم المهني والتقني".

وأوضح الحمد الله: "في هذا العام، واصلنا المسيرة، هادفين إلى تطوير المنظومة التعليمية برمتها، بالتكامل بين عناصرها ومراحلها، وهي التعليم العالي والعام ورياض الأطفال، حيث نواصل تطوير مناهج الصفوف (5-11)، والتوسع في برنامج رقمنة المدارس وإنشاء المدارس المتطورة الخضراء. ونتعهد أمامكم بالالتزام بتقديم المنح الجامعية، فبالإضافة إلى منحة الرئيس محمود عباس، ومنح وزارة التربية والتعليم من الجامعات الفلسطينية، ومنح مجلس الوزراء وسنسعى لتوفير عدد آخر من المنح، وهناك منح مجموعة الاتصالات الفلسطينية، التي تقدم حوالي خمسمائة وخمسين منحة موزعة بين التعليم الجامعي والتقني وتخصصات معينة، كما وسنستمر في تقديم القروض للطلبة المحتاجين في الجامعات الفلسطينية".

واستدرك رئيس الوزراء: "إننا وإذ نكرم أوائل الطلبة، فنحن نحتفل بكل واحدة وواحد منهم، ونقف عند العشرات بل المئات من قصص النجاح والتميز والتحدي. فقد تحديتم الألم والمعيقات، وخرجتم من رحم المعاناة والصعوبات، مبادرين متميزين متفوقين ورائدين. وبهذه المناسبة اوجه التحية الى اسرة الشهيد محمد شرف والى كافة شهداء فلسطين، ولا بد لي من التوقف عند قصة إنجاز وتفوق مميزة للطالبة "وفاء بدرية" التي تحدتْ إعاقتها والصعوبات التي تعترضها وحصلتْ على معدل 98.7، والطالب الكفيف "مؤنس نزال"، الذي حصد المركز الأول في الفرع الأدبي على مستوى محافظة قلقيلية بمعدل 98.2، والذي سمعناه يتلو القرآن الكريم قبل قليل. كما وننحي احتراما للحاج "عبد القادر أبو عجمية"، الذي أصر على النجاح في امتحانات الثانوية العامة، وقد تجاوز العقد الثامن من عمره. وأحيي الأسيرة المحررة "عائشة جمهور" من القدس المحتلة على نجاحها، وهي التي قدمت امتحانات الثانوية العامة خلال وجودها في السجون الإسرائيلية".

وأضاف الحمد الله: "ولا يغيب عن بالنا اليوم، أسرانا الأطفال الذين تختطف إسرائيل طفولتهم وحريتهم وتصادر حقوقهم. ونطالب الأسرة الدولية والمنظمات الحقوقية والإنسانية بالتدخل الفاعل لإلزام إسرائيل بالإفراج عن حوالي ثلاثمائة طفل وقاصر تعتقلهم في سجونها ومعتقلاتها، أصغرهم الأسير الطفل شادي فراح".

وتابع الحمد الله: "احيي مجموعة الاتصالات الفلسطينية، وكافة الشركاء من مؤسسات القطاع الخاص والأهلي، التي تتحلى بروح المسؤولية الوطنية، وتدعم المتفوقين وتسمو بتميزهم من خلال المنح التعليمية والبرامج التدريبية، وتوفير فرص التشغيل ودعم المبادرات والابتكارات وتبنيها".

واختتم الحمد الله كلمته: "كما أتوجه بكل التحية من بناتنا وأبنائنا المتميزين الذين نحتفي بهم وبطاقاتهم وإنجازاتهم، وأحيي اسرة التربية والتعليم وعلى رأسها الوزير د. صبري صيدم، ومعلمات ومعلمي فلسطين وكافة مكونات المنظومة التعليمية الذين بفضل تفانيهم وانتمائهم، نمضي نحو مستقبل زاهر ومتطور ونصنع ونبني دولتنا بسواعد وخبرات وعقول وطنية أصيلة. بكم جميعا، نثبت بأن نجاحنا واصرارنا أقوى من التحريض والهدم والمصادرة والاقتلاع، وبطموحكم وطاقاتكم نحن أقوى من الجدران والحواجز والحصار الذي تطوقنا به إسرائيل".

بدوره، أكد صيدم أن الاحتفاء بالطلبة المتفوقين في الإنجاز وأوائل الطلبة من ذوي الإعاقة ومؤسسات التعليم العالي يؤكد اهتمام الوزارة برعاية ودعم التفوق والتميز والإبداع للوصول إلى العالمية بهذه الجوانب، معرباً عن افتخاره بتكريم هذه الثلة من المتفوقين الذين يشكلون مفخرة لفلسطين، متمنياً لهم حياة أكاديمية موفقة ومستقبلاً زاهراً مليئاً بالتميز والعطاء.

وأشاد صيدم بجهود رئيس الوزراء أ.د. رامي الحمد الله لرعايته واهتمامه بالتعليم وحرصه الدائم لمناصرة الجهود التطويرية الراهنة التي شملت اعتماد نظام الإنجاز واعتماد المناهج الجديدة للصفوف من 5-11 والتركيز على تطوير قطاع التعليم العالي، حيث أُطلق على العام الدراسي الجديد "عام التعليم العالي" بما يؤكد الاهتمام بهذا القطاع بما يشمل قطاع التعليم المهني والتقني، مقدماً شكره لمجموعة الاتصالات الفلسطينية على شراكتها الدائمة مع الوزارة ودعمها عديد الفعاليات والنشاطات المثمرة والهادفة.

وتطرق الوزير في كلمته للحرب الشرسة التي يشنها الاحتلال على قطاع التعليم في مدينة القدس وغيرها من المدن والمناطق المستهدفة؛ مؤكداً أن الوزارة لن تدخر أي جهد للدفاع عن المسيرة التعليمية في المدينة المقدسة التي يحاول الاحتلال طمس الهوية الوطنية فيها من خلال منع تدريس كتب المناهج التعليمية الفلسطينية والسعي لفرض مناهجه على مدارس المدينة.

ودعا صيدم لوقفة جادة لوضع حدٍ لهذا الإجرام بحق التعليم في القدس وغيرها من المدن والبلدات المستهدفة ومناطق التماس، مؤكداً السعي على مستوى القيادة والحكومة وبالتنسيق مع كافة المؤسسات ذات العلاقة لوقف هذا الإجرام وهذه العنجهية.

من جانبه، قال العكر: "نتطلع دوماً إلى استمرار الشراكة الاستراتيجية مع وزارة التربية والتعليم العالي، التي تواصل عملَها الدؤوب في تطوير عملية التعليم، وصولاً إلى ما يطبق في دول العالم الحديث"، مبرقاً آيات التهنئة للوزارة وطاقمها المميز وعلى رأسها الوزير د. صبري صيدم، على جهودهم التطويرية لتحقيق هذا النجاح الذي شكل قفزةً نوعية، تحققت بفضل جهودهم الحثيثة، "حتى غدا الإنجازُ واقعاً على الأرض، واقعٌ يتسمُ بالتطور التكنولوجي ويتماشى مع أساليب التعليم الحديثة، ليتخرج طلبتُنا منه وقد امتلكوا أُسس المعرفة الاجتماعية والمهنية والاقتصادية إلى جانب الأسس العلمية، معتمدين الأسلوب المعرفي وليس التلقين فقط".

وأضاف العكر: "للسنة الرابعة عشر على التوالي تواصل جوال، دعم المتفوقين من أوائل الثانوية العامة وأوائل الكليات والجامعات، إيماناً بضرورة تعزيز روح المثابرة وتحفيز الإبداع بين طلبتنا، واليوم، يسعدنا تقديم حاسوب محمول لكل متفوق ومتفوقة تقديراً لاجتهادهم، وبمثابة كلمة شكراً لكل منهم".

وقال العكر: "أجدد التأكيد هنا على أننا، نولي الشباب وأبناءنا الطلبة اهتماماً خاصاً، سواء في المرحلة المدرسية ومن خلال برنامج (أبجد نت)، وكذلك دعم طلبة الإنجاز، والبرامج الخاصة بهم، وكذلك الحال نستمرُ معهم عند دخولهم إلى المرحلة الجامعية من خلال المنح الجامعية، وصولاً إلى ما بعد الجامعة من خلال مشاريع تمكين الشباب وبرامج التدريب والتوظيف".

وفي كلمة الطلبة المتفوقين، وبالنيابة عن أوائل الإنجاز وجه الطالب أحمد دروبي عديد الرسائل والتي أكد فيها باسم طلبة فلسطين على الوفاء الأصيل للشهداء والتأكيد على رسالة العلم والعمل والإبداع وحث الطلبة على المضي قدماً في رفعة شأن فلسطين في كافة المحافل الإقليمية والعالمية، معبراً عن تقديره وامتنانه باسم المكرمين لرئيس الوزراء ولوزير التربية وللأسرة التربوية ولشركة جوال ولأهالي الطلبة ولجميع القائمين على هذا الحفل المميز.

وفي كلمتها نيابة عن الطلبة الجامعيين المتفوقين دعت الطالبة هديل المبسلط إلى التسلح بالإيمان والعزيمة والنشاط والإبقاء على شعلة العطاء منيرة وتبديد عتمة الجهل بالعلم والمعرفة، مذكرة أن فلسطين بحاجة إلى كل جهد شبابي في سبيل نهضتها، شاكرة ً جميع القائمين على هذا الحفل التكريمي.

وتخلل الحفل، الذي تولى عرافته الناطق باسم الوزارة صادق الخضور؛ فقرات فنية قدمتها الفنانة سيدر زيتون وفرقتها سيدارز، وفرقة أوف للفن الشعبي.

وفي نهاية الحفل تم توزيع الشهادات التقديرية على المكرمين وتسليمهم أجهزة حاسوب محمولة تقديراً لتفوقهم، مقدمة من شركة جوال ومجموعة الاتصالات الفلسطينية.

سحب قرعة دوري جوال بكرة اليد

 

 

 سحبت الاحد قرعة دوري جوال بكرة اليد في مقر اللجنة الاولمبية بحضور د. نبال خليل نائب رئيس اللجنة الاولمبية وابو جهاد حجة الامين العام للجنة وثائر ابو بكر مدير العلاقات العامة في جوال و مهند عودة امين عام اتحاد اليد والاعضاء جواد غناموجمال سرحان ومندوبي الفرقالمشاركة بالدوري.



وقبل سحب القرعة أكد ثائر ابو بكر مدير العلاقات العامة في جوال على دعم شركته للرياضة الفلسطينية ورعايتها لدوري كرة اليد 2017 - 2018 وان الشركة ماضية في شراكتها مع الرياضة الفلسطينية عن طريق اللجنة الاولمبية بغية الوصول بها الى الرياضة العالمية.
واضاف ابو بكر : ان جوال ستواصل الدعم والمساندة والرعاية للاتحادات الرياضية الفاعلة حتى تكون هذه الاتحادات قادرة على تنظيم نشاطاتها وبطولاتها الرياضية، وشكر اللجنة الاولمبية على مساندتها الدائمة للاتحادات وللرياضة الفلسطينية كما شكر اتحاد كرة اليد على محاولاته لتطوير ونشر اللعبة في ارجاء الوطن.

فيما قدم جواد غنام مسؤول لجنة المسابقات في اتحاد كرة اليد شكره الكبير للجنة الاولمبية على مساندتها للاتحاد وعلى راسها اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة ،وشكر شركة جوال على رعايتها للدوري مؤكدا ان جوال ستبقى راعي الرياضة الفلسطينية كما كانت فلها بصمة مضيئة في الرياضة الفلسطينية وشكر اندية اليد على المشاركة بالدوري ، وتعهد بالارتقاء باللعبة الى افضل مستوى وطالب الاعلام بالتعاطي مع بطولات كرة اليد كما باقي الاتحادات واعتبر ان كرة اليد مظلومة اعلاميا، ومن ثم تمت سحب القرعة التي جاءت كما يلي:
شاركت في القرعة 9 اندية هي : عزون ، القسطل - قبلان ، اذنا، قراوة بني حسان، يطا، برج اللقلق، حوارة، كفر جمال، عصيرة الشمالية.

وسيكون الاسبوع الاول من دوري جوال كما يلي :
عزون القسطل
اذنا قراوة بني حسان
يطا برج اللقلق
حوارة كفر جمال
عصيرة الشمالية باي.
ويقص شريط افتتاح دوري جوال فريقا عزون والقسطل في الثالث والعشرين من ايلول المقبل يوم السبت.
سحب قرعة دوري سلة جوال للدرجة الممتازة

 

 

 على هامش حضوره قرعة دوري جوال السلوي الثلاثاء في ارثوذكسي رام الله

*اللواء الرجوب: الرياضة العنصر الوحيد الذي يوحد شعبنا والسلة الفلسطينية لها بصمة وكل الشكر لجوال


*امجد البشتاوي: شراكتنا استراتيجية مع الاولمبية وهذا الموسم التاسع الذي نرعاه لنساهم في رقي وتطور اللعبة
*خضر ابو عبارة : لدينا برنامج متكامل سنقوم بتنفيذه، ومكافأة البطل والوصيف 10 و7 الاف دولار .

رام الله- أكد اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الاولمبية على ان الرياضة هي العنصر الوحيد الذي يوحد الشعب الفلسطيني في كل اماكن تواجده في الضفة وغزة والشتات، فالرياضة توحدنا وتجعلنا على قلب رجل واحد وهذا اهم عنصر من عناصر الحركة الرياضية الفلسطينية.
واضاف الرجوب الثلاثاء على هامش حضوره سحب قرعة دوري الدرجة الممتازة بكرة السلة ودوري الانسات والتي جرت في ارثوذكسي رام الله: ان اتحاد كرة السلة يعتبر من المميزين خلال الفترة الماضية وله بصمة محليا وعربيا واسيويا ، ورحب بالجميع مؤكدا على ان اللعبة والاتحاد ليس حكرا على احد ويجب العمل بعيدا عن المناطقية والفصائلية والامور الشخصية والوجاهة، بل العمل للصالح العام للعبة التي يفيد من خلالها وطنه رياضيا.

وقدم الرجوب شكره الكبير لشركة جوال الراعية لكرة السلة راعية الرياضة الفلسطينية والذين التزموا مع اتحاد كرة السلة منذ زمن بعيد وما زالوا ملتزمين في رعايتهم مشكورين ، وقدم شكره لرؤساء الاندية السلوية مطالبا اياهم العمل على تقديم موسم سلوي ناجح بهمة وحماس واصرار على العمل السليم لخلق رياضة وطنية ووفق القوانين المرعية عالميا.

واكد الرجوب على التزام الاولمبية بتوفير كل الامكانيات لانجاح الرياضة الفلسطينية ولكن على اسس ايجاد خطط استراتيجية للاتحادات بعيدا عن المزاجية . واضاف : الرياضة بحاجة الى فكر استثماري نستطيع من خلاله استثمار الاموال في خدمة الرياضة الفلسطينية لتعم بالفائدة على الشعب الفلسطيني.
من جانبه قال امجد البشتاوي مدير ادارة الشبكة بجوال راعي الدوري السلوي "يسرنا ويسعدنا اليوم أن نكون في قاعة النادي الأرثوذكسي في مدينة رام الله، بين أعظم المؤسسات الشبابية التي تعنى برياضة كرة السلة الفلسطينية، وبين أعرق الأندية في الرياضة السلوية الفلسطينية، لسحب قرعة دوري جوال للدرجة الممتازة للعام 2017م،لنعمل على استكمال المسيرة الرياضية الفلسطينية خصوصاُ في كرة السلة التي تستحوذ على شغف الشباب الفلسطيني.

واضاف البشتاوي: واستكمالاً لدورنا في مسؤوليتنا الاجتماعية، حرصنا على أن نكون الراعي الأول لدوري المحترفين في كرة السلة، ليكون هذا الموسم التاسع على التوالي الذي ترعاه جوال لتساهم في رقي وتطور كرة السلة التي تعتبر من أهم الرياضات المحلية والعالمية، خصوصاً وأن الرياضة تعتبر من أهم وسائل تعبير الشباب في المجتمع، وانخراطهم به وتمثيلهم له، كما أنها من أهم الأدوات في نهوض شبابنا نحو مستقبل أفضل، لذا كان قطاع الشباب والرياضة نصب أعيننا على مدار السنين الفائتة، وما زلنا نعمل على أن نكون راعي الرياضة الفلسطينية دائماً.
وتابع البشتاوي : كما أننا في جوال نسعى دوماً لتقديم أفضل الخدمات للشباب الفلسطيني على مستوى برامج الاتصالات الخلوية كبرنامج "أنا حر"، ونعمل على تقديم فرص التوظيف والتدريب لشبابنا الفلسطيني على مستوى الوطن جميعه ببرامجنا المتنوعة كبرنامجي “Go Professional” وبرنامج “Galaxy” لأننا نؤمن بمستقبل واعدٍ لفلسطين بشبابها الرائع.

وختم البشتاوي : أود أن أستغل الفرصة للتأكيد على شراكتنا الاستراتيجية مع اللجنة الأولمبية الفلسطينية والاتحادات الرياضية الفلسطينية ، كما ونؤكد على فخرنا واعتزازنا الدائم برعايتنا لمنتخبنا الفدائي لكرة القدم ، ونقدم شكرنا للجنة الأولمبية ممثلة باللواء جبريل الرجوب وكافة الاتحادات على الجهود التي تبذلها من أجل الارتقاء والنهوض بالرياضة الفلسطينية،. وأقدم كامل الشكر لإعلامنا الرياضي الذي يعمل يداً بيد لنجاح الرياضة الفلسطينية وإيصال رسالة شبابنا للعالم أجمع.
فيما قال خضر ابو عبارة رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة : نحن فخورون بالعمل في هذه المنظومة الرياضية بقيادة اللواء جبريل الرجوب ، وسنعمل بكل الطاقات للارتقاء بكرة السلة محليا وعربيا ودوليا .
وشكر ابو عبارة شركة جوال على مواصلة دعمها لكرة السلة الفلسطينية واكد ان الاتحاد لديه برنامج متكامل سيقوم على تنفيذه ، واعلن عن 11 الشهر الجاري انطلاق الدوري الممتاز رسميا للرجال فيما سينطلق دوري الانسات في منتصف الشهر الجاري ايضا.

وشرح ابو عبارة الية الدوري ذهابا وايابا والوصول الى الفاينل فور واعلن عن جوائز الدوري المالية وهي 10 الاف للفائز الاول و7 الاف للفائز الثاني و2000 دولار لكل نادي في الدوري فيما اعلن عن قيمة الفائز الاول بالدوري النسوي وهو 3 الاف دولار.
ومن ثم قام انيس سماعنة رئيس لجنة المسابقات بشرح موجز عن الية الدوري وجدولة المباريات ، وقام اللواء الرجوب بسحب القرعة بحضور د. هاني الحصري عضو اللجنة التنفيذية للاولمبية وخضر ابو عبارة رئيس الاتحاد ونائبه خليل ابو شمالة وامجد البشتاوي مدير ادارة الشبكة بجوال وثائر ابو بكر مدير العلاقات العامة بجوال ورؤساء الاندية المشاركة بالدوري، وجاءت قرعة الدوري الممتاز كما يلي :

السرية اهلي القدس
دلاسال القدس ابداع
ارثوذكسي بيت ساحور ارثوذكسي بيت لحم
ارثوذكسي رام الله حطين
بيرزيت عيبال
اسلامي بيت لحم مركز قلنديا
ويقص شريط الافتتاح فريقا السرية حامل اللقب واهلي القدس يوم الاحد على صالة السرية .

وكشف ابو عبارة عن جوائز البطولة، 10 الاف دولار للفائز الأول، و7 الاف دولار للثاني، و2000 دولار لكل نادي بالدوري. وستلعب المسابقة ذهابا وإيابا بوجود فاينل فور الأول مع الرابع والثاني مع الثالث.
اما قرعة دوري الانسات فكانت كما يلي:
1- تراسنطا بيت حنينا العمل التلحمي
2- بذور الامل اريحا السرية
3- بيرزيت دلاسال القدس
4- ارثوذكسي رام الله دلاسال بيت لحم
5- اكاديمية القدس ارثوذكسي بيت جالا

شركة جوال والبنك الاسلامي الفلسطيني يوقعان اتفاقية تعاون مشتركة

 

وقع البنك الاسلامي الفلسطيني مع  شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" اتفاقية تعاون لتقديم خدمات التسديد الالكتروني والآلي  وشحن أرصدة من خلال قنوات البنك الالكترونية، حيث تم التوقيع في مقر شركة جوال في رام الله. 

وتنص الاتفاقية على تسهيل تقديم خدمة تسديد الفواتير الخاصة بشركة جوال من خلال القنوات الإلكترونية للبنك الإسلامي الفلسطيني والتي تشمل الانترنت البنكي والموبايل البنكي والصرافات الآلية، حيث يستطيع العميل الاستعلام عن فواتيره وتسديدها لمشتركي الفاتورة ومكس أو زيادة الرصيد للمشتركين في خدمة الدفع المسبق وذلك مباشرة من حساب العميل في البنك.

وقال مدير عام البنك الإسلامي الفلسطيني السيد بيان قاسم أن هذه الاتفاقية  تأتي ضمن استراتيجية البنك الرامية إلى تطوير الخدمات الإلكترونية التي يقدمها البنك للعملاء، مما يساهم في تعزيز موقع البنك بين العملاء الحاليين والمستقبليين، وذلك ضمن رؤية البنك للتسهيل على العملاء إنجاز معاملاتهم البنكية بأسرع وقت وبأقل جهد بالإضافة إلى بقائهم على اطلاع على حساباتهم بأي وقت وإدارة أرصدتهم بشكل أكثر فاعلية. 

وأضاف"هذه الاتفاقية تعتبر خطوة للارتقاء بخدمة العملاء من خلال تطوير الخدمات البنكية المقدمة لهم، وهي خدمات وتتميز بسهولة الاستخدام وتضمن استمرارية الخدمة لدى المشترك."

وأكد قاسم أن الخدمة سيتم إطلاقها في المستقبل القريب، مشيراً إلى أن التطورات التي تشهدها قنوات البنك الإلكترونية تتم وفق خطة منهجية تتواءم مع استراتيجية البنك للأعوام 2017 وحتى 2020 وتستجيب في ذات الوقت لاستراتيجية سلطة النقد الفلسطينية الرامية إلى تحقيق الشمول المالي، شاكرا شركة جوال على تعاونهم لإتمام هذه الاتفاقية ومواكبتها للتطور السريع في مجال الاتصالات والحلول وتكنولوجيا المعلومات وتقديمها على مدار الأعوام لحلول تقنية مميزة وأحدث الخدمات التكنولوجية بأعلى معايير الجودة.

من جهته قال السيد عبد المجيد ملحم مدير عام شركة جوال "تأتي الاتفاقية في إطار مواكبة التطور وتقديم أفضل الخدمات لجميع مشتركي جوال، وذلك للتسهيل على أكبر قاعدة مشتركين في قطاع الاتصالات الخلوية الفلسطينية المتمثلة بمشتركي شركة جوال كتسديد الفواتير آلياً وشحن الأرصدة وتحويلها من خلال جميع قنوات البنك الغير تقليدية الأمر الذي يسهل على المشترك الحصول على الخدمة بطريقة سريعة وفعّالة"

وأكد السيد ملحم "نؤكد على عمق العلاقة الاستراتيجية بيننا وبين البنك الإسلامي الفلسطيني، ونسعى لاستكمال كافة الاتفاقيات التي تقدم  الخدمة الأفضل لمشتركيننا وللمواطنين"

من الجدير بالذكر أن شركة جوال يجمعها والبنك الإسلامي الفلسطيني العديد من الاتفاقيات والخدمات المشتركة التي تتيح للمواطنين عدداً من الخدمات التي تيسر عمل المشتركين لدى شركة جوال والعملاء لدى البنك الإسلامي الفلسطيني، وتعمل المؤسستين في إطار استكمال واقع اقتصادي واجتماعي أفضل للمواطنين سعياً نحو تحقيق الكفاءة والتطور في مواكبة العالم.

مجموعة الاتصالات الفلسطينية والجامعة العربية الامريكية توقعان اتفاقية لتطوير الشبكة اللاسلكية وخدمة WIFI بالجامعة

 

 

رام الله/ وقعت مجموعة الاتصالات الفلسطينية والجامعة العربية الاميركية ، اتفاقية تهدف إلى تطوير الشبكة اللاسلكية و خدمةWIFI في الجامعة ومرافقها،وذلك في مقر مجموعة الاتصالات في رام الله. 

جاء ذلك خلال حفل مراسيم التوقيع الذي اقيم في مقر مجموعة االاتصالات برام الله و بحضور الاستاذ الدكتور علي ابو زهري رئيس الجامعة العربية الامريكية ، وعمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات ،وفالح ابو عرة مساعد رئيس الجامعة للشؤون الادارية والمالية وعبد المجيد ملحم مدير عام شركة جوال  وعدد من اعضاء الهيئة التدريسية ، ومدراء مجموعة الاتصالات.

 

وأعرب الاستاذ الدكتور علي ابو زهري رئيس الجامعة العربية الامريكية عن سعادته بهذه الاتفاقية لما ستحمله من تطوير للعمل الاداري والاكاديمي في اطار التكنولوجيا و البحث العلمي الخاص بالجامعة ، وتحقيق رسالتها التعليمية والمجتمعية في رفد المجتمع الفلسطيني وسوق العمل بالكوادر المؤهلة والمدربة لبناء المجتمع و مواجهة كافة التحديات. واثنى أبو زهري على مساهمة مجموعة الاتصالات لدعم الشبكة اللاسلكية وتطويرها من اجل المساهمة في تطوير العملية التعليمية وتمكين الطلاب والموظفين من استخدام الوسائل التكنولوجية.

 

وشدد ابوزهري على أهمية التعاون المستمر بين القطاع الخاص والمؤسسات التعليمية لما له من تأثير كبير على النهوض بقطاع التعليم، شاكراً مجموعة الاتصالات على التزامها بمسؤوليتها الاجتماعية  للحفاظ عى التعليم العالي في فلسطين .

 

 

من جهته قال عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار استراتيجية المجموعة للمساهمة بشكل فاعل والشراكة مع مؤسسات التعليم العالي لتطوير هذا القطاع الهام، حيث تؤمن المجموعة أن الاستثمار التكنولوجي في قطاع التعليم العالي من شأنه أن يسهم في خطط تطوير نوعية التعليم في الجامعات والمعاهد والكليات، وسيمنح كلاً من الأساتذة والطلبة والخريجين في آن واحد الفرصة والإمكانيات لتطوير مهارات الطلبة بما يلبي احتياجات السوق المحلي، ويمكّن الخريجين من دخول سوق العمل، والإسهام في عملية التنمية الشاملة في فلسطين، مشيراً إلى أن المجموعة تحرص على استمرارية الدعم والتعاون مع مختلف مؤسسات التعليم العالي، وذلك عبر تسخير التكنولوجيا الحديثة لخدمة تطوير التعليم.

 

وأشار العكر الى ان هذا الدعم ياتي من منطلق ايمان مجموعة الاتصالات بأهمية الجامعة العربية الامريكية/ جنين كصرح علمي يستوعب كل عام دراسي عدداً كبيراً من الطلبة، وايمانا بدورها في بناء مستقبل الوطن والمتمثل في بناء الاجيال القادمة والنهوض بها وتطوير مستواها العلمي والفكري والثقافي، وشدد العكر على ان المجموعة وضمن استراتجيتها الاساسية تبحث دوماً عن آليات حديثة لدعم التعليم و تطويره،وسبل  لتطويرالتنمية المتجددة والتي هي خيارنا الاستراتيجي ذو الاولوية القصوى.

شركة جوال تفتتح معرض ميدان فلسطين في مدينة غزة

 

 

قامت شركة الاتصالات الخلوية جوال بافتتاح معرض جديد للشركة في ميدان فلسطين (الساحة) في مدينة غزة بحضور إدارة الشركة ممثلة بمديرها العام السيد عبدالمجيد ملحم، ومدير إدارة إقليم غزة السيد عمر شمالي، ورئيس الغرفة التجارية في غزة السيد وليد الحصري ورئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينية السيد علي الحايك وعدد كبير من ممثلي المؤسسات والشركات ورجال الأعمال والوكلاء والموزعين.

وجاء افتتاح معرض جوال وسط البلد استكمالاً لسلسلة المعارض التي تقدم شركة جوال من خلالها خدماتها لمشتركيها ولتسهل عليهم الوصول للحصول على الخدمة، لذا اختير موقع المعرض ليتلائم مع ذلك ولتوفير خدمات الشركة في موقع حيوي جداً ومهم لأهالي غزة.

ورحب السيد ملحم بالحضور جميعاً حيث أكد على تقديم أفضل الخدمات التي استطاعت جوال توفيرها للمشتركين قائلاً "نحمل في شركة جوال شعار "كل يوم جديد" ونضعه نصب أعيننا، وبالتأكيد نقدم كل ما هو جديد من حيث البرامج والخدمات التي تتناسب مع احتياجات شعبنا الحبيب في قطاع غزة من كافة الفئات والشرائح المجتمعية من عائلات ورجال أعمال وتجار، كما ونهتم بالتحديد بفئة الشباب إذ نعمل كل يوم على تقديم أفضل البرامج لشبابنا الأحباء الذين يسعون للحياة ما استطاعوا إليها سبيلا، لذا قدمنا برنامج "دردش شباب" و"أنا حر" ليلائما فئة الشباب من حيث الحصول على أفضل أسعار الاتصالات الخلوية في فلسطين". وأضاف السيد ملحم "اهتمامنا بالشباب لا ينحصر بالبرامج التجارية بل عملنا على استيعاب 150 خريج جديد من خريجي جامعات غزة الحبيبة، لينالوا فرصتهم في التدريب والعمل من خلال شركة "جوال" ضمن برنامج “Go Professional” وبرامج التدريب والتوظيف الشبابية الأخرى، لنبني مسيرتهم المهنية ونعمل على الحد من البطالة بين أوساط شبابنا الفلسطيني."

 

 

وذكر السيد ملحم "تغطي شبكة جوال الآن حوالي 99% من المناطق المأهولة في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتخدم مشتركيها من خلال  24 معرض، وحوالي 400 موزع رئيسي وفرعي بالإضافة إلى أكثر من 10,000 نقطة بيع، لنتمكن من الوصول لمشتركينا الأعزاء بأسرع طريقة ممكنة ولنكون متواجدين دائماً في تقديم الخدمة.

وأضاف السيد ملحم في كلمتِه حديثهُ عن جانب المسؤولية الاجتماعية التي تعنى بها جوال في قطاع غزة، إذ عملت جوال في القطاع على دعم المشاريع التنموية التي تتيح ديمومة في الدخل للمواطنين، كما وقدمت الشركة الدعم لقطاع التعليم من خلال تقديم مئات المنح الدراسية، بالإضافة إلى الإهتمام بالقطاع الصحي من خلال تقديم المستلزمات الطبية والمعدات وتأهيل المراكز الطبية المختلفة، وعملت جوال على تمكين دور المرأة والاهتمام بالاتحادات التي تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة والكفيفين، كما كان الاهتمام ينصب في إعادة إحياء البنية التحتية وترميمها مثل ترميم وتعبيد شارع البحر "الكورنيش" في قطاع غزة، وترميم عدد من البيوت لذوي الدخل المحدود ضمن مشروع "تحدي الخير" بالإضافة إلى برنامج "حياة كريمة" الذي عمل على تمكين عشرات العائلات المتضررة من الحرب في قطاع غزة،.

وبالمناسبة، وجه السيد عمر شمالي مدير إدراة إقليم غزة في شركة جوال، رسالة للحضور  ولمشتركي جوال في قطاع غزة قائلاً "كنا معكم في قطاع غزة الحبيب طيلة هذه السنين، وسنبقى معكم، نشارككم الحلوة والمرة، لنكون معكم يداً بيد وسويةً نواجه التحديات، التي نثني على مثابرة أهل قطاعنا الحبيب في مواجهتها، وفي الصمود في وجهها، كما ونحيي الإبداع الفلسطيني في غزة الحبيبة في ظل الحصار المفروض عليها من المحتل، لذا يجمعنا والمشتركين في قطاعنا الحبيب علاقة محبة بنيت خلال هذه السنين، لنكون عائلة واحدة، راكمت الخبرات لتتفهم احتياجاتكم ولتقدم لكم أفضل الخدمات. ومن جهتنا ولهذا، حرصنا على تقديم أفضل خدمات الاتصالات اللاسلكية، وأن لا تتأثر طيلة السنوات الماضية، حتى في أصعب اللحظات التي عشناها في الحروب المتتالية على قطاعنا الحبيب".

و أكد السيد علي الحايك رئيس جمعية رجال الأعمال خلال كلمته على الدور الريادي والدور الاقتصادي المهم الذي لعبته شركة جوال، وذلك برفد الاقتصاد المحلي في قطاع غزة خلال السنوات الماضية وأشار على أهمية استمرار دعم القطاع من خلال برامج المسؤولية الاجتماعية المختلفة.

وبدوره أكد السيد وليد الحصري رئيس الغرفة التجارية بغزة خلال كلمته على أهمية الدعم الذي تقدمهُ شركة جوال في نطاق المسؤولية الاجتماعية وبالتحديد تقديم المنح للطلبة، وتوظيف الخرجين الجدد وتقديم البرامج التدريبية لهم. وأضاف "إن دور جوال لم يقتصر على المسؤولية الاجتماعية فقط، وإنما كانت ولازالت عمود اقتصادي مهم في ظل وجود بيئة مليئة بالتحديات، كما وكانت قادرة على مجابهة أصعب الظروف للوصول للمشترك بأفضل الخدمات والأسعار والتواصل مع كافة الشرائح تحديداً فئة الشباب"

ومن الجدير بالذكر أن شركة جوال تعمل دائماً على توسعة رقعة تقديم خدماتها في كافة مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة، كما وتعمل على تقديم الخدمات الحديثة في مجال الاتصالات الخلوية دائماً وتلتزم بتقديم أفضل الخدمات لمشتركيها، وكانت قد أطلقت مؤخراً عدداً من البرامج لفئات مختلفة كبرنامج "أنا حر" للشباب وبرنامج "الجنيه الفلسطيني" الأوفر على الإطلاق لمستخدمي نظام الدفع المسبق، وبرنامج "سمارت" لمستخدمي الفاتورة.

مجموعة الاتصالات الفلسطينية تعلن نتائجها المالية الاولية للعام 2017

 

مجلس الادارة يوصي بتوزيع ارباح نقدية تصل الى 40% من القيمة الاسمية للسهم

مجموعة الاتصالات الفلسطينية تعلن نتائجها المالية الاولية للعام 2017

 

رام الله 15-2-2018 رام الله 15-2-2018 أعلنت مجموعة الاتصالات الفلسطينية عن نتائجها المالية الموحدة الاولية للعام 2017، وقد بلغ صافي الربح حوالي 70.5 مليون دينار أردني مقارنة بـ80.1  مليون دينار أردني للعام الماضي ،وقد أقر مجلس إدارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية في جلسته الأخيرة عقد اجتماع الهيئة العامة العادي الحادي والعشرون  لمساهمي شركة الاتصالات الفلسطينية، وذلك بتاريخ 2018/3/26  من العام الحالي 2018 في مدينة رام الله وعبر الاتصال المرئي مع غزة، كما قرر المجلس رفع توصيته إلى الهيئة العامة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة %40 من القيمة الاسمية للسهم والبالغة دينار أردني واحد. 

 

وصرح رئيس مجلس ادارة مجموعة الاتصالات السيد صبيح المصري "إن مجموعة الاتصالات الان أصبحت علامة فارقة في القطاع الخاص الفلسطيني، بل أستطيع القول أنها رائدته بامتياز، مشددا على أنها وخلال مسيراتها التي نافت على العقدين بقليل، ما زالت تسجل النجاح تلو النجاح.

وأضاف المصري إن سياسة مجلس ادارة المجموعة وادارتها التنفيذية ترتكز على تحسين العائدات على رأس المال من خلال انتهاج السياسة الاستثمارية الناجحة واتباع السياسات الادارية المتطورة لتضاهي بذلك المؤسسات الاقتصادية الدولية والإقليمية.

 

وقال المصري إننا نعمل في ظروف استثنائية وفي سوق إستثنائية، في ظل الاحتلال الاسرائيلي الذي يضع العقبات بشكل دائم أمام مسيرتنا، ولكننا كمجلس إدارة المجموعة والادارة التنفيذية وانتماء طواقمنا تمكنا من التغلب على كل تلك العقبات، وتحويلها إلى إبداعات فلسطينية وفرص من أجل النجاح وتطويرالاقتصاد الوطني.

وبارك المصري لفلسطين و قيادتها وشعبها تشغيل خدمة الجيل الثالث على الشبكات الفلسطينية مشيراً إلى أن هذا حق طال انتظاره، املا أن يتم تشغيل الخدمة في قطاع غزة في القريب العاجل.

 

وعلى هذا الصعيد توقع الرئيس التنفيذي للمجموعة عمار العكر إن انطلاق خدمات الجيل الثالث يشكل بداية لنمو ايجابي في الاقتصاد الوطني من خلال تأثير الجيل الثالث على استخدام الانترنت والتطبيقات المختلفة لخدمات الجيل الثالث في الحياة مثل ما حصل في اقتصادات اخرى، وفي هذا السياق تطرق العكر إلى إختراق السوق الفلسطينية وإغراقها في الشرائح الاسرائيلية، متعهداً بالعمل على تنظيف السوق من تلك الشرائح بشكل تدريجي، من خلال تقديم الخدمة الافضل والاكثر موائمة لاحتياجات المواطن.

 

وقال العكر إن غياب تقنيات الجيل الثالث عن الشبكات الفلسطينية شكلت مدخلاً للبعض لإقتناء الشرائح الاسرائيلية، ولكن بعد تشغيل الخدمة "فلسطينياً"، نأمل أن يساعد ذلك في تنظيف السوق الفلسطينية من تلك الشرائح، وبالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لتمكين الشركات الفلسطينية من عملية اطلاق الجيل الثالث في قطاع غزة باقرب وقت.

 

وفيما يتعلق بالمسؤولية المجتمعية شدد العكر على أن مجموعة الاتصالات الفلسطينية أصبحت رائدة في هذا المجال، وعكفت المجموعة منذ إطلاق أعمالها وبتوجيهات مجلس إداراتها وعلى رأسه السيد صبيح المصري على أن تكون بصماتها واضحة من أجل تقديم البرامج والمشاريع التي تحقق الفائدة والنمو في المجتمع الفلسطيني، ولا تكتفي بتقديم المساعدات الاغاثية التي لا تترك أثرا على المجتمع الفلسطيني.

 

 

مجموعة الاتصالات الفلسطينية وبالشراكة مع المجلس الأعلى للإبداع و التميز تدعم عدداً من المشاريع الابداعية للشباب

 

 

رام الله/ دعمت مجموعة الاتصالات الفلسطينية وبالشراكة مع المجلس الأعلى للإبداع عدداً من المشاريع الابداعية للشباب، وذلك بهدف تطويرها و تنفيذها كمشاريع قابلة للتطبيق، و تم توقيع إتفاقية بهذا الخصوص بحضور م.عدنان سمارة  رئيس المجلس الاعلى للابداع و التميز وعمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات وسماح ابو عون حمد مدير عام مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية الجهة المنفذة للمشروع.

 

وقال م.عدنان سمارة  رئيس المجلس الاعلى للابداع والتميز يعمل المجلس الأعلى للإبداع والتميّز على تعزيز التكامل بين القطاعات المختلفة من خلال برامجه ونشاطاته المختلفة، كما يعمل على تشجيع القطاع الخاص على القيام بدور حيوي فاعل في دعم إبداعات الشباب الريادي لا سيما الشركات الوطنية الكبرى، إذ أثنى م. عدنان سماره رئيس المجلس على ما قامت وتقوم به مجموعة الاتصالات الفلسطينية من برامج ومشاريع ونشاطات رائدة في دعم الإبداع الفلسطيني، وقد تجلى ذلك في تقديم الدعم المادي التأسيسي لخمسة مشاريع متخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي كانت قد شاركت في فعاليات المنتدى الوطني الأول للمبدعين في فلسطين. وأعرب سماره عن ثقته في التعاون الاستراتيجي المثمر بين المؤسستين والذي ينعكس إيجاباً على منظومة الإبداع والريادة في فلسطين.

 

و قال عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات " نهتم دائماً في مجموعة الإتصالات الفلسطينية بدعم الإبداع والتميز وتجسيد قيم العطاء وتحفيز الإبتكار بين أبناء شعبنا الفلسطيني، لما يملكه هذا الشعب من طاقات إبداعية جمة كان لها الأثر الأكبر في مختلف ميادين الحياة سواءً على الصعيد الفردي أو المؤسساتي أو المجتمعي،  منوهاً الى ان  دعم و صناعة الإبداع ياتي  مكملاً للعمل التنموي الذي تقوم به المجموعة لقطاعات مختلفة وشرائح هامة من المجتمع الفلسطيني بحيث تهدف مجمل أنشطة المجموعة إلى خلق مجتمع متطور متفاعل ذو أبعاد فكرية حديثة و متقدمة.

 

وأضاف العكر يشرفنا التعاون المستمر مع المجلس الاعلى للابداع لإتاحة الفرص لقطاع الشباب لطرح افكارهم الابداعية وترجمتها عبر مشاريع قابلة للتطبيق، في ظل عدم توافر اي فرص أو خيارات لعرضها على المنصات الابداعية المختصة، مشيراً الى انه سيتم دعم خمسة مشاريع و تطوير النماذج الاولية للمشاريع بحسب خطط العمل المقدمة من أصحاب المشاريع.

 

وأشار العكر إلى أهمية دعم وتحفيز الإبداع في فلسطين والذي يأتي ضمن استراتيجية متكاملة للمجموعة لدعم قطاع الريادة والابداع، مؤكداً على دعم مجموعة الاتصالات الدائم لقطاع التكنولوجيا والتعليم ضمن برامج  مختلفة تنفذ بآليات تنموية مستدامة عن طريق مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية.

 

والجدير بالذكر أن المشاريع الحاصلة على الدعم هي مشروع أستطيع التواصل لصاحبته نور حلّاق ، ومشروع مراقبة وقياس خزانات الوقود لأصحابه بسام قفيشة وأحمد الهشلمون وصائب عواودة ، ومشروع بريل بورد لصاحباته غدير أبو شعبان وإسراء الأشقر ونور الوادية وآيات أبو نقيرة ، و مشروع سوار الأمان لصاحبه معاذ عامر و مشروع الرسام ثلاثي الأبعاد لأصحابه قتيبة مصطفى، وماهر عباس، وأحلام جراب .

جوال تكرم فوجها الأول من خريجي برنامج Code for Palestine

 

 

  كرّمت شركة الاتصالات الخلوية "جوال" الفوج الأول من متدريبي برنامج“Code for Palestine” ، وذلك في مقر أكاديمية مجموعة الاتصالات في مدينة أريحا، وكرّم الخريجين المدير عام مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية  السيدة سماح أبو عون ومدير إدارةالتسويق في شركة جوال السيد علاء حجازي.

واستمر برنامج “Code for Palestine” لمدة ثلاث سنوات تدريبية لطلبة المدارس المتفوقين والمبدعين من الفئة العمرية ما بين 15-16 سنة، وانطلق البرنامج تحت إطار المخيم التدريبي “We code” الذي يقام سنوياً في مقر أكاديمية مجموعة الاتصالات في مدينة أريحا. ويتناول مواضيع البرمجة والتفكير النقدي والتصميم الإبداعي والقيادة الفاعلة وعدداً من المواضيع الأخرى. كما ويشارك اليوم دفعتين جديدتين ضمن البرنامج في سنتهم الثانية والأولى.

واستهل الطلبة حفل التكريم بعرض مشاريعهم التي عملوا عليها لمدة ثلاث سنوات والتي كانت نتاجاً للتدريبات الفعالة التي حصلوا عليها.

وقالت سماح أبو عون بالمناسبة "جاءت فكرة البرنامج في العام 2015م لتعزيز المهارات في التفكير المنطقي والريادة طلاب المرحلة الاعدادية من مختلف محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة، والذي تم تدريبهم من خلال مجموعة من المدربين من جامعات عالمية، في مقر نادي و مركز تدريب مجموعة الاتصالات في اريحا عبر مراحل سنوية، ومن باب المسؤولية المجتمعية إرتأينا أنه من واجبنا إطلاق هذا البرنامج لاهتمامنا بفئة الشباب وتنمية مهاراتهم".

وأضافت أبو عون "نسعى جاهدين لتوفير بيئة مجتمعية مناسبة تلائم شبابنا الفلسطيني ليحقق طموحته من خلال الطاقات الكامنة لديه، والتي نرى أنه لا بد من توجيهها بالطريق السليم وبشكل إيجابي، لأن شبابنا قادرون وبجدارة على إثبات إبداعاتهم عالمياً. اليوم نحتفل بتخريج الدفعة الأولى من الملتحقين بالبرنامج ومستمرين في تقديم عطاءنا للملتحقين الجدد".

من جهته، أكد علاء حجازي مدير إدارة التسويق في شركة جوال "بأننا على استعداد دائم لإحتضان الفعاليات والأنشطة التي تتيح لأبناء شعبنا فرصاً للإبداع والمنافسة على مستوى فلسطين والعالم، ومن منطلق مسؤوليتنا الاجتماعية ننظم عدداً كبيراً من الفعاليات التكنولوجية على مستوى فلسطين مثل فعالية الهاكاثون الخاصة بتطوير تطبيقات الهاتف الجوال، ومستمرين في تنظيم برنامجي "ساعة من البرمجة" و"We code" المتخصصين في تعليم البرمجة لطلبة المدارس في مراحل مختلفة، بالإضافة إلى إطلاقنا لنادي جوال لوسائل التواصل الاجتماعي الأول من نوعه على مستوى فلسطين."

وأضاف حجازي "اهتمام شركة جوال  بفئة الشباب لا يقتصر على صعيد الرعايات التكنولوجية فقط، وإنما قمنا بتوفير برامج اتصال مختلفة خاصة بفئة الشباب مثل برنامج "أنا حر" الذي يتيح المكالمات وإرسال رسائل بأفضل الأسعار على مستوى فلسطين، بالإضافة إلى الانترنت، ليتناسب مع احتياجات الطلبة، ويلائِم متطلبات حياتهم ونمط استخدامهم للمكالمات والرسائل والانترنت  وبأسعار مميزة، وما زلنا مستمرين بتقديم أفضل الخدمات لشبابنا الأحباء."

واختتم حجازي كلمته شاكراً الحضور من الأهالي والمشتركين المتدربين آملاً أن يحصل المتدربين على فرصٍ أخرى في برامج جوال التدريبية كالالتحاق ببرنامج "أنا جوال" التدريبي في الجامعات والذي يتيح لطلبة الجامعات العمل في حقول التسويق والمبيعات والتصميم الاحترافي لمدة فصلين دراسيين، كما وتقدم جوال فرصة تدريبية للخريجين الجدد من خلال الالتحاق ببرنامج "Go Professional" مدفوع الأجر، المتميز بإثراء الخبرات والمهارات للخريجين الجدد.

شركة جوال الرائدة في التكنولوجيا ترعى وبشكل سنوي الكثير من الفعاليات والأنشطة في هذا المجال, إذ ترعى جوال بشكل رئيسي وسنوي المعرض التكنولوجي "الإكسبوتك"، كما وتنظم فعاليات رئيسية على المستوى المحلي والدولي مثل تنظيم فعالية الهاكاثون الخاصة بتطوير تطبيقات الهاتف الجوال، وتستمر في تنظيم كل من برنامجي "ساعة من البرمجة" و"We code" المتخصيين في تعليم البرمجة لطلبة المدارس في مراحل مختلفة، بالإضافة إلى تقديم الشركة لعدد التطبيقات الذكية ورعايتها لتوفير أعلى مستوى خدمة لمشتركيها، هذا وستحصل الشركة على خدمة الجيل الثالث قريباً لتواكب التطورات التكنولوجية في عالم الاتصالات قدر المستطاع.

افتتاح دوري "جوال" الممتاز للكرة الطائرة

 

 

  افتتح دوري الكرة الطائرة للدرجة الممتازة، والذي يقام برعاية شركة "جوال"، بانتصارات متوقعة لحامل اللقب خدمات جباليا، ووصيفه الصداقة، وبطل الكأس شباب جباليا، على كل من الزوايدة، بيت حانون الرياضي، والكرامة توالياً،وذلك عصر يومي الإثنين والثلاثاء المنصرمين، على صالة الشهيد القائد سعد صايل في مدينة غزة.

خدمات جباليا (3/1) اتحاد الزوايدة
وحقق خدمات جباليا بقيادة مدربه الجديد حسن أبو عبيد الفوز في افتتاح لقاءاته على اتحاد الزوايدة، وحصد كامل النقاط، ولكنه خسر شوطاً أمام اتحاد الزوايدة، الأمر الذي قد يشكل على حامل اللقب ضغطاً مبكراً، كون الأشواط قد تكون عاملاً للحسم في لوائح الاتحاد الخاصة بلجنة المسابقات.
ورغم أن الخدمات حقق الفوز في الشوط الأول وبفارق كبير بلغ (25/9)، إلا أن الزوايدة بقيادة مدربه عماد أبو عويمر انتفض بشكل كبير في الشوط الثاني
وحسمه لصالحه بنتيجة (25/21).
شعر بعدها لاعبو الخدمات بالخطر الحقيقي، وأعادوا تنظيم صفوفهم من جديد، ليحسموا الشوطين الثالث والرابع بنتيجة (25/15)، و(25/13).
قاد اللقاء تحكيمياً: رجب عبيد أولاً، وجميل الزعانين ثانياً، أحمد صالح مسجلاً، وعلى الخطوط بلال أبو سمعان، ومحمد أبو ركبة، ومحمد عوكل من لجنة المسابقات، وجمال حسونة من لجنة الحكام.

الصداقة (3/0) بيت حانون الرياضي
واستهل الصداقة أولى مبارياته في البطولة بفوز نظيف على اتحاد بيت حانون الرياضي بثلاثة أشواط دون رد، حيث حقق الفوز في الشوط الأول وبفارق مريح بنتيجة (25/15)، ولكنه عانى كثيراً في الشوط الثاني، وكاد أن يفقده، ولكنه حسمه لصالحه بعد التمديد بنتيجة (27/25)، وأكمل لاعبوه المهمة وحصدوا الشوط الثالث بنتيجة (25/14).
أدار اللقاء تحكيمياً: حاتم حمودة أولاً، محمد أبو سعدة ثانياً، أكرم السرسك مسجلاً، جهاد أبو حبل، وبلال أبو سمعان على الخطوط، ومحمد عوكل من لجنة المسابقات، وجمال فياض من لجنة الحكام.

شباب جباليا (3/0) الكرامة
وحقق شباب جباليا بطل الكأس فوزاً متوقعاً على الكرامة، وذلك بثلاثة أشواط دون رد، والتي جاءت نتائجها على النحو التالي:
الشوطين الأول والثاني (25/14)، والثالث (25/23)، وقاد اللقاء تحكيمياً: رجب عبيد أولاً، جهاد أبو حبل ثانياً، عاطف حسونة، وحارث أبو العمرين مراقبي خطوط، ومحمد عوكل من لجنة المسابقات، وأسامة المقيد من لجنة الحكام.

الشجاعية (3/0) المجمع الإسلامي
وحقق الشجاعية أيضاً فوزاً بثلاثة أشواط دون رد، وذلك على فريق المجمع الإسلامي، وجاءت نتائجها على النحو التالي: الشوطين الأول والثاني (25/14)، والثالث بنتيجة(25/17)،وقاد اللقاء تحكيمياً: محمد أبو سعدة أولاً، وجهاد أبو حبل ثانياً، سمير المقيد مسجلاً، عاطف حسونة، وحارث أبو العمرين مراقبي خطوط، ومحمد عوكل من لجنة المسابقات، وجمال حسونة من لجنة الحكام.

جوال تعلن عن التبرع بريع الرسائل القصيرة الخاصة بنتائج الثانوية العامة إنجاز

 

 

أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" عن تبرعها بالريع العائد من الرسائل القصيرة SMS الخاصة بنتائج امتحان الثانوية العامة "إنجاز" لمشاريع تربوية خاصة بذوي الاعاقة وذلك عبر اتفاق مع وزارة التربية والتعليم العالي ، وأكدت جوال أن هذا التبرع يأتي من منطلقالمسؤولية الاجتماعية التي تحملها الشركة تجاه الأفراد داخل المجتمع وبالتحديد الأفراد في الفئات المهمشة .

ومن الجدير بالذكر، أن مجموعة الاتصالات الفلسطينية كانت قد وقعت مع وزارة التربية والتعليم العالي مذكرة تفاهم لتوزيع 550 منحة دراسية جامعية الطلبة الناجحين في امتحان الثانوية العامة "الإنجاز"، في الضفة الغربية وقطاع غزة، كما وقّع الجانبان مذكرة أخرى لرعاية المتفوقين بامتحان الثانوية العامة "الإنجاز" ورعاية حفل تكريم أوائل "الإنجاز" والجامعات والكليات وذوي الإعاقة.

التربية ومجموعة الاتصالات توقعان مذكرتي تفاهم لتقديم 550 منحة دراسية ورعاية المتفوقين بامتحان الثانوية العامة الإنجاز والجامعات

 

 

دائرة الإعلام التربوي

09-7-2017

 

وقّعت وزارة التربية والتعليم العالي ممثلة  بوزيرها د. صبري صيدم ومجموعة الاتصالات الفلسطينية ممثلة برئيسها التنفيذي عمار العكر، اليوم الأحد، مذكرة تفاهم لتوزيع 550 منحة دراسية جامعية على مجموعة مختارة من الطلبة الناجحين في امتحان الثانوية العامة "الإنجاز"، في الضفة الغربية وقطاع غزة، كما وقّع الجانبان مذكرة أخرى لرعاية المتفوقين بامتحان الثانوية العامة "الإنجاز" ورعاية حفل تكريم أوائل "الإنجاز" والجامعات والكليات وذوي الإعاقة. 

 

وحضر مراسم التوقيع على مذكرتي التفاهم وكيل الوزراة د. بصري صالح والوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية والأبنية واللوازم م. فواز مجاهد والوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير أ. عزام أبو بكر وعدد من المديرين العامين وأسرتي الوزارة ومجموعة الاتصالات. 

 

وفي هذا السياق أكد د. صيدم على أهمية تقديم هذه المنح لخدمة الطلبة المتميزين وتمكينهم من الالتحاق بقطاع التعليم الجامعي، خاصةً في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، وتأكيداً على الشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص لخدمة القطاع التعليمي، مشدداً على أنَّ الاتفاق يتضمن تقديم (100) منحة للطلبة في المجالات التقنية وكذلك تشجيع الطلبة للالتحاق بتخصصات نادرة كالرياضيات والفيزياء وغيرها من تخصصات العلوم؛ من خلال تقديم (50) منحة إضافية لهذه التخصصات.

 

وأشاد صيدم بدور مجموعة الاتصالات في خدمة التعليم العالي، خاصةً التزامها السنوي بتقديم مجموعة من المنح وتطوير فكرة البرنامج وأدوات العمل في تقديم المنح ومتابعتها، داعياً مؤسسات القطاع الخاص إلى تبني هذا النهج والالتزام بالمسؤولية الوطنية والاجتماعية اتجاه الطلبة والمجتمع الفلسطيني.    

 

من جهته قال العكر: "يشرفنا استمرار التعاون المستمر مع وزارة التربية والتعليم العالي وعلى رأسها معالي الوزير الدكتور صبري صيدم، ونثمن جهوده المبذولة من أجل تطوير قطاع التعليم في فلسطين بما يتماشى مع التطورات التكنولوجية المواكبة لهذا القطاع، والتي تعمل على تسهيل التحصيل العلمي وتوفير الوقت والجهد لطالبي العلم"، مباركاً للوزارة نظام امتحان الثانوية العامة الجديد "الإنجاز"، والذي يتناسب مع توجهاتها التطويرية وسعيها الدائم لتوظيف التكنولوجيا في التعليم وتطبيق البرامج النوعية التي تنسجم مع روح العصر.

 

وأشار العكر إلى أن الجميع يترقب هذه الأيام موعد ظهور نتيجة امتحان الثانوية العامة، وتمنى لجميع الطلبة التفوق والنجاح واختيار التخصصات المناسبة، مصرحاً أن مجموعة الاتصالات ما زالت مستمرة في أداء دورها الريادي في تمكين الشباب من خلال "برنامج مجموعة الاتصالات للمنح الجامعية والمهنية"، حيث قدمت مجموعة الاتصالات منذ إطلاق البرنامج عام 2010؛ (3790) منحة حتى اللحظة، وبلغ عدد الخريجين 311 خريج وخريجة، كما وتواصل المجموعة دعم المتفوقين والمبدعين من أوائل الثانوية العامة وأوائل الكليات في الجامعات من خلال تكريمهم وللسنة 12 على التوالي من أجل تعزيز حافز الإبداع لديهم.

 

وأعلن العكر أن عدد المنح الكلي لعام 2017 سيكون 550 منحة موزعة كالآتي: 400 منحة للمنح الجامعية للتخصصات المعتمدة حسب الآلية، و100 منحة مهنية ضمن التخصصات التي تحددها وزارة التربية والتعليم العالي على أن تكون تخصصات تقنية ومهنية بحتة، بالاضافة إلى 50 منحة جامعية جديدة لتخصص العلوم(علوم، فيزياء، كيمياء، رياضيات، احياء).

مجموعة الاتصالات الفلسطينية ترعى المؤتمر المشترك للرابطة الدولية لمدارس و معاهد الادارة IASIA وبالتعاون مع ديوان الموظفين العام

 

 

رام الله/ قامت مجموعة الاتصالات الفلسطينية و بالتعاون مع ديوان الموظفين العام برعاية المؤتمر المشترك للرابطة الدولية لمدارس و معاهد الادارة IASIA ،و قد وقعت الاتفاقية بحضور رئيس ديوان الموظفين العام موسى أبو زيد والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات عمار العكر ومدير عام جوال عبد المجيد ملحم، وذلك في مقر المجموعة في البيرة / البالوع.

 

وصرح معالي رئيس ديوان الموظفين العام موسى أبو زيد  ان هذا المؤتمر الهام يعقد لاول مرة في فلسطين ، و الذي سيساهم في رفعة الادارة العامة و الارتقاء بها في دولة فلسطين من خلال المشاركة الواسعة للدول و المؤسسات و الافراد الاعضاء في الرابطة الدولية لمدارس و معاهد الادارة IASIA، و التي تضم أكثر من (70) دولة من الدول المرموقة في الاقليم و العالم،وشبكة الشرق الأوسط وشمال افريقيا لبحوث الادارة العامة، مضيفاً سيساهم هذا المؤتمر في تجسيد مؤسسات الدولة الفلسطينية المستقلة و تحقيق التنمية المستدامة على أسس من الشراكة المؤسسية بين القطاعات الثلاث في دولة فلسطين العام و الخاص و الاهلي، ليثبت قدرة فلسطين على المساهمة بفعالية في المنظومة الدولية كعضو فاعل و مبادر بما يعود بالنفع على كافة الدول و المؤسسات و الأفراد الاعضاء في هذه المنظمات الدولية المرموقة.

 

و قال عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية " نفخر بالتعاون  والشراكات المستمرة بين القطاع الخاص و القطاع الحكومي لما له من اثر واضح و فعال في رفع اسم فلسطين و تعزيز اقتصادها على جميع الاصعدة"، منوهاً  إلى أهمية نقل التجربة الفلسطينية في المحافل الدولية و نقل صورة صحيحة عن مؤسساتنا و ادائها الاداري و المالي.

 

وشكر العكر ديوان الموظفين العام على عقده مثل هذه  المؤتمرات التي تطرح اهم القضايا و التحديات المتزايدة التي تواجهها الادارة العامة الاقليمية و الدولية في ظل الضغوط الاقتصادية المستمرة ،مؤكدا  على أهمية الكادر البشري في بناء المؤسسات، وضرورة الارتقاء به، وتسليحه بالمهارات اللازمة من أجل تعزيز فرص نجاحه، وبالتالي نجاح وتطور المؤسسة التي ينتمي اليها ، مشيرا الى تطور المفاهيم الادارية والقيادية، وأساليب الادارة الحديثة، وما ينسجم منها مع الحالة الفلسطينية .

توقيع اتفاقية رعاية جوال للفدائي

 

 

 وقع اللواء جبريل الرجوب، رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، اليوم الأحد، اتفاقية رعاية شركة “جوال” للمنتخب الفدائي للعام 2017، وذلك في مقر الاتحاد في ضاحية الرام، بحضور عمار العكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، وعبد المجيد ملحم، مدير عام شركة جوال،وعمر أبو حاشية، الأمين العام لاتحاد كرة القدم الفلسطيني.

وقال اللواء الرجوب إن توقيع هذه الاتفاقية مع شركة جوال يعكس حرص القائمين على الشركة وسلوكهم بتعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني، والمساهمة في تطور الرياضة الفلسطينية.

وأضاف الرجوب، أن الرياضة استطاعت أن تكون عنصرا للوحدة الوطنية، الأمر الذي شجع ويشجع كافة شركات القطاع الخاص لدعم الرياضة، داعيا كافة الشركات إلى دعم الرياضة الفلسطينية، ومؤكدا أن الاتحاد يرفض أي دعم غير فلسطيني.

وفي سياق آخر، رحب الرجوب بالمنتخب العُماني الذي يصل أرض الوطن اليوم، لملاقاة الفدائي ضمن منافسات الجولة الثانية من التصفيات النهائية المؤهلة لكأس آسيا 2019، والمقرر عقدها بعد غدٍ الثلاثاء، في تمام الساعة 23:00 مساءً، على إستاد فيصل الحسيني في الرام، داعيا الجماهير للزحف إلى الملعب لدعم المنتخب الوطني، مؤكدا أن الدخول إلى الملعب سيكون مجاني وسيتحمل تكاليف التذاكر الاتحاد، كما سيتم توفير حافلات لنقل الجماهير من مختلف المحافظات.

وحول سؤال عن منع الاحتلال للاعبين من قطاع غزة للانضمام للفدائي، أكّد اللواء الرجوب أن المعركة مع الاحتلال مستمرة، وممارساته التعسفية ضد الرياضة الفلسطينية ما زالت قائمة سواء على حركة الرياضيين أو الأدوات والتجهيزات الرياضية، ولكن الإتحاد عازم على الصمود والتحدّي والمُضي قدماً في بناء الرياضة الفلسطينية.

من جانبه عبّر عمار العكر، عن اعتزازه وفخره بتوقيع جوال اتفاقية رعاية الفدائي للعام الثاني على التوالي، موجها ً شكره لإتحاد كرة القدم وعلى رأسه اللواء الرجوب على التعاون بين جوال والإتحاد، مقدماً شكره لجميع ممثلي وسائل الإعلام على تغطيتهم لكافة الأحداث والنشاطات الرياضية.

كما أكد العكر على أهمية الشراكة بين اتحاد كرة القدم والقطاع الخاص، مشيراً إلى الإنجازات الكبيرة التي تحققت خلال الفترة الماضية للرياضة الفلسطينية على كافة الأصعدة، مشيراً إلى أن رعاية جوال للرياضة الفلسطينية خلال الفترة الماضية ساهم في تقريب الشركة من الجمهور الفلسطيني.

وتمنى العكر في نهاية حديثه التوفيق لمنتخبنا الوطني في لقائه الهام أمام المنتخب العُماني الشقيق، آملاً من الجماهير الفلسطينية الوقوف خلف الفدائي في هذه المباراة ومساندة اللاعبين من مدرجات الملعب.

وعقب توقيع الاتفاقية، قام اللواء الرجوب بصحبة ممثلي شركة جوال، والإعلاميين، بجولة داخل إستاد فيصل الحسيني، للاطلاع على آخر التجهيزات والاستعدادات لاستضافة مجريات المباراة أمام عُمان.

جوال تطلق فعالياتها الرمضانية في الضفة الغربية وقطاع غزة

 

 

أعلنت شركة الاتصالات الخلوية "جوال" عن إنطلاق فعالياتها الرمضانية وخدماتها الخاصة بشهر رمضان، والتي تتضمن باقة متنوعة من الخدمات المضافة التي ستقدم لمشتركي جوال بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، هذا بالتزامن مع إطلاقها سلسلة من الفعاليات التي تشاركها مع أفراد المجتمع طيلة الشهر الفضيل.

وتجوب الفعاليات أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة، كما وتتضمن عدداً من الفعاليات المتنوعة التي تتلاءم والشهر الفضيل، تتخللها أجواء من الفرحة والبهجة في شوارع المدن والقرى الفلسطينية، إذ تنطلق "قافلة رمضان" في عدد من المدن الفلسطينية في الضفة الغربية بعد صلاة التراويح، وينطلق "قطار رمضان" في قرى مناطق الضفة وقطاع غزة، هذا بالإضافة إلى المسحراتي والمولد و"باص الحلويات" في قطاع غزة، بالإضافة لرعايتها عدداً من الخيم الرمضانية، والتي تعلن عنها الشركة وبشكل مستمر من خلال صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي والإذاعات المحلية، ولم تنسَ جوال المصلين على المعابر في أيام الجمعة.

وقال السيد عبدالمجيد ملحم مدير عام شركة جوال "جوال تقدم عروضها وخدماتها بما يتلاءم مع كل مناسبة دينية ووطنية واجتماعية، إذ لكل مناسبة جوها الخاص الذي يتطلب ذلك"، وأضاف أن "جوال لطالما أخذت هذا الأمر بعين الإعتبار وحرصت دائماً على تقديم الخدمة المناسبة في الوقت المناسب، حيث تم إطلاق حملة خاصة برمضان، بالإضافة إلى الخدمات الدينية والحزم المتنوعة من الخدمات المضافة، ليتسنى للمشتركين أن يتمتعوا بسهولة الاتصال والتواصل في الشهر الفضيل."

وأكد السيد ملحم على أهمية حملة رمضان لهذا العام كونها تنبثق عن فكرة ممارسة وترسيخ الخير المتأصل في الناس ومشاركته مع الآخرين، فهي تمكن المشتركين من التواصل مع الأحباب والأصدقاء بأفضل الأسعار في شهر الخير، عدا عن العديد من المفاجآت والجوائز العينية طوال الشهر الفضيل.

وأطلقت جوال حملة "برمضان حلت البركات وكترت الجنيهات" لهذا العام لمشتركي الدفع المسبق، حيث تقدم الحملة باقة متنوعة من الخدمات المضافة في هذا الشهر الفضيل لتشارك بها مشتركيها لحظاتهم الرمضانية السعيدة والمباركة، والتي يمكن الاستفادة منها من خلال الاتصال على #888* للاستفادة من العروض المتعلقة بحملة الجنيه في رمضان والاستفادة من الهدايا القيمة من رحل سفر وجوائز نقدية وأجهزة المحمول الذكية والعديد من الجوائز النقدية خلال الشهر الفضيل التي يستفيد منها خمس مشتركين يومياً، هذا بالإضافة إلى إطلاق جوال حملات خاصة للمعتمرين في الشهر الفضيل، وعروض خاصة على خدمة التجوال المحلي للاستفادة من هذه الخدمة خلال زيارة المشتركين للقدس والأقصى.

وبهذا تكون جوال كما كل عام في شهر رمضان حريصة على تقديم العروض والخدمات المميزة من حيث السعر والامتيازات والمفاجآت والجوائز العينية، بالإضافة إلى الفعاليات السنوية التي تشارك الناس من خلالها بهجة الشهر الفضيل في مختلف محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة.

التربية ومجموعة الاتصالات تربطان كافة المدارس الحكومية بالانترنت مجاناً

 

  

 

4/6/2017

رام الله - أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي ومجموعة الاتصالات الفلسطينية، اليوم، المرحلة النهائية من  برنامج  "أبجد نت"، والذي يهدف إلى ربط  كافة المدارس الفلسطينية بشبكة الانترنت وتطوير المحتوى الإلكتروني التعليمي في المدارس الفلسطينية من خلال توفير البنية التحتية المناسبة والتي تشمل توفير خدمة الانترنت بشكل مجاني من شركتي الاتصالات وحضارة، و ذلك بالتعاون مع وزارة التربية والمؤسسات المدنية المختصة.

جاء ذلك خلال حفل أقامته وزارة التربية والتعليم العالي ومجموعة الاتصالات في مقر الوزارة برام الله، بمشاركة وحضور وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر، ومدراء شركات وإدارات المجموعة وممثلي الأسرة التربوية. 

وفي هذا السياق أكد د. صيدم أن هذا الحدث يعكس روح الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص لا سيما في ظل التعاون البناء الذي يستهدف وبدعم من مجموعة الاتصالات الفلسطينية ربط كافة المدارس الحكومية بالانترنت، مؤكداً على أهمية هذا البرنامج الذي ينسجم مع خطط الوزارة التربوية التطويرية خاصة برنامج الرقمنة الذي يعد واحداً من البرامج التي حققت نجاحات على مستوى المدارس المستهدفة.

وجدد صيدم تأكيده على جهود الوزارة وقناعاتها الراسخة بتوظيف التكنولوجيا في التعليم والعمل على توفير كافة السبل التي تضمن خدمة الغايات التربوية، خاصةً في ظل التحولات الرقمية التي يشهدها العصر الراهن والذي يستوجب من الجميع العمل على الاستفادة منه بغية تحقيق نهضة تعليمية شاملة.

وبين صيدم أن إطلاق المرحلة النهائية من هذا البرنامج يأتي متزامناً مع ولادة امتحان الثانوية العامة الجديد "الإنجاز" والذي جاء بعد قرن ونيف من نظام التوجيهي القديم، مؤكداً أن هذا الإنجاز الجديد يتقاطع وتوجهات الوزارة التطويرية وسعيها الدائم لتوظيف التكنولوجيا في التعليم وتطبيق البرامج النوعية التي تنسجم مع روح العصر.

وأعرب صيدم عن شكره وتقديره لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، مشيداً بما قدمته ومنذ سنوات من خدمات ودعم للقطاع التعليمي، خاصةً في مجال ربط المدارس بالانترنت وتوفير المنح الدراسية لطلبة الثانوية العامة ومؤسسات التعليم العالي.

من جهته، أشار العكر إلى أن برنامج أبجد نت من أهم البرامج التنموية التي يتم تنفيذها في مجموعة الاتصالات، والذي تسعى من خلاله إلى تطوير التعليم الإلكتروني في المدارس الفلسطينية، والذي يعتبر بمرحلته الحالية تتويجاً لجميع المراحل السابقة وثمرة الجهود المبذولة من أجل رقمنة التعليم في فلسطين، من خلال ربط كافة المدارس الحكومية بالانترنت.

وشدد العكر على أن إدخال الوسائل التكنولوجية الحديثة في العملية التعليمية والعمل على تطوير المناهج والأساليب  التدريسية داخل المدارس، سيساهم في تنويع مصادر المعرفة لدى الطلبة وستعمل على توفير الوقت والجهد تماشياً مع التطورات الهائلة، مؤكداً على ضرورة المساهمة في بناء قدرات جيل فلسطين الواعد، عن طريق دعمه بتوفير أحدث التقنيات وسبل استخدامها، وتشجيعه على استخدام تقنيات نظم التعلم الإلكتروني.

وصرح العكر "نحن شركاء مع وزارة  والتربية والتعليم العالي في تطوير النظام التربوي والتعليمي من خلال تنفيذ مثل هذه البرامج والدعم الفني المقدم من قبلنا، للمساهمة قدر الإمكان في كسر الفجوة الرقمية، فالتعليم الإلكتروني وتقنية المعلومات ليسا هدفاً أو غاية بحد ذاتهما، بل هما وسيلة لتوصيل المعرفة وتحقيق الأغراض المعروفة من التعليم والتربية ومنها جعل المتعلم مستعداً لمواجهة متطلبات الحياة العملية بكل أوجهها والتي أصبحت تعتمد بشكل أو بآخر على تقنية المعلومات وطبيعتها المتغيرة بسرعة"، مشدداً على أهمية التعاون المشترك مع وزارة التربية والتعليم العالي كجهه مسؤولة عن تطوير الوسائل التعليمية في فلسطين، شاكراً جهودهم المبذولة من أجل تطبيق وإنجاح برنامج "أبجد نت" وتطبيقه في جميع المدارس الحكومية من أجل تعزيز البنية التحتية التكنولوجية.

الامين العام للاتحاد الدولي للاتصالات يزور مجموعة الاتصالات الفلسطينية

 

رام الله – إستقبلت مجموعة الاتصالات الفلسطينية، اليوم، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات هولين زهاو ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور علام موسى الذين كانا على رأس وفد رسمي، وذلك في مقر المجموعة الرئيسي في مدينة البيرة، حيث كان على رأس مستقبليهم والوفد المرافق لهما، عمار العكر الرئيس التنفيذي للمجموعة ومدراء المجموعة. 

وأثنى السيد زهاو على نمو وتقدم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين ومواكبته للتسارع العالمي الذي يشهده هذا القطاع، مثمنا الدور الرئيسي لهذا القطاع الحيوي في استقطاب آخر ما تتوصل إليه التكنولوجيا وطرحه بين يدي المواطن الفلسطيني، بما ينعكس بشكل إيجابي على تسهيل الاعمال وسرعة الإنجاز والتوفير مقومات التواصل.

وذكر زهاو بأن قطاع الاتصالات الفلسطيني يتميز باتباع السياسات المرنة والتعاطي الإيجابي مما مكنه أن يصبح شريكاً حقيقياً ومهماً لنظرائه في منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى دوره الحيوي محليا.

من جهته أكد موسى على توجيهات الحكومة الفلسطينية بضرورة استمرار ازدهار قطاع الاتصالات في فلسطين لأنه أصبح أحد رموز السيادة الفلسطينية والاستقلالية عن الاحتلال الإسرائيلي.

وشدد موسى على أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على تواصل دائم مع مجموعة الاتصالات وشركات الاتصالات في فلسطين لضمان حصول المواطن على كل الخدمات التكنولوجية بما ينسجم مع احتياجاته.

اما العكر، فاستعرض للضيفين والوفد المرافق لهما تطورات عمل مجموعة الاتصالات، وأبرز القفزات التي حققتها خلال العقدين المنصرمين، مشدداً على أنها تعمل في ظروف استثنائية فرضت على السوق الفلسطيني، ورغم ذلك استطاعت أن تكون مواكبة بل وفي الصفوف الأولى على الصعيد الإقليمي، مثمنا زيارة الامين العام للاتحاد الدولي للاتصالات ووزير الاتصالات لمقر المجموعة.

وقال العكر "إن مجموعة الاتصالات الفلسطينية هي المشغل الأكبر للأيدي العاملة على مستوى القطاع الخاص الفلسطيني"، كما أنها "تستوعب على الدوام الكفاءات الفلسطينية المتميزة في شتى المجالات".

وختم العكر بالقول أن مجموعة الاتصالات الفلسطينية تفتخر كونها أول عضو فلسطيني من القطاع الخاص في الاتحاد الدولي للاتصالات منذ ما يزيد عن عشر سنوات وتشارك بفعالية في معظم مؤتمرات ونشاطات الاتحاد .

 

 

 

 

توزيع أرباح نقدية بواقع 40 قرشاً لكل سهم الهيئة العامة لشركة الاتصالات الفلسطينية تعقد اجتماعها العشرون في رام الله

 

 

رام الله - عقدت الهيئة العامة لشركة الاتصالات الفلسطينية المساهمة العامة المحدودة (بالتل) اجتماعها العشرين في فندق الموفنبيك برام الله وعبر تقنية الاتصال المرئي في فندق المشتل بقطاع غزة، وذلك برئاسة السيد صبيح المصري رئيس مجلس الإدارة، وبحضور كل من د. علام موسى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ،ود. حاتم سرحان مراقب الشركات في وزارة الاقتصاد الوطني، والسيد منيب المصري رئيس مجلس إدارة باديكو القابضة، والسادة أعضاء مجلس إدارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية، والسيد عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، إلى جانب السادة ممثلي هيئة سوق رأس المال وبورصة فلسطين، والسادة ممثلي شركة إرنست ويونغ مدققي الحسابات الخارجيين للشركة عن العام 2016، والمستشارين القانونيين، وأعضاء الإدارة التنفيذية لشركات المجموعة، وجمهور المساهمين الحاضرين أصالة ووكالة.

 

وفي بداية الاجتماع، تم عرض فيلم يُجمل إنجازات ومشاريع شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية منذ انطلاقها، ثم قام السيد صبيح المصري بتلاوة تقرير مجلس الإدارة عن العام 2016. وتبٍع ذلك تلاوة تقرير مدقق حسابات الشركة للسنة المالية 2016، ومن ثم تمت مناقشة البيانات المالية لشركة الاتصالات الفلسطينية والمصادقة عليها للسنة المالية المذكورة، وبناءً على ذلك تمّ إبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة عن السنة المالية المنتهية في 31 كانون الأول من العام 2016.

 

ومن ثم قامت الهيئة العامة بانتخاب شركة إرنست ويونغ كمدقق حسابات الشركة عن العام 2017، ومن ثم أقرت الهيئة العامة توصية مجلس الإدارة بخصوص توزيعات أرباح نقدية عن العام 2016 بنسبة 40% من القيمة الاسمية للسهم والبالغة دينار أردني واحد، أي ما يساوي 40 قرشاً للسهم الواحد، وبإجمالي يقارب 52.65 مليون دينار أردني كتوزيعات نقدية عن أرباح العام 2016.

 

وقد أظهر التقرير المالي للعام 2016  تحقيق المجموعة ربحاً صافياً بقيمة حوالي 80.1 مليون دينار أردني بالمقارنة مع العام 2015 والذي بلغ حينها 83.1 مليون دينار أردني. فيما ارتفعت الإيرادات التشغيلية الموحدة لتصل إلى 332.4 مليون دينار أردني أي بنسبة 0.04% مقارنة مع 332.3 مليون دينار أردني في العام الماضي.

 

وتحدث السيد صبيح المصري رئيس مجلس الإدارة قائلاً" عشرون عاما مضت ونحن نشعر بالفخر كل يوم ونحن نرى أعمالنا تتطور، وثقة المواطنين الفلسطينين فينا تزداد وتكبر، فمنذ أن إنطلقت شركتنا الاولى في العام 1996، وهي شركة الإتصالات الفلسطينية بالتل، ومرورا بشركة الإتصالات الفلسطينية الخلوية جوال، وشركة حضارة لخدمات الأنترنت، وشركة ريتش للإتصال، وشركة بال ميديا للخدمات الإعلامية في العام 2004، ونحن نرى هذا التقدم والنجاح لحظة بلحظة. وبكم أصبحنا علامة فلسطينية فارقة ومفصلية على الصعيدين المحلي والعالمي".

 

وأضاف المصري لقد أصبحت مساهمة مجموعة الإتصالات الفلسطينية الإقتصادية، وحجم إستثماراتها المحلية والدولية أمراً واضحاً ، وأصبح العمل الذي تقوم فيه يساهم في الدخل القومي الفلسطيني، ويستثمر في مجالات إعمار فلسطين، وتحسين فرص العمل فيها، وينسجم أشد الإنسجام مع توجهات القيادة الفلسطينية في الإنفتاح الإقتصادي، وترسيخ أسس قوية فاعلة في السوق، وحربها ضد الإحتلال وسياسته المتلاحقة لتدمير هذا الإقتصاد. وهو ما ينعكس إيجابا على مجمل صراعنا معه، ونقل صورة أكثر تحضرا للعالم عن مجتمعنا ورغبته في بناء دولة حرة مستقلة عاصمتها القدس الشريف.

 

من جهته أشارعمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية" الى ان شركات مجموعة الإتصالات الفلسطينية استطاعت إيصال كافة خدماتها إلى كل المناطق الفلسطينية التي تقع ضمن نطاق دولة فلسطينية، وذلك بديناميكية ورؤية ثاقبة لكل الطواقم الفنية في هذه الشركات، وعبر الإدارات المتعاقبة، التي راكمت العمل، وسهرت وتعبت من أجل ذلك، مشيراً الى توظيف الطواقم اللازمة لتنفيذ عملها في مختلف المجالات، ومنحهم فرص الإطلاع والتفاعل مع التجارب العالمية والعربية في هذا الإطار. فكان الإستثمار بالإنسان الفلسطيني، وطاقاته الإبداعية المتنوعة يوازي الإستثمار المالي والمادي للمجموعة، مما جعل عملنا فلسطينيا خالصا، ووطنيا كبيرا. وصار في وطننا خبراء كثر في مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات".

 

 وأضاف العكر" اليوم ونحن ندرك هذا التحدي الجديد المتمثل في تجديد رخصة عملنا، والثقة في طواقمنا ، سنعمل على تحقيق أهدافنا المستقبلية، وخطط عملنا طويلة وقصيرة المدى والتي يقف على رأسها تفعيل خدمة ترددات الجيل الثالث، وتطوير خدمات الهاتف الارضي والإنترنت، وتقديم مزيد من الدراسات والأفكار الهادفة إلى تطوير قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين، ولنكون السباقين دوما لأن يكون وطننا في طليعة الدول في هذا القطاع.

جوال تطلق أفضل ووأوفر برنامج شباب

 

 

رام الله- أعلنت شركة جوال، الشركة الفلسطينية الأولى والرائدة في مجال الاتصالات الخلوية والتسويقية عن إطلاقها لبرنامج "أنا حر" بأفضل الأسعار على الإطلاق الخاص بفئة الشباب مابين 16-25 سنة والذي يتميز بتلبية احتياجاتهم ونمط استخدامهم لخدمات المكالمات والرسائلوالانترنتمنخلال العرض المميز ب 1 شيكل فقط.

 

ويهدف البرنامج إلى مساعدة الشباب وإبقائهم على تواصل دائم ومستمر بطريقة مبتكرة، حيث تقوم فكرته على استهداف قطاع الشباب الذي يمثل القطاع الأكبر من قطاعات المجتمع الفلسطيني وهو القطاع الذي بدوره يربط باقي قطاعات المجتمع.

ومن وجهته أكد المدير العام السيد عبد المجيد ملحم بأن برنامج "أنا حر" هو البرنامج الأفضل بالسعر الأقل حيث يستهدف الفئة الأكبر من فئات المجتمع، وهو استكمال لعدة برامج للدفع المسبق والفاتورة ومكس والتي تخدم الشباب وجميع الفئات العمرية  والمجتمعية المختلفة التي انفردت بها شركة جوال من بداياتها مثل برامج أمن ووزارات وثواني دولي وموطني وبيت العز وكل الناس وغيرها من البرامج.

كما وأضاف مدير القطاعات إياس قصص على أهم مزايا عرض برنامج "أنا حر"، والتي تمكن المشتركين الشباب من الاتصال وإرسال الرسائل يومياً بلا حدود باتجاه 9 أصحاب مختارين، كما ويتيح العرض للمشتركين إمكانية التواصل مع جميع المشتركين خارج الأرقام التسعة بأسعار مخفضة ومميزة جداً.

وانطلاقا من شعار كل يوم جديد تميزت شركة جوال بأنها السّباقة لتقديم الأفضل وتميزت بالمفاجآت المتواصلة التي لا تنتهي حيث جاء إطلاق برنامج "أنا حر" بالتزامن مع إطلاقها لفعالياتها المتواصلة في الجامعات الفلسطينية التي تعتبر القاعدة الأساسية لفئة الشباب والتي تسعى جوال لتقديم كل ما هو مميز ومناسب ومبهج لهم حيث ستبدأ فعاليات الفرقة الشبابية 47 سول المميزة في جامعات الوطن، والتي تأتي أيضاً بهدف وصل الشباب الفلسطيني بكل ما هو مميز اقليمياً وعالمياً.

ولا ننسى بأن جوال هي الرائدة في رعايتها لكل ماهو جديد في كل المجالات الترفيهية والرياضية والثقافية، وتقديم المساندة الدائمة لفئة الشباب ضمن برامج المسؤولية الاجتماعية المتنوعة لمساعدتهم مجابهة تحديات العصر والواقع الفلسطيني ضمن الظروف السياسية والاقتصادية الصعبة التي يعشها أبناء شعبنا. 

برعاية مجموعة الاتصالات الفلسطينية انطلاق فعاليات "اكسبوتك" في رام الله وغزة

                                                                                                                                     

انطلقت في رام الله وغزة، أمس، فعاليات أسبوع فلسطين التكنولوجي "اكسبوتك ٢٠١٧"، وينظمه اتحاد شركات أنظمة المعلومات "بيتا"، على مدار ثلاثة أيام برعاية رئيسية من مجموعة الاتصالات.

وبدأت فعاليات "اكسبوتك"، بتنظيم المؤتمر التكنولوجي في رام الله، بينما انطلق المعرض التكنولوجي في قطاع غزة، مع مراعاة أن شعار الأسبوع العام الحالي هو "الابتكار والاستثمار".

وشارك في افتتاح المؤتمر، كل من وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د. علام موسى، اضافة إلى رئيس مجلس إدارة "بيتا" د. يحيى السلقان، والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات عمار العكر، ونائب مدير بنك فلسطين رشدي الغلاييني.

وفِي هذا السياق، أثنى موسى، على التطور الذي شهده قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين، لافتا إلى أنه أحد ركائز الاقتصاد الوطني.

وقال: إن زيادة استثماركم في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والعناية بمفهوم الريادة والإبداع، لهو دليل واضح على أن الشعب الفلسطيني، رغم الارهاصات السياسية المحيطة، عازم على المضي قدما في بناء اقتصاد متطور قائم على اقتصاد المعرفة، بما يسهم في أحد جوانبه في الحد من البطالة التي لا سقف لها.

واستدرك: إن الاستثمار في قطاع الاتصالات والتكنولوجيا، يمكن عبر التشجيع الذي نوليه أهمية، اضافة الى وجود طاقة بشرية لدى الفلسطينين، تمكننا من الاستثمار في الموارد البشرية المؤهلة، والقادرة على صنع المستحيل من أجل الرقي بهذين القطاعين في صفحة مشرقة، شهد لها العالم.

وقال: لقد تحول اكسبوتك، من حدث صغير في إمكاناته وبرامجه، كبير في رسالته، إلى تظاهرة وطنية فلسطينية ودولية، تعقد سنويا تعكس حب الفلسطيني للعلم والتعلم، ومواكبة التطورات التقنية الهائلة التي نراها من حولنا، لأننا أحوج ما نكون إلى العمل والفكر الإبداعي والتنمية والاستثمار.

من جهته، لفت السلقان إلى أهمية قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مبينا أنه رغم الشوط الذي قطعه، إلا أن هناك الكثير مما ينبغي فعله لدفعه قدما إلى الأمام.

وبين أن الاتحاد ارتأى إقامة فعاليات الأسبوع رغم الأوضاع التي تمر بها فلسطين، لإدراكه ضرورة إبراز الوجه الآخر لفلسطين، وتشبث شعبها بإرادة الحياة، لافتا إلى أهمية "اكسبوتك" لجهة المساهمة في بناء دولة عصرية حديثة أساسها اقتصاد المعرفة.

واعتبر أن تنظيم فعاليات الأسبوع في رام الله وغزة، بمثابة تجسيد لوحدة الوطن، مشيرا إلى حرص "بيتا" منذ انطلاقة فعاليات "اكسبوتك" على تكريس هذا الأمر.

ولفت إلى سعادته بتنظيم النسخة الـ (١٤) من "اكسبوتك"، منوها إلى مشاركة عشرات الشركات في فعاليات المعرض في شطري الوطن.

وعزا العكر، رعاية المجموعة لفعاليات الأسبوع، إلى عنايتها بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، باعتبارها رائد هذا القطاع وأكبر مستثمر فيه هنا.

وبين أن المجموعة حرصت منذ بداية "اكسبوتك" على رعاية فعالياته بشكل دوري كل عام، لإدراكها عظم المسؤوليات الملقاة على كاهلها، لجهة المساهمة بالنهوض بهذا القطاع.

ولفت إلى أن المجموعة تواصل أداء دورها في تطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مؤكدا أن إطلاق خدمة الجيل الثالث سيكون لها أثر بالغ على المجتمع.

وأشار إلى أن جهودا كبيرة بذلت في سبيل توفير خدمة الجيل الثالث، مشيدا بإدارة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لهذا الملف، وروح العمل التشاركي الذي ميز هذه المسألة.

من ناحيته، قال الغلاييني: نحن نؤمن بأن التكنولوجيا قد أصبحت العنصر الأساسي في تطور مختلف مجالات الحياة، سواء كانت اقتصادية أو تنمويه او غيرها، ومن هذا المنطلق، فإننا نسعى جميعا إلى أن يكون اقتصادنا قائماً على المعرفة والابتكار والإبداع. 

جوال تفاجئ مشتركيها بحملة الـ "ثلاثين سيارة"


جوال تفاجئ مشتركيها بحملة الـ "ثلاثين سيارة"

رام الله- 18-02-2018 أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" أول مشغل 3G فلسطيني الحملة الاضخم لكافة مشتركيها في الضفة الغربية وقطاع غزة تشمل السحب على  ثلاثين سيارة فاخرة، وذلك في إطار الحملات التشجيعية لمشتركيها وتقديراً لهم على ثقتهم وانضمامهم لعائلتها الكبيرة.

بحيث يحصل جميع مشتركي جوال على فرص لدخول السحب على 30 سيارة فاخرة من ضمن الانواع ,BMW X 5 ,Mercedes GLC FORD  Edge  NISSAN JUKE ,Volkswagen Golf,

  “PEUGEOT 208

وتأتي الحملة احتفاءا من جوال بعد اطلاقها لخدمات الجيل الثالث وتنفيذا لوعدها لمشتركيها باطلاق افضل العروض والخدمات والحملات .

من جهته، قال عبد المجيد ملحم – مدير عام شركة جوال "انطلاقاً من تقديرنا المستمر لمشتركينا الاعزاء فنحن مستمرون بإطلاق حملات متنوعة وجوائز تشجيعية، وذلك في اطار تعزيز علاقتنا المميزة مع مشتركينا،وسنبقى على تواصلٍ مستمر لتحقيق المزيد من الرضا لكافة المشتركين".

وعبر ملحم عن عظيم امتنانه لمشتركي جوال ، لثقتهم الكبيرة التي يولونها للشركة وخدماتها والتي كان اخرها الاقبال غير المسبوق على الاشتراك بخدمات الجيل الثالث من الشبكة الاوسع والاكثر تطورا وانتشارا شبكة جوال .

واكد ملحم أن هذه الحملة لن تكون الأخيرة في هذا العام، وأن جوال ستستمر دوما في مفاجأة مشتركيها، وبث السعادة والفرح في نفوسهم. وأكد على إستمرار الشركة في نضالها اليومي للحصول على الموافقات اللازمة لإطلاق خدمات الجيل الثالث في قطاع غزة. ومحاربة الوجود غير القانوني للشركات الإسرائيلية في السوق الفلسطيني، مشددا على أن الشركة تسعى دائما لمد جسور الثقة مع زبائنها الكرام، وتحرص على مواكبتهم بكل ما هو جديد، من خلال استحداث برامج وتطبيقات توفر عليهم الوقت والجهد في البحث عن المعلومة والتواصل مع الآخرين.

وتقوم الحملة الجديدة على منح كافة مشتركي جوال العديد من الفرص للدخول بالسحب على أحدث وأفخم السيارات. بحيث يكون الاشتراك بالحملة بشكل تلقائي لكل مشترك يقوم بالاشتراك باحدى حزم الانترنت او تعبئة رصيد بقيمة 10 شيكل او اكثر لمشتركي الدفع المسبق وبخصوص مشتركي الفاتورة والمكس  يتم منحهم فرص تلقائية للدخول بالسحب بناءا على تكلفة البرنامج الشهرية.
 

مجموعة الاتصالات الفلسطينية تدعم إنشاء وتجهيز مركزاً لخدمات الجمهور في بلدة العيزرية

 

 

العيزرية/ قامت مجموعة الاتصالات الفلسطينية بدعم مشروع إنشاء وتجهيز مركز خدمات الجمهورفي بلدة العيزرية التابع للبلدية وحضر حفل الافتتاح ، وزير الحكم المحلي الدكتور حسين الاعرج، ورئيس بلدية العيزرية موسى الشاعر، ومديرعام العمليات في صندوق البلديات حازم القواسمي ،ومدير إدارة العلاقات العامة في مجموعة الاتصالات عماد اللحام .

وأوضح موسى الشاعر رئيس بلدية العيزرية أهمية إفتتاح مركزاً لخدمات الجمهور في البلدة، بحيث سيخدم سكان المنطقة ويعمل على تسهيل تقديم الخدمات الحيوية من خلال استقبال معاملات المواطنين والتفاعل معهم،  مما سيوفر لهم الوقت والجهد، مشيراً إلى اهمية تنفيذ مشاريع تنموية في البلدة وذلك لدعم صمود المواطنين و الحفاظ على هويتهم المقدسية، مما يشكل تحدياً في وجه العقبات التي يفرضها الاحتلال والتي تحول دون تطوير المرافق الحيوية التابعة لبلدة العيزرية.

وقال عماد اللحام مدير إدارة العلاقات العامة في مجموعة الاتصالات ان هذا الدعم ياتي في اطار تعزيز الشراكة مع مؤسسات المجتمع المحلي، والتي هي بحاجة الى دعم القطاع الخاص ومساندته من اجل الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وذلك من خلال دراسة إحتياجاته لنساهم قدر الإمكان في تعزيز مكانته ودوره البناء ، منوهاً إلى أن دعم البلديات يأتي من منطلق أهمية دورها في خدمة المدن الفلسطينية في مجال التنمية والتطوير والإنشاء. 

وأكد اللحام على اهمية تنفيذ مشاريع تنموية وتطويرية في محافظة القدس وضواحيها، وذلك بهدف تعزيز صمود أهلها ودعمهم وترسيخ جذورهم في الارض المقدسة، بالرغم من التعقيدات والعقبات المفروضة عليهم من قبل الاحتلال، والتي تهدف إلى طمث معالم المدينة التاريخية،اضافة إلى صعوبة توفير الخدمات الحيوية والتي يحتاجها سكان البلدات لتحسين مستوى المعيشة،مشيراً الى أن العيزرية تعتبر البوابة الشرقية لعاصمة الدولة الفلسطينية ومتمنياً ان يزول الجدار العازل و تعود الحياة الاقتصادية إلى الانتعاش .

 

التربية وجوال تكرمان أوائل التوجيهي وذوي الاحتياجات الخاصة والجامعات والكليات

2016-08-07

 

كرمت وزارة التربية والتعليم العالي وشركة جوال، اليوم، أوائل الطلبة المتفوقين في امتحان الثانوية العامة وأوائل الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة وأوائل الجامعات والكليات، وذلك برعاية وحضور رئيس الوزراء أ. د. رامي الحمد الله ووزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر، ووكيل الوزارة د. بصري صالح، ومدير عام شركة جوال عبد المجيد ملحم، وعدد من الوزراء والشخصيات الرسمية والاعتبارية والأكاديمية وحشد كبير من الأسرة التربوية وأهالي الطلبة والمؤسسات الوطنية والدولية الشريكة والجاليات الفلسطينية.

 

وقال الحمد الله: "يحضرني عظيم الفخر، وأنا أشارككم اليوم تكريم أوائل الطلبة في امتحانات التوجيهي ومن الجامعات والكليات ومن ذوي الاحتياجات الخاصة، الذين يمثلون نخبة بلادهم ومصدر اعتزازنا جميعا. نيابة عن سيادة الرئيس محمود عباس وباسمي شخصيا، أقدم لكل واحد وواحدة منكم كل التهاني، متمنيا أن تواصلوا السير على درب التميز والنجاح. ومن خلالكم، كل التحية لعائلاتكم وذويكم الذين حرصوا على أن تواصلوا مسيرة التعليم حتى في ظل أعتى الصعاب والمشقات، وكل الشكر كذلك للأساتذة والمربين الأفاضل، وكافة مكونات أسرة التربية والتعليم على الجهد الوطني الذي يبذلونه لتحفيز الطلبة على النجاح والتفوق والإبداع."

 واستطرد رئيس الوزراء: "نحتفي اليوم بقصص النجاح والتحدي التي ولدت من رحم هذه المعاناة والألم، وفي صورة أخرى للصمود والمقاومة، لنثبت من جديد، أن شعبنا عصي عن الموت والتدمير والإبادة، وأنه سيظل متمسكا بحقه في التعليم والتعلم، ليحمي هويته الوطنية الجامعة، ويسمو بقدراته إلى آفاق النجاح والإبداع والمنافسة، ويواجه محاولات الطمس والتشريد والإقتلاع، بل ويحمل اسم بلاده عاليا في محافل ومنابر دولية عديدة. فبمثل هذا النجاح الذي سطره ويسطره أبناء فلسطين عاما بعد عام، نجعل ما يجري على أرضنا مركز اهتمام  متنامٍ لدى العالم."

 وأوضح رئيس الوزراء: "أن عماد كل هذا، هو الاهتمام بالتعليم وتوفير مقومات وسبل النهوض به. ولهذا راكمنا الخطى لإدخال المزيد من التطوير والتحسين إلى نظام التعليم، وللتأسيس لمرحلة جديدة ومتطورة، تمكننا من الوصول إلى مخرجات تعليمية تلبي احتياجات سوق العمل، وترقى إلى طموحاتنا الوطنية والتربوية. حيث نباشر خلال العام الدراسي المقبل، تطبيق نظام التوجيهي الجديد، ودمج التعليم المهني والتقني بالتعليم المدرسي العام، كما أطلقنا برنامج رقمنة التعليم لتطويع وتوظيف التكنولوجيا في النظام التربوي الفلسطيني."

 وأردف الحمد الله: "لقد طبقت وزارة التربية والتعليم العالي برنامج النشاط الحّر في مئة مدرسة حكومية لتوسيع النشاطات اللامنهجية المحفزة، وأبرمت العشرات من اتفاقيات التعاون لزيادة المنح الخارجية، ووسعت البنية التحتية للمدارس وطورت قوانين التربية وقانون التعليم العالي. وكنا ولا نزال نعمل على صون وحدة النظام التعليمي والعمل التربوي في الضفة الغربية وقطاع غزة. وفي القدس، وتتركز الجهود لحماية المنهاج الفلسطيني والتصدي لمحاولات تهويده، وقد أطلقت الوزارة مؤخراً مبادرة "واجبنا" لدعم ورعاية الطلبة المقدسيين، وخصصت  10% من المنح الدراسية السنوية لهم."

 وأعلن الحمد الله، أنه خلال أيام سيتم توقيع اتفاق مع اتحاد المعلمين يكفل حقوق جميع العاملين في سلك التربية والتعليم بما فيهم الاداريين، بالإضافة إلى أن الدفعة الأخيرة من المستحقات للمعلمين ستصرف خلال أسبوعين، وأعلن عن توفير منحة دراسية كاملة للطالبة المتفوقة من ذوي الاحتياجات الخاصة أميرة أبو عرقوب لكافة سنوات دراستها في أي جامعة.

واختتم الحمد الله كلمته قائلا: "أشد على أيادي المتفوقات والمتفوقين الذين نكرمهم على جهودهم وتحصيلهم الأكاديمي المميز، وأحيي أبنائي وبناتي الطلبة في قطاع غزة الذين يطوقهم الحصار وتغيب عنهم أبسط مقومات الحياة، ورغم ذلك لم تنكسر عزيمتهم أو تلين. أملنا كان وسيظل بكم جميعا، بنات وأبناء فلسطين، فأنتم ثروتنا الحقيقية، صناع المستقبل وبناة دولة فلسطين وعمادها."

 

بدوره، أكد صيدم أن الاحتفاء بالطلبة المتفوقين في الثانوية العامة وأوائل الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة ومؤسسات التعليم العالي يبرهن على روح العطاء والوفاء لهذا الإبداع والتميز الفلسطيني.

وأشاد صيدم بجهود رئيس الوزراء أ.د. رامي الحمد الله على رعايته واهتمامه بالتعليم وحرصه الدائم لمناصرة الجهود التطويرية الراهنة، مقدما شكره لمجموعة الاتصالات الفلسطينية على شراكتها مع الوزارة ودعمها للعديد من الفعاليات والنشاطات الهادفة.

وأردف صيدم: "نعود اليوم لنزف لكم هذا الإنجاز ونؤكد على مضينا في مسيرة التطوير التي ستشهد خلال الفترة المقبلة العديد من الإنجازات على مستوى تطبيق المناهج الجديدة ابتداء من المرحلة الأولى، ونظام الثانوية العامة الجديد ودمج التعليم المهني والتقني في التعليم العام في مراحل مبكرة من التعلم، والبدء بتنفيذ برنامج الرقمنة وغيرها من المحاور التطويرية".

وأعرب صيدم عن افتخاره بتكريم ثلة من المتفوقين الذين يشكلون مفخرة لفلسطين في كل العالم، متمنياً لهم حياة أكاديمية فضلى ومستقبل زاهر.

 

من جهته، أشار العكر إلى الشراكة البناءة بين مجموعة الاتصالات ووزارة التربية والتعليم العالي والتي تجسد معنى المسؤولية الاجتماعية والاهتمام بدعم القطاع التعليمي، مشيداً في الوقت ذاته بجهود الوزارة الرامية إلى تطوير المنظومة التربوية وتوظيفها لأساليب تعليمية حديثة وغيرها.

وأشار العكر إلى أن الاتصالات قدمت العديد من المنح الجامعية التي طالت حوالي 3300 طالب وطالبة على مدار السنوات السابقة بالإضافة إلى تخصيص 100 منحة لهذا العام في مجال التعليم المهني والتقني، مؤكداً على دور الأجيال الشابة في المساهمة في دعم التعليم وخدمة الوطن.

 

وألقت كل من الطالبات المتفوقات، ياسمين سليمان وأميرة أبو عرقوب وسارة الجلاد، كلمات نيابة عن الطالبات والطلاب المكرمين أكدن فيها على إصرارهن على رسالة التعليم والتعلم وإرادتهن القوية للوصول إلى قمة التفوق، وقدمن شكرهن لكل من ساهم في رعاية حفل تكريمهن على التفوق والتميز، من القيادة والحكومة ووزارة التربية والتعليم العالي وأسرتها التربوية وشركة جوال والمؤسسات التعليمية.

 

وتخلل الحفل فقرات فنية تمثلت بفرقة غجر، وكورال مدرسة بنات الساوية، وقصيدة زجل ألقاها القائم بأعمال مدير عام المعهد الوطني للتدريب التربوي صادق الخضور.

 وفي نهاية الحفل الذي تولى عرافته مدير دائرة الإعلام التربوي الناطق باسم الوزارة عبد الحكيم أبو جاموس، تم توزيع الشهادات التقديرية على المكرمين وتسليمهم أجهزة حاسوب محمولة تقديراً لتفوقهم، مقدمة من شركة جوال ومجموعة الاتصالات الفلسطينية. 

جلالة الملك عبد الله الثاني يمنح رجل الأعمال صبيح المصري وسام الإستقلال من الدرجة الأولى

 

 

 

 منح جلالة الملك الهاشمي عبد الله الثاني وسام الإستقلال من الدرجة الأولى لرجل الأعمال السيد صبيح المصري، وذلك تقديرا لجهوده المتميزة والكبيرة في تطوير الإقتصاد الأردني عبر مشاريع تنموية وإستثمارية متنوعة في مختلف القطاعات الإقتصادية، والتي ساهمت في توفير فرص عملكبيرة للإيدي العاملة الأردنية، إضافة لدروه الريادي ومساهماته الخيرية عبر برامج المسؤولية الإجتماعية لمختلف شركاته.

جاء ذلك في الإحتفال الوطني الكبير الذي أقيم يوم أمس الأربعاء في قصر رغدان إحتفالا بالذكرى السبعين لإعلان إستقلال الممكلة الأردنية الهاشمية، والذي حضره لفيف من الشخصيات الأردنية الكبيرة، والأعيان والنواب، ورجال الإقتصاد والعمل الإجتماعي الأردني. والذي كرم به جلالة الملك العديد من الشخصيات الإعتبارية التي أسهمت في تطوير وبناء مسيرة  الأردن بمختلف المجالات.

وقد أشاد التكريم الملكي الخاص برجل الأعمال المصري ودوره الريادي في الإستثمار، و دعم  مسيرة تنمية المملكة، وخلق مساحات عمل وفسح إبداعية تطويرية لشبابها، وهو الأمر الذي إنعكس إيجابا على زيادة فرص العمل، ودعم منظومتها الإقتصادية، في ذات الوقت الذي عزز فيه العمل الخيري الإنساني عبر تبنيه العديد من المشاريع الخيرية المهمة.

يذكر أن السيد صبيح المصري هو مؤسس ورئيس الشركة العربية للتموين والتجارة (مجموعة أسترا) منذ العام 1966، وهي شركة تعمل في مجالات متعددة في المملكة العربية السعودية، والمملكة الأردنية الهاشمية، والإمارات العربية المتحدة و يترأس السيد المصري حالياً مجالس البنك العربي، ومجموعة أسترا الصناعية، وشركة زارة القابضة للاستثمار، وشركة سيكون لمواد البناء، ومجموعة الاتصالات الفلسطينية التي انضم إلى مجلس إدارتها منذ العام 1999، إضافة إلى كونه رئيس مجلس أمناء جامعة النجاح في نابلس - فلسطين، وعضواً في مجلس إدارة شركة فلسطين للتنمية والاستثمار (باديكو)، ومجلس أمناء جامعة الفهد بن سلطان.

جوال تتصدر مواقع التواصل الإجتماعي للعام الثاني على التوالي

 

تصدرت شركة الاتصالات الخلوية  الفلسطينية جوال مواقع التواصل الإجتماعي للعام الثاني على التوالي، وذلك بحسب التقرير السنوي الصادر عن شركة كونسيبت ضمن مشروعها سوشال ستوديو، والذي حمل عنوان وسائل التواصل الاجتماعي في فلسطين 2015.

وصدر التقرير، عن الشركة المختصة بوسائل التواصل الإجتماعي للعام الثاني على التوالي في 80 صفحة بنسختين ورقية وإلكترونية، ليقدم العديد من المعلومات حول سلوك الفلسطينيين، أفراداً ومؤسسات، على مواقع الفيس بوك، تويتر، إنستغرام وسناب شات، وساوند كلاود، بعد أن قدمت تحليلاً لصفحات الشركات والمواقع الإلكترونية في فلسطين.

وكانت جوال منذ نشأتها تطور استراتيجيات جديدة في التفاعل مع المشتركين عبر مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة، تضمنت إطلاق تطبيقات تفاعلية في عالم التسويق الإلكتروني كان آخرها الفيديو المصور بتقنية 360 درجة. كما كانت أول شركة فلسطينية تحصل على رمز التحقق من فيسبوك Verified Page.

ووصلت جوال لهذه المرحلة بعد أن أسست فريقاً مختصاً في مجال التسويق الالكتروني، سواء من خلال الحملات الترويجية أو المسابقات، لتتصدر الشركة للمرة الثانية مواقع التواصل الإجتماعي في فلسطين.

يُذكر أن التقرير السنوي الثاني صدر برعاية كلٍ من شركة جوال ومؤسسة الرؤيا الفلسطينية، بالإضافة إلى رعاية إعلامية من كلٍ من صحيفة القدس، وإذاعة 24 إف إم.

شـركـة جـوال وجامعة بيرزيت تـوقـعـان اتـفـاقـيـة تـعـاون مـشـتـركـة

 

 

  شـركـة جـوال وجامعة بيرزيت تـوقـعـان اتـفـاقـيـة تـعـاون مـشـتـركـة

لتدريب الطلبة ضمن مشروع التعليم التعاوني COOP

رام الله - جرى أمس الاثنين، توقيع اتفاقية تعاون وشراكة ما بين شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية- جوال وجامعة بيرزيت، ممثلتان بكل من عبد المجيد ملحم مدير عام شركة جوال ود. غريس خوري عميد كلية الاعمال والاقتصاد في جامعه بيرزيت. هذا وسيتم من خلال هذه الاتفاقية تدريب عدد من طلاب كلية الاعمال والاقتصاد في شركة جوال ضمن مشروع التعليم التعاوني (Cooperative CO-OP Education) والذي سيقدم الخبرات المهنية والفنية للطلبة لملائمة الخبرات الاكاديمية باحتياجات سوق العمل.

هذا وأكد عبد المجيد ملحم على أهمية توقيع هذه الاتفاقية والتي تأتي ضمن رؤية الشركة في سعيها لتطوير أداء طلبة الجامعات الفلسطينية وتمكينهم من اكتساب الخبرات والمهارات التي تؤهلهم الالتحاق بسوق العمل.

وأكد أن مثل هذه الاتفاقيات تجسد عنصر أساسي برؤية الشركة والتي تطمح لتطوير الكوادر البشرية على الصعيد العام لأهمية هذا العنصر برفد الاقتصاد الوطني والعملية التنموية ككل.  

 

وأضاف ملحم ان جامعة بيرزيت هي مؤسسة اكاديمية عريقة، ونفتخر بشتى مجالات التعاون مع مختلف الدوائر والكليات في الجامعة، مضيفاً أن حوالي 25% من موظفي شركة جوال هم خريجو جامعة بيرزيت.

 

وبدورها قالت د. غريس خوري أن جامعة بيرزيت تسعى من خلال برنامج التعليم التعاوني لتطوير الخبرات المهنية  وتعزيز مهارات البحث عن عمل وتسهيل الخبرة العملية ذات الصلة.

وأضافت: "أن الأهداف الاستراتيجية لجامعه بيرزيت تتمثل في تخريج اشخاص ذوي كفاءة وقادرين على تنمية الوضع الاقتصادي والاجتماعي في فلسطين. كما ونسعى إلى ابتكار الحلول الخلاقة والتي تسهم في مواجهة التحديات التي تواجه مجتمعنا عن طريق الشراكة مع مؤسسات المجتمع والقطاع الخاص الفلسطيني."

 

من الجدير ذكره ان شركة جوال تقدم مجموعة واسعة من البرامج التدريبية لطلبة الجامعات والخريجين، أهمها برنامج "أنا جوال التدريبي" وبرنامج “Go Professional” وبرامج تدريب تعاونية متنوعه تشمل قطاعات مختلفة كالهندسة وتكنلوجيا المعلومات،  اضافة الى تقديم عدد واسع من التدريبات على مدار العام بتخصصات مختلفة.  

حفل تخريج انا جوال

 

إختتام فعاليات برنامج "أنا جوال" التدريبي(8) للجامعات الفلسطينية، وتتويج الجامعات الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى في الضفة وقطاع غزة

 

 ضمن رؤيتها الخاصة بتطوير أداء خريجي الجامعات الفلسطينية 

رام الله- احتفلت جوال بتخريج الفوج الثامن من برنامجها التدريبي " أنا جوال " أمس في شطري الوطن، ضمن شراكتها الاستراتيجية مع الجامعات الفلسطينية بشكل خاص و مؤسسات القطاع الأكاديمي بشكل عام  في فلسطين.

 

ويأتي هذا الاحتفال للسنة الثامنة على التوالي ضمن استراتيجية جوال المجتمعية والأكاديمية التي تستهدف دعم مسيرة خريجي الجامعات الفلسطينية في شطري الوطن وتوجيههم ليكونوا قادرين على الانطلاق نحو سوق العمل.

 

وقد حضر الاحتفال كل من المدير العام لشركة جوال عبد المجيد ملحم، ومدير ادارة التسويق ملاك زيادنة، ومنسقي الجامعات من مختلف محافظات الوطن.

 

من جانبه أكد ملحم في كلمة للطلبة على أهمية هذا البرنامج الذي استهدف ما يزيد عن 1,000 طالب من مختلف الجامعات الفلسطينية الذي انطلق منذ عام 2008، ضمن رؤية الشركة في تطوير أداء طلبة الجامعات الفلسطينية وتمكينهم من اكتساب الخبرات والمهرات التي تؤهلهم للالتحاق بسوق العمل.

 

وأضاف ملحم : " يجب عليكم جميعا استغلال كل مقومات العمل المجتمعي بما فيها العمل التطوعي، والتدريب وكافة أشكال النشاطات اللامنهجية  ضمن بما يؤدي لتحسين أداء أعمالكم المستقبلية".

 

 

كما أكد ملحم على دعم الشركة لكافة أشكال الحراك الاكاديمي والتربوي في الوطن،  من خلال تقديم كل الدعم اللازم للمؤتمرات العلمية، وكذلك توفير برامج تربوية متقدمة منها برنامج go professional، ,وانا جوال، وبرنامج التدريب الهندسي، اضافة الى دعم العديد من الأنشطة اللامنهجية كالمخيمات الصيفية والعلمية، وغيرها العديد من الأنشطة التي تتمحور في إطار هذه الإستراتيجية من التعاون المشترك.

 

يذكر أن برنامج "أنا جوال" يستهدف ما يزيد عن 200 طالب سنويا في مختلف محافظات الوطن، أما هذا العام فكان توزيع الطلبة على الشكل التالي، 156 طالب موزعين على كل من جامعة فلسطين الأهلية، جامعة بيت لحم، جامعة القدس المفتوحة بفرعيها في كل من رام الله وبيت لحم، جامعة النجاح الوطنية، جامعة بيرزيت، جامعة بوليتكنك الخليل، الجامعة العربية الأمريكية في الضفة الغربية، اما في قطاع غزة فقد شمل البرنامج 56 طالب موزعين على جامعتي غزة وفلسطين.

 

وقد حصل على المركز الأول : الجامعة العربية الأمريكية في جنين، تليها في المركز الثاني جامعة البوليتكنك في الخليل، وصولا الى المركز الثالث الذي كان من نصيب جامعة النجاح الوطنية في نابلس.

وفي غزة، كان المركز الاول والثالث من نصيب فرق جامعة فلسطين، اما المركز الثاني فكان من نصيب فريق في جامعة غزة.

 

يذكر أن الشركة بشكل خاص والمجموعة بشكل عام تولي قطاع الخريجين والفئات الطلابية اهتماما بالغا وفق ألية مدروسة حتى يحصلوا على الخبرات والمهارات التي تؤهلهم للالتحاق بسوق العمل وتطويره.

جوال الراعي الحصري للمنتخب الوطني الأول في كرة القدم

 

 

 

 الرجوب: دور جوال مهم في دعم الرياضة الفلسطينية والمساهمة في تطويره

ملحم: آن أوان دعم المنتخب الوطني الذي وحّد فلسطين ورفع العلم في كل المحافل

جوال الراعي الحصري  للمنتخب الوطني الأول في كرة القدم

رام الله-  دائرة الاعلام بالاتحاد – أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية (جوال) عن رعايتها ودعمها لمنتخبنا الوطني الاول لكرة القدم (الفدائي) لمدة عام كامل، وذلك في مؤتمر صحفي عقد في مقر الشركة في رام الله اليوم بحضور رئيس الإتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب، والمدير العام لشركة الاتصالات الخلوية ( جوال) السيد عبد المجيد ملحم، والعديد من الشخصيات الرياضية والوطنية.

  وتهدف هذه الرعاية الكبيرة والمميزة التي تقوم بها جوال إلى تقدير وتكريم صنّاع النصر الذين رسموا بسمة غابت منذ سنوات طويلة عن وجوه محبي الرياضة الفلسطينية، والذين أكدوا بتعبهم وتفانيهم الحضور الوطني الفلسطيني في كل المحافل العربية والدولية والإقليمية من خلال المشاركة في التصفيات القارية والعالمية.

 من جانبه، أكد الرجوب على الدور المهم والرئيسي الذي تلعبه جوال في رعايتها المستمرة والدائمة للرياضة الفلسطينية وآخرها قرار الرعاية للمنتخب الوطني لمدة عام كامل مشيداً بالخطوة والقائمين عليها.

وأضاف الرجوب: "إن جوال عودتنا دائماً على مبادرات قيمة، ورعايات مهمة في ضوء وعيها الكامل لأهمية دعم ورعاية الاستحقاق الوطني الرياضي الذي تحوّل لانجاز تاريخي نفتخر به  أمام شعوب وأمم المعمورة".

وتمنى لفرسان المنتخب الوطني التوفيق في مبارياتهم الدولية القادمة ضمن التصفيات القارية والإقليمية مبدياً فخره واعتزازه بهم ومؤكداً ثقته الكاملة بصناعة وتشييد فوز جديد بتضحية وعزيمة لا تلين.

من جانبه أبدى عبد المجيد ملحم مدير عام جوال سعادته الكبيرة في هذه الرعاية، ودعم الفدائي " الذي يعتبر نافذتنا المشرقة إلى العالم"مؤكداً على" أن علاقتنا مع اتحاد كرة القدم استراتيجية وتكاملية ولا بد من الاستمرار والمساهمة دائماً بتطوير هذا القطاع الرياضي".

وأضاف ملحم:" إن جوال وهي تتباهى باعتداد وشموخ بالتجربة الرياضية الفلسطينية قررت بعد رعايتها لخمس سنوات متتالية لدوري جوال للمحترفين، الاتجاه صوب المنتخب الوطني والوقوف خلف صنًاع النصر الفلسطيني وحماة الانجاز مشيدا بالقيادة الرياضية الفلسطينية التي وضعت المنتخب على خارطة المنتخبات العالمية".

وساهم فرسان المنتخب الوطني بقيادة اللواء الرجوب بوضع الكرة الفلسطينية على خارطة الرياضة العالمية، فبعد التأهل التاريخي لنهائيات كأس الأمم الاسيوية مطلع العام الجاري خطف المنتخب الوطني الأضواء في تصفيات كأس العالم 2018 وآسيا2019 الجارية حاليا. ويخوض منافسة شرسة مع المنتخبين السعودي والاماراتي من أجل خطف البطاقات المؤهلة لنهائيات المسابقتين الكبيرتين، وهو أمر يستحق الرعاية والتقدير والتشجيع.

وكانت جوال قد وفرت الرعاية والدعم لعدد كبير من الألعاب وأهمها كرة القدم والسلة والطائرة خلال السنوات الخمس الماضية وكانت السبّاقة بين شركات القطاع الخاص في مبادراتها ورعاياتها التي قوبلت بالرضى والترحاب من الوسط الرياضي الفلسطيني، الى جانب رعايتها الحصرية للمباراة الحالية لمنتخبنا الوطني امام شقيقه السعودي التي ستقام غداً الاثنين على ستاد عمان الدولي.

 

اللواء الرجوب يوقّع مع جوّال اتفاقية رعاية اتحادات كرة السلة واليد والطائرة والتايكواندو

 

  رام الله-إعلام اللجنة الأولمبية

وقّع اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية مع شركة الاتصالات الخلوية جوّال، اتفاقية رعاية أربعة اتحادات رياضية في مقر شركة جوّال برام الله صباح اليوم الثلاثاء، بحضور عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، وعبدالمجيد ملحم مدير عام شركة الاتصالات الخلوية جوال.

من جهته أعرب اللواء جبريل الرجوب عن سعادته من خلال الشراكة المتجددة مع شركة جوال، مشيداً بدورهم المميز من خلال ثلاث لمسات ايجابية وخلّاقة تمثّلت بكونها أول من بادر في احتضان الرياضة الفلسطينية، وكسر طوق الجمود والحصار الذي فُرض على الرياضة قبل ثماني سنوات، إضافة إلى توسيع رقعة عملها من خلال احتضان منتخب كرة القدم، واليوم من خلال رعايتها لأربعة اتحادات رياضية.

وأكّد اللواء الرجوب أنّ الشراكة مع جوال تجسّد حالة التآخي والتوحّد بين القطاع الخاص وقطاع الرياضة، داعياً غيرها من الشركات إلى أخذ المبادرة في تقديم الدعم، مؤكداً ترحابه بكل مؤسسة فلسطينية ترغب في مد يد العون والمساعدة للنهوض بقطاع الرياضة.

وهنّأ اللواء الرجوب اتحادات التايكواندو وكرة السلة والطائرة واليد على توقيع الاتفاقية، داعياً رؤساء وكوادر عمل تلك الاتحادات، إلى إعادة صياغة مفهوم تطوير اللعبة، بما في ذلك اللاعب والفنّي وتنظيم المسابقات والمشاركة فيها داخلياً وخارجياً، مؤكداً على استمرار دور اللجنة الأولمبية في تطوير ونشر اللعبة، وفق معايير وطنية تتناسق مع اللوائح والأنظمة المعمول بها دولياً، بعيداً عن الأهداف الضيقة الفئوية والجهوية، وحماية اللعبة من الفكر العبثي والضغائن وبث السموم.

وأكّد اللواء جبريل الرجوب على أنّ العام الحالي سيشهد الانتخابات الخاصة بكل الاتحادات الرياضية وعلى رأسها اتحاد كرة القدم، وفق الأنظمة والقوانين التي نستمد من خلالها شرعية وجودنا الرياضي، مع الأخذ بعين الاعتبار حماية ما تم بناءه في الفترة الماضية واستمرار عملية البناء والتطوير للرياضة، خاصة في ظل استمرار الشراكة مع القطاعات الداعمة، وختم شاكراً أسرة شركة جوال وتمنى لهم دوام الإزدهار والتقدم والتطوّر.

بدوره أكّد عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، على دوام الشراكة مع قطاع الرياضة الناجح بقيادة اللواء الرجوب، وتأكيد الدور المجتمعي الذي تقوم به شركة جوال بعيدا عن الربح التجاري الذي يعتبر آخر اهتمامات الشركة.

وأعرب الرئيس التنفيذي العكر عن فخره بأنّ حضور الشركة في دعم الرياضة، فتح الطريق نحو دفع المزيد من الشركات للحاق بركب رعاية ودعم الرياضة، مستعرضاً دور الشركة في رعاية منتخب كرة القدم خلال تصفيات أمم آسيا وكأس العالم في المباريات التي لعبها سواء في فلسطين أو الأردن، مؤكداً أنّ كل تلك النجاحات سببها حسن التواصل والانسجام في آلية العمل والشراكة مع اللجنة الأولمبية واتحاد كرة القدم.

وختم العكر مؤكداً على وقوف الشركة الدائم والداعم للفدائي وللرياضة الفلسطينية كافة، وترجمة ذلك من خلال رعاية أربعة اتحادات رياضية.

أما عبد المجيد ملحم المدير العام لشركة الاتصالات الخلوية جوال فقال: "شرف عظيم لنا اليوم أن نلتقي بكم ونفتخر مرة أخرى بشراكتنا مع قطاع الرياضة"، مؤكدا على أنّ جوال تركز دائماً في نشاطاتها على قطاع الشباب الفلسطيني، الذي تعتبره أمل البناء لفلسطين، لذلك ترجمت ذلك عملياً على أرض الواقع من خلال بوابة الرياضة، التي وجدت فيها فرصة سانحة لدعم كلا القطاعين.

وأكد ملحم على استمرار عقد الاتفاقيات بين الشركة واللجنة الأولمبية، والتي من شأنها تقديم المزيد من الرعاية والدعم للرياضة بمختلف أشكالها، كما حدث من خلال رعاية جوال مؤخراً لماراثون فلسطين الدولي الرابع، والآن من خلال دعم بعض الاتحادات الجماعية والفردية.

وحضر مراسم توقيع الاتفاقية الأمين العام للجنة الأولمبية منذر مسالمة، الذي وقّع الاتفاقية الخاصة باتحاد كرة السلة، بالانابة عن رئيس اتحاد كرة السلة خضر دياب، فيما وقع عمر كبها رئيس اتحاد التايكواندو ورينيه زمبيل رئيس اتحاد الطائرة وجواد غنّام رئيس اتحاد كرة اليد على الاتفاقيات الخاصة بكل اتحاد.

مجموعة الاتصالات الفلسطينية تعيد افتتاح مقارها وفروعها في قطاع غزة

  

أكد عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية إعادة افتتاح أبواب كافة مقرات وفروع شركتي جوال وبالتل في قطاع غزة أمام جمهور المشتركين، مضيفاً أن كافة الفروع وموظفي وطواقم شركات المجموعة على أهبة الاستعداد لاستقبال المشتركين والجمهور في مختلف الفروع المنتشرة في القطاع.

 

وأوضح العكر أن المجموعة مستمرة بسداد التزاماتها الضريبية والمالية لحكومة الوفاق الوطني، وفق القوانين والإجراءات الرسمية المتبعة والمكلفة بها كافة مؤسسات القطاع الخاص ما من شأنه الإسهام في دعم بناء الدولة الفلسطينية ومؤسساتها.

 

كما شدد العكر على تعزيز العمل في المشاريع المجتمعية والبرامج التنموية التي تنفذها مجموعة الاتصالات الفلسطينية في قطاع غزة، وذلك بهدف تقديم يد العون لأبناء شعبنا في القطاع لمواجهة الحصار والدمار، وإسناد جهود إعادة الإعمار.

 

 

 

 

 

شـركـة جـوال وسـبـيـتـانـي هـــوم تـوقـعـان اتـفـاقـيـة تـعـاون مـشـتـركـة فـي الـمـجالات الـخدمـاتـيـة الـمـخـتـلـفـة

 

 

   رام الله - جرى أمس توقيع اتفاقية تعاون مشتركة بين شركتي جوال وسبيتاني هوم ممثلتان بكل من عبد المجيد ملحم مدير عام شركة جوال وأكرم سبيتاني المدير العام لشركة سبيتاني هوم،التي سيتم من خلالها تقديم خدمات جوال المتعددة في المعارض المختلفة لسبيتاني هوم، سواءً في القطاعات التسويقية المتـعددة، أو في قطاع المبيعات الذي يعتبر من أهم قنوات التواصل مع الجمهور الفلسطيني. وذلك من خلال قنوات "سبيتاني هوم" المختلفة الموزعة في كل من محافظات الخليل ورام الله ونابلس. 

 

 

 

من جهته عبر ملحم عن أهمية مثل هذا النوع من الاتفاقيات في تعزيز قدرة شركة جوال على تقديم أفضل الخدمات للمشتركين فيما يتعلق بالمجال الخدماتي بأقسامه المختلفة والتي يندرج على رأسها القطاع التكنولوجي، مضيفاً بأن هذه الخطوة تأتي في اطار التوسع خارج قنوات المعارض والموزعين والوكلاء لتصل قلب الشركات الفلسطينية تجسيداً للشراكة الاستراتيجية بين الطرفين.

 

من جهة أخرى، قال المدير العام لسبيتاني هوم " اننا فخورين بهذه الشراكة التي تمس تطوير كافة الشؤون الخدماتية، كما أننا في "سبيتاني هوم" نسعى لتقديم أفضل الخدمات من خلال معارضنا الموزعة في كل من رام الله والخليل ونابلس،والتي توفر كل ما هو جديد وعصري في عالم التكنولوجيا"

 

كما شكر سبيتاني شركة جوال على الجهود التي تبذلها في سبيل الارتقاء بالقطاع الخدماتي، وتوفير كل ما هو حديث وعصري في القطاع التكنولوجي كمدخلات محورية من شأنها أن تؤدي الى تطوير البنية الاقتصادية الفلسطينية.

 

نود الاشارة هنا الى أن هذه الاتفاقية تعتبر حجر الأساس للتعاون المشترك بين جوال و"سبيتاني" هوم، وثمرة شراكة استراتيجية بين الشركتين.

جوال تبدأ بتنفيذ برنامج "تعلم البرمجة"

 

 

رام الله – بدأت جوال بتنفيذ برنامج   Code for Palestineالذي اطلقته في وقت سابق تحت شعار We Code، والذي استهدف طلاب المرحلة الإعدادية ذوي الفئة العمرية (14 – 15) المتميزين والطموحين في مجال التكنولوجيا والمبادرات، من اجل تأسيسهم وصقل مهاراتهم في مجال برمجة الحاسوب ومساقات التكنولوجيا الحديثة وذلك لتعزيز مهاراتهم في التفكير المنطقي والريادة، واستهدف البرنامج الذي سيستمر لمدة ثلاث سنوات  25 طالب سنوياً ، وبدأ تنفيذ البرنامج بحضور 10 طلاب من غزة و 15 طالب من الضفة الغربية في مقر نادي و مركز تدريب مجموعة الاتصالات في اريحا.

 

وقال عبد المجيد ملحم مدير عام جوال" نسعى دائما ً لإطلاق مبادرات وبرامج تنموية تساهم في إثراء قطاع التكنولوجيا وبرمجيات الحاسوب الحديثة،لدعم هذا القطاع في فلسطين والسعي إلى تطوير الوسائل الإبداعية والتعليمية الحديثة المواكبة للتطورات الحاصلة في عالم التكنولوجيا، مشيراً الى ان مجال تكنولوجيا المعلومات مرتبط ارتباطاً وثيقاً بجميع الخدمات التي تقدمها شركة جوال وما تقدمه للجمهور من وسائل تكنولوجية حديثة.

 

وأشار ملحم إلى أن القطاع الخاص يلعب دوراً هاماً لا يمكن تجاهله في تطوير التعليم في فلسطين، بما يقدمه من دعم لهذه المؤسسات، من اجل الارتقاء بمهارات الطلاب من خلال توفير التعليم والتدريب لتنمية قدراتهم المستقبلية على تلبية متطلبات سوق العمل،ولذلك نضع التعليم على رأس أولوياتنا، لأنه يشكل اهم مقومات بناء المجتمع بالتوافق مع التطور التكنولوجي الذي نسعى دوماً له ولاكتسابه وأيضا لنثبت إننا تجربة فلسطينية ناجحة.

 

وأكد ملحم على ان الهدف الرئيسي من مبادرة Code for Palestine  هو المساهمة في تطوير مستوى التعليم التكنولوجي في فلسطين ،من اجل رفع كفاءة الطلاب في الجامعات والمعاهد المتخصصة محليا ودوليا من خلال تهيئتهم لاكتساب مهارات ريادة الأعمال والتكنولوجيا المتقدمة، من خلال المحاضرات العملية التي سيلقيها متخصصين في مجال التكنولوجيا والحاسوب، عن أفضل الطرق والممارسات لانجاز مشروعات تكنولوجية شخصية.

 

وتحدثت سماح ابو عون حمد مدير عام مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية عن طبيعة البرنامج قائلة" يستهدف البرنامج الطلاب ذوي الفئة العمرية (14 15)، المتميزين والطموحين ممن يملكون القدرة على المثابرة والتعلم في مجالات الحاسوب والتكنولوجيا والمبادرات،والذين تقدموا للبرنامج بناء على الاعلانات التي تم نشرها سابقا في الاعلام المحلي، وقد تم اختيار الطلاب بناء على معايير محددة اهمها امتحان مستوى  IQ بالاضافة الى اتقان اللغة الانجليزية، حيث سيتم تعليم الطلاب من خلال برنامج مدته ثلاث سنوات بإشراف متخصصين ذوي خبرة عالية وبالتعاون مع واحدة من أفضل الجامعات الأمريكية وهي جامعة ستاندفورد في سيليكون فالي، من خلال تدريب الطلاب على لغات البرمجة المختلفة وتقديم مهارات ريادة الأعمال وتعليم تقنيات حديثة لانجاز مشروعات تكنولوجية شخصية، بما سيمكنهم مستقبلاً من الالتحاق بالجامعات ذات المساق ولكن مع خبرة ومهارات مكتسبة جديدة، مضيفة بأنه وبعد انتهاء البرنامج الممتد ل 3 سنوات لكل مجموعة من الطلاب،سيتم اخذ الطلاب جولة لمدة أسبوعيين إلى ولاية كاليفورنيا لزيارة أهم شركات التكنولوجيا من اجل اللاطلاع على احدث التطورات الحاصلة في هذا المجال، علماً بأنهم سيلتقون بالمعلمين والمحاضرين الذين عملوا معهم خلال الثلاث سنوات.

 

واضافت ابو عون " الرنامج سيعمل على تقديم منهاج متخصص تم تطويره داخليا وبالتعاون مع خبرات دولية بحيث يناسب اعمار الطلاب ويستطيعوا من خلاله اتقان البرمجة الي تناسب التطور الحاصل في قطاع التكنولوجيا حيث سيكون في كل عام هنالك مجموعة جديدة من الطلاب ستلتحق بالبرنامج مع استمرار المجموعات السابقة والتي ستطور بشكل تدريجي في علوم البرمجة وريادة الاعمال خلال السنوات الثلاث".

#شوف_القدس360 جوال تطلق فيديو تعريفي بالقدس

 

  

 

#شوف_القدس360

جوال تطلق فيديو تعريفي بالقدس

 

البيرة - أطلقت شركة "جوال" أول فيديو تعريفي بالمسجد الأقصى والمصور بتقنية 360 درجة، ويأتي هذا الفيديو ضمن سلسلة من الفيديوهات التعريفية بمدينة القدس التي سيتم اطلاقها قريباً، والتي ستشمل قبة الصخرة وكنيسة القيامة وبعض أحياء المدينة المقدسة، تحت عنوان "#شوف_القدس360".

 

حيث يمّكن الفيديو المنشور على صفحة جوال الرسمية على اليوتيوب والفيسبوك المشاهد من التحرك داخل المسجد الأقصى وساحته بزاوية 360 درجة من خلال تحريك هاتفه الذكي في أي إتجاه ليعيش تجربة الحركة داخل هذا المكان والتفاعل معه أو عبر تحريك الأسهم على أجهزة الكومبيوتر.

 

ويأتي هذا الفيديو ضمن سياسة شركة جوال في المساهمة بالتعريف بالأماكن الدينية وبعض الأحياء الموجودة في مدينة القدس، لا سيما وأن عدداً كبيراً من أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج لا يمكنهم زيارة الأماكن المقدسة في القدس، الأمر الذي ينطبق على عدد كبير من أبناء الأمة العربية والشعوب الأخرى. وبهذا يشكل الفيديو فرصةً مهمه للتعرف على جمال المدينة المقدسة وأهم معالمها وأحيائها.

 

ومن الجدير بالذكر أن "جوال" هي الشركة الأولى فلسطينياً وعلى مستوى المنطقة التي تستخدم هذه التقنية من خلال سلسلة هذه الفيديوهات التفاعلية، للتعريف بأهم معالم مدينة القدس، علماً بأن الفيدو تم انتاجه فلسطينياً من خلال شركة Dragon FX Studio.

 

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا 

 

 

مجموعة الاتصالات الفلسطينية تستنكر إغلاق فرع "جوال" في منطقة الجلاء وتعلن إغلاق كافة فروع شركات (جوال و الاتصالات ) في قطاع غزة

  

استنكرت مجموعة الاتصالات الفلسطينية قيام قوات الشرطة في قطاع غزة بإغلاق فرع ومعرض شركة جوال في منطقة الجلاء بالقطاع. كما واعلنت المجموعة عن إغلاق كافة فروع شركاتها ( جوال ، الاتصالات ) في قطاع غزة لاستحالة تقديم الخدمات للمواطنين تحت التهديد بأمن وسلامة المشتركين والموظفين.

 

واعتبر عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، هذه الممارسات إضراراً مباشراً بمصلحة المواطنين، مما يفاقم من معاناة أهلنا في قطاع غزة الذي لا يزال يتعرض للحصار ويعاني من آثار وتداعيات العدوان الأخير على القطاع.

 

وأكد العكر أن المجموعة ملتزمة بالقوانين وبالإجراءات الرسمية التي أقرتها السلطة الوطنية الفلسطينية والملزمة للشركات والمؤسسات الاقتصادية في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث تخضع المجموعة لكل ما يصدر عن السلطة الوطنية الفلسطينية من قرارات وتشريعات، بما يشمل التزامها بسداد الالتزامات الضريبية لحكومة الوفاق الوطني ، مشددا على استحالة فصل الملفات الضريبية ما بين شقي الوطن ، والذي يساهم بتعزيز الانقسام ، كما قد يعرض المؤسسات الاقتصادية الوطنية  والتي تعمل ضمن منظومة عالمية لمسائلات وعقوبات قد تتسبب بضرر كبير لها وقضية البنك العربي في امريكا مثال على ذلك .

 

ويرى العكر في هذه الممارسات تعطيلاً لخدمات قطاع الاتصالات في قطاع غزة، وتهديداً لاستمرارية خدمات القطاع الخاص الفلسطيني في القطاع، لاسيما مع بدء جهود إعادة الإعمار والسعي إلى عملية تنموية شاملة على كافة الأصعدة والقطاعات الصحية والتعليمية والتكنولوجية والمجتمعية والاقتصادية، خاصة وأن المجموعة لا تزال تواصل تقديم الخدمات المجتمعية وبرامج التنمية المستدامة في قطاعات مختلفة على رأسها التعليم والصحة، مما يسهم في التخفيف من معاناة أبناء شعبنا، وتمكينه من مواجهة الحصار والدمار الحاصل إثر العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع العام الماضي.

 

وكانت مجموعة الاتصالات الفلسطينية قد تكبدت خسائر إعادة تأهيل شبكات الاتصالات الأرضية والخلوية في المناطق التي تم تدميرها خلال العدوان الإسرائيلي في قطاع غزة، وذلك من أجل ضمان استمرارية الخدمات المقدمة لأبناء شعبنا في القطاع من خدمات الاتصالات الأرضية والخلوية والإنترنت، بهدف مساعدة أهلنا في التواصل مع العالم الخارجي، وتمكين الوزارات والمؤسسات الوطنية والجمعيات من تقديم خدماتها للمواطنين في أحلك الظروف، وحتى تتمكن وسائل الإعلام المحلية والدولية من نقل حقيقة الحصار والدمار والمعاناة في قطاع غزة إلى العالم.       

 

 

جوال تفتتح معرضها الجديد في مدينة طولكرم

بحضور محافظ طولكرم ووكيل وزارة الاتصالات
جوال تفتتح معرضها الجديد في مدينة طولكرم

طولكرم – بحضور كل من محافظ طولكرم العميد طلال دويكات ووكيل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سليمان الزهيري ومدير إدارة التسويق في "جوال" معن ملحم، تم يوم أمس افتتاح معرض "جوال" الجديد في مدينة طولكرم وذلك بحضور قادة الأجهزة الأمنية في محافظة طولكرم وممثلين عن الشركات والبلديات والمؤسسات التعليمية والهيئات والمؤسسات الوطنية والحكومية في محافظة طولكرم.

في بداية حفل الافتتاح وبعد قص الشريط رحب مدير إدارة التسويق في شركة "جوال" السيد معن ملحم بالحضور والمشاركين في حفل الافتتاح وصرح قائلا: " نفتتح اليوم معرضنا الجديد في مدينة طولكرم كونه يمثل مركزا لخدمة الجمهور بهدف التسهيل على المواطن الفلسطيني الاستفادة من الخدمات والعروض التي تقدمها شركة جوال، لافتا أن هذا المعرض هو من اكبر معارض شركة "جوال" من حيث المساحة وذلك تأكيدا لأهمية مدينة طولكرم بالنسبة لنا وسعيا منا لخدمة مشتركينا الأعزاء في مدينة طولكرم والمناطق المحيطة بها على أكمل وجه وبالطريقة التي تليق بهم".

وأضاف معن ملحم: "إن افتتاح معرض "جوال" اليوم يتماشى مع خطتنا الإستراتيجية والمتجسدة في تقديم خدماتنا للمشتركين بأيسر وأسهل السبل سواء من خلال مركز الاستعلامات الذي يعمل على مدار الساعة أو من خلال شبكة معارض "جوال" المنتشرة قي كافة أرجاء الوطن، حيث يوجد لدى شركة جوال 24 معرض موزع على جميع محافظات الوطن بواقع 16 معرض في الضفة و8 معارض في قطاع غزة.

كما وأثنى ملحم على التعاون المشترك بين شركة "جوال" ومحافظة وبلدية طولكرم والذي يدل على أهمية التعاون ما بين القطاع العام والخاص في تنفيذ المشاريع التي تهدف إلى خدمة المواطن الفلسطيني .

وعبر محافظ طولكرم العميد طلال دويكات خلال كلمته عن ارتياحه من افتتاح جوال لمعرضها الجديد في طولكرم كونها من أهم المؤسسات التي تجسد مظاهر السيادة الفلسطينية على الأرض، مؤكدا أن بناء الدولة الفلسطينية لا يأتي بقرار مكتوب على الورق أو باتفاق موقع بين طرفين وإنما من خلال المؤسسات القادرة والفاعلة في المجتمع المحلي وأهمها شركة "جوال" والتي تعمل منذ أكثر من 11 عاما في تقديم الخدمات للجمهور، وحققت نجاحات باهرة يشهد لها مجتمعنا الفلسطيني، حيث تجاوز عدد المشتركين ال2 مليون مشترك.

وقال وكيل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سليمان الزهيري خلال كلمته أن معرض "جوال" في طولكرم يوازي المعارض الدولية في العالم من حيث التصميم والتجهيز وهذا يشكل ثمارا طبيعيا للمنافسة الجارية في قطاع الاتصالات، مشيرا إلى أن المنافسة بين الشركات الخلوية تنعكس بشكل ايجابي على خدمات الجمهور سواء على صعيد حجم وجودة وأسعار الخدمات رغم العقبات الإسرائيلية في هذا المجال.

وقام كل من المحافظ ووكيل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومدير إدارة التسويق في "جوال" وعدد من مسؤولي المؤسسات الوطنية والحكومية وقادة أجهزة الأمن وعدد كبير من المدعوين بجولة داخل أقسام المعرض اطلعوا خلالها على الخدمات التي تقدمها شركة جوال للمواطنين في المحافظة.

 

صندوق إدخار موظفي شركة جوال وشركة الريحان للاستثمار العقاري توقعان إتفاقية تعاون

"نتشارك الحاضر... لنبني المستقبل"
صندوق إدخار موظفي شركة جوال وشركة الريحان للاستثمار العقاري توقعان إتفاقية تعاون

رام الله: وقعت لجنة صندوق إدخار موظفي شركة جوال وشركة الريحان للإستثمار العقاري إتفاقية تعاون بهدف توفير وحدات سكنية بأسعار مناسبة ونظام دفع مريح لموظفي شركة جوال وذلك من منطلق توفير حياة كريمة لهم ولعائلاتهم، حيث تم توقيع الاتفاقية على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم أمس في مقر شركة جوال بمدينة البيرة للاعلان عن توقيع الاتفاقية، وذلك بحضور كل من عمار العكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية ود.محمد مصطفى، رئيس صندوق الاستثمار الفلسطيني والمهندس منيف اطريش مدير عام شركة الريحان للاستثمار العقاري.


في بداية المؤتمر الصحفي الذي عقد للاعلان عن توقيع إتفاقية التعاون، شكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية وممثل صندوق إدخار موظفي شركة "جوال" عمار العكر الصحفيين ووسائل الاعلام التي حضرت لتغطية هذا الحدث مثمناً دور الاعلام الفلسطيني ومدى اهتمامه بالاقتصاد الفلسطيني والتعاون والشراكة بين المؤسسات الاقتصادية الفلسطينية بشكل عام.


وأشار العكر في سياق حديثة إلى أن: "هذا الحدث ليس مجرد توقيع لاتفاقية تعاون بين صندوق ادخار موظفي شركة جوال وشركة الريحان للاستثمار العقاري، إن هذا الحدث يعني لنا أننا نسير على الطريق الصواب في تطوير الاقتصاد الوطني الفلسطيني من خلال التعاون والشراكة بين مؤسسات وشركات هذا الاقتصاد، وأضاف أن هذا التعاون يأتي تحت عنوان "نتشارك الحاضر... لنبني المستقبل" انطلاقا من مسؤوليتنا جميعاً للمساهمة في تطوير وتنمية الاقتصاد الفلسطيني وإدارة عجلة الاقتصاد الفلسطيني من خلال توفير فرص لعدد كبير من العمال والمهنيين الذين يقومون بعملية البناء الأمر الذي سينعكس عليهم وعلى عائلاتهم بشكل إيجابي.


كما وأكد العكر أن المشروع نابع من إيمان الشركة بالعنصر البشري الذي هو أغلى الموارد التي تمتلكها الشركة، حيث تتميز الموارد البشرية الفلسطينية بالكفاءة العالية والخبرة والقدرة على الابتكار والتطوير، حيث أن العنصر البشري وهو إستثمارنا للتطور والنمو نحو الأفضل دائماً.
وأضاف العكر "إن موظفينا هم رأس مالنا وإستثمارنا لمستقبل أفضل، فسيتم العمل من خلال هذه الاتفاقية على توفير وحدات سكنية في ضاحية الريحان لموظفي الشركة وبأسعار مناسبة ونظام دفع مريح، بهدف توفير حياة كريمة لهم ولعائلتهم تتوفر فيها البنية التحتية ومرافق خدماتية متنوعة، هذا المشروع هو خاص بموظفي شركة "جوال" ويأتي ضمن سعينا الدائم لتوفير أفضل العروض لموظفينا في كافة المجالات، حيث سيتم تمويل المشروع من خلال صندوق إدخال الموظفين، مع التأكيد على أن دور الشركة ينحصر في ضمان توفير عرض مميز للموظفين ضمن سعر مناسب ونظام دفع مريح".


كما دعى عمار العكر في نهاية حديثة كافة لجان صناديق الادخار الخاصة بالموظفين في الشركات والبنوك الفلسطينية إلى إستثمار هذه الأموال في بناء ضواحي جديدة توفر لموظفيها وحدات سكن مناسبة لهم بهدف توفير مكان عيش كريم، بالاضافة إلى دفع عجلة الاقتصاد نحو البناء والنمو والتطور من خلال خلق فرص عمل جديدة للعمال والحرفيين مما يساهم في زيادة دخلهم وتحسن مستوى معيشتهم الأمر الذي سينعكس إيجاباً على الاقتصاد الفلسطيني.


من جهته، هنأ د. مصطفى مجموعة الاتصالات الفلسطينية وشركة جوال على نجاحاتها ودورها الهام في الاقتصاد الوطني، وعلى رأسها الأخ صبيح المصري رئيس مجلس الإدارة، والأخ عمار العكر الرئيس التنفيذي للمجموعة، كما هنأ المجموعة على اهتمامها ورعايتها المتميزين لموظفيها والعاملين فيها. وعبر د. مصطفى عن سعادته لاختيار موظفي جوال من ضاحية الريحان مركزاً مستقبلياً لحياتهم وعائلاتهم، الأمر الذي يدل على حسن الاختيار وعميق انتمائنا لوطننا وإيماننا بأنه بإمكاننا جميعاً أن نبنيه سويةً ويداً بيد.


وأشار د. مصطفى إلى أن: " هذه الشراكة الهامة بين شركة الريحان وصندوق إدخار موظفي شركة جوال تُعزز النجاح الذي حققته لغاية الآن، وتعزز من دورها القيادي في تطوير مجموعة من الضواحي السكنية في مختلف أنحاء الوطن، وأولها ضاحية الريحان في مدينة رام الله، والتي تمثل نموذجاً جديداً للتطوير الإسكاني، نموذجاً يؤسس لتطوير حضري متميز لمدننا وأريافنا قائمٌ على التخطيط، ويجمع بين الحداثة والعراقة."


وقال د. مصطفى: " لا يسعني في هذا المقام، إلا أن أستحضر الدور الرئيس الذي يلعبه القطاع الخاص الفلسطيني، والذي تنتمي إليه كل من شركة الريحان وشركة جوال، في التطوير الإيجابي الذي يشهده هذا القطاع، وما توقيع اتفاقية اليوم إلاّ خطوة على الطريق الصحيح بالنسبة لشركاتنا الفلسطينية، فهي تجسد روح التعاون المشترك بين شركات القطاع الخاص الفلسطيني."
ووعد د. مصطفى أن :"يستفيد أكبر عدد ممكن من الشركات الخاصة الصغرى والمتوسطة والأيدي العاملة الفلسطينية، من تطوير حي جوال في ضاحية الريحان".


توقيع الاتفاقية اليوم ما هو إلاّ دليلٌ على اهتمام صندوق الاستثمار الفلسطيني ومن خلال شركاته التابعة، بإنضاج شراكات حقيقية مع القطاع الخاص الفلسطيني وجعله مساهماً أساسياً في إنجاح المشاريع والبرامج الاستثمارية المختلفة التي يعمل الصندوق وشركاته على إطلاقها. وما توقيع الاتفاقية اليوم إلاّ دليلٌ ملموس على هذا الاهتمام."


وشدد د. مصطفى على" أهمية التكامل في العمل بين مختلف الجهات والأطراف الفلسطينية، لذلك فإننا نسعى في الصندوق إلى بناء علاقات شراكة ناجحة مع كافة فئات وأطراف القطاع الخاص الفلسطيني، فعملنا على أرضنا يتم بتخطيط فلسطيني وبتنفيذ فلسطيني، وبأيادٍ فلسطينية."
وأضاف د. مصطفى:" نعمل من أجل خدمة كافة فئات شعبنا، لذلك فإن المشاريع التي يُطلقها الصندوق هدفها بالأساس العمل على تحسين المستوى المعيشي لهم في مختلف أماكن تواجدهم، ونحن اليوم وبعد أن أطلقنا ضاحية الريحان السكنية، وضاحية الجنان في محافظة جنين، فإننا سنعمل قريباً على إطلاق مجموعة أخرى من المشاريع السكنية في مختلف محافظات الوطن."


وأشار د. مصطفى إلى: "أن صندوق الاستثمار الفلسطيني، مهتم جداً في المساهمة في بناء اقتصاد وطني قوي ومستقل يُشكل لبنة حقيقية لدولة فلسطينية مستقلة، ولا يتم هذا الأمر إلا من خلال تضافر كافة الجهود، والعمل يداً بيداً من أجل تثبيت المواطن الفلسطيني في أرضه، وهذا شعارٌ رفعناه ونعمل اليوم على تطبيقه، ولن نأل جهداً أبدا في أن يكون لكل مواطن فينا بيته الكريم على أرضنا الحبيبة."
من جهته قال المهندس طريش:" إننا سعداء اليوم بالشراكة التي تجمعنا مع صندوق إدخار موظفي شركة جوال، وسعداء لأن موظفي الشركة سيكونون من ضمن السكان الأوائل المنضمين للضاحية، حيث سنضمن لهم، كما بقية سكان الضاحية، توفير كافة المرافق والخدمات الاجتماعية التي ستوفر لهم سبل الراحة والعيش الكريم."


كما وضح طريش أن هذه الاتفاقية "تشكل اليوم دليلاً على نجاح استراتيجية الصندوق الرامية إلى توفير سكن ملائم لكافة أبناء شعبنا، حيث تعتبر الريحان الضاحية النموذجية الأولى في فلسطين، لتضم بمحصلتها 2,000 وحدة سكنية تم تصميمها وفق المعايير الهندسية العصرية، لتلبي المتطلبات المتباينة لكافة فئات شعبنا".


وأضاف طريش: " سطّر الصندوق قصة نجاح أخرى لحظة توقيع هذه الاتفاقية مع صندوق ادخار موظفي شركة "جوال"، ليمضي الصندوق قدماً في تحقيق النجاحات على صعيد مشاريعه التي ينفذها في مختلف القطاعات الاقتصادية، وما هذه الاتفاقية إلا دليل إضافي على ثقة شعبنا ومؤسساتنا الفلسطينية بالصندوق، ودوره في دعم وتطوير اقتصادنا الوطني".


تلا ذلك توقيع الاتفاقية بين صندوق إدخار موظفي شركة جوال ممثلاً بالسيد عمار العكر وشركة الريحان للاستثمار العقاري ممثلة بالمهندس منيف اطريش وبحضور د. محمد مصطفى رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني وأعضاء لجنة صندوق إدخال موظفي شركة جوال وعدد من المدراء العامون لشركات مجموعة الاتصالات وشركة الريحان ولفيف من الصحفيين والاعلاميين.


وتجدر الاشارة إلى ان شركة الريحان شركة متخصصة في تطوير المشاريع السكنية وهي المطور الرئيس لكل من مشروعي ضاحية الريحان في رام الله والذي سيضم 2000 وحدة سكنية، وضاحية الجنان في جنين والذي سيضم 1000 وحدة سكنية. تتبع هذه الشركة لمجموعة عمار العقارية، الذراع الاستثماري لصندوق الاستثمار الفلسطيني في القطاع العقاري. وتشرف شركة الريحان على تنفيذ البرنامج الوطني للسكن الملائم، الذي أطلقه صندوق الاستثمار الفلسطيني قبل عامين والهادف إلى تطوير 30 ألف وحدة سكنية خلال الأعوام القليلة القادمة.

تعيين معن ملحم بمنصب نائب المدير العام لشركة

تعيين معن ملحم بمنصب نائب المدير العام لشركة "جوال"

رام الله - قررت مجموعة الاتصالات الفلسطينية تعيين معن ملحم نائباً لمدير عام شركة "جوال"، لتتركز مهامه بالاشراف على مجمل عمليات الشركة وتشكيل الاستراتيجية العامة للشركة، ويأتي هذا التعيين ضمن خطوات اعادة الهيكلة التي تجريها مجموعة الاتصالات على مجمل عملياتها.

وفي هذا السياق أوضح الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات عمار العكر بأن اختيار معن ملحم لهذا المنصب يأتي ليجسد المكانة المتميزة التي تحتلها "جوال" ضمن شركات مجموعة الاتصالات والثقل الكبير الذي تتمتع به كصرح اقتصادي وطني، وكدليل على سلامة الرؤية الثاقبة لمجلس الإدارة الساعي دوما الى رفد المجموعة وشركاتها بقيادات شابة كانت قد سطرت نجاحات عديدة خلال اعمالها في شركات المجموعة في الأعوام الماضية. واعطاء الأولوية دائماً لأبناء وبنات المجموعة الذين ساهمو في بنائها لاحتلال المراكز القيادية في ادارة المجموعة.

واشار العكر أن شركة "جوال" استطاعت أن تجعل من نفسها لاعباً هاماً في عالم الاتصالات الخلوية على مستوى المنطقة، وحصدت لنفسها سمعه اقليمية مميزة وأصبحت مثالاً لشركة فلسطينية يحتذى بها، معتبراً أن "جوال" كانت من رواد الشركات الوطنية التي استمرت في تقديم خدمات الاتصالات في ظل اوضاع صعبة وحققت النجاحات المتتالية بجهود ابنائها وبناتها.

وشدد العكر على ان "جوال" اليوم تواكب المتغيرات والتوجهات الجديدة في سوق الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وذلك من اجل تعزيز القدرة التنافسية في سوق الاتصالات الذي اصبح مفتوحاً امام المنافسة، مؤكدا أن "جوال" تسعى دائماً إلى ان تكون المؤسسة الرائدة في فلسطين وذلك من خلال توفير البنية التحتية والتكنولوجية المتطورة والقادرة على مواكبة احتياجات سوق الاتصالات من خدمات خصوصاً تلك المتعلقة باحتياجات المشترك الفلسطيني رغم كافة المعيقات التي تواجهها من قبل الاحتلال الاسرائيلي كمحدودية الترددات والتأخير المستمر في استيراد معدات الاتصالات.

ونوه العكر الى ان كوادر "جوال" وباشراف نائب المدير العام الجديد ستعزز من خلال خططها المستقبلية خدمات الهاتف الخلوي لتحقيق استراتيجية الشركة والوصول الى الاهداف المنشودة، مشيرا بأن الشركة تتمتع بافضل الكوادر الفلسطينية المؤهلة.

واعتبر العكر أن تعيين ملحم يأتي تجسيداً للاستراتيجية الجديدة والتي ظهرت معالمها من خلال العديد من الحملات والاتفاقيات التي تمت بالتعاون مع كل الجهات المختصة في مختلف القطاعات وعلى رأسها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لصالح دعم خطوات تحرير السوق، وملائمة الخدمات مع تطورات قطاع الاتصالات. وقد تمنى العكر باسم مجلس الادارة وعموم ابناء مجموعة الاتصالات في الضفة الغربية وقطاع غزة النجاح لنائب المدير العام الجديد لشركة "جوال" خلال الفترة القادمة ليساهم في قيادة الشركة الى مراتب متقدمة ومواصلة ما تم البناء عليه من نجاحات.

ويذكر ان معن ملحم شغل منصب مدير ادارة التسويق في شركة جوال وقبل ذلك مديراً لادارة المبيعات، وكان ملحم قد انضم الى عائلة جوال في عام 1999، وهو حاصل على درجة البكالوريوس في المحاسبة والمالية ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال. وقد أتمَّ برنامج استراتيجية التسويق التجاري التنفيذي في جامعة نورثويسترن بمدرسة كيلوج للإدارة في امريكا. كما شارك في العديد من الندوات المهنية في مجال صناعة خدمة الاتصال الخلوي بالإضافة إلى دورات تدريبية في عدة مؤسسات عالمية.

شركة "جوال" توقع إتفاقية جديدة مع شركة اريكسون

بقيمة تتجاوز 24 مليون دولار
شركة "جوال" توقع إتفاقية جديدة مع شركة اريكسون لشراء معدات بهدف تطوير شبكتها


رام الله - باشرت شركة "جوال" المزود الفلسطيني الأول لخدمة الاتصال الخلوي في فلسطين والأوسع انتشاراً بتنفيذ المرحلة الحادية عشرة من خطتها المتعلقة بتطوير شبكتها، لدعم جودة خدماتها التجارية المقدمة لأكثر من مليونين وثلاثمائة ألف مشترك، ويأتي توقيع هذه الاتفاقية بعد إنتهاء الشركة من تنفيذ المرحلة العاشرة لتطوير الشبكة بالتعاون مع شركة اريكسون وبعد إستكمال الشركة مؤخراً لأكبر عملية توسعة لشبكتها في قطاع غزة بعد نجاحها في شهر نيسان من ادخال 75 محطة كانت محتجزة في الموانئ الاسرائيلية لفترة طويلة عوضاً عن تلك التي دمرت خلال العدوان الاسرائيلي المتكرر على القطاع.


فبعد احدى عشرة سنة حافلة بالنجاح والإنجازات، وعائلة من المشتركين تعدت المليونين وثلاثمائة ألف مشترك، تتوج "جوال" عامها الثاني عشر باتفاقية المرحلة الحادية عشرة والتي تشكل تطوراً كبيراً وايجابياً في أسلوب حياة أكثر من نصف أبناء المجتمع الفلسطيني واستخداماتهم لتكنولوجيا الاتصالات.


ومن جهته قال كمال الرطروط رئيس الادارة الفنية في مجموعة الاتصالات الفلسطينية "إننا نسعى بشكل مستمر لتطوير وتحديث الشبكة من خلال عقد الاتفاقيات مع كبرى الشركات العالمية والمتخصصة في هذا المجال، كما نهدف من خلال هذه المرحلة إلى الارتقاء بمستوى خدماتنا ليبقى مواكباً لأحدث التطورات العالمية في مجال تكنولوجيا الاتصالات بالاضافة الى زيادة سعة الشبكة لتتسع لحوالي مليونين وسبعمائة الف مشترك".


وأضاف الرطروط :"نتطلع إلى أن يشعر مشتركونا دائماً وكما عودناهم بالتطور الإيجابي والكبير على خدماتنا، حيث سنوفر لهم أفضل جودة للأداء والمزيد من أحدث الخدمات على مستوى العالمي إلى جانب الخدمات العالمية التي توفرها جوال حالياً، وذلك تقديراً لمشتركينا على ثقتهم التي منحونا إياها على مدار السنوات الماضية والتي ساعدتنا على الاستمرار في التقدم والنجاح".


وحول الاتفاقية الموقعة قال ماهر بروق مدير إدارة الشبكة في شركة جوال :"إننا نولي الاستثمار في البنية التحتية للشبكة إهتماماً كبيراً، وبعد إطلاقنا للمرحلة الحادية عشر من عملية تطوير الشبكة فإن طواقمنا الفنية بدأت بالعمل لتطوير الشبكة الأمر الذي سيساهم وبشكل كبير بدفع مسيرة نجاح جوال إلى الأمام".


ومن جهةٍ أخرى أشاد حكمت دقة مدير عام شركة إريكسون في فلسطين بالعلاقة الإستراتيجية المميزة التي تربط الشركتين منذ سنوات طويلة، حيث أن شركة "إريكسون" هي أكبر مزود بالمعدات التقنية للعديد من شركات الاتصالات الخلوية في الوطن العربي والعالم أجمع بما في ذلك شركة جوال ، كما بارك لها هذا التطور الذي من شأنه أن يدفع بمسيرة نجاح جوال ويدعم استثماراتها في البنية التحتية.


وتجدرالاشارة إلى أن شركة "جوال" ومنذ نشأتها في عام 1999 وهي تعمل بشكل حثيث على تطوير شبكتها التي تغطي 98% من مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة من خلال شراء معدات وأجهزة متطورة، كما عانت الشركة ولا زالت تعاني من سياسة الاحتلال المتمثلة باحتجاز المعدات والأجهزة الخاصة بالشركة على الموانئ والمعابر لفترات طويلة، بالاضافة إلى عدم سماح الاحتلال للشركة ولفترة زادت عن العامين والنصف من ادخال أي معدات الى قطاع غزة بسبب الحصار المفروض على القطاع.


كما ويسعى الاحتلال وبشكل واضح الى اعاقة تطور قطاع الاتصالات الخلوية في فلسطين من خلال الاصرار على احتجاز ترددات الجيل الثالث وابقائها حكراً للشركات الاسرائيلية فقط.

ضمن برامجها التدريبية بالشراكة مع الجامعات الفلسطينية

ضمن برامجها التدريبية بالشراكة مع الجامعات الفلسطينية
"جوال" تخرج المشاركين في برنامج تدريب طلبة كليات الهندسة

البيرة – قامت شركة "جوال" بتخريج 150 طالب وطالبة من كليات الهندسة المشاركين في برنامج التدريب الميداني الخاص بطلبة كلية الهندسة الذي تنفذه "جوال" في إدارة الهندسة ومقاسم الشركة، وعقد الحفل في مقر الادارة العامة لشركة جوال بمدينة البيرة، بحضور كل من مدير إدارة الموارد البشرية في شركة "جوال" السيد مأمون الفارس، ومدير إدارة عمليات الشبكة السيد ماهر بروق، ومدير ادارة التخطيط في مجموعة الاتصالات الفلسطينية السيد خالد حجة، ومدير دائرة القطاعات المشتركين السيد نادر العالول وعمداء الكليات من الجامعات المشاركة في البرنامج بالاضافة الى منسقي التدريب في الجامعات الفلسطينية. ومجموعة من موظفي "جوال" الذين شاركوا في تدريب الطلبة.

وفي بداية الحفل رحب مأمون الفارس بالحضور، مشيراً إلى دور شركة جوال في توفير الفرصة للطلبة للمشاركة في برامج التدريب العملي لطلبة الجامعات الفلسطينية، وذلك لمساهمة هذه المبادرات في نهضة المجتمع على المدى البعيد وتزويد الطلبة بالخبرات العملية وصقل مهاراتهم على المدى القصير.

وأضاف الفارس: "كما يعلم الجميع فقد بات من الضروري بناء مجتمع متحضر مبني على ثقافة المعرفة والتعلم، ولإدراكنا بأن الشباب هم الطاقة المحركة لتقدم المجتمع والفئة القابلة لقيادته نحو الأفضل، ولإدراكنا أيضاً بأهمية المساهمة في بناء جيل مبدع قادر على تنمية وبناء المجتمع الفلسطيني قمنا بتبني هذه المبادرة وغيرها من المبادرات التعليمية".

كما وأشار الفارس إلى مساعدة شركة "جوال" لطلبة كلية الهندسة في إنجاز مشاريع التخرج، حيث قال:"نقوم بمساندة ودعم طلاب الجامعات في انجاز مشاريع التخرج ذات الصلة بالاتصالات وتقنيةGSM ، وذلك من منطلق إيماننا بان تطوير الشباب وصقل قدراتهم هو تنمية للمجتمع بأسره وضمان لمستقبل الوطن".

كما تم عرض فيلم خاص بالطلبة المشاركين في التدريب وردود فعلهم الخاص بالبرنامج وأهميته في دمج الطلبة في الواقع العملي ومدى استفادتهم منه، وتخلل الحفل نقاش حول واقع طلبة الهندسة والافاق المستقبلية، وذلك بمشاركة كل من الحضور وممثلي الشركة من إدارة الموارد البشرية وإدارة الهندسة، وإدارة التسويق وممثلي الجامعات. وفي الختام تم توزيع الشهادات على الطلبة المشاركين في برنامج التدريب الميداني.

ومن المشاريع التعليمية الأخرى التي تنفذها "جوال" وبالشراكة مع الجامعات الفلسطينية برنامج "أنا جوال" الخاص بطلبة كلية التجارة الإدارية والتسويقية في الجامعات الفلسطينية ليتيح لهم تطبيق موادهم النظرية بشكل عملي على أرض الواقع.

يذكر أن شركة "جوال" تقوم بتنفيذ التدريب لطلبة كليات الهندسة بشكل سنوي وضمن بيئة افتراضية تحاكي الواقع، حيث شمل التدريب مجموعة من طلاب وطالبات كليات الهندسة في الجامعات الفلسطينية المختلفة. كما ويذكر بأنه تم عقد ثلاث دورات تدريبية في "جوال" خلال عام 2011 وتم استيعاب 150 طالب وطالبة موزعين على جامعات بيرزيت، النجاح، بولتيكنيك فلسطين، القدس، الجامعة العربية الأمريكية، وجامعة فلسطين التقنية بالإضافة إلى عدد من الجامعات العربية والعالمية.

في ظل تأخر صرف الرواتب"مجموعة الاتصالات الفلسطينية" تقرر تمديد تشغيل الخطوط التابعة للقطاع الحكومي لخدمات "الهاتف الثابت و الخليوي"

في ظل تأخر صرف الرواتب"مجموعة الاتصالات الفلسطينية" تقرر تمديد تشغيل الخطوط التابعة للقطاع الحكومي لخدمات "الهاتف الثابت و الخليوي"


 افادت مصادر مطلعة بأن مجموعة الاتصالات الفلسطينية ومنذ بدء أزمة تأخر صرف الرواتب للعاملين في القطاع الحكومي قبل حوالي الأسبوعين تقريباً قد قررت تمديد تشغيل الخطوط التابعة لقطاع الحكومة في شركتي جوال وبالتل، واتخذت المجموعة قراراً بعدم فصل الأرقام المسجلة لديها بأنها تابعة للقطاع الحكومي أو بأسماء موظفي القطاع الحكومي والإبقاء عليها فعالة خلال هذه المرحلة.

كما ودعت مجموعة الاتصالات في بيان لها جميع موظفي القطاع الحكومي الذين قطعت خطوطهم خلال الفترة الأخيرة التوجه إلى معارض شركات المجموعة وإبراز الوثائق الرسمية التي تثبت إنتسابهم للقطاع الحكومي ليتمكنوا من تفعيل خطوطهم مرة أخرى، حيث سيتم تقديم كافة التسهيلات المتاحة من قبل شركات المجموعة لخدمة المشتركين.

وتأتي هذه الخطوة ضمن إطار المسؤولية الواقعة على عاتق المجموعة كإحدى أكبر المؤسسات الاقتصادية الفلسطينية والتي توفر خدماتها لشريحة واسعة من أبناء الوطن وتقديراً منها للعبئ الإقتصادي الذي يتحمله الموظفون خلال هذه المرحلة الحساسة خصوصاً في ظل تأخر صرف الرواتب.

وتجدر الإشارة الى ان مجموعة الاتصالات الفلسطينية وعلى مدى السنوات الماضية كانت ولا زالت تتحمل مسؤوليتها اتجاه المواطنين في جميع الأزمات سواء خلال أزمة تأخر صرف الرواتب أو العدوان الاسرائيلي على غزة خلال السنوات الأخيرة.

إسرائيل تفرج عن بعض المعدّات المحتجزة الخاصة بالاتصالات والسماح لشركة

بعد مرور أكثر من ستة أشهر على احتجازها...
إسرائيل تفرج عن بعض المعدّات المحتجزة الخاصة بالاتصالات


والسماح لشركة "جوال" بإدخال معدّات إلى قطاع غزة
رام الله – أفادت أنباء مؤكدة من مصادر مطلعة أنه وبعد ما يزيد عن ستة أشهر من انتظار الموافقات من الجانب الاسرائيلي للإفراج عن معدات خاصة بالاتصالات محتجزة في الموانئ الاسرائيلية؛ فقد حصلت أخيراً شركة جوال على الموافقات اللازمة لاستلام المعدات، وباشرت الشركة بنقل المعدات التي قدّرت تكلفتها بحوالي سبعة ملايين ونصف المليون دولار إلى مستودعاتها بمدينة غزة.


وسيسهم الافراج عن هذه المعدات والأجهزة المحتجزة في تحسين وتطوير وسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الأراضي الفلسطينية وقطاع غزة بشكل خاص، وذلك بسبب تعنّت الاحتلال الاسرائيلي وإصراره على إعاقة وتأخير إدخال أي معدات أو أجهزة خلال السنوات الماضية مع فرضه حصاراً خانقاً على القطاع، كما دمر القصف الاسرائيلي خلال الحرب الأخيرة والعمليات العدوانية المتكررة جزءاً كبيراً من البنية التحتية الخاصة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.


وفي معرض تعليقه على هذه الأنباء صرّح السيد عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية "هذه خطوة إيجابية طال انتظارها، سيّما وأننا ننتظر الإفراج عن هذه المعدات منذ أشهر حتى نتمكن من معالجة أزمة شبكة الاتصالات الخلوية في قطاع غزة، وقد نجحت طواقمنا مؤخراً باستصدار التصاريح من الجانب الإسرائيلي لإدخال المعدات إلى قطاع غزة حتى يتسنى لطواقمنا الفنية هناك العمل على تركيب الأجهزة والمعدات ليتمتع مشتركونا في قطاع غزة الحبيب بجودة عالية من خدمات الاتصالات".


وتستعد الطواقم الفنية في شركة جوال لعملية التوسعة والتطوير على الشبكة حيث أن الشحنة المفرج عنها تحتوي على خمسٍ وسبعين محطة تقوية، حيث عملت طواقم الشركة على استصدار التصاريح اللازمة من الجانب الاسرائيلي لادخال المعدات إلى قطاع غزة، كما وقد أتمت طواقم جوال في غزة جميع الترتيبات والأعمال اللوجستية للبدء بتركيب الأبراج ومحطات التقوية خلال مدة قصيرة من وصولها إلى القطاع.

وتجدر الاشارة الى أن هذه الخطوة تشمل فقط جزءاً من المعدات والأجهزة المحتجزة في الموانئ والمطارات على الجانب الاسرائيلي، كما أن الجانب الاسرائيلي هو من يتحكم بالمعابر والموانئ والمطارات وإصدار التصاريح التي تسمح بادخال المواد والأجهزة الى قطاع غزة والتي قد تطول فترة التنسيق اللازمة لإدخالها للقطاع لأكثر من ستة أشهر أو إلى سنة في بعض الأحيان.

"جوال" تستكمل توسعة جزء كبير من شبكتها وتطلق أكبر حملة جوائز لمشتركيها في قطاع غزة

رسائل وأرصدة ودقائق مجانية
"جوال" تستكمل توسعة جزء كبير من شبكتها وتطلق أكبر حملة جوائز لمشتركيها في قطاع غزة

غزة – في إطار سعيها الدائم لتقديم أفضل الخدمات والعروض لمشتركيها أطلقت شركة "جوال" اليوم أكبر حملة جوائز تشمل جميع مشتركيها في قطاع غزة وذلك بعد إستكمالها لأكبر جزء من عملية توسعة للشبكة تجريها الشركة منذ ثلاثة سنوات، وتمكن الحملة جميع مشتركي جوال في القطاع كسب أرصدة رسائل قصيرة وأرصدة مجانية لمشتركي الدفع المسبق ودقائق إتصال مجانية لمشتركي الفاتورة.

ومن ناحيته أشار معن ملحم، نائب المدير العام لشركة "جوال" إلى أن هذه الحملة تأتي تقديراً من الشركة لجميع مشتركيها في قطاع غزة وتقديم أفضل الميزات لهم بهدف تخفيف العبء الواقع على كاهل المواطنين خصوصاً في ظل الظروف الحالية.

وأضاف ملحم "لقد إرتأينا أن نكافئ جميع مشتركينا الأعزاء في قطاع غزة الحبيب لصمودهم في ظل الحصار وأكبر حملة خاصة بهم وذلك بعد إستكمال جزء كبير من عملية التوسعة للشبكة، حيث يمكنهم من خلال هذه الحملة الحصول على رسائل قصيرة وأرصدة ودقائق إتصال مجانية وذلك من خلال إشتراكهم بالحملة، كما نسعى دائماً جاهدين لتقديم أفضل البرامج والعروض لجميع مشتركينا في شطري الوطن على حدٍ سواء ودون أي تمييز".

وتجدر الاشارة إلى أن الشركة تمكنت من توسعة عملياتها التجارية وذلك بعد تمكنها في شهر نيسان الماضي من إدخال 75 محطة تقوية إلى القطاع بدلاً من تلك التي دمرت خلال العدوان الاسرائيلي على القطاع، حيث منعت سلطات الاحتلال الشركة من إدخال أي معدات أو قطع صيانة لتطوير البنية التحتية للشبكة على مدار عامين ونصف.

حيث بدأت الشركة مباشرة بعد إدخال معداتها إلى القطاع بتركيب محطات التقوية بعد أخذ الموافقات من المؤسسات الرسمية ذات الاختصاص في القطاع، حيث أسهمت عملية التوسعة في تقليل الضغط على الشبكة وإستكمال الشركة لنشاطها التجاري بصورة قوية.

كما وأطلقت الشركة منذ بداية العام العديد من العروض القوية والمميزة لجميع مشتركيها في قطاع غزة والضفة كان اخرها حملة مفاجئات الربيع وبرنامج دردش شباب الجديد والعرض الخاص بمنتسبي الأجهزة الأمنية.

للعام السابع "جوال" تودع حجاج فلسطين
للعام السابع "جوال" تودع حجاج فلسطين
ملحم: "نسعى دائماً لابقاء حجاج بيت الله الحرام على تواصل مع احبائهم بأقل الأسعار"
 
أريحا- كما عودتنا سنوياً قامت شركة "جوال" اليوم بتوديع المسافرين لتأدية فريضة الحج لهذا العام متمنية لهم حجاً مبروراً وعودتهم سالمين، وكان في وداعهم على المعابر الفلسطينية في مدينة أريحا كل من السيد معن ملحم نائب المدير العام في شركة جوال، والسيد ثابت غنايم مدير دائرة العلامة التجارية والاتصالات التسويقية في الشركة، والمهندس أيسر برهم مدير بلدية أريحا، ومدير شرطة المعابر الرائد مصطفى دوابشة بالاضافة إلى عدد كبير من موظفي شركة "جوال"، حيث قاموا بتوديع الحجاج المتجهين للديار الحجازية وتوزيع مجموعة من الهدايا العينية والمستلزمات التي يحتاجونها خلال سفرهم.
 
وحول هذا الموضوع قال السيد معن ملحم نائب المدير العام في شركة جوال: "نتمنى لجميع الذين منّ الله عليهم بأداء مناسك الحج لهذا العام حجاً مبروراً، نودع حجاج فلسطين في هذا اليوم المنير من تاريخ الشعب الفلسطيني الذي يصادف إطلاق سراح أسرى الحرية من سجون الاحتلال الإسرائيلي".
 
واضاف ملحم: "إننا في شركة جوال ومن منطلق حرصنا على مشاركة أبناء شعبنا الفلسطيني كافة المناسبات ارتأينا كما في كل عام وللعام السابع على التوالي أن نشارك الحجاج فرحتهم في كل من الضفة وقطاع غزة وأن نبقيهم على تواصل مع احبائهم واهلهم في الوطن بأقل الأسعار، بالاضافة لتوزيع حزمة من الهدايا العينية على الحجاج التي تهدف لتخفيف عبئ السفر عن كاهلهم وتسهيل عملية سفرهم، حيث تحتوي الحزمة على مجموعة من الأغراض الشخصية التي يحتاجها الحجاج خلال سفرهم، كما ونشكر ادارة المعابر ونثمن تعاونها في تسهيل عملنا واتاحة المجال لنا لخدمة حجاج فلسطين هذا العام وفي الأعوام الماضية".
 
ومن جانبه قال السيد ثابت غنايم مدير دائرة العلامة التجارية والاتصالات التسويقية في الشركة :" نتمنى لحجاج فلسطين العودة سالمين ومأجورين، إننا في جوال نقوم بشكل سنوي بإطلاق حملة تخفيضات على المكالمات لحجاج بيت الله الحرام ليبقوا على تواصل مع ذويهم وأحبائهم وزملائهم في الحج بأقل الأسعار، حيث قمنا بتوزيع شرائح جوال مجانية على الحجاج لاستخدامها أثناء سفرهم، كما قامت طواقم الشركة في قطاع غزة ابتداءً من يوم الجمعة الماضي بتوديع الحجاج المغادرين عبر معبر رفح وتوزيع الشرائح والهدايا عليهم".
 
وأضاف غنايم: "قمنا لهذا العام بعقد اتفاقية مع شركة موبايلي السعودية لتمكن الحجاج من استقبال وإرسال المكالمات والرسائل خلال تواجدهم في الديار الحجازية بسعر مخفض جداً لتخفيف العبء عنهم في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا الفلسطيني".
 
ويذكر أنها ليست المرة الأولى التي تقوم "جوال" بالوقف إلى جانب الحجاج في الضفة والقطاع، فقد كانت الشركة سباقة لمشاركة الحجاج فرحتهم وتقديم المساعدة لهم خلال سفرهم لأداء مناسك الحج على مدار السنوات السبع الماضية، كما سيتواجد طاقم من موظفي جوال طوال ايام مغادرة الحجاج لتوزيع الشرائح المجانية عليهم وتقديم حزم الهدايا وتقديم يد العون والمساعدة لحجاج بيت الله الحرام.
جامعة بيرزيت تعقد مؤتمرا حول واقع وتحديات موضوع النانوتكنولوجيا في الجامعات الفلسطينية
برعاية من شركة جوال
جامعة بيرزيت تعقد مؤتمرا حول واقع وتحديات موضوع النانوتكنولوجيا في الجامعات الفلسطينية
 
عقدت كلية العلوم في جامعة بيرزيت وبرعاية من شركة جوال، اليوم ، مؤتمراً يهدف إلى عرض النشاطات البحثية ومناقشة واقع وتحديات موضوع النانوتكنولوجيا في الجامعات الفلسطينية وإثارة الاهتمام المجتمعي بالموضوع. واشتمل المؤتمر على محاضرات ومعرض لوحات في مختلف المواضيع ذات الصلة، بالإضافة إلى حلقة نقاش مفتوح حول أهمية علم وتكنولوجيا النانو وأبعاده البيئية والمجتمعية، وذلك بحضور كل من: نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية د. عدنان يحيى، ونائب رئيس مجلس البحث العلمي في وزارة التربية و التعليم العالي د. علي زيدان، ومدير ادارة التطبيقات في شركة جوال المهندس أمجد البشتاوي، وعميد كلية العلوم د. وائل قراعين، ورئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر د. طلال شهوان.
 
وفي كلمته أكد د. يحيى على أهمية علم النانو تكنولوجي في مجالات الطب، والإلكترونيات، والتكنولوجيا الحيوية، والخلايا الشمسية، والاتصالات والكمبيوتر والصناعات الغذائية وحتى في مجالات عادية مثل المنظفات ومواد التجميل. وأضاف: "لم يعد النشاط العلمي في هذا الحقل محصورا في الدول المتقدمة، ولكنه ينتقل بشكل حثيث إلى المنطقة، أيضا بفضل جهود علماء فلسطينيين مرموقين. ولكي نستطيع المشاركة بفعالية في هذا المجال، لما في ذلك من أهمية علمية واقتصادية، علينا أن نركز على تهيئة كوادر علمية قوية في العلوم الأساسية والتكنولوجيا والقانون وأخلاقيات المهنة والبحث. ونظراً لمحدودية المصادر المتاحة لنا في الجامعات الفلسطينية، هناك حاجة ماسة للتعاون بين الجامعات لاستغلال الموارد المتوفرة بالشكل الأمثل".
 
فيما رأى د. زيدان أنه يتوجب على الجامعات ووزارة التربية والتعليم العالي تقديم اهتمام أعظم في موضوع مهم كالنانو تكنولوجي، وذلك لما له من تأثير على المجتمعات، قائلا: " إن تطور البحث العلمي سينعكس ايجابا على التنمية الاجتماعية، وعليه يتوجب إعداد الأساتذة للإستفادة من المشاريع التي لها علاقة بعلم النانو تكنولوجي، وضرورة تطوير منظومة الاتصال بين الجامعات وتشجيع البحث العلمي".
 
من جانبه، ركز أمجد البشتاوي على أهمية العلاقة الاستراتيجية التي تربط شركة جوال بجامعة بيرزيت، مؤكداً السعي شركة جوال الدائم من اجل دعم قطاع التعليم في فلسطين، وتشجيع البحث العلمي وعقد المؤتمرات التي تساهم في عملية التنمية الفلسطينية، وتشجع على توسيع آفاق المعرفة. فيما تمنى د. قراعين أن يكون هناك استمرار للتعاون ما بين الجامعات الفلسطينية من جهة، وشركة جوال من جهة أخرى، ورأى ضرورة أن يكون هناك تعاون ما بين العلوم الأساسية، وإعادة النظر في وسائل وطرق التعليم، بحيث تصبح اكثر نضوجاً وموائمة لظروف الحياة التي نعيشها.
 
وتحدث د. شهوان عن الفكرة الأساسية لعلم النانو تكنولوجي، قائلا: " الفكرة الأساسية للنانو تكنولوجي تتلخص بتصنيع مواد متناهية الصغر- تمتلك أبعادا على مستوى أجزاء في المليون من المليمتر- ولكنها تتمتع بفاعلية هائلة في استخدامها وذلك نتيجة اكتساب تلك المواد لخواص جديدة كيميائيا، إلكترونيا وميكانيكيا، واستخدام هذه المواد بحكم الواقع والضرورة، سيترك أثره على مختلف مناحي حياتنا في الدواء والغذاء واللباس والمساكن والسيارات والحواسيب وأدوات التجميل وحتى معاجين الأسنان. هنالك الكثير من الأمل الذي يبنيه العلماء على هذه التقنية الوليدة، فمثلا يدور الحديث عن أن العديد من الأمراض التي تحصد أرواح الملايين من البشر سنويا ستصبح من الماضي، وأن متوسط حياة الإنسان في مستقبل غير بعيد ربما يطول عشرات السنوات أو أكثر عما هو عليه الآن بفضل الرعاية الصحية المتطورة."
 
وقد شارك في المؤتمر من جامعة بيرزيت كل من: د. سيمون كتاب، د. وائل قراعين، د. عماد حمادة، د. طلال شهوان، أ. ميساء أبو ريده، أ. دعاء أبو مرة. فيما مثل جامعة النجاح كل من: د. حكمت هلال، د. إياد سعد الدين، د. عاهد زيود، د. اسماعيل ورد، د. غسان السفاريني، أ. وسيم منصور، أ. سحر خدرج، أ. سندس عتيق. وعبر الفيديو كونفرنس من جامعة الأزهر شارك كل من: د. طلعت حماد، د. عيسى النحال، من جانبه مثَل د. اسحاق موسى وعبير كرمي جامعة القدس في المؤتمر، فيما شارك عن جامعة بيت لحم د. جمال غبون.
بحضور الرجوب وملحم: جوال تكشف عن حصادها وتطلق اعلانها التلفزيوني
بحضور اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية ورئيس اتحاد كرة القدم ومعن ملحم نائب المدير العام لشركة جوال نظمت شركة جوال المؤتمر الصحفي الخاص بالحصاد الرياضي لعام 2011 واطلاق الإعلان التلفزيوني الرياضي الترويجي الذي تم تصويره في جمهورية مصر العربية.وحضر اللقاء العديد من ممثلي الأتحادات الرياضية وكذلك مندوبي المؤسسات الاعلامية بكافة أنواعها والعديد من موظفي شركة جوال.وتحدث في البداية معن ملحم في كلمة "نجتمع اليوم لمشاركتكم نتائج حصادنا في رعاية الرياضة الفلسطينية للعام الحالي 2011، ولنستعرض اهم النتائج والانجازات".
واضاف نسعى دائماً ان نبقى على تواصل معكم واطلاعكم على كل ما هو جديد بما يتعلق برعايتنا للرياضة الفلسطينية بكافة اشكالها، بالتعاون مع الاتحادات الرياضية واللجنة الأولومبية.

وقال "أننا في "جوال" نزداد قناعة يوما بعد يوم بأهمية رعاية ودعم الحركة الرياضية في ضوء تطورها واتساع حجم الاقبال عليها ، ونؤكد على ضرورة أن يكون هناك دور ملموس من باقي المؤسسات والشركات لرعاية الرياضة الفلسطينية، حيث أن هناك بوادر لهذا الدعم مؤخراً من بعض المؤسسات، خصوصا في خطوة بنك فلسطين الأخيرة من خلال رعايته لدوري الدرجة الممتازة في قطاع غزة".
 
وأردف : كما نشجع باقي المؤسسات لأخذ دورها وتحمل مسؤوليتها تجاه المجتمع الفلسطيني مثل شركة جوال. ويسرنا أن نعلن اليوم أيضاً عن اطلاقنا للاعلان التلفزيوني الترويجي للرياضة الفلسطينية الذي تم تصويره في جمهورية مصر العربية الشهر الماضي.حيث شارك في تصويره نخبه من شبابنا الرياضيين والرياضيات، من مختلف الرياضات (كرة قدم، كرة سلة، كرة طائرة).

وقال أيضاً : "هذا العمل الذي يندرج ضمن اطار التميز الذي تنشده جوال في دعمها ورعايتها المستمرة للحركة الرياضية الفلسطينية".
وكشف ملحم أن تصوير الإعلان الدعائي استغرق قرابة 23 ساعة متواصلة شارك في اعداده فريق عمل كبير تجاوز عدد أعضائه 100 فني وعامل. وسيتم بثه في كافة وسائل الإعلام الفلسطينية المرئية والمسموعة والمقروءة، بالإضافة الى ترويجه في كافة محافظات الوطن من خلال اليافطات.
وقال هذه المبادرة تعتبر خطوة رائدة وغير مسبوقة على هذا الصعيد. واستمرارا في دعم وابراز تطور الرياضة الفلسطينية من خلال رعايتنا لمختلف الرياضات الفلسطينية.

وهذه الخطوة تهدف الى تشجيع ومتابعة الرياضة الفلسطينية بنجومها، حيث أن الفكرة كانت قائمة لدى فريق عمل جوال منذ فترة.
وختم قائلا "نؤكد أن الحركة الرياضية ستبقى تشكل محوراً أساسيا في عمل جوال، من خلال دعم الرياضة والرياضيين الفلسطينيين".
وفي كلمة اللواء الرجوب قال فيها "انا سعيد أن نكون لأول مرة في مؤسسة من مؤسسات القطاع الخاص وفي ظروف أتمنى ان تكون عند مؤسسات اخرى للارتقاء في رعاية دوري المحترفين".
 
وأردف: بلا شك بان الرياضة الفلسطينية عريقة واسم فلسطين محفور بالفيفا منذ عام 1928م، وبادرنا كاتحاد كرة قدم خلال الفترة الماضية مع الدكتور عصام الخالدي لاصدار كتاب بعنوان 100 عام في فلسطين لتوثيق تلك النشاطات.

وأكد اللواء الرجوب ان هناك شموخ وعملقة تتحلى بها رياضتنا الفلسطينية التي كان ينقصها العديد من الامور مثل القرار السياسي والرؤية الاستراتيجية لطموحاتنا وتطلعاتنا وبناء جسور بيننا وبين العالم تربط بامكاناتنا وطموحاتنا .

وقال أيضاً : آمل أن يعمل الاعلام الرياضي في تطوير هذا الجهاز لتبني كادر اعلامي من الصفر لصالح رابطة الصحفيين الرياضيين وآمل عدم الاعتماد على ما هو موجود لاننا بحاجه لاكثر حداثه في هذا القطاع .
 
وأكد الرجوب أن ما قامت به شركة جوال شيئ نفتخر به وفيه عناصر فنية فكل التحية لجوال على مبادرتها في رعاية دوري المحترفين ، وبناء جسور مع قطاعات رياضية أخرى مثل السلة والطائرة ونتمنى الاهتمام من جوال بالقطاع النسوي اعتباراً من الموسم القادم سواء في لعبة كرة القدم أو غيرها وهذا جزء من المسؤولية .

وأردف : النظام السياسي سيرعى النشاط النسوي في فلسطين لأن هناك قرار مسبق بالموضوع ، ونقدر هذا الإبداع الذي ستقدمه شركة جوال بعد ان تم الاستعانة بالكفاءات الخارجية لنشر الاعلانات الدعائية الرياضية ، ومع انطلاق الدوري النسوي ان يكون هناك رسالة جديدة سواء من خلال الرسائل الداخلية والخارجية.

بعد كلمة الرجوب تم بث تلفزيزني لعرض النشاطات خلال العام 2011 ، حيث تم التركيز على رعاية دوري جوال للمحترفين بكرة القدم ، وكرة السلة ، وكرة الطائرة ، وتم عرض لنشاطات والهدايا التي قدمتها شركة جوال للرياضة وللجماهير .
بعد ذلك كانت هناك مداخلات متعددة أبرز عناوينها هو :-
- الرجوب : رعاية المنتخبات الوطنية العام القادم بقيمة 400 ألف يورو من دولة خارجية ليست عربية ستقدم كافة انواع الدعم .
- الرجوب ما حصل مؤخرا في دوري المحترفين هو بسبب الجهل ولان هناك عدم فهم جيد لموضوع الرعاية .
- الرجوب: انتقدنا الاعلام بسبب عدم تثقيف الجمهور بخصوص الرعاية ويجب ان يكون خط الدفاع الاول للرياضة الفلسطينية .
- ملحم : على علاقة قوية مع اتحاد الكرة وسنواصل دعمنا للاندية والاتحادات عام 2012م .
- الرجوب : هناك امور كانت تعصف بالدوري واذا توقف الدوري لم يمكن ان يستانف ولا يمكن ان نجعل الرياضة لغة للآخرين .
- ملحم : الاعلان الدعائي في مصر هدفه عرض واقع الرياضة الفلسطينية والتطلع لموحنا المستقبلي .
فقرة تكريم اللاعبين.

في نهاية الاحتفال تم تكريم اللاعبين بجوائز تقديرية وهي 14 لاعبا ولاعبة : ندين كليب وكلودي سلامه وايه الخطيب وسالي جلده وشادي التكروري واحمد ذيب وماهر سليم فيما اعتذر البعض لتواجدهم خارج الوطن مع المنتخب الفلسطيني وارتباطات خاصة للبعض.
"جوال" توزع آلاف الدولارات على معتمري غزة

"جوال" تجدد رعايتها لفريق ابداع

برعاية حصرية من "جوال" انطلاق بطولة دوري المناطق لكرة الطائرة

انتصار لجيوس وبيت فوريك ضمن بطولة كرة الطائرة برعاية "جوال"

وزير الاقتصاد يلتقي ممثل اليابان لدى السلطة

ندوة في الجامعة الامريكية حول " التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي"

العلامة الكاملة لكل من جينصافوط واماتين وعزون طمن دوري الطائرة برعاية جوال

برعاية جوال..الجامعة العربية المريكية تفوز على منتخبات الجولان السوري

افتتاح دورة اعداد الصحفي الرياضي برعاية

انطلاق بطولة كاس فلسطين لكرة الطائرة برعاية رسمية من جوال

اختتام دورة رابطة الاعلام الرياضي برعاية جوال

جوال ترعى المحترفين

اللجنة الاولمبية تحتفل باطلاق فلسطين في دورة الالعاب العربية

اذاعة القرآن الكريم في نابلس تطلق حملة جوائز رسائل الايمان

بلدية البيرة تحتفل بوضع حجر الاساس لميدان فلسطين

جوال تطلق حملتها الجديدة بعنوان "كل الناس"

مدير عام جوال: العام الحالي سيشهد اطلاق العديد من الحملات والعروض المميزة

عزون وسنجل وعوريف الي الدور الثاني من بطولة كرة الطائرة

جوال تختتم الدورة الرابعة من برنامج "انا جوال"

سحب قرعة دوري السلة الممتازة بحضور الرجوب

خلال سحب قرعة دوري الدرجة الممتازة السلوي برعاية جوال

اتحاد اليد ينهي تحضيراته للاحتفال بابطال الدوري

اتحاد اليد يستعد لتتويج النصيرات بدرع الدوري

فرق الخضر والقوات الفلسطينية والنزلة تحقق الفوز في بطولة الطائرة برعاية "جوال"

برعاية "جوال" اتحاد اليد يحتفي بأبطال الدوري الممتاز

جوال تكرم وكلاءها وموزعيها في الضفة وغزة

جوال تكرم وكلاءها وموزعيها في الضفة وغزة

قمة مبكرة تجمع ابداع الدهيشة وأرثوذكسي بيت جالا

ابداع ترسم لوحة ابداع في افتتاح الدوري الممتاز لكرة السلة

"جوال" تجدد عقد رعايتها لدوري السلة

"جوال" تطلق مشروع برنامج تطوير الكوادر الفلسطينية "احترف"

الدورة الخامسة من مسابقة محاكاة التداول

الاول من اذار موعد احتفال توزيع الشهادات على المشاركين في دورة الصحافيين الرياضيين

جيوس والقوات الفلسطينية في نهائي كرة الطائرة

حفل تخريح دورة الاعلاميين الرياضيين برعاية

بيرزيت يعمق جراح عيبال ضمن بطولة كرة السله برعاية جوال

تفوق ابداع بيت ساحور على ابداع الدهيشة ضمن دوري السلة الممتاز برعاية "جوال"

"جوال" تطلق مشروع برنامج تطوير الكوادر الفلسطينية "احترف"

جوال تنظم يوما ترفيهيا لايتام قطاع غزة

خبراء يطالبون بتطبيق قواعد الحوكمة على الشركات

نقابة العاملين في النجاح تكرم العلاقات العامة في الجامعة برعاية "جوال"

صيف2012 مليئا بالحملات والعروض من جوال

الاحتفال بأختتام تنفيذ التدقيق من منظور النوع الاجتماعي في "جوال"

حرب الرايات تولد مشهدا مسيئا في يوم خالد

بلدية طولكرم و"جوال" تقومان بزراعة اشجار زيتون

معرض للصور الفوتوغرافية بعنوان " صيد الضوء " برعاية جوال

هنية يدعو لاطلاق الدوري وعدم تعليق مصير الرياضة

استكمال الاستعدادات لاطلاق بطوله العودة الرياضية

يوما دراسيا حول الاتصالات الخليوية في كلية فلسطين التقنية

بيرزيت يكشر عن انيابه ضمن بطوله كرة السله برعاية "جوال"

"جوال" تنفد حملتها الترويجية في جامعة النجاح الوطنية

علم فلسطين يرفرف في محادثات اجهزة البلاك بيري العالمية

"جوال" من اكبر الداعمين ل نادي الطفل الفلسطيني

جوال والوطنية موبايل يتعانقان سلويا في سرية رام الله

سرية رام الله تفرد ذراعيها لفريق "جوال" و"الوطنية موبايل" السلويين

السرية تنجح بامتياز في كسر الحاجز بين شركتي "جوال" و "الوطنية"

جيوس تحسم دربي قلقيلية على حساب جينصافوط

جوال ترعى الفرق صاحبة المراكز لاثلاثة الاولى من دوري السلة الممتاز

نادي سنجل يعبر دير بلوط ضمن بطوله دوري الطائرة برعاية جوال

"جوال" تطلق حملة خاصة بشهر رمضان المبارك

"رمضان كريم...جوال كريم...والمسامح كريم"
"جوال" تطلق حملة خاصة بشهر رمضان المبارك

رام الله- بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك أطلقت شركة "جوال" اليوم حملة خاصة بالشهر الكريم تحت شعار "رمضان كريم... جوال كريم... والمسامح كريم"، حيث أن جانب كبير من الحملة هو يتعلق برسالة تتلخص بالعفو والمسامحة والمصالحة خلال الشهر الكريم والتحلي بالأخلاق الفاضلة، حيث يمثل شهر رمضان فرصة سانحة للجميع لتجاوز الخلافات وصلة الرحم خلال هذا الشهر.

وفي تعليقه على الحملة قال نائب المدير العام في شركة جوال السيد معن ملحم "إن الحملة استوحت شعارها من الواقع الاجتماعي الفلسطيني والتطرق لضرورة التواصل مع الأقارب والأحبة وأن نكون مبادرين بالتواصل مع الزملاء والأخوة الذين توجد خلافات بينهم، مع التركيز على نشر ثقافة العفو والتواصل ودفع عجلة المصالحة بين الأشقاء في شقي الوطن وذلك من منطلق مسؤوليتنا في القطاع الخاص تجاه المجتمع وقضاياه الهامة، كما وندعو مختلف ابناء الشعب الفلسطيني للتحلي بصفة التسامح في هذا الشهر الكريم والتركيز على أهمية التوافق الفلسطيني الداخلي الذي يمثل أساس الوحدة الوطنية وطريق بناء الدولة الفلسطينية".

وأضاف ملحم :"الجانب الرئيسي من الحملة يحمل رسالة مجتمعية سامية لأبناء شعبنا الفلسطيني للتحلي بخلق وفكرة المسامحة التي يطل بها الشهر الفضيل ونشر هذه الثقافة بشكل واسع ولتشمل كافة القطاعات على اختلافها لاستغلال هذا الشهر لتجاوز الخلافات الاجتماعية والسياسية بين الأشقاء".

وفي حديثها عن الشق التجاري من الحملة قالت ملاك زيادنة القائم بأعمال مدير إدارة التسويق في شركة جوال :"كما عودت "جوال" مشتركيها دائماً بأن تقدم لهم أفضل العروض والحملات التي تليق بهم وترقى لمستوى تطلعاتهم ولمشاركتهم جميع المناسبات، نسجت "جوال" لهم حملة جديدة من وحي متطلباتهم التي تتلائم مع روح الشهر الكريم، وهي "الدقيقة اللي بتحكيها قبل الإفطار بتاخد زيها بعد الإفطار ببلاش" أي أن مشتركي "جوال" يسترجعون نفس قيمة الدقائق المستهلكة قبل الإفطار بعد الإفطار بشكل مجاني، حيث تم إطلاق الحملة في كل من الضفة وقطاع غزة الحبيب".

أما بخصوص قطاع الشركات والمؤسسات، فقد قامت "جوال" بتوفير عرض خاص بشهر رمضان لمشتركي الفاتورة التابعين للشركات والمؤسسات، حيث سيتم إعطاء مشتركي جوال من قطاع الأعمال الشركات دقائق إضافية مجاناً خلال شهر رمضان المبارك.

برعاية من شركة "جوال" ومشاركة مستشار الرئيس لشؤون تكنولوجيا المعلومات والاتصالات
"القدس المفتوحة" تطلق منافستي كأس فلسطين والعالم في الحوسبة والانترنت وبطل فلسطين والعالم في برامج مايكروسوفت اوفس

رام الله: إحتفلت جامعة القدس المفتوحة يوم امس الاثنين، بإطلاق منافستي كأس فلسطين وكأس العالم للحوسبة والإنترنت وبطل فلسطين وبطل العالم في برامج مايكروسوفت اوفيس للعام 2011، وذلك في مقر الجامعة بمدينة البيرة وبحضور حشد كبير.

وشارك في حفل اطلاق المنافستين العالميتين اللتين تعقدان برعاية حصرية من شركة "جوال" كل من: أ.د. يونس عمرو رئيس جامعة القدس المفتوحة ود. صبري صيدم مستشار الرئيس محمود عباس لشؤون تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والسيد علاء حجازي مدير إدارة المبيعات في شركة "جوال"، والسيد ديفيد وومبيل مدير مؤسسة ميرسي كوربس العالمية في فلسطين.

وفي كلمته رحب أ.د. عمرو بالحضور وعلى رأسهم مستشار الرئيس لشؤون تكنولوجيا المعلومات والاتصالات د. صبري صيدم الذي قال إنه يدعم الجامعة ومسيرتها العلمية على الدوام، شاكراً شركة "جوال" على رعايتها لهاتين المسابقتين العالميتين، كما وتحدث أ.د. عمرو عن الانجازات التي حققتتها جامعة القدس المفتوحة خلال السنوات الأخيرة في مجال تكنولوجيا المعلومات، مؤكداً على أهمية التكنولوجيا في حياة الشعوب، مستذكراً استخدام التقنيات الحديثة في ثورتي تونس ومصر.

من جهته استعرض د. صبري صيدم أهمية التكنولوجيا في حياتنا، مشيراً إلى أن الشباب بدأوا يستغلون التقنيات الحديثة لتحقيق أهدافهم وتطلعاتهم وهو ما تجلى في ثورتي مصر وتونس، ودعا في كلمته الشعب الفلسطيني إلى التركيز على التكنولوجيا لتحقيق غايتين: انهاء الاحتلال وانهاء الانقسام.

كما وشكر جامعة القدس المفتوحة على مبادراتها المتميزة من خلال احتضان مسابقتين عالميتين في مجال تكنولوجيا المعلومات، داعياً إلى رفع اسم فلسطين في هاتين المسابقتين من خلال الحصول على نتائج متميزة. وكشف د. صيدم النقاب عن رصد الرئيس محمود عباس لجائزة متميزة للفائز الأول في كل مسابقة سيعلن عنها في وقت لاحق، واعداً بتقيدم بعض المنح فيما يتعلق بدفع الاشتراكات اللازمة للمشاركة في هاتين المسابقتين.

بدوره ركز السيد أمجد أبوزيد مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات على العديد من المشاريع التي تنفذها الوزارة للارتقاء بواقع التكنولوجيا في فلسطين، مشيراً إلى أن الوزارة قطعت شوطاً كبيراً في مشروع الحكومة الالكترونية وفي إعادة تأهيل البريد الفلسطيني باستخدام وسائل تكنولوجية حديثة.

 


وفي كلمة شركة جوال الراعي الحصري للمنافستين، القى مدير إدارة المبيعات في الشركة السيد علاء حجازي كلمة سلط فيها الضوء على أهمية التكنولوجيا للنهوض بالأمم والشعوب، قائلاً إن التكنولوجيا جعلت العالم قرية صغيرة. وقال إن فلسطين تمتلك ثروات تكنولوجية تتمثل بطاقات شبابية خلاقة، مؤكداً عزم الشركة على القيام بدورها في المسؤولية الاجتماعية من خلال التواصل مع مؤسسات فلسطينية عدة ودعم أنشطة تهدف للنهوض بالواقع الفلسطيني وبخاصة في المجال التكنولوجي.

كما وطالب حجازي مستشار الرئيس لشؤون تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بتمكين شركة "جوال" والشركة المنافسة من الحصول على ترددات الجيل الثالث، قائلاً إن توفير هذه الترددات من شأنه أن يجعل الشعب الفلسطيني يحلق في أنحاء العالم.

وكان مدير مؤسسة ميرسي كوربس العالمية في فلسطين السيد ديفيل وومبيل، ألقى كلمة أشار فيها إلى جملة خطوات اتخذتها المؤسسة لتطوير قدرات الشعب الفلسطيني في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، منوهاً إلى أنه كون انطباعات جيدة عن القدرات الفلسطينية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

كما وقام م. عماد الهودلي مساعد رئيس الجامعة لشؤون التكنولوجيا والإنتاج - مدير مركز تكنولجيا المعلومات والاتصالات قدم عرضاً عن المنافستين، مشيراً إلى أن الهدف من تنظيم المسابقتين هو تعزيز ونشر تقافة الحاسوب في المجتمع الفلسطيني، بالإضافة إلى بناء قدرات موظفي المؤسسات المحلية (الحكومية والأهلية والخاصة) والطلبة من المؤسسات التعليمية لتطوير مهاراتهم المتعلقة بمجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وكذلك إكتشاف ودعم الكفاءات الفلسطينية القادرة على المنافسة وتمثيل فلسطين أفضل تمثيل في المحافل الدولية.
وأضاف م. الهودلي إن منافسة كأس فلسطين والعالم للحوسبة والانترنت تعتمد فكرتها على مجموعة من المتسابقين يسعون للحصول على الشهادة الدولية للحوسبة والانترنت وذلك من خلال تشكيل فريق، مبيناً أن الفريق الفائز هو الفريق الحاصل على أعلى عدد من النقاط والتي يحصدها المتسابقون من خلال إجتيازهم إمتحانات الشهادة الدولية للحوسبة والانترنت وهذه الإمتحانات هي: أساسيات الحوسبة، التطبيقات الاساسية، التعايش مع الانترنت. والفئة المستهدفة لهذه المنافسة هم موظفو الجامعات والمؤسسات الحكومية والأهلية والخاصة.
أما منافسة بطل فلسطين وبطل العالم فتعتمد في فكرتها على التقدم لأحد إمتحانين يتخصصان في تطبيقات مايكروسوفت أوفيس (الوورد والإكسل) وهما البرنامجين الأكثر استخداماً في مجموعة برامج مايكروسوفت أوفيس، والحاصلين على أعلى العلامات في هذين الإمتحانين يكونان بطلي فلسطين في برنامجي مايكروسوفت وورد وإكسل، ويتم ترشيحهم للتصفيات النهائية التي ستجرى في مدينة ساندييغو الأمريكية للتنافس على لقبي بطلي العالم في برامج مايكروسوفت وورد وإكسل. والفئة المستهدفة لهذه المنافسة: طلاب المدراس والمعاهد والجامعات الفلسطينية، وبين م. الهودلي إلى أنه سيكون هناك جوائز عديدة مالية وقيمة للفائزين بالمراتب الثلاثة الأولى في كلا البرنامجين محلياً.
وجرى في نهاية الاحتفال منح الشهادة الدولية لـ12 مشاركا في دورة نظتها الجامعة بالتعاون مع شركة ميرسي كوربس العالمية هدفت إلى إعداد معلمي التدريب المهني في فلسطين، بالإضافة إلى تكريم المدربين أ.شادي ذياي وأ. محمد فحل.

ومن الجدي بالذكر أن جامعة القدس المفتوحة تقوم بتنظيم هاتين المنافستين محلياً للمره الثالثة في فلسطين، ومن خلال مشاركة فلسطين في هاتين المنافستين في السنوات الماضية حصدت فلسطين على العديد من النتائج المشرفة والمتقدمة، ففي العام 2008 حصل فريق جامعة القدس المفتوحة على المرتبة الرابعة عالمياً. وفي العام 2009 حصل فريق الجامعة على المرتبة الرابعة عالمياً والثانية على مستوى أوروبا وإفريقيا والشرق الاوسط.

ضمن مشروع "أنا جوال" التدريبي طلبة الجامعة العربية الأمريكية يحوزون على المرتبة الأولى

ضمن مشروع "أنا جوال" التدريبي
طلبة الجامعة العربية الأمريكية يحوزون على المرتبة الأولى

أقامت شركة "جوال" يوم الخميس الماضي حفلا ختاميا للمرحلة الثالثة من مشروع "أنا جوال" التدريبي لطلبة الجامعات في مقر الشركة بمدينة البيرة، حيث تم توزيع الشهادات والإعلان عن ترتيب الفرق المشاركة في المشروع بحضور ممثلين عن الجامعات المشاركة، وقد فازت مجموعة طلبة "أنا جوال" في الجامعة العربية الأمريكية بالمرتبة الأولى، بينما فاز فريق طلبة جامعة بيرزيت بالمرتبة الثانية، وفاز طلبة جامعة النجاح الوطنية بالمرتبة الثالثة، فيما فاز طلبة جامعة بوليتكنك فلسطين بالمرتبة الرابعة.


ويأتي ذلك بعد أن تم الإعلان عن مسابقة لأفضل مشاريع تسويقية تقدمها المجموعات الطلابية المشاركة في كل فصل دراسي من خلال مشروع "أنا جوال"، بحيث تخضع المشاريع للتقييم وتقدم جوائز قيمة للمجموعات الطلابية المشاركة، وتبلغ قيمة الجائزة الأولى 10,000 دولار والثانية 5,000 دولار والثالثة 3,000 دولار والرابعة 2,000 دولار، وذلك في إطار سعي "جوال" لإيجاد المنافسة الإيجابية بين المجموعات الطلابية المشاركة.


أما من جهته فأشار مدير إدارة المبيعات في شركة "جوال" السيد علاء حجازي خلال كلمته: "إن الهدف العام من المشروع هو إعطاء فرصة لطلبة الجامعات الفلسطينية لترجمة وتحويل دراستهم العلمية إلى تجربة عملية من خلال التدريب والممارسة الفعلية للعمل".


وأشار حجازي إلى أن الشباب بشكل عام والطلبة بشكل خاص هم جل اهتمام شركة "جوال"، فالشركة تقوم على سواعد الشباب الفلسطيني، والشباب يشكلون النسبة الأكبر من المجتمع، غير أنهم الطاقة المحركة لتقدم المجتمع والفئة القابلة لقيادته نحو الأفضل، حيث أن تطوير الشباب وصقل مهاراته وإكسابهم خبرات جديدة هو تنمية للمجتمع بأسره وضمان لمستقبل الوطن. وأضاف: "نتمنى لجميع الطلبة الأعزاء الذين شاركوا في هذا المشروع التوفيق والنجاح في حياتهم المهنية المستقبلية".


كما وأبدا الطلبة المشاركون في مشروع "أنا جوال" تفاعلا كبيرا طوال فترة المشروع، حيث بلغ عدد الطلاب المستفيدين من المشروع في مرحلته الثالثة 31 طالب وطالبة من أربع جامعات حيث بات مشروع "أنا جوال" والطلبة المشاركين به جزءا لا يتجزأ من أسرة "جوال"، إذ قاموا بالمشاركة في العديد من النشاطات والفعاليات التي تقيمها "جوال" داخل الجامعات الفلسطينية.


من جهته هنئ كل من فتحي إعمور مدير العلاقات العامة في الجامعة العربية الأمريكية وجلال سلمان من دائرة العلاقات العامة في جامعة النجاح جميع المجموعات الطلابية المشاركة في المشروع على الانجازات والنتائج التي حققوها خلال فترة تدريبهم، وان الفائدة الكبرى كانت على صعيد اكتسابهم مهارات جديدة وخبرات عملية، كما وشكروا شركة جوال على اهتمامها بفئة الطلبة الجامعين وتطوير مهاراتهم وقدراتهم والتي تنعكس بشكل كبير على وضعهم الأكاديمي والمهني مستقبلاً.

شركة جوال تطلق خدمة التجوال في الطائرات أثناء الرحلات الجوية لمشتركي الفاتورة

أطلقت شركة "جوال" المشغل الفلسطيني الأول للاتصالات الخلوية يوم الخميس الموافق 28/10/2010 خدمة التجوال في الطائرات أثناء الرحلات الجوية لمشتركي الفاتورة، وتقدم "جوال" هذه الخدمة في إطار ريادتها لسوق الاتصالات الفلسطينية بالإضافة إلى تقديمها مجموعة كبيرة من الخدمات المميزة لكافة مشتركيها.
جاء إطلاق هذه الخدمة بالتعاون مع إحدى أكبر الشركات العالمية المتخصصة في مجال تقديم خدمات المحمول على متن الطائرات، وهي شركة"On Air" والتي تتخصص في مجال تقديم خدمات الإنترنت (GPRS) وإجراء واستقبال المكالمات والرسائل القصيرة علي متن الرحلات الجوية وذلك من خلال تجهيز 40 طائرة بالمعدات الخاصة بتوفير هذه الخدمة لتجوب هذه الطائرات أكثر من 200 دولة حول العالم.
ومن الجدير بالذكر أن هذه الخدمة متوفرة على العديد من الطائرات التابعة للخطوط الجوية السعودية والأردنية والعمانية والقطرية والليبية والخطوط الوطنية الكويتية بالإضافة إلى الخطوط الجوية البريطانية والبرتغالية وخطوط شركة Asia Air الجوية.
وفي سياق تعليقها على هذه الخدمة الجديدة، أوضحت مديرة إدارة الموازنة والتحليل المالي في شركة جوال، سمية هند، "أن التطورات المتلاحقة لكافة قطاعات الاقتصاد الفلسطيني يدفعنا دائماً في شركة جوال للعمل على تقديم أفضل الخدمات وأكثرها تطورا على الصعيد العالمي وذلك بهدف ضمان راحة مشتركينا ولإبقائهم على تواصل دائم أينما كانوا ومهما كانت الظروف."
وأضافت "نسعى دائما أن تبقى "جوال" الشركة الرائدة في السوق الفلسطينية من خلال تقديمها كل ما هو جديد ومميز من خدمات الاتصال لمشتركيها من خلال التعاون مع كبرى الشركات العالمية، حيث توفر هذه الخدمة لمشتركي جوال إمكانية إجراء واستقبال المكالمات والرسائل النصية خلال الرحلات الجوية وذلك على ارتفاع يزيد عن أربعة آلاف متر عن سطح الأرض".
وبذلك تحافظ جوال على عهدها لمشتركيها بإبقائهم دائما مواكبين لثورة تكنولوجيا الاتصالات من خلال تقديمها أحدث الخدمات العالمية لهم وأكثرها تطورا ... الأمر الذي ساهم في استمرارية "جوال" كشركة رائدة في مجالها بالسوق الفلسطينية وسباقة دائما في تقديم المنتجات والخدمات الحديثة المميزة.
 

توقيع اتفاقية تمويل مشروع تأهيل ميدان الشهيد

رام الله - وقعت بلدية رام الله ممثلة برئيستها السيدة جانيت ميخائيل اتفاقية تعاون مع شركة "جوال" ممثلة بالرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية السيد عمار العكر، وتأتي هذه الاتفاقية في إطار تعاون الجانبين لتمويل مشروع تأهيل ميدان الشهيد ياسر عرفات، وبموجب هذه الاتفاقية التي تم توقيعها يوم الاثنين الموافق 1/11/2010 في مقر بلدية رام الله.

كما ويأتي تنفيذ هذا المشروع انطلاقا من اهتمام بلدية رام الله في تعزيز دورها الاجتماعي والوطني في المجتمع الفلسطيني وللأهمية الكبرى للرئيس الشهيد ياسر عرفات ودوره العظيم في القضية الفلسطينية، حيث خصصت بلدية رام الله هذا الميدان الذي يحظى بمكانة تاريخية كبيرة في مدينة رام الله ليكون معلما يليق بذكرى الشهيد ياسر عرفات وميدانا للمواطنين في قلب المدينة التي احتضنت الشهيد أبو عمار ورافقته في أوقاته العصيبة والسعيدة.

من جهتها أشادت رئيسة البلدية السيدة جانيت ميخائيل بدور شركة جوال بدعم هذا المشروع الهام ومشاريع أخرى تعنى بالبيئة والثقافة، مشيرة إلى أن بلدية رام الله وضمن رؤيتها المحلية تتطلع دائما إلى الشراكة والتعاون مع المجتمع المحلي بما يخدم مشاريع البلدية في تطوير المدينة.

من جانبه أكد السيد عمار العكر على اهتمام شركة "جوال" بمسؤوليتها الاجتماعية والتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي، كما أن تمويل مشروع ميدان الشهيد "ياسر عرفات" سيشكل ذكرى للرئيس الشهيد "أبو عمار"، وتأتي هذه الاتفاقية كحلقة جديدة من حلقات التعاون مع بلدية رام الله في تنفيذ مجموعة من المشاريع التي تهدف لخدمة المواطنين في المدينة، كما وشكر العكر رئيسة البلدية وطاقم البلدية على جهودهم الحثيثة في تطوير البنية التحتية لمدينة رام الله وعملهم المستمر لتوفير أفضل الخدمات للمواطنين.

في ذات الإطار قال م. تشارلي قديس مصمم ميدان الشهيد ياسر عرفات إن فكرة تصميم الميدان راعت التواضع والبساطة التي كان يتمتع بها الراحل أبو عمار حيث سيتم العمل على وضع صخرة تمثل المقاومة وزخارف على شكل كوفية الشهيد أبو عمار كما وسيتم وضع نبذة عن التاريخ الوطني الحافل للرئيس الراحل.

جوال تشارك الأطفال الأيتام فرحة عيد الأضحى
التاريخ: 14/11/2010
 
 
تحت عنوان "لا حدود للمرح"
جوال تشارك الأطفال الأيتام فرحة عيد الأضحى
 
رام الله - من منطلق إهتمام شركة "جوال" بالتواصل مع كافة اطياف المجتمع الفلسطيني في جميع المناسبات، فقد ارتأت شركة جوال لهذا العام وتحت شعار "لا حدود للمرح" أن تشارك الأطفال فرحتهم بحلول عيد الأضحى المبارك من خلال تنظيمها لمهرجان ترفيهي للأطفال الأيتام في قصر رام الله الثقافي وذلك بالتعاون مع شركة PenMedia للاعلام التربوي.
 
حيث عملت جوال على تنظيم هذا المهرجان الزاخر بالعديد من الفعاليات والنشاطات المشوقة بمشاركة ما يزيد عن 700 طفل يتيم، وتضمن المهرجان العديد من الفقرات والتي شملت الرسم على الوجوة، عرض شارع سمسم للتعليم التربوي، ألعاب خفة وفقرات مهرجين وتم اختتام المهرجان الذي استمر لأكثر من ساعتين بتوزيع هدايا العيد على الاطفال الأيتام.
 
وخلال فعاليات افتتاح المهرجان أشار السيد عمار العكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية: "إن رسالتنا في شركة جوال لا تقتصر على كوننا شركة فلسطينية تعمل على دفع عجلة الاقتصاد، إنما نسعى إلى أن نكون أياد بيضاء تسهم في تنمية المجتمع من خلال التركيز والاهتمام بكافة فئاته وخصوصا فئة الأطفال".
 
وأضاف قائلا: "ليس هناك أجمل من أن نكون بين أحبائنا الأطفال في العيد، لندخل السعادة إلى قلوبهم ونشاركهم لحظات فرحهم وسعادتهم، وانه من حق أطفالنا أن يعيشوا فرحة العيد كباقي أطفال العالم، كما ويؤتي هذا المهرجان كثمرة عمل مشترك مع شركة PenMedia للاعلام التربوي والتي اطلقت مؤخرا برنامج شارع سمسم بنسخته الفلسطينية".
 
كما وعبر مدراء ومسؤولي الجمعيات ودور رعاية الأيتام عن سعادتهم بتنظيم مثل هذا المهرجان الذي يهتم بالأطفال الأيتام وبرسم البسمة على شفاههم خصوصا وأن هذا المهرجان يأتي بالتزامن مع عيد الأضحى المبارك.
 
ومن الجدير بالذكر بأن هذه ليست المرة الأولى التي تقوم بها "جوال" بتنفيذ احتفالات بمناسبة الأعياد، لكن في هذا العام تميز هذا المهرجان بكونه يضم مجموعة كبيرة من الأطفال الأيتام من مختلف محافظات الضفة في مكان واحد وذلك بالتعاون مع أكثر من 12 جمعية تعنى برعاية الأطفال الأيتام.
شركة "جوال" تطلق خدمة"التجوال أثناء الرحلات الجوية"
بالتعاون مع شركة "On Air"
شركة "جوال" تطلق خدمة"التجوال أثناء الرحلات الجوية"
 
أطلقت شركة "جوال" المشغل الفلسطيني الأول للاتصالات الخلوية يوم الخميس الموافق 28/10/2010 خدمة التجوال في الطائرات أثناء الرحلات الجوية لمشتركي الفاتورة، وتقدم "جوال" هذه الخدمة في إطار ريادتها لسوق الاتصالات الفلسطينية بالإضافة إلى تقديمها مجموعة كبيرة من الخدمات المميزة لكافة مشتركيها.
جاء إطلاق هذه الخدمة بالتعاون مع إحدى أكبر الشركات العالمية المتخصصة في مجال تقديم خدمات المحمول على متن الطائرات، وهي شركة"On Air" والتي تتخصص في مجال تقديم خدمات الإنترنت (GPRS) وإجراء واستقبال المكالمات والرسائل القصيرة علي متن الرحلات الجوية وذلك من خلال تجهيز 40 طائرة بالمعدات الخاصة بتوفير هذه الخدمة لتجوب هذه الطائرات أكثر من 200 دولة حول العالم.
ومن الجدير بالذكر أن هذه الخدمة متوفرة على العديد من الطائرات التابعة للخطوط الجوية السعودية والأردنية والعمانية والقطرية والليبية والخطوط الوطنية الكويتية بالإضافة إلى الخطوط الجوية البريطانية والبرتغالية وخطوط شركة Asia Air الجوية.
وفي سياق تعليقها على هذه الخدمة الجديدة، أوضحت مديرة إدارة الموازنة والتحليل المالي في شركة جوال، سمية هند، "أن التطورات المتلاحقة لكافة قطاعات الاقتصاد الفلسطيني يدفعنا دائماً في شركة جوال للعمل على تقديم أفضل الخدمات وأكثرها تطورا على الصعيد العالمي وذلك بهدف ضمان راحة مشتركينا ولإبقائهم على تواصل دائم أينما كانوا ومهما كانت الظروف."
وأضافت "نسعى دائما أن تبقى "جوال" الشركة الرائدة في السوق الفلسطينية من خلال تقديمها كل ما هو جديد ومميز من خدمات الاتصال لمشتركيها من خلال التعاون مع كبرى الشركات العالمية، حيث توفر هذه الخدمة لمشتركي جوال إمكانية إجراء واستقبال المكالمات والرسائل النصية خلال الرحلات الجوية وذلك على ارتفاع يزيد عن أربعة آلاف متر عن سطح الأرض".
وبذلك تحافظ جوال على عهدها لمشتركيها بإبقائهم دائما مواكبين لثورة تكنولوجيا الاتصالات من خلال تقديمها أحدث الخدمات العالمية لهم وأكثرها تطورا ... الأمر الذي ساهم في استمرارية "جوال" كشركة رائدة في مجالها بالسوق الفلسطينية وسباقة دائما في تقديم المنتجات والخدمات الحديثة المميزة.
توقيع اتفاقبة تعاون مع اريكسون تتجاوز 15 مليون دولار
توقيع اتفاقبة تعاون مع اريكسون تتجاوز 15 مليون دولار
"جوال" تركز جهود طاقمها لتنفيذ مرحلة جديدة من تطوير شبكتها
 
باشرت "جوال" بتنفيذ المرحلة العاشرة من خطتها المتعلقة بتطوير شبكتها، والذي من شأنه ان يدعم جودة خدماتها التجارية المقدمة لاكثر من مليوني مشترك، وذلك بعد اتفاقية التعاون التي وقعتها "جوال" مع شركة اريكسون العالمية والتي تعدت قيمتها 15 مليون دولار امريكي.
 
فبعد عشر سنوات حافلة بالنجاح والإنجازات، وعائلة من المشتركينتعدت أكثر من مليوني مشترك، تتوج"جوال" عامها الحادي عشر في خدمة أبناء الشعب الفلسطينيبتوقيع اتفاقية المرحلة العاشرة من تطوير وتوسعة شبكتها ، والتي من شأنها أن تشكل تطوراًكبيراً وايجابياً في أسلوب حياة أكثر من نصف أبناء المجتمع الفلسطيني بمختلف فئاتهم واستخداماتهملتكنولوجيا الاتصالات.
 
وفي هذا الإطار قال كمال الرطروط مدير إدارة الهندسة في "جوال":" تسعى "جوال" بشكل مستمر إلى تطوير وتحديث شبكتها، وتختار الوقت المناسب من أجل تحقيق كل ما من شأنه أن يعود بأكبر منفعة على المشتركين، فبعد أن وعدت مشتركيها بأن لا يكون هناك مستحيل في تطلعاتها وأهدافها ، سعت لتوقيع اتفاقية تعاون مع شركة اريكسون العالمية، حيث تم البدء بتنفيذ المرحلة العاشرة من التعاون مع شركة اريكسون لتطوير الشبكة وذلك بهدف زيادة عدد وجودة خدماتها، مما يسمح لأكبر عدد من المشتركين من الانضمام لشبكتها والاستفادة من أحدث التقنيات المواكبة لآخر ما توصل إليه عالم تكنولوجيا الاتصال من تطورات".
 
كما اضاف بأن هذه الاتفاقية تعتبر استمرارا لانجاز إدارة الشركة ورؤيتها السليمة لأولويات ومتطلبات كافة مشتركيها، وإنجازا لطاقم عمل "جوال" أيضا، الذي أنجز هذه المرحلة بأعلى معدلات الأداءوالكفاءة، قائلا:" نتطلع إلى أن يشعر مشتركونا جميعاً بالتطور الإيجابي الكبير الذيسيطرأ على خدمات "جوال"، بحيث سنوفر لهم أفضل جودة للأداء وأحدث الخدمات على مستوى العالم."
 
كما قال الرطروط"إن ما نقدمه لمشتركينا الأعزاء هو أقل ما يمكن تقديمه للتعبير عن تقديرنا لثقتهم الكبيرة التي منحونا إياها على مدار السنوات الماضية والتي ساعدتنا على الاستمرار في تقدمنا ونجاحنا، واعدين بمزيد من التقدم الذي سيكون عند حسن ظنهم ويرقى إلى مستوى توقعاتهم وتطلعاتهم منا".
وحول الاتفاقية الموقعة مع شركة اريكسون أكمل الرطروط قائلا: "نعمل دوما على الاستفادة من شبكتنا بالطريقة المثلى لنوفر أفضل تغطية وبأقصى منفعة للمشترك، فبعد أن وقعنا اتفاقية التعاون هذه، عملت طواقم جوال الفنية جاهدة على تطوير وتقوية شبكتها، كما قامت بتوسعة عالية لشبكة الانترنت،وذلك تنفيذا لخطتها التجارية المعدة مسبقا سواء في تقديم المزيد من الخدمات أو طرح الحملات".
وأشاد السيد حكمت دقة مدير عام شركة "إريكسون" في فلسطين بالعلاقة الإستراتيجية المميزة التي تربط الشركتين منذ سنوات طويلة، حيث أن شركة "إريكسون" هي أكبر مزود بالمعدات التقنية للعديد من شركات الاتصالات الخلوية في الوطن العربي والعالم اجمع بما في ذلك شركة "جوال"، كما بارك لها هذا التطور التقني الجلي والذي من شأنه أن يدفع بمسيرة نجاح "جوال" ويدعم استثماراتها في البنية التحتية.

 

افتتاح دوري المحترفين الفلسطيني الأول
برعاية حصرية من "جوال"
افتتاح دوري المحترفين الفلسطيني الأول اليوم الخميس
يُفتتح اليوم الخميس دوري المحترفين الفلسطيني في نسخته الأولى، في ملعب الشهيد فيصل الحسيني بالرام، وذلك عند تمام الساعة التاسعة مساء، برعاية حصرية من "جوال" و بحضور رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، ورؤساء الأندية المحترفة وقادة فرقها، إضافة إلى كوكبة من الشخصيات الوطنية والاعتبارية والشعبية، حيث ستجمع المباراة الافتتاحية بين فريقي الأمعري وهلال القدس.
ويسبق المباراة الافتتاحية مؤتمر صحفي يبدأ عند تمام الساعة الثامنة والنصف يتخلله كلمة من الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم يلقيها رئيس الاتحاد اللواء جبريل الرجوب، وكلمة لجوال الراعي الحصري للدوري يلقيها الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر، إضافة لتوقيع اتفاقية رعاية الدوري بين الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم و"جوال".
وحول الدوري أشار رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب إلى ان دوري المحترفين الفلسطيني والذي يضم اثنا عشر فريقا، يعتبر قفزة نوعية للرياضة الفلسطينية نحو وضعها على الخارطة الإقليمية والدولية بشخصية فلسطينية معتدة بكبريائها الوطني.
ووجه اللواء الرجوب في هذا السياق شكره لسيادة الرئيس أبو مازن ورئيس الوزراء لما يقدمه من دعم ومساندة للفرق الرياضية وللاتحاد الفلسطيني، كما وجه جزيل شكره إلى الأسرة الرياضية ورؤساء إدارات الأندية ، واللاعبين الأبطال الذين نعتز ونفخر بهم، والجماهير التي تدعم مثل تلك المشاريع وتحرص على نجاحه بتواجدها وتشجيعها لمختلف الفرق الرياضية الفلسطينية.
وأكد عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية إلى أن "جوال" تفخر بأن تكون الراعي والداعم الرسمي لدوري المحترفين الفلسطيني الأول، حيث أن "جوال" تؤمن بالفرق الرياضية الفلسطينية وتحديها الظروف الصعبة من أجل أن ترفع رؤوسنا عاليا وأن تخرج من النطاق المحلي إلى العالمية، لتحقق نتائج تشرف الرياضة الفلسطينية.
 
وأكد العكر بأن "جوال" كانت وما تزال تهتم بالتواجد في مختلف النشاطات الرياضية من خلال دعمها لمختلف النشاطات الرياضية في جميع أنحاء هذا الوطن الحبيب، حيث تقوم "جوال" بدعم ورعاية العديد من الفرق والأندية الرياضية المحلية المتميزة، إضافة إلى رعايتها للعديد من البطولات الرياضية المختلفة والمرافق الرياضية في الملاعب المحلية المختلفة، والتي كان آخرها دوري المحترفين الأول الذي يعد خطوة إيجابية في اتجاه سير الرياضة الفلسطينية نحو العالمية.
جوال تعد مشتركيها بسلسلة قادمة من الحملات والعروض تحت شعار

ارتأت "جوال" أن تشارك مشتركيها بقصة النجاح التي عاشتها الشركة منذ أن استطاعت إجراء أول مكالمة على شبكتها عام 1999 ، إلى أن استطاعت اليوم أن تكسب ثقة أكثر من مليوني مشترك، حيث لم تر "جوال" أنسب من عنوان "لا للمستحيل" لتروَس به قصة النجاح.

وحول هذا القرار قال عمار العكر الرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات الفلسطينية :" رغم العقبات التي واجهت "جوال" منذ نشأتها إلا أنها واصلت الليل بالنهار إلى أن نجحت بطبع أولى بصماتها في السوق الفلسطينية، ومع استمرار الحواجز والضغوط ورغم الظروف السياسية والاقتصادية الصعبة والخانقة التي يواجهها أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة وقطاع غزة، ما تزال "جوال" مصممة على أن تسجّل المزيد من البصمات في سجل نجاحاتها، وها هي اليوم تشارك مشتركيها بقصة النجاح التي نفتخر بها جميعا والتي اختارت لها عنوان "لا للمستحيل"، حيث كان هذا العنوان مرافقا لكل فرد من أبناء أسرة "جوال" في مسيرة عمله التي قادت الشركة اليوم إلى التميز والريادة".
وأضاف العكر بأن قصة النجاح هذه كتبها ونفذها أبناء شركة فلسطينية مفطومون على التصميم والإرادة التي تشكل روح الشعب الفلسطيني، الذي اعتاد أن يقول "لا للمستحيل"، فتحولت من قصة للنجاح إلى قدوة يحتذي بها الكبير والصغير، الطالب والعامل، والأم الأب، فالعزم الموجود لدى أبنائنا طلاب غزة مثلا، لم يوقفه الانقطاع المستمر في التيار الكهربائي، ولم يحده استشهاد الأب والأم، وغياب الأخ والأخت، فأصروا على إضاءة الفوانيس وتحدي كافة المعيقات التي تواجه وصولهم إلى التميز الذي حلموا به، كما أن الشغف والمرح، والإبداع والتصميم، التي يتحلى بها أبناء الشعب الفلسطيني، لم ولن تحده قلة الموارد والأدوات ومساحات التعبير، فترى الفلاح مصر على زراعة أرضه، و الشباب متقدمون في الإبداع، والأطفال مصممون على المرح واللعب، والأم مستمرة في العطاء، مؤكدا أن الحواجز والمعيقات لا يمكنها أن توقف حلم وطموح من صمم على الإنجاز والوصول.
كما أضاف قائلا :" وبما أننا لا نعرف المستحيل ستقوم الشركة بإطلاق سلسلة من الخدمات والعروض التي ستتخطى توقعات مشتركينا، وتكون بإذن الله عند حسن ظنهم،بحيث ستأتي هذه السلسة تحت مظلة "لا للمستحيل" التي سنتخذها شعارا لنا في السنوات القادمة، متمنيا أن يستفيد من خبرتنا وقصتنا كل من يحمل هدفا و يحلم بتحقيقه”.

 

جوال تقدم دقائق مجانية تصل إلى 12,000 دقيقة
أطلقت "جوال" مؤخرا عرضا جديدا لمشتركي برامج الفاتورة الجدد، يقدم لهم دقائق إضافية مجانية تصل إلى 12,000 دقيقة، بحيث يتحدد عدد الدقائق الإضافية وفقا إلى عدد الدقائق الأصلية للبرنامج المختار من قبل المشترك، ويأتي ذلك ضمن خطة "جوال" المعتادة لتحفيز المزيد من المشتركين على الانضمام لأسرتها، من خلال تقديم برامجها بقالب مميز يتيح للمشتركين الجدد فوائد وميزات مشجعة.
 
وفي هذا الإطار قال مدير دائرة المبيعات عبد المجيد ملحم: "إن اهتمامنا يتركز على تطوير وتحسين خدماتنا بشكل يلائم نمط استخدام المزيد من المشتركين، إلا أن ذلك لا يعني أن لا نقدر ونكرم مشتركينا الحاليين الذين أولونا ثقتهم طوال السنوات السابقة".
 
وأضاف ملحم: "لقد قمنا مؤخرا بمكافأة جميع مشتركينا الحاليين سواء كانوا على برامج الدفع المسبق أو الفاتورة، بإدخالهم السحب على عشر سيارات BMW، وذلك تكريما لهم بمناسبة وصولنا إلى المليوني مشترك، كما قمنا أيضا في مطلع العام الحالي بإطلاق حملة 100% رصيد إضافي مجاني والتي شملت كافة مشتركينا.
 
وأكمل قائلا :" ونذكر هنا أيضا خدمة "أهل" بالشراكة مع شركة "زين" العالمية والتي تمكن كافة مشتركينا من استقبال المكالمات مجانا وإجرائها بسعر مخفض أثناء سفرهم وتجوالهم على شبكة "زين" في الأردن،وقريبا في دول عربية أخرى، وأضاف:" نحرص أن يكون لمشتركي الدفع المسبق حصة وفيرة من حملاتنا وخدماتنا المميزة، فمثلا أتحنا لهم الاستفادة من برنامج "نقاطك" الذي يقوم على مبدأ المكافآت التي تقدم للمشتركين وفقا لمبلغ استهلاكهم للرصيد".
 
وتوضيحا لتفاصيل الحملة الأخيرة أوضح..... أن الدقائق المجانية تضاف لحساب المشترك كل شهر وبنسبة 50% وفقا لبرنامجه المختار، وذلك لمدة 12 شهرا من تاريخ الاشتراك بالحملة، علما أن مشتركي البرامج التي لا تحتوي على دقائق مجانية تمنح خصما يعادل ما قيمته 300 دقيقة مجانية ولمدة 12 شهرا أيضا من تاريخ الاشتراك بالحملة.
 
وقال ملحم: "إن وصول "جوال" إلى مليوني مشترك لا يعني الاكتفاء بهذا النجاح، بل إن ذلك يزيدنا مسؤولية في تقديم الأفضل لمشتركينا، فإن كل نجاح نصله يزيدنا إصرارا في المحافظة عليه والسعي نحو نجاح جديد، كما نعد مشتركينا أن نواصل السير على نهجنا في تقديم الجديد والمميز دائما.
جوائز عينية ونقدية قيمة ومتعددة بانتظار المستفيدين من خدمة
"جوال" والبنك العربي يطلقان حملة جديدة لخدمة "كرتك عربي" تمكن معتمدي البنك من شحن وتحويل الأرصدة باستخدام الخدمات المصرفية المباشرة
 
في حملة مشتركة ومتميزة، أطلق كل من "جوال" و"البنك العربي" حملة جديدة لخدمة "كرتك عربي" تتيح لمشتركي "جوال" من معتمدي البنك العربي شحن أو تحويل الأرصدة مسبقة الدفع باستخدام الخدمات المصرفية المباشرة التي يوفرها البنك لمعتمديه، الأمر الذي يؤهلهم لدخول السحب على عدد من الجوائز العينية والنقدية الشهرية والأسبوعية، حيث تبدأ الحملة بتاريخ 24/3/2010 وتنتهي بتاريخ 24/6/2010.
 
وتعليقا على خدمة "كرتك عربي" أكد عبد المجيد ملحم مدير إدارة المبيعات في "جوال" أن الحملة تأتي ضمن خطة "جوال" المستمرة لتطوير العلاقات الإستراتيجية بين شركات القطاع الخاص ومنها البنوك الفلسطينية، في سبيل تقديم أكبر قدر من الاستفادة للمشتركين، كما قال خلال حديثه مخاطبا مشتركي "جوال" :" إن تقديم الخدمات المميزة هو أهم ما نحرص عليه ضمن خطة نجاحنا المستمر، و بدعمكم وثقتكم ارتقينا حتى نبقى على تواصل معكم في كل ما هو جديد ومميز، فهدفنا الأول والأخير هو الحصول على أكبر قدر من الاستحسان والرضا عن خدماتنا".
 
وأوضح ملحم أنه بإمكان مشتركي "جوال" من معتمدي البنك العربي شحن رصيدهم ببطاقات تعبئة مسبقة الدفع فئة 20، أو 50، أو 100، أو200 شيكل، عن طريق الخدمات المصرفية المباشرة وهي الخدمة المصرفية الهاتفية "هلا عربي" والخدمة المصرفية عبر الإنترنت "عربي أون لاين" وخدمة الصراف الآلي ( (ATM، مضيفا أن الحملة تؤهل المشتركين من الدخول في السحب على عدد من الجوائز الأسبوعية والشهرية منها أجهزة laptop و Playstation2 و Wii إضافة إلى العديد من الجوائز النقدية القيمة.
 
 
من جهته قال جمال حوراني مدير الخدمات المصرفية للأفراد (مدير الفروع) في البنك العربي" إننا دائما نضع ضمن أولوياتنا تقديم الخدمات الإضافية والعروض المتنوعة التي من شأنها توفير الخدمات المصرفية المتميزة، خصوصا في ما يقدمه البنك العربي من خدمات عبر القنوات المصرفية المباشرة التي تدار ذاتيا من قبل المعتمد بسهولة ومرونة تامة، إضافة إلى تقديم العروض والهدايا المتميزة، كما هو الحال في خدمة "كرتك عربي" بجوائزها العديدة".
 
وأكد حوراني أن البنك العربي وبشراكته الإستراتيجية مع "جوال" وغيرها من شركات ومؤسسات القطاع الخاص، يشكل نقلة نوعيه في تقديم الخدمة المصرفية الأفضل ويحقق أكبر فائدة لمعتمديه.
 

وأوضح أن معتمد البنك العربي المشترك في خدمة الهاتف الخلوي "جوال" له حرية الاختيار في استخدام إحدى الخدمات المصرفية المباشرة، المتاحة على مدار 24 ساعة طيلة أيام الأسبوع، حيث أصبح بإمكانه شحن رصيده عن طريق الخدمة الهاتفية عبر الإنترنت (عربي أو لاين)، أو الخدمة المصرفية الهاتفية (هلا عربي)، أو خدمة الصراف الآلي الأوسع انتشارا في فلسطين، مع العلم أن البنك العربي هو البنك الأول الذي قدم هذه الخدمات، حيث انه في طور التحديث المستمر عليها، والذي تم إنجازه مؤخرا على الخدمة المصرفية عبر الإنترنت (عربي أون لان) خير دليل على ذلك.

جوال تدعم المسيرة التعليمية لأبناء الاسرى الفلسطينيين و زوجاتهم
من منطلق حرصها على دعم الأسرى الفلسطينيين والتأكيد على أهمية التعليم، أعلنت "جوال" عن فتح باب التسجيل للمشاركة في مزادٍ على مجموعة من الأرقام المميزة من خلال إرسال الرسائل القصيرة، بحيث سيذهب ريعه لدعم المسيرة التعليمية لأبناء الأسرى الفلسطينيين وزوجاتهم.
 
وتعليقا على ذلك قال عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية:" إن المزاد الذي أطلقته "جوال" مؤخرا ليس لأهداف تجارية أو ربحية إنما نسعى من خلاله أن نؤدي مسؤوليتنا تجاه مجتمعنا بطريقة مبتكرة، عن طريق توفير أرقام مميزة من خلال المزاد، وبالتالي يذهب ريعه إلى ذوي الأسرى". وأشار إلى أن "جوال" تسعى إلى دعم الطلبة والتعليم ضمن إستراتيجيتها المتأصلة في مختلف نشاطاتها المجتمعية، لذلك ارتأت أن تركز على تعليم أبناء الأسرى وزوجاتهم الذين يكملون تعليمهم الجامعي".
 
واعتبر أن فكرة هذا المزاد هو أفضل ما يمكن تقديمه لأبناء وزوجات الأسرى الفلسطينيين، كنوع من الشكر والعرفان على الصمود و التضحية التي يقدمها الأسرى في سجون الاحتلال، قائلا:" هذا أقل ما يمكن تقديمه لمن يضحون من أجل الوطن، لعلنا نكون بذلك قد أرسلنا لهم رسالة دعم ومؤازرة بأنهم ما زالوا في قلوبنا مهما غابوا عن أعيننا".
 
وأوضح العكر بأنه تم فتح باب التسجيل للمزاد في تمام الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس، مشيرا إلى ضرورة التوجه إلى أحد معارض جوال وإحضار كفالة نقدية أو بنكية بقيمة خمسة آلاف شيكل للراغبين بالمشاركة.
 
من جهته قال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور مشهور أبو دقة: "لا شك بأن فكرة المزاد الذي أطلقته "جوال" هو خطوة إيجابية في مجال تسخير التكنولوجيا للخدمة الإنسانية. ونحن نأمل أن تكون هذه الخطوة محفزا لسائر المؤسسات المجتمعية والقطاع الخاص لخدمة المجتمع كل في موقعه، فمثلما استخدمت "جوال" تقنية الرسائل القصيرة من أجل مساعدة ذوي الأسرى، بإمكان مختلف مؤسسات المجتمع المحلي أن تلبي مسؤوليتها تجاه مجتمعها وفقا لإمكانياتها".
 
كما ثمّن وزير الأسرى والمحررين السيد عيسى قراقع فكرة المزاد والتعاون مع شركة جوال في هذا البرنامج، واعتبرها طريقة خلاقة في دعم الأسرى، كونها تعود على ذويهم بالفائدة من جهة وتمكّن المشتركين من الحصول على أرقام مميزة من جهة أخرى، مؤكدا على أنه أفضل ما يمكن تقديمه لذوي الأسرى هو تمكينهم من استكمال مسيرتهم التعليمية، لضمان حياتهم المهنية المستقبلية. وأكد الوزير قراقع على أهمية دور ومشاركة القطاع الخاص الفلسطيني ومؤسسات المجتمع المدني في تخفيف الأعباء الاقتصادية والاجتماعية عن الأسرى وذويهم خاصة وأن قضية الأسرى تحظى بإجماع وطني باعتبارها قضية كل الشعب الفلسطيني.
جوال والاتحاد يوقعان اتفاقية رعاية نشاطات اتحاد كرة السلة

رام الله - وقعت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" والاتحاد الفلسطيني لكرة السلة، أمس، اتفاقية خاصة تقضي برعاية "جوال" لنشاطات الدوري الفلسطيني لكرة السلة للدرجة الممتازة للعام 2010 في المحافظات الشمالية، وقام بالتوقيع على الاتفاقية السيد معن ملحم مدير إدارة التسويق في "جوال" والسيد خضر ذياب رئيس اتحاد كرة السلة الفلسطيني، حيث نصت الاتفاقية على رعاية "جوال" لمدة عام كافة نشاطات الدوري الفلسطيني للدرجة الممتازة، والدوري الفلسطيني للدرجة الأولى والثانية والثالثة، والدوري التصنيفي للآنسات، وبطولة كأس فلسطين.

 
ويأتي هذا الاتفاق انطلاقا من اهتمام الطرفين في تعزيز دورهم الاجتماعي في المجتمع الفلسطيني، وتركيز شركة "جوال" على فئة الشباب بشكل خاص كونهم الطاقة المحركة لتقدم المجتمع وتنميته، وبما أن الرياضة تعد أمرا يهم قطاعا كبيرا من فئة الشباب، تجدها تهتم بالتواجد في النشاطات الرياضية وذلك من خلال دعمها لرياضات مختلفة تهم الشباب خاصة رياضة كرة السلة، وذلك من خلال تبنيها شعار "انطلاق، تحدي، فوز" الذي يدل على إيمانها بالفرق الفلسطينية وتحديها الظروف الصعبة لتنطلق من فلسطين إلى العالم لتحقق نتائج تشرف الرياضة الفلسطينية ، علما بأن "جوال" تركز في خطتها السنوية لهذا العام على النهوض في المجال الرياضي في فلسطين ودعمه، كونه يشكل الوجه الحضاري لفلسطين.
 
من ناحيته قال خضر ذياب: "وصلت "جوال" إلى مختلف قطاعات المجتمع من خلال النشاطات الاجتماعية والرعايات، الأمر الذي نقدره كثيرا ولا شك بأنه سيلقي بظلاله على نهضة المجتمع والارتقاء به".
 
في حين قال معن ملحم: "إن دعم قطاعات المجتمع هو واجب على "جوال" والقطاع الخاص بشكل عام، ونحن نعتبر ذلك جزء لا يتجزأ من أداء مسؤوليتنا تجاه مجتمعنا، وبما أن الرياضة تعد قضية أساسية لدى الشباب، وبما أن الشباب هم الفئة المتبناه من قبل "جوال"، فنحن نبذل جل جهودنا لدعم النوادي الرياضية المحلية ودعمها من أجل أن ترفع رؤوسنا عاليا وأن تخرج من النطاق المحلي إلى العالمية بإذن الله".
جوال تعلن عن الفائز بالجائزة الكبرى لمسابقة سوبر مسابقات
العكر: نعد بإطلاق مسابقات أخرى للمشتركين نظير وفاءهم للشركة
 
رام الله- أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، عن الفائز بالجائزة الكبرى لمسابقة "سوبر مسابقات"، والبالغة قيمتها خمسون ألف دولار.
 
وسلم الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، عمار العكر، في حفل خاص أقيم أمس الاثنين، في مقر "جوال" بالبيرة، شيكا بقيمة الجائزة للمواطن الفائز احمد سعدي عبد العزيز خواجا، وبحضور عدد من المسؤولين والموظفين في شركة "جوال".
 
وكانت "جوال" أطلقت كبرى مسابقاتها "سوبر مسابقات" في منتصف شهر تشرين الثاني من العام الماضي 2009، لمدة 70 يوما، عن طريق الرسائل القصيرة (SMS)، واشتملت المسابقة إلى جانب الجائزة الكبرى تقديم جوائز نقدية يومية وأسبوعية.
 
وقال العكر على هامش حفل تسليم قيمة الجائزة للفائز :"إن مسابقة سوبر مسابقات تأتي في إطار تقديم جوال لخدماتها المتنوعة لمشتركيها، ورفع مستوى الإطار التعريفي لهم بخدمات الشركة إلى جانب مكافأتهم عن طريق إتاحة فرص الربح أمامهم بتقديم جوائز يومية وأسبوعية إلى جانب الجائزة الكبرى".
 
وأكد العكر الذي تسلم حديثا مهام منصبه الجديد رئيسا تنفيذيا لمجموعة الاتصالات الفلسطينية "بالتل جروب"، حرص "جوال" على تنويع خدماتها للجمهور والمشتركين بهدف خلق نوع من الحيوية والتواصل المستمر مع شركتهم، وأيضا كنوع من الوفاء لهم نظير وفائهم لشركة "جوال".
 
وفي الوقت الذي هنأ فيه العكر، المواطن خواجا بفوزه بالجائزة الكبرى، وعد بإطلاق "جوال" العديد من المسابقات الأخرى التي تدخل البهجة والفرح إلى قلوب المشتركين.
 
من جهته، أعرب الخواجا (27) عاما، والمنحدر من بلدة نعلين في محافظة رام الله والبيرة، عن سعادته الغامرة لفوزه بهذه الجائزة الكبيرة، مشيرا إلى أن عائلته لم تصدق حتى اللحظة الأخيرة نبأ فوزه بهذا المبلغ.
 
وأوضح الخواجا الذي دخل القفص الذهبي حديثاً، إلى أن هذه الجائزة غير المنتظرة ستعينه على تسديد ديونه وإكمال دراسته الجامعية في جامعة القدس، وإقامة مشروع خاص يؤمن له ولعائلته دخلا معقولا يعتاشون به.
 
وأعرب أيضا عن شكره لشركة "جوال"، مشيدا بمصداقيتها وشفافيتها في التعامل مع الجمهور خاصة في مجال المسابقات.
جوال تطلق خدمة أهل التي تقرب المسافات وتلغي الحدود

 "جوال" تتألق ومن جديد في خدمة مميزة تسهل تواصل مشتركيها مع أحبائهم وإخوانهم في الأردن، حيث تمكنهم خدمة "أهل" من استقبال المكالمات مجانا وإجرائها بسعر مخفض أثناء سفرهم إلى الأردن وتجوالهم على شبكة "زين"، ويأتي ذلك بعد الشراكة التي أقامتها شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" مع شركة "زين" الأردنية.

وتعليقا على خدمة "أهل" قال معن ملحم مدير إدارة التسويق في شركة "جوال":" إن احتياجات مشتركينا ورغباتهم المتجددة والمتزايدة بشكل مستمر يجعلنا على أهبة الاستعداد لتطوير خدماتنا وابتداع الحلول التي تتخطى توقعاتهم وتبقيهم عند حسن ثقتهم بنا، وخاصة أولئك المشتركين الذين تربطهم أواصر القرابة مع أهلنا في الأردن"، مؤكدا على هدف الشركة في اختصار المسافات وتخطي الحواجز لتجمع ما فرقته الحدود.
 
وأوضح ملحم أن "جوال" ارتأت أن تكون الأردن نقطة لانطلاق خدمة "أهل" لعلمها أهمية الأردن بالنسبة للفلسطينيين كون الأردن معبر للكثير من الفلسطينيين إلى باقي دول العالم من ناحية، ومن حيث كثرة الأقارب المتواجدين هناك من ناحية أخرى، على أن تتوسع الخدمة لتشمل قريبا عدد من الدول العربية الأخرى التي تتواجد فيها شبكة زين.
 
وأضاف ملحم أن خدمة "أهل" تمكن المشتركين من استخدام شريحة "جوال" أثناء السفر وعند التواجد في الأردن، وبالتالي سيحظى مشتركي "جوال" بالاستفادة من مزايا هذه الخدمة عن طريق الاستقبال المجاني للمكالمات والاتصال بسعر مخفض لكل من مشتركي الفاتورة والدفع المسبق، كما بإمكان مشتركي الدفع المسبق شحن رصيدهم باستخدام بطاقات التعبئة للبلد المضيف (الأردن)، كما سيكون باستطاعة مشتركي "جوال" الاستفادة من خدمات "البريد الصوتي" و"خدمة الزبائن" إضافة إلى خدمات أخرى.
 
واعتبر ملحم أن خدمة "أهل" هي أفضل ما يمكن تقديمه إلى أكثر من 1.8 مليون مشترك ، كنوع من الشكر والعرفان على ثقتهم في "جوال" طوال السنوات الماضية، قائلا:" هدفنا أن نبقى دائما عند حسن ظن مشتركينا لأن رضى المشتركين وثقتهم بنا هو أغلى ما نملك"، ووعد بالاستمرار في تقديم الأفضل من حيث جودة المكالمات وأنسب الأسعار.
تعيين رئيس تنفيذي جديد لمجموعة الاتصالات الفلسطينية
اجتمع مجلس إدارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية برئاسة السيد صبيح المصري، يوم أمس، حيث اطلع المجلس على البيانات المالية الأولية للسنة المالية 2009، واتخذ قرارا بتعيين رئيس تنفيذي جديد لمجموعة الاتصالات الفلسطينية.
 
وقد تقرر تعيين السيد عمار العكر في منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، وذلك ابتداء من صباح يوم الاثنين الموافق الأول من شباط 2010. وجاء هذا الاختيار تتويجا لعشر سنوات عمل فيها السيد العكر في شركة "جوال"، وتنقّل خلالها إلى عدّة مناصب تنفيذية، حيث عمل كمراقب مالي ثم كرئيس للإدارة المالية، ليشغل بعدها منصب الرئيس التنفيذي لشركة "جوال"، فقاد الشركة لتصبح نموذجا اقتصاديا ناجحا يشار له بالبنان ويعمل بأرقى المستويات العالمية.
 
وقال صبيح المصري أن "مجلس الإدارة يرى في تعيين السيد عمار العكر فرصة لنقل تجربة جوال وتعميمها على باقي شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، واستكمالا لمشوار النجاح الذي قطعته شركات المجموعة في تنمية قطاع الاتصالات الفلسطيني ليواكب أحدث ما توصل إليه عالم الاتصالات من تطورات، الأمر الذي سيلقي بظلاله على دفع عجلة الاقتصاد الفلسطيني وتطويره نحو الأفضل، وبالتالي تحقيق الهدف المنشود وهو العمل في سوق فلسطينية حرة قادرة على أن تقدم خدمة الاتصال بكافة أشكالها بالجودة اللازمة دون قيود أو حدود".
"جوال" تتألّق بحملة جديدة مميزة بعد انتهاء حملة المكالمات الدولية إلى دول الوطن العربي بأسعار محلية

"جوال" تتألّق بحملة جديدة مميزة بعد انتهاء حملة المكالمات الدولية إلى دول الوطن العربي بأسعار محلية


بعد انتهاء حملة العيد التي قدمتها شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" والتي لاقت صدى واسعا لدى الشارع الفلسطيني كونها أتاحت للمواطنين فرصة التواصل مع أحبائهم وأصدقائهم في الدول العربية بأسعار اتصال محلية، قدمت"جوال" لمشتركيها حملة تمكنهم من التكلم بثلاث دقائق مجانية إضافية بعد الدقيقة الثالثة ضمن نفس المكالمة، سواء كان الاتصال إلى "جوال" أو "بالتل" أو دوليا، وذلك طوال فترة الحملة المستمرة لغاية 8/1/2010.
وتعليقا على الحملة الأخيرة قال مدير عام شركة "جوال" السيد عمار العكر: "يسعدنا أن نطل على مشتركينا بما يسعدهم ويحقق لديهم أكبر قدر من الرضا عن خدماتنا، ونحن نسعى أن لا نفوّت شهرا دون أن نكون قد ابتدعنا حملة أو عرض أو خدمة مميزة تروق لمشتركينا وتلبي حاجاتهم في الاتصال الخلوي".
وأشار العكر إلى أن حملة الاتصال الدولي إلى الدول العربية التي كانت قد انتهت قبل أيام قليلة، قد حققت الهدف المرجو منها، وهو تقريب المسافات بين الأحباء وجعل تواصلهم أمرا يسيرا وسهلا، وهذا كان من دواعي سرور "جوال" وطاقم عملها.
وعند سؤاله حول كيفية احتساب الدقائق المجانية في الحملة الأخيرة، قال العكر : "تحتسب الدقائق الثلاثة الأولى من المكالمة وفقا لبرنامج الاشتراك، أما الدقائق الثلاث التي تليها فتكون مجانية وبعد انتهاء الدقائق الثلاث المجانية، ستصبح الثلاث دقائق مدفوعة وسيحصل بعدها المشترك على ثلاث دقائق مجانية أخرى وهكذا...بالتالي يكون سعر المكالمة التي استمرت لمدة 12 دقيقة مثلا بسعر مكالمة لمدة 6 دقائق".
كما أكد العكر على أن الحملة تشمل جميع مشتركي "جوال" الجدد والحاليين سواء كانوا على أحد برامج الدفع المسبق أو الفاتورة. وأضاف: "وتشمل الحملة أيضا الأرقام المختارة لخدمة أعز بعيد وأعز اثنين وبرنامج دردش، أي يتم تطبيق نفس الحملة على المكالمات لتلك الأرقام وحسب الأسعار المعتمدة للاتصال عليها في الأوقات العادية وأوقات التخفيض دون أي تغيير".

صبيح المصري: صفقة زين- الاتصالات لم تكتمل بسبب انتهاء الفترة القانونية المحددة

أعلن رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات الفلسطينية السيد صبيح المصري عدم اكتمال صفقة زين- الاتصالات، وذلك بعيد اجتماع مجلس إدارة الشركة أمس الخميس. وقال المصري، في بيان صحافي، أن عدم اكتمال الصفقة يعود إلى انتهاء الفترة الممنوحة لكل من الاتصالات وزين حسب الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين دون اكتمال الاجراءات اللازمة لاتمام الصفقة.

 
واكد السيد المصري علىان الصفقة كانت قد حصلت على جميع المباركات اللازمة من الجهات الرسمية سواء كان ذلك من قبل الحكومة الاردنية او الحكومة الفلسطينية، بما في ذلك المباركة الشخصية من قبل سيادة الرئيس محمود عباس مشيدا بتعاون السلطة والاردن وسياستهما الداعمة والمشجعة للاستثمار. واعاد المصري تأكيده على ان السبب الاساسي لعدم نفاذ الصفقة هو عدم اكتمال الاجراءات الخاصة بالصفقة ضمن الفترة الزمنية المحددة لذلك.
 
كما شددالمصري أنّ العلاقة مع شركة زين ستبقى طيّبة ومستمرة، وأكد على الحفاظ على علاقات التعاون ما بين الشركتين لما فيه مصلحة الشركتين ومشتركيهما
 
وأكد السيد صبيح المصري أنّ عدم اكتمال صفقة زين لن يؤثر على خدمات شركات المجموعة، وستبقى مجموعة الاتصالات على عهدها مع مشتركيها في تقديم خدماتها ذات الجودة العالية والأسعار المنافسة.
 
وشكر المصري كافة الجهات ذات العلاقة على جهودهم وتعاونهم خلال الفترة الماضية.
 
مع جول عيدكم أحلى جوال تتيح لأكثر من مليون وسبعمائة ألف مشترك معايدة أحبائهم وأقاربهم في دول الوطن العربي بأسعار مكالمات محلية!
أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية في مختلف الوسائل الإعلانية عن حملة مميزة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، تتيح لجميع مشتركي "جوال" الاتصال وإرسال الرسائل القصيرة بأسعار محلية إلى أي دولة من دول الوطن العربي ، وذلك ابتداء من تاريخ 21/11/2009 وحتى تاريخ 5/12/2009.
 
وتشمل الحملة جميع مشتركي "جوال"، علما بأن سعر المكالمة المحلية يتحدد وفقا لبرنامج المشترك سواء كان ضمن برامج الدفع المسبق أو الفاتورة.
 
كما قدمت "جوال" بمناسبة العيد حملة تتيح للمشتركين شراء شريحة دفع مسبق تحتوي على رصيد بقيمة 20 شيكل وسعرها 20 شيكل أيضا! ويأتي ذلك استكمالا للخطة التي أعدتها "جوال" بهدف إتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من الشعب الفلسطيني للتمتع بخدماتها وعروضها وحملاتها.
 
ويذكر أن "جوال" اعتادت أن تقدم لمشتركيها في كل مناسبة وفي كل عيد الجديد والمميز من الحملات والعروض، فقد قدمت مؤخرا لحجاج بيت الله الحرام بمناسبة الحج تخفيضا على سعر دقيقة الاستقبال أثناء تواجدهم في الديار المقدسة. كذلك، قدّرت "جوال" رجال الأمن في عيد الاستقلال من خلال إهداءهم 100% رصيد إضافة مجاني عند تعبئتهم رصيد بأحد فئات التعبئة.
بعد أن قدمت لهم تخفيضا مميزا على دقيقة الاستقبال أثناء تواجدهم في السعودية
التقى وفد من موظفي "جوال" حجاج بيت الله الحرام عند الحدود الفلسطينية وذلك قبل مغادرتهم إلى الأراضي السعودية، وقدم لهم وردة بيضاء ومياه وعصائر تعبيرا عن مباركة جوال لهم على نية أداء فريضة الحج.
 
ويأتي ذلك بعد أن قدّمت "جوال" للحجاج الفلسطينيين لهذا العام تخفيضا مميزا على سعر دقيقة الاستقبال ليصبح خمسين أغورة فقط خلال تجوالهم في السعودية، وذلك من منطلق حرصها على راحة ضيوف الرحمن أثناء سفرهم وإبقائهم على تواصل مستمر مع أهلهم أثناء الحج.
 
وحول هذه اللفته الجميلة من قبل طاقم "جوال" قال مدير عام شركة "جوال" عمار العكر: " كعادتها في كل سنة تشارك "جوال" مشتركيها مختلف مناسباتهم، وفي هذه السنة ارتأينا أن نهنئ الحجاج الفلسطينيين بطريقتنا الخاصة ووجها إلى وجه من خلال تقديم هدية رمزية ".
 
وأضاف العكر: "وكعادتنا في كل موسم حج نطلق حملة خاصة بالحجاج، ففي العام الماضي أهدينا جميع الحجاج شريحة "كرتك" مجانا مع 150 دقيقة استقبال مجانية ليبقوا على تواصل دائم مع أهلهم أثناء سفرهم، وفي هذه السنة خفضنا سعر دقيقة الاستقبال أثناء تواجدهم في السعودية".
 
واختتم العكر قائلا: "أتمنى لجميع حجاج بيت الله الحرام عودة سالمة إلى الأراضي الفلسطينية وأتمنى لهم حجا مبرورا وذنبا مغفورا إن شاء الله".
شريحة جوال مع جهاز LG بـ139 شيكل فقط!

شريحة جوال مع جهاز LG بـ139 شيكل فقط!

"جوال" تطلق عرضاً مميزاً لمشتركي الدفع المسبق الجدد…

أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية ،أمس، عرضا مميزا لمشتركي برامج الدفع المسبق الجدد، حيث يتضمن العرض حزمة تحتوى على شريحة جوال وجهاز (LG(GB 106 فقط بـ139 شيكل!

وعن تفاصيل العرض أوضح مدير إدارة المبيعات السيد عبد المجيد ملحم أن هذا العرض عبارة عن حزمة متكاملة تحتوي على جهاز LG إضافة إلى شريحة دفع مسبق، بحيث يتم تفعيل الشريحة عن طريق الاتصال مجانا على 15111 لكي يقوم المشترك باختيار البرنامج الأفضل له من بين برامج الدفع المسبق وهي "دردش" أو "كرتك" أو "جوال ثواني" أو "اكسترا".وأضاف ملحم: "لكي يتمتع المشترك بصلاحية مدى الحياة، ما عليه إلا إضافة رصيد خلال مدة أقصاها 21 يوما من تاريخ تفعيل الشريحة بأية فئة من فئات بطاقات التعبئة".

وأفاد ملحم أن العرض مقدم لمشتركي الدفع المسبق الجدد، حيث يمكًنهم من الاستفادة منه من خلال زيارة أحد معارض "جوال" أو "بالتل" أو شبكة موزعي "جوال" الرئيسيين والحصريين المنتشرين في كافة مناطق الضفة الغربية.

وأضاف ملحم أن الجهاز مكفول لمدة عام من تاريخ البيع، علما بأن الجهاز يعمل على شريحة "جوال" فقط، وهو ملون ومزود براديو FM لا سلكي. كما أكد أن الكمية محدودة جداً والعرض مستمر حتى نفاذها.

وأعرب ملحم عن أسفه لعدم تمكن مشتركي قطاع غزة من التمتع بهذا العرض لتعذر إيصال الأجهزة إلى القطاع بسبب الإغلاق. وأشار ملحم أن العرض يأتي استكمالا للخطة التي أعدتها "جوال" لإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من الشعب الفلسطيني للتمتع بخدماتها، وبالتأكيد إن تنوع خدماتنا وحملاتنا نابع من سعينا إلى تقديم كل ما هو جديد ومتميز لكافة مشتركينا الأعزاء، وما زلنا نثبت يوما بعد يوم بأننا قادرون على الإنجاز وتقديم كل ما هو جديد رغم كل الظروف والعقبات التي تحيط بنا، والتي لا تزيدنا إلا عزيمة وإصرار على خدمة مشتركينا الأعزاء.

 

من باب حرصها على راحة الحجاج الفلسطينيين أثناء السفر وضمان سهولة تواصلهم مع أهلهم ذويهم
قدمت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية للحجاج الفلسطينيين لهذا العام تخفيضا مميزا على سعر دقيقة الاستقبال ليصبح خمسين أغورة فقط خلال تجوالهم في السعودية، وذلك من منطلق حرص "جوال" على راحة الحجاج الكرام أثناء سفرهم وإبقائهم على تواصل مستمر مع أهلهم أثناء الحج.
 
وحول هذه الحملة قال مدير العلاقات العامة في جوال السيد ثابت غنايم: " كعادتها في كل سنة تشارك "جوال" مشتركيها مختلف مناسباتهم، وفي هذه السنة تخصص للحجاج الكرام الجديد والمميز، حيث ستقوم بتقديم سعر دقيقة استقبال مميزة عند التجوال في السعودية، ليبقوا على تواصل مع أهلهم براحة أكبر وليطمئنوا أهلهم على أحوالهم أثناء السفر".
 
وأوضح غنايم:"الحملة تشمل جميع مشتركي "جوال" سواء على برامج الدفع المسبق أو الفاتورة، أما خدمة التجوال فهي مفعّلة تلقائيا لمشتركي الدفع المسبق علما بأن عليهم أخذ الحيطة والتأكد من أن لديهم رصيدا كافيا قبل السفر لإجراء واستقبال المكالمات". وأضاف: "أما لمشتركي الفاتورة، فأقول لهم إذا كنتم ترغبون بالبقاء على الاتصال مع أهلكم وذويكم من خلال الرسائل القصيرة واستقبال المكالمات أثناء فترة الحج، فإن خدمة التجوال ستمكنكم من ذلك دون أية تأمينات أو كفالات".
 
وقال غنايم: "نتمنى حجا مبرورا لحجاجنا الكرام، ونتمنى أن نكون قد أدينا مسؤوليتنا تجاههم من خلال هذه الحملة، وسنبقى على عهدنا بأن لا ننسى مشتركينا في مختلف المناسبات، وسنكون معهم كما عودناهم بأجمل الحملات والخدمات، كوننا الشبكة الفلسطينية التي تهتم لمشاركة مشتركيها أوقاتهم المميزة لحظة بلحظة لأنهم أولوها الثقة وجمعتها معهم رابطة الهوية الفلسطينية "
 
استكمالا لسياستها في تقديم أفضل الأسعار وتحقيق أكبر قدر من الرضى لدى المشتركين!

قامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، بتخفيض سعر دقيقة الاتصال الدولي إلى جميع الدول العربية والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأوروبا الغربية، وذلك ضمن خطتها في تقديم أفضل وأنسب الأسعار لمشتركيها ليبقوا على تواصل مع أهلهم وأحبائهم خارج الوطن.
وأفاد السيد معن ملحم مدير ادارة التسويق في جوال : "نسعى دائما إلى التسهيل على المشتركين في معرفة أسعار المكالمات الدولية التي يشملها التخفيض، وبالتالي قمنا بتقسيم الدول الى مناطق جغرافية بأسعار موحدة، فمثلا أصبح سعر دقيقة الاتصال لمشتركي الفاتورة إلى أي دولة من دول الوطن العربي 1.85 شيكل للدقيقة في الوقت العادي ويصل في وقت التخفيض إلى 1.70 شيكل للدقيقة، علما بأن الأسعار غير شاملة ضريبة القيمة المضافة.
وأكد ملحم أن هذا التخفيض دائم ومستمر وتصل نسبته الى 50% ، كما يشمل مشتركي الدفع المسبق بكافة برامجه، بالإضافة الى جميع مشتركي برامج الفاتورة.
وأوضح ملحم أن وقت التخفيض يبدأ من الساعة الحادية عشرة مساء وحتى الثامنة صباحا وطوال أيام الجمعة، وأضاف:" لقد تم تحديد أوقات التخفيض بناء على دراسة معمقة تهدف إلى تحليل القدرة الاستيعابية للشبكة في مختلف الأوقات، فنحن نسعى أن نستغل شبكتنا بالطريقة المثلى لتوفر أفضل تغطية وبأقصى منفعة للمشترك".
ووعد ملحم المشتركين بالاستمرار في تقديم الأفضل للمشتركين من حيث جودة الخدمات والأسعار، حيث قال: " هدفنا هو أن نكون عند حسن ظن مشتركينا دائما في تقديم الأفضل وفقا لاحتياجاتهم، فلطالما قدمنا لهم الحملات والعروض، وقدمنا التخفيض تلو التخفيض، فرضى مشتركينا هو أغلى ما نملك...ونعدهم بأن نستمر على هذا النهج دائما".

جوال تزور الاسيرات المحررات
زارت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" الأسيرات الفلسطينيات المحررات في بيوتهن والبالغ عددهن إحدى وعشرين محررة، وذلك للاطمئنان على أحوالهن وتهنئتهن بالسلامة.
 
وبعد الاستماع إلى بعض قصصهن وذكرياتهن أثناء وجودهن في السجون الإسرائيلية، تم تقديم لكل أسيرة محررة منهن جهاز محمول مع شريحة "جوال" كهدية رمزية تعبّر عن تقدير الشركة للتاريخ النضالي الذي سطرنه.
 
وأثناء زيارة الأسيرة المحررة فاطمة الزق من قطاع غزة، قالت: "إنني سعيدة جداً بهذه الزيارة والتكريم المعنوي الذي يدل على ترابط جوال مع الأسيرات المحررات كونهن جزءا من نسيج الشعب الفلسطيني المناضل"، فيما شكرت الأسيرة صمود عبد الله شركة جوال على الزيارة معتبرة أنها "لفتة لجميلة من القطاع الخاص المحلي". وتحدثت صمود عن معاناتها في السجون الإسرائيلية خاصة أنها كانت أصغر الأسيرات سناً، حيث تبلغ من العمر 18 سنة فقط.
 
من جانبه قال المدير العام لشركة جوال السيد عمار العكر: "إن هذا جزء من واجبنا الوطني نحو أسرانا، وندعو الله أن يفك قيد باقي الأسرى والأسيرات الذين ما زالوا قابعين في سجون الاحتلال".
إقامة نقطتي بيع في كل من بلدتي ترقوميا وصوريف
استأنفت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية حملات "جوال بينكم" في محافظة الخليل وذلك بإقامة نقطتي بيع في كل من بلدتي ترقوميا وصوريف انطلاقاً من خطتها في الوصول إلى جميع أفراد المجتمع الفلسطيني بخدماتها وعروضها وحملاتها، وذلك بعد نجاح الحملات المشابهة التي أقامتها في كل من دورا والسموع ويطا والظاهرية.
 
و تعقيباَ على هذه الحملة، قال السيد معن ملحم مدير إدارة التسويق في جوال": " لقد عملنا مسبقاً على إقامة نقطتي بيع في كلمن بلدتي دورا والسموع وبلدتي يطا والظاهرية في الأشهر السابقة ولاقت هذه الحملات إقبالاً جماهيرياً كبيراً، وهدف هذه الحملات هو الوصول إلى جميع فئات الشعب الفلسطيني من خلال خدماتنا وعروضنا".
 
وأوضح ملحم: "لقد قمنا بتقديم عرضين مشابهين للعرضين اللذين سبق وأن تم تقديمهما في دورا والسموع، حيث يقوم المواطن بموجب العرض الأول على استبدال شريحته الإسرائيلية بشريحة "جوال" الفلسطينية، وذلك بتكلفة رمزية تبلغ 10 شيكل فقط!"، أما بالنسبة للعرض الثاني فقال---:"يقوم على تقديم جهاز "نوكيا 1208" مع شريحة جوال بسعر مميز وهو 119 شيكل فقط علماً بأن المشترك سيحصل على 25 شيكل مجاناً عند الاتصال على الرقم المختصر 15171 كما سيتمتع ب50% رصيد إضافي مجاني عند كل عملية تعبئة للعرضين، وذلك حتى تاريخ 10/10/2009".
 
وأضاف :"كما قمنا أيضاً بطرح جوائز قيمة يتم الفوز بها عن طريق السحب الذي يدخل فيه كل من يستفيد من العروض المذكورة، والجوائز عبارة عن أربعة أجهزة حاسوب محمول "laptop" كانت من نصيب مازن قباجة وعلاء الذبابنة ومحمد برادعية وعزات عبد الفتاح ،وعشر أجهزة "Bluetooth" وجوائز كبرى عبارة عن شاشتين LCD"" كانت من نصيب حليمة الصراعية وجهاد المرقطن".
 
ومن جهته قال رئيس بلدية بلدية ترقوميا السيد محمد الجعافرة: "بداية نشكر شركة جوال على تواصلها الدائم مع مشتركيها من خلال تقديم أفضل العروض وتواصلها مع المواطنين في القرى من خلال حملات مميزة والتي تصب في مصلحة المواطنين في بلدة ترقوميا، نحن نثق بشركة جوال كونها شركة فلسطينية تهتم بتقديم أفضل العروض، وكانت الحملة مميزة جداً من ناحية الإعداد والإقبال الشديد من المواطنين للاشتراك في الحملة، ونحن على أتم الاستعداد للتعاون مع شركة جوال في حملات ونشاطات مستقبلية تهدف لخدمة المواطنين في البلدة".
 
 
ومن ناحية أخرى قال رئيس بلدية صوريف المهندس أحمد احدوش: "تتقدم بلدية صوريف لشركة جوال بالشكر والتقدير على الحملة على الحملة التي أقيمت في بلدة صوريف لمدة ثلاثة أيام، حيث قدمت الشركة خلال هذه الفترة خدمات وعروض مميزة للمواطنين وتميزت الحملة بالتواصل المباشر بين الشركة والمواطنين في البلدة وتتمنى البلدية لشركة جوال النجاح والاستمرارية في خدمة أبناء هذا الوطن وأن تعمل على تكرير مثل هذا النوع من الحملات والعروض في المستقبل ولفترات أطول".
اقامت جوال افطارا و امسية رمضانية لطلبة جامعة النجاح
أقامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، إفطاراً وأمسية رمضانية لطلبة جامعة النجاح الوطنية في حرم الجامعة، أمس، هذا بعد إقامتها لإفطار سابق في الجامعة العربية الأمريكية في جنين، حيث لاقى الإفطار إقبالاً شديداً من طلاب الجامعة إذ حضر ما يزيد عن 3,000 طالب وطالبة، وذلك بحضور عميد شؤون طلبة الجامعة السيد موسى أبو دية، والسيد فاتح عمر مدير العلاقات العامة في شركة "جوال" ومجموعة من موظفي الشركة.
 
ووسط تصفيق وتشجيع حارين من قبل الشباب الحاضرين، أقيمت عدة نشاطات بعد الإفطار كاللوحات الفنية الراقصة التي أضفت البهجة والسرور على الطلبة، كما تم إلقاء قصيدة من قبل طالبين مكفوفين. وتخلل السهرة مسابقات ثقافية فاز من خلالها الطلبة بعدة جوائز قيمة مثل أجهزة جوال و IPODS و3 جوائز كبرى عبارة عن أجهزة كمبيوتر محمول كانت من نصيب الطلاب التالية أسمائهم: سعادة أبو سعدة ومحمود صدقة وميسرة يثرب الذين عبّروا عن امتنانهم لشركة "جوال" وخدماتها المتميزة والإفطارات التي تقيمها في الجامعة كل عام.
 
وفي كلمة له بخصوص هذا الحدث قال مدير العلاقات العامة في شركة "جوال" السيد فاتح عمر:"نحن في شركة "جوال" نعتبر أنفسنا شركة رائدة في تبني قضايا الشباب والتعليم ونحن شركة عمادها الأساسي هو من فئة الشباب خريجي الجامعات الفلسطينية، وأضاف:" نحاول من خلال هذه الفعاليات أن نبقى على تواصل دائم مع الشباب ونحاول دائماً إدخال البهجة والسرور إلى قلوبهم، ونسعى دائماً إلى التواجد في جميع جامعات الوطن خصوصاً في هذا الشهر الكريم شهر الخير والبركة الذي يجمع الناس على مائدة واحدة". وأضاف أيضاً:" نتمنى أن يكون الطلاب قد قضوا وقتاً ممتعاً في ظل هذه الفعاليات والمسابقات التي هدفها الأساسي هو إيجاد متنفس للطلبة ومنحهم بعضاَ من المتعة والبهجة".
 
من جهته قال عميد شؤون طلبة الجامعة السيد موسى أبو دية شركة "جوال": "نتقدم في جامعة النجاح الوطنية لـشركة "جوال" بالشكر والتقدير على إقامتها لهذا الإفطار، فهذا ما عهدناه من هذه الشركة الفلسطينية الرائدة التي كانت معنا في السنوات الماضية وها هي تشاركنا رمضان هذا العام، نأمل أن يستمر هذا التعاون الوثيق، حيث أن الخدمات والفعاليات التي تقدمها الشركة تعود على جامعتنا وطلبتنا ببالغ السعادة والسرور".
أمسيات جوال
تنقلت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية بين جامعات الضفة الغربية وقطاع غزة في شهر رمضان المبارك وذلك بإقامة أمسيات وإفطارات جماعية لطلبة الكلية الجامعية وطلاب كل من جامعتي الأمة والإسلامية في قطاع غزة، وأمسية في جامعة بيرزيت في الضفة الغربية، وذلك بعد أن أقامت إفطارين في كل من جامعة النجاح الوطنية في نابلس والجامعة العربية الأمريكية في جنين، وذلك ضمن سلسلة الأمسيات الرمضانية لطلاب الجامعات في معظم محافظات الوطن.
 
أمسية جامعة بيرزيت:
 
وقامت "جوال" أيضاً بإقامة إفطاراً مميزاً في جامعة بيرزيت في الضفة الغربية بحضور أكثر من 3,000 طالب و السيد رامي بركات من عمادة شؤون الطلبة وعدد من موظفي العلاقات العامة في الجامعة ومدير عام شركة "جوال" السيد عمار العكر والقائم بأعمال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية السيد كمال أبو خديجة ومدير العلاقات العامة في "جوال" السيد فاتح عمر ومجموعة من موظفي الشركة، وابتدأ الاحتفال بكلمة ترحيب من السيد رامي بركات حيث شكر شركة "جوال" على رعايتها للإفطار والأمسية في الجامعة وحيث
 
 
قامت فرقة الدبكة التابعة للجامعة بتقديم عروض مميزة للدبكة محيين بذلك التراث الفلسطيني ومضفين جوا من الأصالة والروعة على الأمسية، إضافة إلى تقديم الأغنيات الشعبية الفلسطينية بمشاركة طالبات وطلاب الجامعة.
 
وفي كلمة ألقاها السيد رامي بركات من عمادة شؤون الطلبة في الجامعة قال:"عوّدتنا شركة "جوال" على الأمسيات الرمضانية في كل سنة، حيث تشاركنا دائما مناسباتنا السعيدة بما فيها شهر رمضان الفضيل ونأمل أن يستمر هذا التعاون مستقبلاً لما فيه من مصلحة لطلبتنا الأعزاء".
 
من جهته قال مدير العلاقات العامة في "جوال" السيد فاتح عمر "إن هذه الأمسية كانت من أكثر الأمسيات تميزاً، ويسرني أن أرى هذه الأعداد من الطلبة مجتمعة على مائدة رمضانية واحدة، فهدفنا دائما هو إسعادهم وتلبية متطلباتهم".
 
من ناحية أخرى قامت "جوال" بتقديم العديد من الهدايا للطلاب الفائزين بالمسابقات الثقافية حيث قامت بتقديم 3 أجهزة حاسوب محمول كانت من نصيب سارة خصيب وسامر نزال وأواب نابلسي، وأجهزة "جوال" قيمة و IPODS وشرائح جوال دفع مسبق.
 
كما قدم السيد عمار العكر مدير عام شركة "جوال" كلمة شكر فيها جامعة بيرزيت على تعاونها مع "جوال" في إنجاح هذه الفعالية وهنأ الطلاب بهذا الشهر الكريم ووعدهم بتقديم كافة الخدمات التي تفيدهم وتمتعهم ليكونوا دائماً على اطلاع بكل ما هو جديد ومتميز في عالم الاتصالات " وذلك بعد أن سلّم العكر الهدايا لطلاب الجامعة الفائزين بالمسابقات.
 
 
 
 
 
أمسيات جامعات قطاع غزة:
 
وسط حشد كبير من طلاب الكلية الجامعية وبعد تناول وجبة الإفطار كان هناك فقرات فنية وترفيهية شيقة تخللها مسابقات ثقافية، وذلك بحضور عدد من أعضاء الهيئة التدريسية ومجموعة من موظفي شركة "جوال، حيث تم توزيع العديد من الهدايا كالأجهزة والشرائح وبطاقات التعبئة على الطلبة.
 
وشكر السيد/ د. خضر الجمالي، النائب الأكاديمي للكلية الجامعية شركة "جوال" على اهتمامها الدائم بالمؤسسات التعليمية والطلبة وذلك من خلال تقديم كافة الخدمات المتاحة، كما أثنى على رعايتها لهذا الإفطار الجماعي.
 
ويأتي ذلك بالتزامن مع قيام شركة "جوال" بإفطار في الجامعة الإسلامية حضره عدد كبير من طلاب الجامعة وعميد شؤون الطلبة د. كمال غنيم حيث ألقى كلمة شكر فيها شركة "جوال" على الجهود التي تبذلها في تفعيل دور الشباب من خلال المسابقات الثقافية والبرامج والفعاليات التي أعدتها بعد الإفطار.
 
وإفطار آخر في جامعة الأمة بحضور رئيس الجامعة د.ماهر أبو صبرة ، حيث تم توزيع العديد من الجوائز والهدايا القيمة على الطلبة، من ناحيته أشاد صبرة بدور "جوال" في هذه المبادرات الطيبة في هذا الشهر الكريم سواء من خلال إقامة الإفطارات أو المسابقات الثقافية والترفيهية التي أضفت تفاعلاً متميزاً من قبل الطلبة.
 
وفي كلمةٍ ألقاها السيد يونس أبو سمرة ، مدير عام "جوال" في إقليم غزة ، أكد على سعي "جوال" الدائم في دعم مثل هذه الفعاليات لزيادة التواصل والترابط مع المؤسسات التعليمية". وأضاف:"نحاول أن نولي جل اهتمامنا لفئة الطلاب من خلال تقديم كافة البرامج والخدمات التي تلبي احتياجاتهم في كافة المجالات وعلى جميع الأصعدة".
 
وشكر أبو سمرة الكلية الجامعية وجامعتي الأمة والإسلامية بجميع طواقمهم على تعاونهم المستمر وأشاد بدورهم في إنجاح هذه الأمسيات، كما وعد بتقديم كافة الخدمات المتاحة التي تساعد الكلية والطلبة على التقدم والازدهار رغم كل الظروف والمعوقات التي تواجه وطننا الحبيب.
جوال تعلن عن اتاحة الاتصال لمشتركي الدفع المسبق خلال التجوال على شبكة اورنج
أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية عن إتاحة الاتصال لمشتركي برامج الدفع المسبق خلال التجوال على شبكة "أورنج"، حيث كان بإمكانهم سابقاً إرسال واستقبال الرسائل القصيرة بالإضافة إلى استقبال المكالمات فقط خلال تجوالهم على شبكة أورنج، ويأتي ذلك في إطار سعي "جوال" الدائم إلى تقديم الجديد والأفضل للمشتركين.
 
وفي هذا السياق، قالمدير دائرة العلاقات المؤسسية السيد ثابت غنايم:" يمكن للمشترك الاشتراك بهذه الخدمة من خلال الاتصال على الرقم 111 علماً بأن الاشتراك بهذه الخدمة مجاني لجميع مشتركي الدفع المسبق، حيث سيتمكن المشترك من إجراء و استقبال المكالمات وإرسال واستقبال الرسائل القصيرة عند تجواله على شبكة أورانج في المناطق التي لا تتوفر فيها تغطية لشبكة "جوال" والتي تتوفر فيها تغطية للشبكات الإسرائيلية. ويأتي إطلاق هذه الخدمة مرافقاً لإطلاق خدمة ال GPRS (إمكانية تصفح الانترنت والبريد الالكتروني) لمشتركي الفاتورة خلال تجوالهم على شبكة أورنج، حيث يمكن طلب الخدمة مجاناً أيضاً من خلال الاتصال على الرقم 111".
 
وأضاف غنايم: "نحاول أن نلبي احتياجات مشتركنا العزيز التي قد تستدعي استخدام الشبكات الإسرائيلية من أجل التواصل مع أعماله وأصدقائه، ما نطمح له أولا وأخيراً هو مصلحة وخدمة مشتركنا الفلسطيني".
 
كما أشار غنايم إلى أن "جوال" تحرص على تقديم جميع الخدمات التي تسهّل التواصل على المشتركين دون وجود قيود أو حواجز، وستعمل باستمرار على تقديم الخدمات التي من شأنها أن تعود بأكبر منفعة على المشتركين.
 
طلبة إدارة الأعمال في جامعة النجاح الوطنية يحوزون على المرتبة الأولى في مسابقة برنامج
أقامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، أمس، حفلا ختاميا للفصل الثاني لبرنامج "أنا جوال" التدريبي الطلابي، وتم الإعلان عن الطلبة الفائزين في البرنامج، حيث فاز طلبة جامعة النجاح الوطنية بالمرتبة الأولى، بينما فاز طلبة جامعة الأقصى بالمرتبة الثانية، وفاز طلبة جامعة بيرزيت بالمرتبة الثالثة، فيما فاز طلبة الجامعة العربية الأمريكية في جنين بالمرتبة الرابعة.
 
ويأتي ذلك بعد أن تم الإعلان عن مسابقة لأفضل مشاريع تسويقية يقدمها الطلبة في كل فصل دراسي من خلال برنامج " أنا جوال"، بحيث تخضع المشاريع للتقييم وتقدم جوائز قيمة للمجموعات الطلابية المشاركة، وتبلغ قيمة الجائزة الأولى 10000 دولار والثانية 5000 دولار والثالثة 3000 دولار والرابعة 2000 دولار، وذلك في إطار سعي "جوال" لإيجاد المنافسة الإيجابية بين الطلبة.
 
وتم تقييم مجموعات الطلبة بناء على أداءهم في تنفيذ حملة موحدة تم إطلاقها في جميع الجامعات، حيث تقوم فكرتها على أن يدخل الطلبة الذين يقومون بشراء شريحة "جوال" على سحب فصلي على ثلاث أجهزة حاسوب محمول وثلاث أجهزة I-PODS وثلاث رحلات وثلاث أقساط جامعية.
 
وفي كلمة لمدير عام شركة "جوال السيد عمار العكر خلال الحفل قال: " إن الهدف العام من البرنامج هو إعطاء فرصة لطلبة الجامعات الفلسطينية لترجمة دراستهم العلمية إلى تجربة عملية من خلال التدريب والممارسة الفعلية للعمل".
 
وأشار العكر إلى أن الشباب بشكل عام والطلبة بشكل خاص هم جل اهتمام شركة "جوال"، فشركة "جوال" تقوم على سواعد الشباب الفلسطيني، والشباب يشكلون النسبة الأكبر من المجتمع، غير أنهم الشباب الطاقة المحركة لتقدم المجتمع والفئة القابلة لقيادته نحو الأفضل، حيث أن تطوير الشباب وصقل قدراتهم هو تنمية للمجتمع بأسره وضمان لمستقبل الوطن. وأضاف: "نتمنى لجميع الطلبة الأعزاء الذين شاركوا في هذا البرنامج التوفيق والنجاح في حياتهم المستقبلية".
 
ويذكر أن برنامج "أنا جوال" الطلابي التدريبي يقسم إلى مرحلتين أساسيتين الأولى عبارة عن تدريب مكثّف لمجموعات من طلبة الجامعات الفلسطينية، حيث يتلقّى الطلبة من خلاله معلومات
 
 
 
 
 
قيمة حول آليات التسويق والبيع وخدمة المشتركين المتبعة داخل الشركة. أما المرحلة الثانية من المشروع، فهي تطبيق عملي لدراسة الطلبة الأكاديمية والمعلومات التي اكتسبوها من خلال التدريب من خلال تخطيط وتنفيذ مشاريع وإدارة نقاط بيع تقوم "جوال" بإنشائها داخل الجامعات، مما سينعكس على شخصية الطالب ومستقبله الأكاديمي بشكل إيجابي.
 
وأقامت "جوال" نقاط بيع في كل من جامعة بيرزيت، والجامعة العربية الأمريكية في جنين، وجامعة النجاح الوطنية في نابلس، وجامعة الأقصى في غزة، حيث قام الطلبة بإدارة هذه النقاط بأنفسهم.
 
وأبدا طلبة "أنا جوال" تفاعلا كبيرا طوال فترة المشروع التي استمرت منذ عامين حين تم إقامة أول نقطة بيع لجوال في جامعة بيرزيت، حيث بات طلبة أنا "جوال" جزءا لا يتجزأ من أسرة "جوال"، إذ قاموا بالمشاركة في عدة نشاطات تقيمها "جوال" مثل توزيع الورود على الأمهات في عيد الأم وأيضا المشاركة في الأيام التوظيفية التي تمت إقامتها في الجامعات الفلسطينية.
 
من جهته قال الطالب أحمد ملحيس أحد المشاركين في برنامج "أنا جوال" من جامعة النجاح الوطنية في نابلس:"أنا سعيد لأنني كنت أحد المتدربين في برنامج "أنا جوال" والتعامل بشكل مباشر مع واحدة من أكبر الشركات الفلسطينية وهي "جوال"، حيث أن هذا البرنامج جعلنا نكتسب خبرة عملية رغم أننا طلاب على مقاعد الدراسة، مما ساعدنا على ربط المحاضرات مع خبراتنا التي مرت معنا ونحن ندير نقاط بيع "جوال" مما عزز فهمنا للمواد التي قمنا بدراستها. وأشكر جامعتي على الوقوف بجانبي وبجانب زملائي من أجل إنجاح هذا المشروع الذي عاد علي وعلى زملائي بالفائدة الكبيرة ".
اقامت جوال افطارا رمضانيا لطلبة الجامعة العربية الامريكية
أقامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" إفطاراً رمضانياً لطلبة الجامعة العربية الأمريكية في جنين، مفتتحة بذلك سلسلة الإفطارات الرمضانية التي تنوي إقامتها في عدد من الجامعات الفلسطينية، حيث حضر الإفطار عدداً كبيراً من طلبة الجامعة بالإضافة إلى المهندس عبد الباري مسلم مساعد رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية ومجموعة من موظفي شركة "جوال".
 
ووسط أجواء رمضانية مفعمة بالحيوية تم إعداد مسابقات طرح من خلالها أسئلة ثقافية وترفيهية متنوعة لاقت إقبالا كبيرا من الطلبة، الذين أبدوا رغبة كبيرة بالمشاركة والفوز بالجوائز العديدة المتنوعة التي تنوعت بين أجهزة I-PODS وأجهزة جوال وأجهزة حاسوب محمولة.
 
وقال مدير عام شركة "جوال" عمار العكر: "إننا في جوال نحرص سنوياًً على إقامة هذه الإفطارات في مختلف الجامعات الفلسطينية في كافة أنحاء الوطن، بحيث نسعى من وراءها إلى تكريس دورنا باتجاه زيادة التواصل مع الطلبة بشكل مباشر دون قيود أو حواجز باعتبارهم الفئة المتبناة من قبلنا وإلى زيادة التعاون المؤسساتي بين جوال والجامعات الفلسطينية"، وأضاف:"جوّال ستبقى دوماً في طليعة الشركات التي تضع الطلبة وقضاياهم ضمن أولوياتها، وستعمل جاهدة على استمرار تواصلها معهم باعتبارهم فئة مهمة في المجتمع".
 
كما أثنى العكر على التعاون الدائم والمستمر الذي تبديه إدارة الجامعة العربية الأمريكية، مؤكداً أن "جوال" تسعى دائما إلى زيادة التعاون المؤسساتي مع الجامعات عن طريق إقامة نقاط البيع وتقديم حزم الرسائل القصيرة الخاصة بالجامعات، وغيرها من الخدمات الأخرى .
 
من جهته قال المهندس عبد الباري مسلم: " نتقدم في الجامعة العربية الأمريكية لـشركة "جوال" بالشكر والتقدير على إقامتها لهذا الإفطار لطلبة الجامعة العربية الأمريكية فهذا ما عهدناه على هذه الشركة الفلسطينية الرائدة فقد كانت معنا العام الماضي وها هي تشاركنا رمضان هذا العام، ونأمل أن يستمر هذا التعاون الوثيق حيث أن الخدمات والفعاليات التي تقدمها الشركة تعود على جامعتنا وطلبتنا ببالغ الاستفادة".
 
كما أكد المهندس المسلم على حرص الجامعة على التعاون الدائم والمستمر مع شركة جوال في تنفيذ العديد من البرامج التي تعود بالفائدة على الطلبة والجامعة والمجتمع المحلي.
جوال تختتم تدريب طلاب الهندسة في الجامعات الفلسطينية
اختتم الأسبوع الماضي التدريب الميداني لطلاب الجامعات الفلسطينية من خلال ثلاث دورات عقدت في فترة الصيف، حيث تم تدريب 118 طالب وطالبة موزعين على جامعة بيرزيت وجامعة النجاح وجامعة بولتيكنيك فلسطين وجامعة القدس وجامعة فلسطين التقنية، بالإضافة إلى عدد من الجامعات العربية والعالمية، ولقد غطت الدورة الواحدة 60 ساعة تدريبية لمدة 10 أيام متتالية مواضيع هندسية هامة منها : نظرية GSM، التخطيط وتوزيع الترددات، علم التراسل وربط الشبكات، التوليف والتحليل، مقدمة BSS ، مقدمة OSS.IVR/Call Center SystemOnline and SMS Services، Data applications & voice services in GSM، هذا بالإضافة إلى عدد من الزيارات الميدانية لمحطات "جوال" ومقسمها الرئيسي للتعرف على المعدات المستخدمة وبيئة العمل في الشركة.
 
وأكد السيد فهد لبادة - إدارة الموارد البشرية - أننا نسعى دائما في شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" أن نبقى الشركة الرائدة في دعم وتطوير الكادر الطلابي الذي هو أساس بنيان الوطن، ومن هذا المنطلق قمنا بالسنوات الماضية باستقطاب طلاب من كافة جامعات الوطن ومن جامعات عربية وأجنبية لتدريبهم خلال برامج تدريبية مكثفة على مدار العام يتخللها تغطية لكافة المجالات الهندسة والتجارية والتركيز على الجانب العملي فيها بما يعود بالفائدة على الطالب والجامعة والوطن بشكل عام. وما نقوم به هو جزء من المسؤولية الاجتماعية التي تنتهجها إدارة الشركة في كافة المجالات وتركز بها على قطاع الشباب الذي يمثل النسبة الأكبر من المجتمع الفلسطيني، هذا ويتم استقطاب المتدربين المميزين سنويا ليكونوا ضمن فريق جوال.
 
وأفاد م. أكرم بركة – إدارة الهندسة - بتميز شركة جوال بتقديم كافة الخدمات التي تدعم التطور والنهوض بكافة الأصعدة المهنية والمجتمعية والتعليمية . وتسعى إلى استقطاب الكوادر المؤهلة علميا بالإضافة للمساعدة في تدريب طلاب الجامعات وصقلهم لتسهيل اندماجهم مستقبلا في بيئة العمل وتسعي شركة "جوال" للتواصل المستمر لتوطيد العلاقات مع الجامعات الوطنية والخارجية المختلفة والعمل على مزج وتبادل الخبرات بين طلاب الجامعات المختلفة وبين فريق "جوال".
 
وتعتبر شركة "جوال" التدريب الميداني حق من حقوق الطلاب عليها واستيفاء لهذا الحق تتيح لهم فرصة التدريب العملي لترسيخ ودعم المفاهيم النظرية المتبعة في التدريس الجامعي. كما تعمل الشركة على مساندة ودعم طلاب الجامعات في انجاز مشاريع التخرج ذات الصلة بالاتصالات وتقنية أل GSM .
 
وأعرب الدكتور رائد عمرو رئيس دائرة الهندسة الكهربائية والحاسوب في جامعة بوليتكنك فلسطين عن شكره وامتنانه لشركة "جوال" لما تبديه من اهتمام ودعم متواصل للمؤسسات الأكاديمية الفلسطينية متمنيا استمرار هذا التعاون لما فيه من دعم للتعليم الهندسي في فلسطين، كما شكر المهندس علاء جلال التميمي مسؤول التدريب الميداني في دائرة الهندسة الكهربائية والحاسوب شركة "جوال" والقائمين عليها لحسن استقبالهم وتدريبهم للطلبة ودعمهم المطلق للمسيرة الأكاديمية في الجامعة، وأبدى الطلبة المشاركون عن رضاهم وسرورهم البالغين لما تلقوه من إشراف وتدريب من قبل الطاقم الهندسي والإداري في شركة "جوال".
جوال تطرح تخفيضات هائلة على الأسعار وبشكل دائم
ضمن سلسلة مفاجآتها في 2009
جوال تطرح تخفيضات هائلة على الأسعار وبشكل دائم
 
 
17/6/2009 أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية جوال، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية تخفيضات هائلة على الأسعار وبشكل دائم لجميع مشتركي برامج الدفع المسبق والفاتورة، وذلك من خلال سلسلة الحملات والعروض الصيفية التي أطلقتها ضمن خطتها هذا الصيف خصوصاً بعد تمكنها من توسيع شبكتها.
وبشأن هذه الحملات قال المدير العام لشركة جوال السيد عمار العكر: لقد أعلنا سابقاً عن طرح تخفيضات كبيرة وضخمة لم تحصل في تاريخ جوال بهدف مكافأة المشتركين وتقديم أكبر منفعة لهم، حيث أضاف:"ستصل هذه التخفيضات إلى 35% على أسعار المكالمات للفاتورة وبرامج الدفع المسبق.
وأضاف:هذه الحملات تقوم على تخفيض جميع أسعار المكالمات لمعظم برامج الدفع المسبق ابتداء من اليوم وهي دردش، وكرتك، واكسترا، ومكس، وذوي الاحتياجات الخاصة، وأوضح قائلا: سيكون التخفيض تلقائياً لجميع المشتركين وبشكل دائم، وذلك في ظل صيف حافل ومليء بالعروض والتخفيضات.

أما بخصوص التخفيضات لمشتركي الفاتورة فقد أوضح العكر قائلاً: بالنسبة لمشتركي برامج الفاتورة لقد عملنا على زيادة الدقائق المجانية لجميع المشتركين الأفراد ولمعظم برامج الشركات وتخفيض بدل الاشتراكات الشهرية وذلك تقديراً لهم وتخفيف سعر دقيقة الاتصال عليهم مما يسهل التواصل بأجود وأفضل الخدمات، مع العلم أن التخفيض لمشتركي برامج الفاتورة سيسري في بداية شهر تموز، وأضاف: نحاول دائماً تقديم كل ما هو جديد ومفيد لمشتركينا خصوصاً في هذه المرحلة الانتقالية في تاريخ جــوّال ، وأتمنى أن تنال المفاجآت القادمة إعجابهم وتلبي احتياجاتهم ورغباتهم .

الصيف سيكون حافلا بالحملات والعروض المميزة
7/6/2009
 
عمار العكر: "شبكتنا قابلة لاستيعاب المزيد من المشتركين والصيف سيكون حافلا بالحملات والعروض المميزة"
 
أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، عن نيتها بإطلاق العديد والجديد من الحملات والعروض المميزة أثناء فترة الصيف، وذلك بعد تمكّنها من توسيع شبكتها.
 
وحول هذا الموضوع تحدث السيد عمار العكر المدير العام لشركة "جوال" قائلا: "استقبلت "جوال" الصيف بإطلاق برنامج "جوال ثواني" المخصص للمشتركين ذوي المكالمات القصيرة، بحيث تكون التسعيرة بالثانية ومن أول ثانية، وكل ثانية هي بأغورة واحد فقط! وأضاف: "نحن نعلم أن الصيف هو فصل الحر، لذلك نعدكم بتخفيضات في الأسعار ستخفف من وطأة الحر عليكم!"
واستأنف قائلا بخصوص الحملات المخصصة لطلبة الثانوية العامة: "وكما تعلمون في الصيف أيضا يتم الإعلان عن نتائج الثانوية العامة لطلبة التوجيهي، ونحن اعتدنا أن نرافق طلبة التوجيهي بالحملات المميزة أثناء انتظارهم لنتيجتهم ولحظة استلامها وحتى قبولهم في الجامعة!"، ووعد العكر طلبة التوجيهي بحملات مميزة ستنال إعجابهم، كون "جوال" الراعي الرسمي لامتحانات الثانوية العامة للسنة السابعة على التوالي.
 
وأضاف: "إن احتياجات مشتركينا ورغباتهم في تجدد وازدياد مستمر، الأمر الذي يجعلنا على أهبة الاستعداد لتطوير خدماتنا وطرح العروض والحملات التي تتماشى مع مستجدات الحاجة السوقية". وأضاف: " الآن تخطينا المليون ونصف المليون مشترك، ونحن نطمح إلى الوصول إلى أكبر عدد من المشتركين وإفادتهم بخدماتنا، وذلك بالتوازي مع استيعاب شبكتنا وتوفر معداتنا".
 
وبخصوص طرح هذه الحملات لمشتركي قطاع غزة أفاد العكر :"سنواصل جهودنا في أن نقدم خدماتنا للقطاع المحاصر وسنستمر في ابتداع الحلول الخلاقة لكي نتغلب على الحواجز التي تفصل بيننا وبينهم، ونتمنى أن تفرج عليهم قريبا وأن يفك حصارهم بأسرع وقت ممكن، ولا شك بأننا نضع خدمتهم في سلم أولوياتنا ونعمل بأقصى جهودنا لنصل إليهم بخدماتنا وحملاتنا".
وبشأن الشراكة الاستراتيجية مع مجموعة زين العالمية أوضح العكر: "نحن على عتبة مرحلة جديدة وهي اندماجنا مع مجموعة زين الأمر الذي سيجعل مشتركي "جوال" جزءا من قاعدة مشتركين تتجاوز 62 مليون مشترك،والأهم من ذلك أنهم سيكونوا ضمن شبكة واحدة تعمل في 23 بلدا غير فلسطين".
وأكد العكر أيضا بأن الاشتراكات  ستكون محلية باستخدام الشريحة في الدول التي تشملها الشبكة، مشيرا إلى أن بلادا عربية مثل المملكة العربية السعودية والعراق والأردن والسودان والبحرين ستكون ضمن شبكة واحدة، هذا بالإضافة إلى عدة بلاد أخرى مرشحة لدخول الشبكة الواحدة، الأمر الذي سيسهّل من تواصل المشتركين مع أهلهم وأحبائهم في هذه الدول.
جوال تعلن عن نيتها لاطلاق العديد من الحملات و العروض اثناء فترة الصيف

4/6/2009
أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، عن نيتها بإطلاق العديد والجديد من الحملات والعروض المميزة أثناء فترة الصيف، وذلك بعد تمكّنها من توسيع شبكتها.

وحول هذا الموضوع تحدث السيد عمار العكر المدير العام لشركة "جوال" قائلا: "استقبلت "جوال" الصيف بإطلاق برنامج "جوال ثواني" المخصص للمشتركين ذوي المكالمات القصيرة، بحيث تكون التسعيرة بالثانية ومن أول ثانية، وكل ثانية هي بأغورة واحد فقط! وأضاف: "نحن نعلم أن الصيف هو فصل الحر، لذلك نعدكم بتخفيضات في الأسعار ستخفف من وطأة الحر عليكم!"
واستأنف قائلا بخصوص الحملات المخصصة لطلبة الثانوية العامة: "وكما تعلمون في الصيف أيضا يتم الإعلان عن نتائج الثانوية العامة لطلبة التوجيهي، ونحن اعتدنا أن نرافق طلبة التوجيهي بالحملات المميزة أثناء انتظارهم لنتيجتهم ولحظة استلامها وحتى قبولهم في الجامعة!"، ووعد العكر طلبة التوجيهي بحملات مميزة ستنال إعجابهم، كون "جوال" الراعي الرسمي لامتحانات الثانوية العامة للسنة السابعة على التوالي.

وأضاف: "إن احتياجات مشتركينا ورغباتهم في تجدد وازدياد مستمر، الأمر الذي يجعلنا على أهبة الاستعداد لتطوير خدماتنا وطرح العروض والحملات التي تتماشى مع مستجدات الحاجة السوقية". وأضاف: " الآن تخطينا المليون ونصف المليون مشترك، ونحن نطمح إلى الوصول إلى أكبر عدد من المشتركين وإفادتهم بخدماتنا، وذلك بالتوازي مع استيعاب شبكتنا وتوفر معداتنا".

وبخصوص طرح هذه الحملات لمشتركي قطاع غزة أفاد العكر :"سنواصل جهودنا في أن نقدم خدماتنا للقطاع المحاصر وسنستمر في ابتداع الحلول الخلاقة لكي نتغلب على الحواجز التي تفصل بيننا وبينهم، ونتمنى أن تفرج عليهم قريبا وأن يفك حصارهم بأسرع وقت ممكن، ولا شك بأننا نضع خدمتهم في سلم أولوياتنا ونعمل بأقصى جهودنا لنصل إليهم بخدماتنا وحملاتنا".
وبشأن الشراكة الاستراتيجية مع مجموعة زين العالمية أوضح العكر: "نحن على عتبة مرحلة جديدة وهي اندماجنا مع مجموعة زين الأمر الذي سيجعل مشتركي "جوال" جزءا من قاعدة مشتركين تتجاوز 62 مليون مشترك، والأهم من ذلك أنهم سيكونوا ضمن شبكة واحدة تعمل في 23 بلدا غير فلسطين".
وأكد العكر أيضا بأن الاشتراكات ستكون محلية باستخدام الشريحة في الدول التي تشملها الشبكة، مشيرا إلى أن بلادا عربية مثل المملكة العربية السعودية والعراق والأردن والسودان والبحرين ستكون ضمن شبكة واحدة، هذا بالإضافة إلى عدة بلاد أخرى مرشحة لدخول الشبكة الواحدة، الأمر الذي سيسهّل من تواصل المشتركين مع أهلهم وأحبائهم في هذه الدول.

جوال تطلق برنامج الثانية ومن أول ثانية لمشتركي الدفع المسبق

27/04/2009

ما زالت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، تطل على مشتركيها يوما بعد يوم ببرامج وخدمات جديدة مواكبة لأحدث ما توصل إليه عالم تكنولوجيا الاتصالات الخلوية من تطورات، وذلك بهدف تقديم المزيد من التسهيلات والميزات، وجعل استخدام مشتركيها للخدمات الخلوية أمرا يسيرا وسهلا وفي متناول يدهم، الأمر الذي أكسبها ثقة مليون ونصف المليون مشترك.
وفي هذا الإطار، ضمت "جوال" برنامج "جوال ثواني" إلى باقة برامج الدفع المسبق الذي يتميز بأنه يقوم على أساس التسعيرة بالثانية ومن أول ثانية، حيث أن سعر الثانية هو أغورة واحدة فقط، وبذلك سيحظى المشتركين ذوي المكالمات القصيرة بإمكانية تسعير مكالماتهم بالقدر الذي يتحدثون، مما سيوفر عليهم كثيرا.
ويأتي برنامج "جوال ثواني" بعد أن قدمت "جوال" لمشتركي الدفع المسبق صلاحية مدى الحياة لشرائحهم، وخفضت سعر الشريحة لتصبح 49 شيكل فقط!
وفي هذا السياق أيضا، قدمت "جوال" لمشتركي الدفع المسبق برنامج "نقاطك" الذي يقوم على مبدأ المكافآت، حيث يعادل كل شيكل يتم استهلاكه نقطة واحدة من الرصيد، ومجموع النقاط يمكن استبداله برصيد للمكالمات أو الرسائل القصيرة أو المصورة.
وأكد السيد معن ملحم مدير إدارة التسويق في "جوال" بأن برنامج "جوال ثواني" يوفر لمشتركي برامج الدفع المسبق جميع الميزات التي تضمن لهم التمتع بخدمات "جوال" بأقل التكاليف وبأنسب المواصفات، كما أشار ملحم إلى أن آلية التسعير بالثانية تنطبق على الاتصال من جوال إلى جوال فقط، حيث أن الاتصال على باقي الاتجاهات يحتسب على أساس نظام الوحدات.

كما صرح ملحم بأنه بإمكان كافة مشتركي الدفع المسبق الحاليين التحويل إلى برنامج "جوال ثواني" بعد شهر من إطلاق هذا البرنامج.

وختاماً قال ملحم :"لا يقتصر واجبنا على تقديم المزيد من المزايا والتسهيلات لمشتركينا على اختلاف فئاتهم وبرامج اشتراكهم، بل إننا نقوم أيضا بتوجيه المشترك إلى البرنامج الأنسب له وفقا لاحتياجاته في الاتصال ونمط استخدمه، فمثلا نحن ننصح مشتركينا ذوي المكالمات القصيرة والكثيرة أن يشترك ببرنامج "جوال ثواني"، أما أصحاب المكالمات الطويلة وعلى أرقام محددة كالعديد من الشباب والطلبة ننصحهم بالاشتراك في برنامج "دردش" كونه يوفر لهم سعر دقيقة مميز ومخفض عند الاتصال على ستة أرقام من اختياره، ويمتعه بسعر دقيقة مخفض عند الاتصال في أوقات التخفيض كأيام الجمعة والأعياد الرسمية".

جوال تتابع حملة (جوال بينكم) في محافظة الخليل

"جوال" تتابع حملة "جوال بينكم" في محافظة الخليل

إقبال شديد على نقطتي بيع "جوال" في دورا والسموع على مدار ثلاثة أيام متتالية

21/05/2009
بناء على خطتها في الوصول إلى جميع أفراد المجتمع بخدماتها وعروضها وحملاتها، تابعت "جوال" حملة "جوال بينكم" من خلال إقامة نقطتي بيع في كل من دورا والسموع، حيث لاقت إقبالا شديدا من قبل المواطنين الذين توافدوا للاستفادة من العروض المميزة المتاحة.

وفي هذا الإطار، علّق السيد عبد المجيد ملحم مدير إدارة المبيعات في "جوال" على الحملة قائلا: " لقد عملنا مسبقا على إقامة نقطتي بيع في كل من بلدتي يطا والظاهرية في الأشهر السابقة، ونظرا للإقبال الجماهيري الكبير عليهما، ارتأينا أن نتابع حملتنا في كل من دورا والسموع وذلك بهدف التأكيد للمواطن الفلسطيني بأننا نهتم بأن نصل إليه من خلال خدماتنا وعروضنا، وأننا قريبون منه أينما وجد".

وتابع ملحم قائلا: "لقد قمنا بتقديم عرضين مشابهين للعرضين اللذين سبق وأن تم تقديمهما في يطا والظاهرية، حيث يقوم المواطن بموجب العرض الأول على استبدال شريحته الإسرائيلية بشريحة "جوال" الفلسطينية التي تحتوي على رصيد بقيمة 20 شيكل، وذلك بتكلفة رمزية تبلغ 10 شيكل فقط!".

وقال: "بعد دراستنا للسوق الفلسطينية اتضح أن هناك عددا كبيرا من سكان الخليل من مستخدمي الخطوط الإسرائيلية، ومن هنا جاءت فكرة هذا العرض الذي من شأنه أن يحفز المواطن في مدينة الخليل على الاستفادة من خدمات "جوال". وعلى صعيد آخر فإن ذلك سيلعب دورا هاما في دعم الاقتصاد الوطني الفلسطيني بدلا من إفادة الاقتصاد الإسرائيلي".

وبخصوص العرض الثاني الذي تم تقديمه ضمن الحملة قال ملحم:" أما العرض الثاني فيقوم على مبدأ تقديم جهاز "نوكيا 1208" مع شريحة جوال بسعر مميز وهو 149 شيكل فقط، كما قمنا بطرح جوائز قيمة يتم الفوز بها عن طريق السحب الذي يدخل فيه كل من يستفيد من العروض المذكورة، الجوائز عبارة عن جهازي حاسوب محمول "laptop" وخمسة أجهزة "Car mp3" وجائزة كبرى عبارة عن شاشة LCD""".

من جهته قال رئيس بلدية دورا السيد مصطفى الرجوب بأن البلدية تسعى إلى تسهيل مهمة جوال في البلدية، وتعمل على تقديم يد العون والمساعدة لهم لما في ذلك من خدمة للمواطنين، موضحا أن مردود الشركات الفلسطينية هو عائد للشعب الفلسطيني واقتصاده، ومشيدا بمساهمة كافة شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية في تطوير المجتمع وتنميته من خلال مشاريع المسؤولية الاجتماعية التنموية، كما عبّر الرجوب عن أمله في استمرار التعاون بين بلدة دورا ومختلف شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية لما فيه من مصلحة للبلدة وأهلها.

جوال تطلق مشروع أنا جوال لتدريب الطلبة الجامعيين في الجامعة العربية الأمريكية في جنين

22/4/2009
جنين – أطلقت "جوال" إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينينة مشروع الطلبة التدريبي "أنا جوال" في الجامعة العربية الأمريكية بجنين، حيث حضر من الجامعة كل من عميد شؤون الطلبة الدكتور حماد حسين وعميد كلية العلوم الإدارية المصرفية الدكتور سليمان --- ومن "جوال" السيد علاء حجازي مدير دائرة القطاعات وفاتح عمر مدير العلاقات العامة، بالإضافة إلى حشد كبير من الطلبة.
وفي كلمة له أكد السيد حماد حسين عميد شؤون الطلبة في الجامعة العربية الأمريكية على إعجابه بفكرة مشروع "أنا جوال" وشكر شركة "جوال" على هذا المشروع الذي يعتبر جديدا من نوعه ويفيد الطلبة من خلال دعم دراستهم النظرية وعكسها على واقعهم العملي متمنيا مزيدا من التقدم والنجاح للمشروع.
وفي هذا الإطار أثنى السيد علاء حجازي مدير دائرة القطاعات في شركة جوال على التعاون المتواصل والمستمر الذي تبديه جامعة جنين العربية الأمريكية، مؤكداً على حرص الشركة على تقديم كافة الخدمات الجديدة والمتميزة التي تخدم الطلبة في كافة الجامعات الفلسطينية. وأضاف نحن نؤمن بالشباب وقدراته وسنبذل قصارى جهدنا على زيادة تواصلنا مع هذه الفئة من المجتمع لأننا على يقينٍ تام بأنهم بناة هذا الوطن.
ويذكر أن فكرة برنامج "أنا جوال" تقوم على توفير بيئة عمل تدريبية للطلبة الجامعيين داخل جامعاتهم، وذلك بهدف تطوير المهارات القيادية والإدارية لديهم، حيث يخضع المشاركون لبرنامج تدريبي مكثف حول آليات التسويق والبيع وخدمة المشتركين المتبعة داخل الشركة، ثم مساعدتهم على تطبيق المفاهيم النظرية عمليا من خلال إدارة نقاط البيع التي تعمل "جوال" على إقامتها في عدد من الجامعات الفلسطينية، حيث تم إطلاق أحدها في الجامعة العربية الأمريكية أمس، وافتتاح نقطة بيع أخرى في جامعة النجاح الوطنية قبل فترة وجيزة.
ويتم اختيار الطلبة المشاركين بشكل دوري مع كل فصل دراسي بإشراف عمادة كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في الجامعات، حيث يطبق البرنامج حاليا في ست جامعة فلسطينية أربعة منها في الضفة الغربية واثنتان في قطاع غزة.
وفي إطار المساعي لإيجاد المنافسة بين الطلبة، تم الإعلان عن مسابقات لأفضل مشاريع تسويقية يقدمها الطلبة في كل فصل دراسي، بحيث تخضع المشاريع للتقييم، وتقدم جوائز قيمة للمجموعات الطلابية المشاركة، حيث تبلغ قيمة القيمة الجائزة الأولى 10000 دولار والثانية 5000 والثالثة 3000 آلاف والرابعة 2000 دولار والخامسة 1500 دولار والأخيرة 1000 دولار.
 
 

انجاز فلسطين تنظم مسابقة الشركة الطلابية لعام 2009 برعاية جوال

يعقد برنامج إنجاز في التاسع من الشهر الحالي، تحت رعاية شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، مسابقة الشركة الطلابية لعام 2009، وذلك في مبادرة لتطوير المهارات القيادية والريادية لطلبة المدارس في فلسطين، وتهدف المسابقة إلى تمكين طلبة المدارس من الفئة العمرية (16-17 سنة) من الخوض في غمار العمل الريادي عبر إنشاء وإدارة شركة حقيقية برأس مال وهيكل إداري ومالي ووظيفي، الأمر الذي من شأنه أن يصقل ويطور المهارات الفردية والجماعية للطلبة.
ويقوم برنامج "إنجاز" قبيل المشاركة في المسابقة بتعريف الطلبة بمفاهيم ومبادئ تأسيس وإدارة الأعمال من خلال "دورة الشركة"، حيث تعتمد هذه الدورة على التدريب العملي للمشاركين من خلال قيامهم بإنشاء شركة خاصة بهم بكافة تفاصيلها الإدارية والمالية والإدارية والتسويقية تحت الإشراف المباشر لمستشاري القطاع الخاص الفلسطيني، ويقوم المشاركون خلال تطبيق الدورة بجمع رأس مال الشركة من خلال بيع الأسهم للمساهمين واختيار سلعة أو خدمة تنتجها الشركة وتسويقها. وفي نهاية الدورة، يتم تصفية الشركة وتوزيع الأرباح على المساهمين.
وقد تم خلال العام الدراسي الحالي تدريب ما يقارب 150 طالب وطالبة من قبل خمس شركات طلابية، حيث أشرفت شركة التأمين الوطنية على تدريب طالبات من المدرسة الاسبانية الثانوية للبنات، وأشرف بنك القاهرة عمان على تدريب طلاب وطالبات من المدرسة الإنجيلية الأسقفية العربية، كما أشرف بنك الإسكان للتجارة والتمويل على تدريب طلاب وطالبات من مدرسة الكلية الأهلية الثانوية في منطقة رام الله، وأيضا أشرفت الشركة الوطنية لصناعة الالمينيوم والبروفيلات / نابكو على تدريب طالبات من مدرسة كمال جنبلاط الثانوية للبنات في منطقة نابلس، فيما أشرفت شركة رويال الصناعية التجارية على تدريب طالبات من مدرسة وداد ناصر الدين الثانوية للبنات في منطقة الخليل .
وستقوم لجنة مختصة باختيار الشركة الفائزة التي ستمثل فلسطين في المسابقة الإقليمية التي ستعقد في الجمهورية اللبنانية، حيث من المقرر أن تشارك فيها 12 دولة عربية متبنية لبرنامج إنجاز، وسيتم اختيار وتقدير أفضل فكرة لمشروع ريادي.
وقد أشارت رندة سلامة مدير عام إنجاز فلسطين الى أهمية دورة الشركة وما يعود على المشاركين، فهي تعمل على تعزيز روح المشاركة والعمل ضمن فريق وذلك من خلال عملهم على تأسيس الشركة وإدارتها وتقسيم الأدوار والمهام فيما بينهم، كما تعرفهم على كيفية إعداد خطة منهجية للعمل داخل الشركة و تشجعهم على جمع المعلومات ودراسة السوق المحلي والتعرف على الكثير من المصطلحات والمبادئ والقضايا التي تخص الاقتصاد والعمل.
و من جانبه أشار السيد عمار العكر مدير عام شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية – جوال إلى أن برنامج إنجاز يستهدف الفئة التي لطالما عملت "جوال" على تطوير قدراتها وإثراء خبراتها، مشيرا إلى أن "جوال" قد سارت في هذا الاتجاه مسبقا من خلال العديد من المشاريع والفعاليات المعدّة للشباب والطلبة، أهمها "أنا جوال" الذي يقوم على فكرة مشابهه لبرنامج "إنجاز"، حيث يتم خلالها تدريب الطلبة عمليا من أجل إدارة نقاط بيع تقيمها "جوال" في العديد من الجامعات الفلسطينية، وبالتالي تطبيق دراستهم النظرية عمليا وعلى أرض الواقع.
وأضاف بأن "جوال" تنظر إلى فئة الشباب كونها الطاقة المحركة لتطور المجتمع ونموه، لذا فإن الشركة تصب جل اهتمامها لملائمة خدماتها وبرامجها وحملاتها ومشاريعها مع متطلبات وإمكانيات الشباب والطلبة، ويبقى برنامج دردش "خط الطلبة" برهانا كافيا على ذلك، حيث أنه يمكّن الطلبة من التحدث مع أصدقائهم بأسعار مخفضة لدقيقة الاتصال وللرسائل القصيرة. كما أكد العكر أن جهود "جوال" ما زالت مستمرة ومتواصلة في مجال تطوير الشباب، لأن هذا الأمر بات جزءا من رؤيتها في أداء مسؤوليتها تجاه مجتمعها.

اطلقت جوال برنامج "انا جوال" في جامعة النجاح الوطنية
نابلس –أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، برنامج "أنا جوال" في جامعة النجاح الوطنية، بحضور نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور محمد حنون، ومدير إدارة التسويق في شركة جوال معن ملحم ومدير إدارة العناية بالزبائن عماد اللحام، ومدير العلاقات العامة فاتح عمر، وحشد كبير من الطلبة.
 
وتقوم فكرة برنامج "أنا جوال" على توفير بيئة عمل تدريبية للطلبة الجامعيين داخل جامعاتهم، حيث تخضع الطلبة المشاركين لبرنامج تدريبي مكثف حول آليات التسويق والبيع وخدمة المشتركين المتبعة داخل الشركة، ثم مساعدتهم على تطبيق المفاهيم النظرية عمليا من خلال إدارة نقاط البيع التي تعمل "جوال" على إقامتها في عدد من الجامعات الفلسطينية، حيث تم إطلاق أحدها في جامعة النجاح أمس.
 
ويتم اختيار الطلبة المشاركين بشكل دوري مع كل فصل دراسي بإشراف عمادة كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في الجامعات، حيث يطبق البرنامج حاليا في ست جامعة فلسطينية أربعة منها في الضفة الغربية واثنتان في قطاع غزة.
 
وفي إطار المساعي لإيجاد المنافسة بين الطلبة، تم الإعلان عن مسابقات لأفضل برامج تسويقية يقدمها الطلبة في كل فصل دراسي، بحيث تخضع المشاريع للتقييم، وتقدم جوائز قيمة للمجموعات الطلابية المشاركة، حيث تبلغ قيمة القيمة الجائزة الأولى 10000 دولار والثانية 5000 والثالثة 3000 آلاف والرابعة 2000 دولار والخامسة 1500 دولار والأخيرة 1000 دولار.
 
وفي كلمة له أكد الدكتور محمد حنون على أهمية تواصل جامعة النجاح الوطنية مع مؤسسات المجتمع المدني، موضحا أن هذا التعاون ليس الأول بين "جوال" والجامعة، وأكد حنون على أن مشاركة الجامعة في الحملة بهذا الشكل من شأنه أن يخدم الطلبة بشكل كبير.
 
من جهته قال معن ملحم، أن شركة جوال تسعى بشكل مستمر لإيجاد تواصل مع مؤسسات المجتمع، وتسعى لتقديم كل الدعم الممكن للطلبة في الجامعات الفلسطينية، وقال أن إطلاق الحملة في جامعة النجاح يأتي في هذا الإطار.
 
كما ألقى أحد الطلبة المشاركين في برنامج "أنا جوال" كلمة شكر فيها شركة جوال، وجامعة النجاح على هذا الجهد.
جوال تطلق خدمة الرسائل الصوتية لجميع مشتركيها

أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، وسيلة تواصل جديدة ومتميزة تمكّن مشتركي الفاتورة والدفع المسبق من إرسال رسالة بصوتهم لتكون أفضل تعبيرا.

وحول الفكرة من وراء إطلاق خدمة الرسائل الصوتية قال مدير إدارة التسويق السيد معن ملحم:"بما أن نبرة الصوت تمثل نسبة كبيرة من قوة إيصال المعلومة، ارتأينا أن نجعل تواصل مشتركينا أكثر فعالية وسهولة من خلال تمكينهم من إرسال رسالتهم بصوتهم ليعبروا عن مشاعرهم المختلفة، بالإضافة إلى تمكين المشتركين الذين يجدون صعوبة في استخدام خدمة الرسائل القصيرة SMS من التمتع بهذه الخدمة بسبب سهولتها".

وردا على السؤال حول طريقة الاستفادة من هذه الخدمة ، قال ملحم:"على المشترك فقط أن يدخل إشارة النجمة "*" ثم رقم الجوال المراد إرسال الرسالة إليه ومن ثم أن يضغط زر الاتصال (OK أو SEND) ثم يسجل الرسالة بصوته"، وأضاف ملحم:" إن خدمة الرسائل الصوتية مفعّلة تلقائياً لجميع مشتركي جوال ولا تعتمد على نوع جهاز المشترك".

وأوضح ملحم: "تأتي هذه الخدمة في إطار سعي جوال الدائم إلى التقريب بين الأصدقاء والأحباء مهما بعدت المسافة الجغرافية بينهم حيث أن بإمكان المشترك إرسال رسالة صوتية محليا ودوليا ً بأسعار مميزة". وأضاف: "إن تنوع خدماتنا نابع من سعينا إلى تقديم كل ما هو جديد ومتميز لكافة مشتركينا الأعزاء ليبقوا دائماً مواكبين للتقدم والتطور الذي يطرأ على عالم تكنولوجيا الاتصالات، وما زلنا نثبت يوما بعد يوم بأننا قادرون على الإنجاز وتقديم كل ما هو جديد رغم كل الظروف والعقبات التي تحيط بنا، والتي لا تزيدنا إلا عزيمة وإصرار على خدمة مشتركينا الأعزاء لنؤمّن لهم خدمة متميزة وسريعة".

للمزيد من المعلومات حول هذه الخدمة وتفاصيلها يرجى زيارة موقع "جوال" الالكترونيwww.Jawwal.ps أو الاتصال على الرقم المجاني 111.

برنامج يقدم أرصدة مجانية ومزايا متعددة!

أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال", إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية عن إطلاق برنامج "نقاطك" لمشتركي برامج الدفع المسبق، ويأتي ذلك ضمن خطة مكافأة وتقدير مشتركي "جوال" لاختيارهم شبكتها من خلال إدخال تطويرات وتقنيات جديدة من شأنها أن تسهل على مشتركيها وتحقق لهم أكبر منفعة.

 

وحول هذا البرنامج الجديد قال مدير عام شركة "جوال" السيد عمار العكر: "إن برنامج "نقاطك" يعد استكمالا للمشاريع التي تقدم امتيازات للمشتركين، إذ أنه يقوم على أساس تجميع نقاط من قبل المشتركين بحيث نقدم لهم أرصدة مجانية ومزايا متنوعة بناءً على معدل استخدامهم".

 

وحول كيفية تجميع النقاط أوضح العكر قائلاً : "إن كل شيكل يتم استهلاكه سواء كان عن طريق المكالمات إو إرسال الرسائل بكافة أشكالها يتم تسجيل نقطة واحدة إلى رصيد المشترك، وبعد تراكم النقاط يمكن للمشترك استبدالها برصيد خاص لإجراء المكالمات أو لإرسال الرسائل القصيرة والمصورة وذلك حسب رغبة المشترك. ولتسهيل عملية معرفة عدد النقاط أو استبدالها ، خصصت "جوال" رقما مختصرا مجانيا لهذا الأمر وهو 15123".

 

وأكد العكر أن "جوال" تقدم امتيازاتها لجميع مشتركيها سواء على برامج الفاتورة أو الدفع المسبق فبالرغم من أن برنامج "نقاطك" معد لخدمة مشتركي برامج الدفع المسبق، إلا أن مشتركي برامج الفاتورة يتمتعون بامتيازات عدة تلائم نمط استخدامهم. فعلى سبيل المثال، تقدم "جوال" لمشتركي برامج الفاتورة خصومات على الأجهزة، إضافة إلى إمكانية تقسيطها على الفاتورة بشكل ميسر، كما أتاحت "جوال" لمشتركي برامج الفاتورة من الأفراد ميزة النقاط منذ العام الماضي من خلال انضمامها إلى شبكة e-points في فلسطين والأردن، هذا إضافة إلى خصومات على الخدمات المقدمة لمشتركي برامج الفاتورة وتوفير الخدمات المتنوعة والمجانية لهم.

 

وأضاف العكر:"إن مستقبلنا يعد بمزيد من التقدم في مجال خدمة مشتركينا وتطوير آليات الاستفادة من برامجنا المتنوعة، حيث أننا لا نكتف بمواكبة ما توصل إليه عالم تكنولوجيا الاتصالات من تطورات، إنما نبتكر الأساليب التي من شأنها أن تعود بأكبر منفعة على مشتركينا".

 

وللمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقع "جوال" الالكتروني www.Jawwal.ps أو الاتصال على الرقم المجاني 111.

اختتمت جوال الايام التدريبية الثلاث الاولى ضمن برنامج انا جوال

اختتمت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، أمس، الأيام التدريبية الثلاث التي أجريت في مقر الشركة الرئيسي ضمن برنامج "أنا جوال"، الذي يقوم على تدريب مكثّف لطلبة الجامعات حول آليات التسويق والبيع وخدمة المشتركين المتبعة داخل الشركة بهدف تفعيل نقاط البيع "الأكشاك" التي أنشأتها جوال داخل عدد من الجامعات الفلسطينية، بالإضافة إلى تمكين الطلبة من تطبيق دراستهم النظرية عمليا وعلى أرض الواقع.

 

واستهل مدير إدارة التسويق في جوال السيد معن ملحم التدريب بالتحدث عن هدف البرنامج الأسمى وهو تمكين فئة الشباب الفلسطيني بالمهارات الإدارية والتسويقية والبيعية العملية اللازمة لتخطيط وتنفيذ الحملات والعروض التسويقية من خلال الأكشاك، وذلك انطلاقا من أهمية فئة الشباب في المجتمع الفلسطيني لأنهم عماد المجتمع و مؤثرا كبيرا في تطوره ونموه.

 

و تحدث ملحم عن فكرة برنامج "أنا جوال" و قال: "إن فكرة هذا البرنامج تأتي استكمالا للخطة التي وضعتها جوال منذ أيامها الأولى في تدريب وتطوير المهارات الإدارية والقيادية لدى طلبة الجامعة"٬ وأضاف: "إن هذا البرنامج يشمل دورات تدريبه مكثفة في جميع مجالات عمل الشركة وأقسامها التسويقية والبيعية والآليات الخاصة بالعناية بالزبائن وتعريضهم لتجربة فريدة من نوعها من خلال إتاحة الإمكانيات لتحويل ما يتم تدريسه في الجامعات إلى واقع عملي من خلال تخطيطهم وتنفيذهم لمشاريع وحملات وإدارة الأكشاك في جامعاتهم مما سينعكس على شخصيتهم ومستقبلهم الأكاديمي بشكل إيجابي".

 

كما أوضح ملحم عن كيفية اختيار الطلاب للاشتراك في هذا البرنامج و ذلك من خلال ترشيح إدارة الجامعة لهم٬ و قد تم اختيار عدد من الطلاب من معظم جامعات الوطن وذلك سعيا من الشركة في إعطاء فرصة عادلة لإفادة الطلاب في المجتمع الفلسطيني كافة. وأضاف قائلا:"إن مدة هذا التدريب هي ثلاثة أيام بحيث يمنح الطلاب من قبل فريق عمل الشركة دورات تدريبيه نظرية في المجالات المذكورة أعلاه و يتبع ذلك تطبيقا عمليا لتنفيذ هذه الدورات والمشاريع التي تتضمن الحملات والعروض التي تطلقها الشركة في داخل أكشاك جوال الموجودة في الجامعات مما يكسب الطلاب خبرة كبيرة في المجال العملي والمهني و تفعيل مشاركتهم في المجتمع".

 

والجدير بالذكر أن هذا البرنامج يأتي ضمن مشاريع جوال الهادفة إلى تطوير القدرات لدى قطاع الشباب بشكل عام وفئة الطلبة بشكل خاص، بالإضافة إلى خلق علاقة إستراتيجية بين شركة جوال ومؤسسات التعليم والجامعات على وجه الخصوص، وانطلاقا من المسؤولية الاجتماعية لجوال في النهوض بجيل قادر على إدارة مشاريع الوطن والسير به نحو مستقبل مشرق وواعد.

 

شريحة جوال مع جهاز نوكيا بـ119 شيكل فقط!

أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، اليوم عرضا مميزا لمشتركي برامج الدفع المسبق الجدد، حيث يتضمن العرض حزمة تحتوى على شريحة جوال وجهاز نوكيا 1200 فقط بـ119 شيكل!

 

وعن تفاصيل هذا العرض أوضح مدير إدارة المبيعات السيد عبد المجيد ملحم أن هذا العرض عبارة عن حزمة متكاملة تحتوي على جهاز نوكيا 1200 إضافة إلى شريحة كرتك أو دردش تحتوي على رصيد بقيمة شيكل واحد، بحيث يتم تفعيل الشريحة عن طريق إجراء مكالمة. ولكي يتمتع المشترك بصلاحية مدى الحياة، عليه إضافة رصيد خلال مدة أقصاها 21 يوم من تاريخ التفعيل بأية فئة من فئات بطاقات التعبئة للمحافظة.

 

وأوضح ملحم أن هذا العرض مقدم لمشتركي الدفع المسبق الجدد، حيث يمكنهم الاستفادة منه من خلال زيارة أحد معارض "جوال" أو "بالتل" أو "سبيتاني" أو شبكة موزعي "جوال" الرئيسيين والحصريين المنتشرين في كافة أرجاء مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

وأضاف ملحم أن الكمية محدودة جداً والعرض مستمر حتى نفاذ الكمية، كما أعرب عن أسفه لعدم تمكن مشتركي قطاع غزة من التمتع بهذا العرض لأنه تعذر إيصال الأجهزة إلى قطاع غزة بسبب الظروف الراهنة.

 

وأشار ملحم أن العرض يأتي ضمن الخطة التي أعدتها "جوال" لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من الشعب الفلسطيني للتمتع بخدماتها، خصوصا وأنها أعدت لعام 2009 خطة تجارية من شأنها أن تضم المزيد من المشتركين إلى شبكتها.

 

ويأتي ذلك بعد أن أطلقت "جوال" سلسلة أرقام جديدة تبدأ بالرقم (7) من أجل إتاحة الفرصة لمزيد من المشتركين للانضمام إلى شبكتها، بحيث مكنت مشتركيها من حجز رقم يحمل نفس رقمهم الحالي من سلسلة الأرقام الجديدة 0597، ويكون لهم حرية الاختيار بأن يكون الرقم على برامج الفاتورة أو الدفع المسبق، وفي حال كان رقمهم مميزا يتم دفع بدل الرقم المميز مع خصم 50%.

 

ويذكر أن قاعدة مشتركي "جوال" ما زالت في توسع دائم، فقد وصل عدد مشتركي "جوال" إلى أكثر من 1,400,000 مشترك مع بداية العام الحالي الأمر الذي يتطلب فتح هذه السلسلة الجديدة من الأرقام وأيضا تقديم العديد والمزيد من الحملات والعروض والخدمات التي تلبي الاحتياجات المختلفة لهذا العدد المتزايد من المشتركين.

 

لمزيد من المعلومات وللاطلاع على شروط الحملة يرجى الاتصال على 111 أو زيارة موقعنا الإلكتروني www.jawwal.ps

توضيح واعتذار من مجموعة الاتصالات الفلسطينية

21/1/2009 تعتذر مجموعة الاتصالات الفلسطينية عن انقطاع خدمة الاتصال وخدمات الانترنت في معظم مناطق الضفة الغربية وأجزاء من قطاع غزة منذ مساء يوم أمس بسبب أعمال تخريب في خطوط الربط البيني في شبكة " الاتصالات الفلسطينية " و" جوال"، الأمر الذي أدى إلى تعطل مسارات الاتصالات الرئيسية وعدم التمكن من اعتماد المسارات البديلة نظراً لإصابتها أثناء العدوان الإسرائيلي على غزة ، وحيث أن التخريب حصل في منطقة خاضعة للسيطرة الأمنية الإسرائيلية ، إلا أن طواقم مجموعة الاتصالات الفلسطينية نجحت بعد محاولات عديدة بالوصول للمنطقة واستعادة الخدمة.
نتخطى العقبات ونبتدع الحلول لخدمتكم

مجموعة الاتصالات الفلسطينية تحافظ على صمود شبكة الاتصالات في قطاع غزة

تمكنت مجموعة الاتصالات بجهود طواقمها العاملة في غزة وبالتعاون مع السلطة الوطنية الفلسطينية، وعبر التدخل لدى الجهات الدولية على توفير وقود لمولدات المقاسم في القطاع، حيث قامت الطواقم الفنية خلال ساعات التهدئة القصيرة رغم المخاطر الجمة لتصليح بعض الأعطال التي تعرضت لها الشبكة من أجل ابقاء المشتركين في قطاع غزة على تواصل مع العالم.

 

وكانت شركة جوال احدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية قد أعلنت في وقت سابق عن إضافة رصيد لجميع مشتركي الدفع المسبق في قطاع غزة ،وأضافت الشركة أن المبلغ المضاف على رصيد المشترك هو عبارة عن نسبة مئوية من قيمة الإستهلاك عن الفترة الماضية وذلك لتمكين جميع مشتركي الدفع المسبق من إصدارالمكالمات الهاتفية وابقاء أرصدتهم فعالة في ظل هذه الأزمة المتصاعدة في أرجاء قطاع غزة. وتأمل شركة جوال ان تساهم هذه الخطوة في الظروف الراهنة إلى تسهيل الاتصال بخدمات الطوارئ والدفاع المدني والخدمات الطبية أثناء التعرض للقصف ولأي مخاطر أخرى وتمكين المشتركين من التواصل مع اهلهم وذويهم بغرض الإطمئنان عليهم ، والجدير بالذكر أن الإضافة تمت لمشتركي غزة فقط بسبب الظروف الراهنة وكنسبة مئوية من قيمة الإستهلاك الخاص بالمشترك.

 

وتساهم هذه الخطوة وغيرها من التسهيلات في إبقاء تواصل أهل القطاع مع جميع المتضامنين معهم من الدول العربية ، وخاصة أن شركات الاتصالات العربية والعالمية طرحت عدة مبادرات للتضامن مع الأهل في غزة عبر الاتصال الخليوي والهاتفي. و قد ساهمت الاتصالات الفلسطينية أيضا باستمرار الخدمة و عدم انقطاعها، بالاضافة الى إعادة الهواتف المفصولة للعمل بإتجاهين واعادة العديد من الخدمات للمشتركين بناء على طلبهم.

 

وصرحت مجموعة الاتصالات أنه رغم التحديات فهي تسخر جل جهدها في سبيل الإبقاء على كافة خدمات الأتصال فاعلة في غزة رغم التدمير وفقدانها المستمر لطواقمها الفنية جراء القصف و العدوان.

 

وكانت المجموعة قد حاولت الوصول إلى كافة المواطنين في القطاع بشتى الوسائل ونبهت مشتركيها من محاولات خارجية لارسال رسائل صوتية الى المشتركين من جهات إسرائيلية ،ورغم محاولة الشركة الحد من الاتصالات غير الشرعية، إلا انها ترد الى الشبكة كأي اتصال خارجي ولا تستطيع الشركة ايقاف جميع قنوات الاتصال الخارجي.

انقطاع الاتصال في الضقة و القطاع

مشتركينا الأعزاء

7/1/2009 يؤسفنا إبلاغكم انه وبسبب الإصابات المباشرة لخطوط الربط في شبكة جوال بالإضافة إلى تدمير عدد من أبراج جوال نتيجة مواصلة القصف الصاروخي والعدوان الإسرائيلي على كافة مناطق غزة والذي بدوره ساهم في تعطل مسارات الاتصال الرئيسية إلى جانب تضرر المسارات البديلة التي كان من المفترض اعتمادها من قبل الأطقم الفنية لمواجهة أي تعطل في الشبكة في ظل هذه الظروف مما أدى إلى انقطاع الاتصال لعدة ساعات يوم أمس في مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة نتخطى العقبات ونبتدع الحلول

توقف خدمات الاتصال الثابت والخلوي والإنترنت في بعض المناطق في غزة مجموعة الاتصالات الفلسطينية: انقطاع كامل لخدمات الاتصال في قطاع غزة أمر وارد في أي لحظة جراء العدوان المستمر

رام الله- ذكرت مجموعة الاتصالات الفلسطينية في بيانٍ لها اليوم؛ "أنّ البنية التحتية لشبكة المجموعة تتعرض إلى تحديات أستثنائية بسبب الإصابات المباشرة لخطوط الربط وذلك بسبب مواصلة العدوان الإسرائيلي على كافة مناطق قطاع غزة وتوسّع دائرة القصف الصاروخي، ما أدى إلى رداءة وصعوبة الاتصال الثابت والخلوي و الإنترنت في بعض المناطق في القطاع، وانقطاع خدمات الاتصال والإنترنت في مناطق أخرى، بسبب تعطّل مسارات الاتصال الرئيسية إلى جانب تضرّر المسارات البديلة التي اعتمدتها الأطقم الفنية لمواجهة أي تعطّل في الشبكة"، وأضافت المجموعة أن انقطاع خدمات الاتصال بشكل كامل هو أمر وارد في أيّ لحظة مع استمرار العدوان والقصف الإسرائيليين

 

وأكّدت مجموعة الاتصالات الفلسطينية في بيانها أن شبكة شركة الاتصالات الخلوية "جوال" تعطلت بنسبة ما يقارب 85% في قطاع غزة، هذا عدا عن تعطّل خدمات الاتصال الثابت في مناطق عديدة في القطاع، و انقطاع خدمات الاتصال الدولي والإنترنت. مشيرة إلى أن السبب الرئيس وراء هذا التعطل وانقطاع الخدمات في بعض المناطق يعود إلى كثافة الهجمات الصاروخية وتوسّع دائرة القصف الإسرائيلي، إضافة إلى انقطاع الكهرباء، ونفاذ الوقود، مما يعيق عملية إصلاح الأضرار الحاصلة على الشبكة، وجاء في بيان مجموعة الاتصالات الفلسطينية أن مقسم جباليا والذي يغذي منطقة شمال غزة بخدمات الاتصال الثابت والانترنت قد تعرض للتدمير الكامل في اليوم الأول للعدوان الإسرائيلي، بالإضافة إلى تدمير عدد من أبراج جوال، ما أدى إلى تحويل الاتصالات عبر مقاسم أخرى رغم استمرار انقطاع التيار الكهربائي والذي أثر سلباً على جودة الاتصال للخط الثابت والخليوي.

 

ونوهت المجموعة أنها قامت بجهود حثيثة من خلال مسئولي السلطة الوطنية الفلسطينية والرباعية والبنك الدولي ومؤسسات المجتمع المدني البريطانية والأمريكية للمساعدة في إدخال المعدات اللازمة لإصلاح الأضرار التي لحقت بشبكتها ، مؤكدة أن صمود الشبكة وقدرتها على توفير خدمات اتصال حتى الآن إنما هو أعجوبة ، وناشدت المجموعة بكل من له علاقة التدخل للمساعدة في إدخال المعدات اللازمة وتوفير الغطاء اللازم لكي تتمكن طواقمها من إصلاح الأضرار مما يساعد على قدرتها على تأمين خدمات الاتصال لكافة المستشفيات والهيئات الطبية والاغاثية وغيرها من المؤسسات في قطاعنا المكلوم،

 

ولفتت المجموعة إلى أن أطقمها الفنية ومنذ اليوم الأول للعدوان على القطاع اتخذت كافة التدابير والاحتياطات اللازمة من أجل ضمان مواصلة توفير خدمات الاتصالات ، و أشارت المجموعة أنه وخلال الاجتياح البري تمّ قطع ثلاث مسارات اتصال تصل قطاع غزة بالعالم الخارجي، وأنه من أصل خمسة بدائل لم يتبقَّ سوى بديلين يتمّ تحميل جميع المكالمات الواردة والصادرة عليهما، مما أثر على جودة الاتصالات. وأكدت المجموعة أن تواصل عمليات القصف الصاروخي الإسرائيلي منذ السبت الماضي أدت إلى ضرب العديد من خطوط الألياف الضوئية موضحة أن ذلك أدى إلى انقطاع الاتصال عن بعض المناطق وتعطل خدمة الاتصال الدولي.

 

وأكدت المجموعة أنه وعلى الرغم من صعوبة الوضع على الأرض والوصول إلى كافة المناطق لاسيما المناطق التي تتعرض للقصف المتواصل، إضافة إلى الصعوبات التي تواجهها إثر نفاذ المعدات والتجهيزات اللازمة لإصلاح الأضرار، إلا أن طواقم المجموعة تصل الليل بالنهار للعمل معتمدة على الإمكانيات المتوفرة من أجل ضمان استمرار خدمة الاتصال في القطاع. هذا وكان ثلاثة من موظفي مجموعة الاتصالات الفلسطينية الفنيين قد استشهدوا أثناء قيامهم بتأدية واجبهم الوطني جراء قصف المقسم الرئيسي في جباليا، إضافة إلى جرح عدد آخر من فنيي المجموعة أثناء محاولاتهم إصلاح الأعطال الحاصلة في أبراج وشبكة جوال،

 

وشددت مجموعة الاتصالات على أهمية إبقاء شبكة مجموعة الاتصالات عاملة في ظل الظروف التي يمر بها قطاع غزة الحبيب حيث أن هذه الخدمة تعتبر العصب الرئيسي والحيوي لخدمات الإغاثة والعمل الإنساني والمنظمات الدولية وفرق الإسعاف والطوارئ ، وحذرت إن توقف الخدمة سيكون له عواقب وخيمة جدا على الوضع الصحي والإنساني مؤكد جهوزية طواقمها للقيام بواجبهم ومهماتهم على أكمل وجه ومطالبة كافة الأطراف سواء السلطة الوطنية الفلسطينية أو الصليب الأحمر أو الرباعية أو السفارة الأمريكية بتحمل مسؤولياتهم لتمكين الشركة من إصلاح الأعطال وإعادة الخدمة إلى الحد الأدنى المطلوب والذي تحتاجه خدمات الإغاثة والإنقاذ في القطاع .

البنية التحتية لمجموعة الاتصالات تتعرض إلى أضرار جسيمة جراء العدوان على القطاع

تعرضت البنية التحتية لمجموعة الاتصالات الفلسطينية (جوال، والاتصالات) إلى أضرار بالغة نتيجة القصف المستمر على قطاع غزة، وقد نتج عن ذلك انقطاع بعض الخدمات المقدمة من الاتصال الثابت والجوال، وجاء ذلك كنتيجة مباشرة للقصف الذي تعرض له مقسم جباليا مما أدى إلى تدميره بالكامل، وتقطع بعض الألياف الضوئية، وتعرض بعض أبراج جوال إلى القصف الذي دمرها، وتوضح المجموعة أن طواقمها تواصل العمل الدءوب من أجل إرجاع الخدمة لتمكين أبناء قطاع غزة من التواصل في ظل الأوضاع الصعبة التي يمر بها القطاع...كان الله في عونكم مع تمنياتنا لكم بالسلامة.

"جوال" تقدم عروضا خاصة لمواطنيها من خلال نقاط بيع متنقلة بين أرجاء الوطن إقبال شديد على نقطتي بيع "جوال" في يطا والظاهرية لليوم الثالث على التوالي

15/12/2008-أقامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" نقطتي بيع في كل من مدينتي يطا والظاهرية في جنوب الخليل لمدة ثلاثة أيام، حيث لاقت كلا النقطتين إقبالا شديدا من قبل المواطنين الذين تدفقوا للاستفادة من العروض الخاصة التي تم تقديمها، حيث من المقرر أن تتابع "جوال" حملة عروضها من خلال نقاط بيع متنقلة بين كافة أرجاء الوطن.

 

وذكر مدير إدارة المبيعات في جوال السيد عبد المجيد ملحم: " قمنا بإعداد عرضين مميزين لمواطنينا في منطقة الجنوب، الأول يقوم على تقديم جهاز نوكيا1200 وشريحة كرتك بمائة وعشرين شيكل فقط، أما العرض الثاني فهو استبدال الشريحة الإسرائيلية بشريحة جوال إضافة إلى عشرين شيكل رصيد إضافي مقابل عشرة شيكل فقط".

 

وأوضح ملحم إن شرط "جوال" أن يستبدل المشترك الشريحة الإسرائيلية بشريحة "جوال" في العرض الثاني المذكور يأتي من منطلق حرصها على تخليص السوق الفلسطينية من الخطوط الإسرائيلية في ظل وجود بديل فلسطيني من شأنه أن يدعم الاقتصاد الوطني ويحافظ على تماسكه بدلا من إفادة الاقتصاد الإسرائيلي.

 

وأضاف ملحم: "بعد دراستنا للسوق الفلسطينية اتضح أن ما زال هناك عدد كبير من سكان منطقة جنوب الخليل هم من مستخدمي الشرائح الإسرائيلية، لذا ارتأينا أن من واجبنا تخليصهم من هذه الشرائح من خلال توفير بديل يغنيهم عن استخدام الشبكات الإسرائيلية".

 

من جهته قال رئيس بلدية الظاهرية السيد سامي اشنيور:"نهنىء شركة جوال على النجاح الذي حققته حملتهم في مدينة الظاهرية ونتمنى لهم مزيدا من النجاح في حملاتهم المقبلة، ونحن نشكر الشركة على تقديم الخدمات للمواطنين، ولا شك بأن العروضات التي تم تقديمها هي جيدة جدا وكان لها دور كبير في خدمة قطاع كبير من المواطنين من خلال شراء أجهزة وشرائح بأسعار منخفضة"

 

كما قال نائب رئيس بلدية يطا السيد موسى أبو غبيطة: "من واجبنا أن ندعم الشركات الوطنية مثل شركة "جوال" في تقديم مثل هذه الحملات، إن هذه الحملة هي الأولى من نوعها في يطا ولقد ساهمت في الترويج للخدمات التي تقدمها شركة "جوال"، خصوصا وأن العديد من مواطنيها يستخدمون الشرائح الإسرائيلية، ونأمل أن تتواصل مثل هذه الحملات في الأيام المقبلة".

بمناسبة يوم المعاق العالمي

أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية،أمس، حملة خاصة بمناسبة يوم المعاق العالمي ضمن برنامج ذوي الاحتياجات الخاصة الذي تم إطلاقه بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية في شهر نيسان من العام الحالي حيث يتمتع المشترك فيه بخدمة الاتصالات الخلوية بأسعار مميزة سواء للشريحة أو لدقيقة الاتصال أو لخدمات الرسائل القصيرة.

 

وتقوم الحملة على تقديم 1000 بطاقة تشغيل بالإضافة إلى رصيد شحن بقيمة 50 شيكل مجانا، وذلك خلال الفترة الممتدة من 3 كانون أول إلى 31 كانون أول، ويتميز البرنامج أيضا بسعر مخفض لدقيقة الاتصال من جوال إلى جوال ومن جوال إلى الهاتف الأرضي "بالتل" بسعر 0.39 أغوره للدقيقة.

 

وتستهدف الحملة ذوي الاحتياجات الخاصة الذين تزيد أعمارهم عن 16 عاما والذين تزيد نسبة الإعاقة لديهم عن 80%، كما ويمكن للمستفيدين الذين تنطبق عليهم شروط الحملة الحصول على الحزمة المجانية من خلال التوجه إلى أي من معارض جوال في مختلف مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة وإبراز البطاقة الشخصية وشهادة مصدقة من وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الصحة توضح نسبة الإعاقة.

 

وفي كلمة لمدير العلاقات العامة في جوال السيد فاتح عمر، قال: " إن الهدف من وراء إطلاق هذه البرنامج لم يكن ربحيا بل سعيا من "جوال" لكي تعزز قيم الخير والعطاء والشعور بالآخر وترسيخ قيم التكافل في المجتمع الفلسطيني، وإشعار ذوي الاحتياجات الخاصة الفلسطينيين بأن شركاتهم الوطنية تهتم لهمومهم وتسعى أن تكيف برامجها لتتلاءم مع احتياجاتهم وليبقوا على تواصل دائم مع الأهل والأصدقاء وبأقل الأسعار".

 

وأضاف عمر:"ولأننا نهتم بذوي الاحتياجات الخاصة وبدورهم الفعال في المجتمع فإننا ننظر إلى هذه الفئة على أنها جزءا من الأيدي العاملة الفلسطينية التي بإمكانها أن تعطي وتخدم مجتمعها في حال توفرت احتياجاتها الخاصة، وبالتالي فإن خدمة هذه الفئة هي أيضا خدمة تصب في مصلحة الوطن، وجاء توقيت إطلاق هذه الحملة تزامنا مع الاحتفالات بمناسبة يوم المعاق العالمي وتقديرا منا لهذه الشريحة من المجتمع الفلسطيني".

 

ويذكر أن "جوال" لم تغفل عن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة مسبقا في كافة حملاتها وفعالياتها وبرامجها، إذ تسعى أن تتواجد إلى جانبها في شتى المناسبات، وذلك ضمن أدائها لمسؤوليتها تجاه مجتمعها.

أعلنت شركة جوال،عن تخفيض أسعار استقبال المكالمات أثناء التجوال في معظم دول العالم بالإضافة إلى توحيد أسعار المكالمات أثناء التجوال الدولي في جميع أنحاء العالم

أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية جوال، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، عن تخفيض أسعار استقبال المكالمات أثناء التجوال في معظم دول العالم بالإضافة إلى توحيد أسعار المكالمات أثناء التجوال الدولي في جميع أنحاء العالم، بحيث تم تقسيم الدول حول العام إلى وجهات محصورة بست جهات محددة ، ولكل جهة أسعار تجوال موحدة خاصة بها، وذلك بهدف التسهيل على المشتركين معرفة أسعار تجوالهم أثناء السفر.

 

من جانبه أكد السيد ثابت غنايم مدير دائرة العلاقات المؤسسية، قائلا: "قمنا بتوحيد وتخفيض أسعار استقبال المكالمات أثناء التجوال في الدول العربية وأوروبا وأمريكا الجنوبية لجميع مشتركي الفاتورة والدفع المسبق لتصبح سعر دقيقة الاستقبال 1.5 شيكل لمشتركي الفاتورة، و1.7 شيكل للدقيقة لمشتركي الدفع المسبق، كما أصبح سعر إرسال الرسائل القصيرة أثناء التجوال في كافة الدول 1.8 شيكل للرسالة لمشتركي الفاتورة، و 2 شيكل للرسالة لمشتركي الدفع المسبق".

 

وحول الهدف من وراء تخفيض استقبال المكالمات أثناء التجوال قال غنايم""جوال" تسعى دائما وبشكل مستمر إلى راحة مشتركيها وزيادة تواصلهم بأقل الأسعار، ذلك لأنها تدرك تماما بأن أسعار المكالمات أثناء التجوال الدولي تعد أكثر تكلفة من الأسعار العادية وذلك نتيجة لفرض اشتراكات مرتفعة نسبيا من قبل الشبكات العالمية على شركة جوال مقابل الاستقبال على شبكاتهم، لذا أصبح بإمكان جميع المشتركين بعد هذا التخفيض التمتع بمزيد من الراحة في الاتصال أثناء سفرهم وتجوالهم حول العالم".

 

وأوضح غنايم قائلا: "قمنا بتقسيم الدول إلى ست وجهات: الأردن، ودول الخليج ما عدا الإمارات العربية المتحدة، والدول العربية تشمل الإمارات العربية المتحدة، وأوروبا وجنوب أمريكا، وكندا وشمال أمريكا، وباقي دول العالم، بحيث أصبح لكل وجهة أسعار تجوال موحدة، وذلك بهدف التسهيل على مشتركينا الأعزاء معرفة أسعار التجوال أثناء سفرهم من خلال الاتصال على 111 أو زيارة الموقع الالكتروني www.jawwal.ps، وهذا دليل واضح على أننا نسعى دائماً إلى الشفافية العالية في التعامل مع مشتركينا خصوصا في أسعار خدماتنا وتفاصيلها، علما بأن الأسعار خاضعة للتغيير بناء على التغييرات التي تصل جوال من قبل الشركات العالمية".

 

وأضاف غنايم:" تأتي هذه الخدمة تزامنا مع توقيعنا الاتفاقيات المتتالية مع كافة الشبكات العالمية، حيث تجدر الاشارة هنا إلى أن كافة مشتركينا يستطيعون التجوال على أكثر من 282 شبكة في أكثر من 125 دولة حول العالم"

أعدّت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال لموظفيها مشروعا صحيا متكاملا بالتعاون الوثيق مع الإغاثة الطبية الفلسطينية

أعدّت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" احدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية لموظفيها مشروعا صحيا متكاملا بالتعاون الوثيق مع الإغاثة الطبية الفلسطينية، حيث يطبق المشروع بشكل تدريجي وعلى عدة مراحل بهدف الحفاظ على الصحة النفسية والجسدية للموظفين والتأكد من توفير البيئة الصحية الملائمة للعمل.

 

وتحدث السيد حيدر قطيش منسق المشروع من الإغاثة الطبية حول المشروع قائلا: " سوف يشمل المشروع سلسلة من المحاضرات التثقيفية وجلسات الإرشاد الجماعية والفردية بالإضافة إلى الفحص الطبي العام للموظفين".

 

وأضاف السيد قطيش: "تسعى الإغاثة الطبية جاهدة إلى زيادة التعاون مع المؤسسات الوطنية الفلسطينية وترسيخ مفاهيم البيئة الصحية في أماكن العمل، ويشكل المشروع المشترك مع شركة جوال مثالا لهذا التعاون الذي نسعى من خلاله إلى تشجيع مشاركة الأجيال الشابة في شركة جوال في حملة التوعية الصحية و إجراء الفحوص الطبية الوقائية والاستفادة من خبرة الإغاثة في هذه المجالات".

 

وحول هذا المشروع والرؤية من وراء تطبيقه في الشركة قال مدير إدارة اللوازم والتوريدات في "جوال" السيد وليد فتيحة: "إن أفراد أسرة "جوال" هم فريق عمل متكامل ومترابط يبدع في تطوير هذه الشركة باستمرار، وهذا المشروع هو جزء من مجمل الميزات الصحية التي يحصل عليها الموظف كونه فردا من هذه الأسرة".

 

وأضاف: "نشكر الإغاثة الطبية الفلسطينية على التعاون الكبير الذي أبدته من أجل تطبيق هذا المشروع على أرض الواقع، فلولا جهودهم المستمرة لما رأى هذا المشروع النور ونود أن نشيد بالتميز النوعي الذي يتمتع به هذا المشروع من تغطية الجانبين النفسي والجسدي حيث أنه مدروس من كافة الجوانب لضمان أفضل النتائج التي ستنعكس إيجابا على الموظف وصحته بشكل خاص، وعلى شركة "جوال" بشكل عام، علما أنه سيتم تطبيق المشروع في كافة شركات مجموعة الاتصالات في مطلع العام القادم".

قدمت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية

قدمت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، لمشتركي برامج الدفع المسبق خدمة جديدة تمكنهم من التمتع بصلاحية مدى الحياة لشرائحهم، وبذلك تكون "جوال" قد أضافت ميزة جديدة أن تمنح مشتركي الدفع المسبق الراحة والحرية في الاتصال.

 

وحول هذه الخدمة الجديدة وتفاصيلها، تحدث مدير ادارة التسويق السيد معن ملحم عن الفكرة من وراء إطلاقها قائلا:" بعد دراستنا لمتطلبات واحتياجات مشتركي برامج الدفع المسبق، وجدنا أنه من الأفضل أن نجعل صلاحية البطاقة تعتمد على عملية إجراء المكالمات وإرسال الرسائل القصيرة بدلا من عملية شحن الرصيد ،لذلك ارتأينا أن نمدهم بصلاحية مدى الحياة لشرائحهم لكي يتمتعوا باستمرارية خدمة الاتصال الخلوي دون قيود أو شروط".

 

وعند سؤاله حول كيفية التمتع بهذه الخدمة أو آلية الاشتراك فيها أوضح ملحم بأن الخدمة تقدم لمشتركي برامج الدفع المسبق (كرتك، دردش، ذوي الاحتياجات الخاصة) تلقائيا ومجانا، بحيث يكفي أن يقوموا بإجراء مكالمة واحدة أو حتى إرسال رسالة كل ثلاثة أشهر فقط من أجل تأكيد رغبة المشترك باستمرارية صلاحية شريحته وإبقاءها مفعلة.

 

وقال ملحم:"مشتركونا هم أغلى ما نملك وهم جزءا من أسرة جوال التي نحرص على أن نبقيها على تواصل مستمر عبر شبكتنا، وإن راحتهم في التمتع بخدماتنا هي الهدف الذي نصبو إليه عند إطلاقنا لأي برنامج أو خدمة أو حملة، ونحن نعلم تماما بأن لكل فئة من فئات مجتمعنا الفلسطيني متطلباتها واحتياجاتها في الاتصال الخلوي، لذلك تجدنا نسعى للإكثار من تنويع خدماتنا وبرامجنا حتى نتأكد بأن كل فرد من أفراد مجتمعنا قادر على التمتع بالبرنامج أو الخدمة الانسب لاستخدامه ولاحتياجاته".

 

وأضاف:"نقدر ثقة مشتركينا بنا، ونحن بالمقابل نسعى أن نثبت لهم بأننا أهلا لهذه الثقة، ونعدهم بأننا سنضع بين أيديهم أجود وأفضل الخدمات المواكبة لأحدث التطورات في عالم الاتصالات الخلوية وبأنسب الأسعار، لأن رضاء مشتركينا هو السبب في إبقائنا في موقع الريادة في السوق الفلسطينية".

بالتزامن مع حفلة مشابهة لموظفي الشركة في غزة أسرة

أقامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، أمس في فندق الانتركونتينانتل في أريحا، حفل عشاء ساهر في ظل أجواء ساحرة وفقرات مميزة فاجأت الموظفين وجعلت من تلك الليلة "ليلة من العمر" على حد تعبير أحدهم، ويأتي ذلك بالتزامن مع حفلة مشابهة أقيمت لموظفي شركة "جوال" في قطاع غزة، والتي زخرت أيضا بالفقرات المميزة والممتعة، حيث تعددت بين سحوبات على هدايا قيمة ورقصات شعبية وفقرات غنائية كان لها بالغ الأثر في الترفيه عن موظفي الشركة.

 

واستهل الدكتور عبد المالك الجابر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية الحفل بكلمة عفوية مرتجلة ألقاها على أسرة "جوال"، مؤكدا فيها على ريادة هذه الشركة وقدرتها وموظفيها على الاستمرار في المنافسة، حيث نجح الموظفون في نقل الشركة إلى موقع ريادي في السوق الفلسطينية يضاهي في تطوره أكبر شركات الاتصال في العالم.

 

كما عبر عمار العكر المدير العام لشركة "جوال" في كلمة له عن فخره واعتزازه وتقديره لموظفي شركة "جوال" في إيصال الشركة إلى ما وصلت إليه، مؤكدا على أن "جوال" ستبقى على هذا النهج في التطور والتقدم بسواعد موظفيها وهمتهم، وأيضا انتماءهم وحبهم الذي سينعكس على أدائهم وعملهم الدؤوب في تحقيق الانجازات والنجاحات المستمرة لشركتهم.

 

في حين قال اسماعيل نعيرات مدير إدارة الموارد البشرية: "نسعد دائما بأن نقيم مثل هذه الفعاليات التي تجمع أسرة "جوال" ليقضوا أوقاتا ممتعة معا، ونحن فخورون بالعلاقات الودية والأسرية التي تربط الموظفين مع بعضهم البعض، كأننا نؤمن بأن البيئة المريحة في العمل هي السبب وراء أداء الموظف عمله والتزامه في خدمة الشركة، مؤكدا على أن مثل هذه اللقاءات ستتواصل في الأيام المقبلة لما لها بالغ الأثر من تقوية أواصر المحبة والود بين أسرة الشركة".

 

واستذكر الموظفون أجمل الذكريات التي قضوها في شركة "جوال" أثناء مشاهدتهم لعرض مسجل، حيث عاشوا من جديد لحظات الاحتفال بالمليون المشترك الأول، واستمتعوا بمشاهدة لقطات طريفة تم التقاطها من حياتهم اليومية. وبعد ذلك بلحظات، اتجهت أنظار الجميع إلى الألعاب النارية التي زينت سماء مدينة القمر، فاختلطت مشاعر الدهشة بمشاعر الفخر والاعتزاز بهذه الشركة التي تبتدع كافة السبل لإسعاد موظفيها وإرضاءهم، كما تم تقديم العديد من الفقرات الفنية التي لاقت تفاعلا كبيرا من قبل الموظفين.

 

وقدمت فرقة "زمن" من مدينة عكا خصيصا لتقديم أجمل الأغاني الشرقية والطربية، كما استمتع الموظفون بعرض للدبكة الفلسطينية من تقديم شباب وشابات من فرقة فنون، حيث ارتفعت الأعلام الفلسطينية ورسمت أجمل اللوحات الفنية. واستمتع الموظفون بمشاركة للفنان الفلسطيني الشاب هيثم الشوملي، وجرت سحوبات على هدايا قيمة تنوعت بين أجهزة خلوية وشاشات LCD، وأجهزة كمبيوتر محمول LapTops، والعديد من الأجهزة والأدوات الكهربائية الثمينة الأخرى.

تحت شعار "معنا الحياة أحلى" "جوال" تعدّ لموظفيها مشروعا صحيا متكاملا بالتعاون مع الإغاثة الطبية الفلسطينية

أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" عن إطلاق المرحلة الثانية من برنامج "أمن" الذي شمل في المرحلة الأولى من إطلاقه إمكانية التحويل من البرامج المختلفة إلى برنامج "أمن"، أما الآن فأصبح متاحا برزمة خاصة ذات ميزات إضافية جديدة، وذلك بهدف خدمة رجال الأمن وتكريمهم في يوم الاستقلال الفلسطيني وتقديرا لجهودهم الجبارة المبذولة لحماية الوطن.

 

وفي هذا الإطار عبر مدير إدارة المبيعات في جوال السيد عبد المجيد ملحم عن سعادته وفخره بتقديم هذا البرنامج بالتزامن مع عيد الاستقلال الفلسطيني، وحول تفاصيل البرنامج قال: برنامج "الأمن" هو برنامج من برامج الدفع المسبق ميزنا به رجل الأمن ، وقمنا بإضافة ميزات جديدة إليه حيث خفضنا سعر دقيقة الاتصال إلى 29 أغورة للدقيقة".

 

وحول طريقة الحصول على حزمة برنامج "أمن" قال ملحم: "ليس على رجل الأمن إلا التوجه إلى أي معرض من المعارض التابعة لجوال أو موزعيها الرئيسيين من أجل الحصول على حزمة برنامج "أمن"، مصطحبا معه الأوراق الثبوتية اللازمة وهي هويته الشخصية وقسيمة الراتب الأصلية لآخر شهرين و بطاقة العمل على أن تكون سارية المفعول".

 

كما تحدث ملحم عن الهدف من وراء إطلاق البرنامج قائلا: "رجال الأمن يسهرون الليالي لراحة المواطنين الفلسطينيين، ونحن كجزء من شركات القطاع الخاص نقدرهم ونهتم بهم مثلما تهتم بهم المؤسسات الحكومية، حيث أننا بالنهاية ننشد هدفا واحدا وهو رفعة هذه الأمة وتقدم هذا الوطن وإنماءه على كافة الأصعدة".

 

وأضاف: "نهتم دائما بمعرفة متطلبات واحتياجات كل فئة من فئات المجتمع الفلسطيني على حدا، من خلال سلسلة من الدراسات والأبحاث التي نجريها مع مؤسسات شريكة، وبناء على ذلك ننسج لكل فئة البرنامج الذي يخدمها ويلبي متطلباتها، فعلى سبيل المثال ميزنا فئة ذوي الاحتياجات الخاصة ببرنامج يلبي احتياجاتهم كما ميزنا فئة الشباب وخصوصا الطلبة ببرنامج "دردش" الذي أطلقناه بحلة جديدة بداية هذا العام، ولرجال الأعمال والشركات قدمنا برامج وخدمات من شأنها أن تسهل عليهم سير أعمالهم وحياتهم العملية، وما زال في جعبتنا الكثير لنقدمه لمجتمعنا الفلسطيني في الأيام المقبلة".

البنك العربي و"جوال" يطلقان حملة جوائز مشتركة خاصة بخدمة" كرتك عربي "

أعلن كل من البنك العربي وشركة جوال عن إطلاق حملة مشتركة جديدة لخدمة "كرتك عربي"، وذلك ضمن خططهما لتطوير العلاقات الإستراتيجية بين شركات القطاع الخاص التي تصب في مصلحة الجمهور الفلسطيني.

 

وفي هذا الصدد وقع كل من الطرفين اتفاقية بخصوص إطلاق الحملة المشتركة، معززين بذلك قدرات القطاع الخاص على التحالف والمشاركة في سبيل تقديم أكبر قدر من الاستفادة للجمهور، حيث مثّل البنك العربي السيد مازن أبو حمدان المدير الإقليمي ومثّل شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" السيد عمار العكر المدير العام.

 

وتهدف الحملة إلى زيادة وعي الجمهور الفلسطيني بالخدمات الالكترونية المتطورة، مما سيسهّل عليهم الاستفادة من الخدمات في أي وقت وفي أي مكان، خصوصا وأنها تتيح لمعتمدي البنك العربي إمكانية تعبئة أرصدة برامج جوال مسبقة الدفع (الكرت) باستخدام الخدمات الالكترونية المتطورة التي يقدمها البنك العربي من خلال الخدمة المصرفية عبر الانترنت (عربي أون لاين)، أو الخدمة المصرفية الهاتفية (هلا عربي)، أو خدمة الصرافات الآلية.

 

وبهدف تحفيز الاستخدام، فإن كل مشترك يقوم بإعادة شحن جواله بأي فئة من فئات إعادة الشحن الخاصة بشركة جوال بمجموع 50 شيكل كحد أدنى، ستتاح له فرصة الدخول في السحب للفوز بواحدة من 60 جائزة على مدى ثلاثة أشهر؛ مقسمة ما بين 30 حساب توفير بقيمة 280 دولار أمريكي للحساب الواحد يقدمها البنك العربي، و30 جهاز خلوي بقيمة 280 دولار أمريكي لكل جهاز تقدمها شركة جوال، علماً بأن فرص الفوز تتضاعف بزيادة مبالغ التعبئة، ويتم إجراء السحب شهريا على 20 جائزة لحركات التعبئة التي تمت خلال ذلك الشهر.

 

وفي هذا الإطار أوضح السيد جمال حوراني مدير إدارة الخدمات المصرفية للأفراد في البنك العربي على أن الحملة تهدف إلى تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع شركة جوال و إلى التعاون المشترك لتقديم أفضل الحلول و الخدمات للمجتمع الفلسطيني.

 

وأشار حوراني إلى أن هذه العروض والجوائز الخاصة بخدمة كرتك عربي تهدف بالأساس إلى تعزيز استخدام خدمات البنك العربي المباشرة في أي وقت ومن أي مكان حيث يوفر البنك العربي الخدمة المصرفية عبر الانترنت وخدمة هلا عربي (الرقم المجاني 1800333333) وخدمات الصراف الآلي التي تقدم خدمات بنكية متنوعة على مدار الساعة، مما يوفر السهولة واليسر والمرونة لمستخدمي هذه الخدمات، علما بأنه سيتم إجراء السحوبات في بداية تشرين ثاني وكانون أول وكانون ثاني.

 

وأكد حوراني على أن هذه الخدمة تمكن معتمد البنك العربي المشترك في الخدمات البنكية المباشرة من استخدام أي منها لشحن بطاقة الجوال مسبقة الدفع من خلال عملية سهلة وبسيطة وآمنة.

 

كما أضاف أن جوائز حسابات التوفير المقدمة من البنك العربي سيتم إدراجها ضمن برنامج توفير العربي الذي يقدمه البنك منذ أكثر من سنة، والذي يشمل أكبر جوائز شهرية على مستوى فلسطين، مما يعطي فرص فوز إضافية متميزة لهذه الحملة ويؤكد حرص البنك العربي على تقديم الخدمة المصرفية المتميزة.

 

من جهة أخرى أوضح السيد معن ملحم مدير إدارة التسويق في شركة جوال، أنه ضمن تطوير هذه الشراكة الناجحة مع البنك العربي أصبح بإمكان مشتركينا الذين لديهم حسابات في البنك العربي تعبئة كرتات جوال من فئة 20 شيكل، الأمر الذي لم يكن متاح مسبقا، وذلك إلى جانب كرتات جوال فئة 50 و 100 و 200 شيكل، مما سيسهل على المشتركين الاستفادة من خدمات الاتصال.

 

وأضاف ملحم: "مثلما تحرص "جوال" على تعزيز علاقاتها مع مشتركيها، فهي تسعى إلى تعزيز علاقاتها مع المؤسسات الوطنية للخروج بمشاريع هادفة، يكون المواطن الفلسطيني هو المستفيد الأول منها".

 

والجدير ذكره أنه تم تقديم خدمة "كرتك عربي" منذ أكثر من أربع سنوات حصرياً لمعتمدي البنك العربي، حيث لاقت هذه الخدمة إقبالاً واسعاً من مشتركي جوال، الأمر الذي حفز الشركتين على تقديم مكافآت وعروض خاصة و جوائز قيّمة.

كمّل مكالماتك بعد انتهاء رصيدك مع خدمة "الرصيد الاحتياطي"ا

أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية،اليوم، خدمة "الرصيد الاحتياطي"التي تمكن مشتركي برامج الدفع المسبق من الاستمرار في مكالماتهم حتى بعد نفاذ رصيدهم الفعلي، حيث أصبح بإمكانهم استخدام رصيد إضافي حال نفاذ رصيدهم الأساسي ليتمكنوا من خلاله متابعة اتصالهم دون قلق انقطاع خدمة الاتصال.

 

وحول تفاصيل هذه الخدمة تحدث مدير عام شركة "جوال" السيد عمار العكر: " لن تنقطع مكالمات مشتركي برامج الدفع المسبق بعد الآن لمجرد أن نفذ رصيدهم، فنحن ندرك تماما بأن مشترك برامج الدفع المسبق قد يضطر إلى الإطالة بالكلام دون حرج انقطاع المكالمة أو اختصارها، لذا رأينا أن نحل هذه المشكلة من خلال منح المشترك رصيد احتياطي بقيمة 3 شيكل لإتمام مكالمته، بحيث يتم استرداد هذا المبلغ عند أول عملية شحن رصيد يقوم بها ".

 

وبالنسبة لكيفية الاستفادة من الخدمة، أوضح العكر:"سوف يتمتع المشتركون بهذه الخدمة تلقائيا ومجانا دون الحاجة إلى الاشتراك، حيث أنها ستتاح للجميع دون قيود أو شروط".

 

وقال العكر: "نحرص دائما على تخصيص العديد من الخدمات والحملات المميزة لمشتركي الدفع المسبق كونهم يشكلون النسبة الكبرى من مشتركينا الأعزاء، ونتمنى أن يستفيد المشتركين من خدمة الرصيد الاحتياطي وأن تساعدهم على إجراء اتصالاتهم بشكل أنسب وأكثر راحة". وأضاف: "إن نهجنا يقوم على تنويع خدماتنا وتقديم كل ما هو جديد لمشتركينا لمواكبة التطورات في مجال الاتصالات لعلنا نخدم مشتركينا على تنوع فئاتهم وبرامج اشتراكهم ونكون عند حسن ظنهم بنا دائما".

بعد أن قامت برعاية فعالية لتكريم طلبة مدرسة دير دبوان الثانوية الصناعية

28/09/2008 أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، عن قيامها بتخفيض سعر دقيقة الاتصال الدولي بنسبة 50%، وذلك لمنح المشتركين إمكانية معايدة ذويهم في الخارج بأقل تكلفة ممكنة بمناسبة عيد الفطر السعيد.

 

وقال مدير عام شركة "جوال" السيد عمار العكر: "نود أن نعايد مشتركينا على طريقتنا الخاصة بمناسبة عيد الفطر السعيد، لذلك سنقدم لهم تخفيضا بنسبة 50% يبدأ بعد الدقيقة الثالثة من المكالمة، وذلك ابتداء من صباح يوم الثلاثاء 30/09/2008 وحتى مساء السبت 04/10/2008".

 

وأكد العكر أن الحملة تشمل جميع مشتركي "جوال" سواء على برامج الدفع المسبق أو الفاتورة، وأوضح أن التخفيض يشمل الاتصال على أرقام أعز بعيد المختارة، ليصل سعر دقيقة الاتصال على أرقام أعز بعيد إلى 50 أغورة كما يشمل كافة الاتجاهات الدولية.

 

وأضاف العكر: "يأتي هذا التخفيض ليعايد مشتركو "جوال" أهلهم وأحبائهم وأصدقائهم في الخارج بأسعار مناسبة، وذلك حرصاً من جوال على أن تشارك مشتركيها فرحتهم بالمناسبات السعيدة، فبمناسبة شهر رمضان قدمت لمشتركيها حملة "مفاجآت شهر الخير" التي أدخلت السعادة والسرور إلى قلوب كافة المشتركين خلال أيام الشهر الفضيل، حيث كان الجميع فائزا مع جوال!".

 

ويذكر أن قامت "جوال" بتخفيض سعر استقبال المكالمات أثناء التجوال الدولي ليصبح شيكل واحد فقط للدقيقة ابتداء من الرابع والعشرين من شهر أيار وحتى نهاية شهر رمضان، وذلك ضمن سعيها المستمر إلى تخفيض أسعارها والتوفير على مشتركيها بقدر الإمكان.

بمناسبة عيد الفطر السعيد جوال تخفض سعر دقيقة الاتصال الدولي إلى النصف

28/09/2008 أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، عن قيامها بتخفيض سعر دقيقة الاتصال الدولي بنسبة 50%، وذلك لمنح المشتركين إمكانية معايدة ذويهم في الخارج بأقل تكلفة ممكنة بمناسبة عيد الفطر السعيد.

 

وقال مدير عام شركة "جوال" السيد عمار العكر: "نود أن نعايد مشتركينا على طريقتنا الخاصة بمناسبة عيد الفطر السعيد، لذلك سنقدم لهم تخفيضا بنسبة 50% يبدأ بعد الدقيقة الثالثة من المكالمة، وذلك ابتداء من صباح يوم الثلاثاء 30/09/2008 وحتى مساء السبت 04/10/2008".

 

وأكد العكر أن الحملة تشمل جميع مشتركي "جوال" سواء على برامج الدفع المسبق أو الفاتورة، وأوضح أن التخفيض يشمل الاتصال على أرقام أعز بعيد المختارة، ليصل سعر دقيقة الاتصال على أرقام أعز بعيد إلى 50 أغورة كما يشمل كافة الاتجاهات الدولية.

 

وأضاف العكر: "يأتي هذا التخفيض ليعايد مشتركو "جوال" أهلهم وأحبائهم وأصدقائهم في الخارج بأسعار مناسبة، وذلك حرصاً من جوال على أن تشارك مشتركيها فرحتهم بالمناسبات السعيدة، فبمناسبة شهر رمضان قدمت لمشتركيها حملة "مفاجآت شهر الخير" التي أدخلت السعادة والسرور إلى قلوب كافة المشتركين خلال أيام الشهر الفضيل، حيث كان الجميع فائزا مع جوال!".

 

ويذكر أن قامت "جوال" بتخفيض سعر استقبال المكالمات أثناء التجوال الدولي ليصبح شيكل واحد فقط للدقيقة ابتداء من الرابع والعشرين من شهر أيار وحتى نهاية شهر رمضان، وذلك ضمن سعيها المستمر إلى تخفيض أسعارها والتوفير على مشتركيها بقدر الإمكان.

ضمن فعاليات "جمعتنا برمضان أحلى"

22/09/2008 أقامت "جوال"، يوم أمس، إفطارا رمضانيا في جامعة الخليل حضره عدد كبير من الطلبة وممثلين عن الهيئة التدريسية، وذلك ضمن فعاليات "جمعتنا برمضان أحلى" المستمرة طوال الشهر الكريم.

 

وبعد أن اجتمع الطلبة للإفطار، بدأت فقرات الأمسية التي تنوعت بين إلقاء الشعر، وعرض مسرحي فكاهي من تقديم الطلبة، ومسابقات ثقافية وسحوبات على جوائز قيمة تضمنت مجموعة كبيرة من شرائح دردش وبطاقات التعبئة ( كرتات) من فئات مختلفة وأجهزة (mp3 player)، بالإضافة إلى جهاز كمبيوتر محمول (Laptop) كان من نصيب الطالب عمر الجعبري.

 

ويأتي ذلك بعد أن أقامت "جوال" إفطارا مشابها في جامعة بيت لحم يوم الجمعة الماضي، تخلله عروض فنية عديدة من تقديم الطلبة تنوعت بين العزف والغناء والدبكة، إضافة إلى مسابقات ترفيهية وثقافية لاقت تفاعلا كبيرا من قبل الطلبة الحاضرين، حيث ربح الطالب رامي الطيبي الجائزة الكبرى وهي عبارة عن كمبيوتر محمول.

 

وقال السيد نعمان شاهين منسق الأنشطة الطلابية في جامعة الخليل: "كان الإفطار منظما جدا سواء في وقت الإفطار أو في الفقرات التي تم تقديمها، حيث تجاوز عدد الطلبة الحاضرين الألف ومائتين طالب، وكان الجو فعلا مميزا ومليئا بالمرح والسعادة"، وأضاف " لمست أن الطلبة لديهم انطباع إيجابي جدا عن الذي حصل، ونحن بدورنا نشكر شركة جوال التي لا شك بأنها مؤسسة وطنية رائدة عودتنا في كل سنة على تنظيم هذا الإفطار للطلبة حتى أصبح نمطا سنويا".

 

في هذا الإطار قال مدير العلاقات العامة في جوال فاتح عمر: " للشباب حصة كبيرة من فعالياتنا الرمضانية، حيث من المقرر أن تستكمل "جوال" الإفطارات الرمضانية في باقي الجامعات الفلسطينية في الضفة وقطاع غزة" وأضاف: "لطالما اهتمت "جوال" بفئة الشباب لأنهم عماد المستقبل وقادة الغد، وقدمت لهم الكثير من الفعاليات طوال السنوات الماضية، كما خصصت لهم برنامج "دردش" للدفع المسبق ليتلاءم مع احتياجاتهم ورغباتهم ".

 

كما عبر عمر عن سعادته بتفاعل وتجاوب الطلبة خلال الإفطارات التي اقيمت في جامعة بيت لحم والخليل مضيفا أن الشباب في ظل هذه الظروف المعيشية الصعبة يفتقدون إلى الترفيه واللحظات الممتعة لذلك من المهم أن تتواصل مثل هذه الفعاليات التي تدخل السعادة إلى قلوبهم.

بعد أن أقامت إفطارين رمضانيين للطلبة في جامعة فلسطين الأهلية وجامعة القدس/أبودريس

18/09/2008- أقامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، إفطارا لطلبة جامعة البوليتكنك في مدينة الخليل، أمس، بعد أن أقامت إفطارين لطلبة جامعة فلسطين الأهلية وجامعة القدس/أبو ديس يومي الأحد والاثنين الماضيين، حيث بلغ عدد الطلبة المشاركين في جميع الإفطارات المذكورة ما يقارب الثلاثة آلاف وخمسمائة طالب من مختلف مدن الضفة الغربية.

 

وبعد أن تناول الطلبة والهيئة الإدارية والتدريسية الإفطار برفقة موظفي الشركة، بدأت فقرات ترفيهية شيقة عديدة تضمنتها مقاطع غنائية، أبدى الطلبة خلالها تجاوبا وتفاعلا كبيرين، خصوصا أنه تم إعداد مسابقات طرح من خلالها أسئلة ثقافية متنوعة على الطلبة المشاركين، وأجريت السحوبات على أرقام كوبونات الطلبة، حيث حصل الفائزون على العديد من الجوائز التي تنوعت بين كرتات رسائل قصيرة(SMS) ، وكرتات فئة 100 شيكل، و فئة 50 شيكل، وأجهزة (Ipods) والعديد من أجهزة الهاتف الجوال إضافة إلى الهدية الكبرى وهي عبارة عن جهاز كمبيوتر محمول (Laptop) كانت من نصيب الطالب فادي الأفندي من جامعة القدس/أبو ديس، وربيع شلالدة من جامعة فلسطين الأهلية، ومحمد أبو عويضة من جامعة البوليتكنك.

 

وأفادت مديرة دائرة الاتصالات التسويقية في جوال ربى عز " تغمرنا السعادة ونحن نقيم مثل هذه الفعاليات لطلبتنا الفلسطينيين خاصة وأن بعضا منهم يتوقون لمثل هذه الجمعات والأمسيات الرمضانية بسبب صعوبة وصولهم بشكل يومي إلى مدنهم ومنازلهم لكي يجتمعوا مع ذويهم وأقاربهم للاستمتاع بأوقاتهم الرمضانية".

 

وأضافت: "إن فعالياتنا في الجامعات الفلسطينية لم تنته بعد، وهناك المزيد من الإفطارات التي ننوي إقامتها في الضفة الغربية وقطاع غزة على حدٍ سواء".

 

وحول رؤية "جوال" في إقامة هذه الفعاليات قالت عز: "لطالما كانت فئة الشباب محل اهتمامنا وفي صلب أولوياتنا وقد انتهزنا الفرصة في هذا الشهر الكريم لنعبر عن اهتمامنا بهذه الفئة، ونحن نؤمن دائما بجهودهم البناءة وسواعدهم الفتية التي ستعمل على ارتقاء المجتمع ونهضته".

 

ويذكر أن "جوال" كانت قد قامت بالعديد من الإفطارات الرمضانية في مختلف الجامعات الفلسطينية شملت الجامعة الإسلامية وجامعة فلسطين في غزة، إضافة إلى فعاليات عدة للأيتام الفلسطينيين، ولازالت الفعاليات متواصلة حتى نهاية هذا الشهر الكريم.

في ظل أجواء من اللعب والرقص والمرح جوال تزور الأطفال الأيتام وتشاركهم موائدهم الرمضانية في الخليل وطولكرم

16/09/2008- زار موظفو "جوال"، أمس، الأطفال الأيتام في الجمعية الخيرية الإسلامية في الخليل، حيث شاركوا الأطفال الأيتام مائدتهم الرمضانية في أجواء من الفرح والسرور، كما استمتعوا جميعا بالمسابقات والفعاليات الترفيهية المسلّية في أجواء من الرقص واللعب والمرح.

 

وتأتي هذه الخطوة، بعد أن أقامت "جوال" إفطارا مشابها، يوم السبت الماضي، حين زارت دار اليتيم العربي في طولكرم، وذلك ضمن فعاليات "جمعتنا برمضان أحلى" المستمرة طوال شهر رمضان المبارك.

 

وفي هذا الإطار قال الشيخ حاتم البكري نائب رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية في الخليل: "نقدر هذا الموقف النبيل والمشرّف من شركة جوال، حيث أنهم يعملون على مساعدة فئة من المجتمع بحاجة إلى العطف والحنان لسبب خارج عن إرادتهم وأوجده القدر لديهم، ونحن ندعو جميع المؤسسات الوطنية أن تحذو حذو جوال، كما نطمح أن يستمر التواصل بيننا وبين شركة جوال لأن الأيتام بحاجة إلى الرعاية بشكل مستمر".

 

من جهته قال السيد رأفت القض المدير الإداري لدار اليتيم العربي في طولكرم: نشكر شركة جوال على هذه الفعالية التي قاموا بتنظيمها وحضورها، الأمر الذي أدخل البهجة إلى قلوب الأطفال حيث ترك هذا الإفطار لدينا انطباعا جيدا وكنا بغاية السعادة والسرور ونحن نرى البسمة على وجوه الأطفال، ونؤكد على أهمية تواصل مؤسسات الشعب الفلسطينية مع الشرائح المستضعفة لأن في ذلك تعزيزا لقيم التكافل الاجتماعي".

 

كما قال مدير العلاقات العامة السيد فاتح عمر: "لقد لمسنا أهمية التواصل مع هذه الفئة من المجتمع، ونتمنى أن نكون قد ساهمنا بإشعار اليتيم الفلسطيني بأن هناك من يهتم به ويحرص على سعادته".

 

وأضاف عمر: نهدف من خلال فعاليات "جمعتنا برمضان أحلى" الرمضانية إلى زيارة أكبر عدد ممكن من الأيتام الفلسطينيين في جمعياتهم ومؤسساتهم، حيث أننا نرغب بالاجتماع معهم عن قرب دون حواجز أو قيود ومشاركتهم لحظاتهم الرمضانية.

ضمن فعاليات جمعتنا برمضان أحلى جوال تقيم إفطارا لطلبة جامعة فلسطين الدولية في غزة

أقامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" إفطاراً رمضانياً لطلبة جامعة فلسطين الدولية في غزة ضمن فعاليات "جمعتنا برمضان أحلى" ، حيث حضر الإفطار عدداً كبيراً من طلبة الجامعة بالإضافة إلى رئيس الجامعة ورئيس مجلس أمنائها ووفد من شركة جوال يضم مديرعام إقليم غزة ومدير دائرة التسويق وعدداً من الموظفين.

 

وتضمنت الفعالية عرضا عن خدمات "جوال" التي تعنى بفئة الشباب مثل برنامج "دردش" بحلته الجديدة، وخدمة "رنلي"، وخدمة الانترنت والواب، إضافة إلى خدمات وحملات رمضان لهذا العام، كما استمتع الطلبة بالعديد من المسابقات الشيقة التي تم بموجبها توزيع عدداً من شرائح دردش وبطاقات رصيد الرسائل القصيرة على الطلبة الفائزين.

 

وألقى مدير عام إقليم غزة م. يونس أبو سمرة كلمةًًً في الحفل، قال فيها: " لقد كنا معكم العام الماضي وها نحن نشارككم شهر الخير في هذا العام وسنكون معكم في الاعوام القادمة إن شاء الله"، مؤكدا أن جوال ستستمر بتقديم الجديد والمميز للطلبة الفلسطينيين، كونهم الفئة المتبناة من قبلها.

 

كما أثنى مدير دائرة التسويق في شركة جوال رامي الأغا على التعاون الدائم والمستمر الذي تبديه إدارة جامعة فلسطين الدولية، مؤكداً أن "جوال" تسعى دائما إلى زيادة التعاون المؤسساتي مع الجامعات عن طريق إقامة نقاط البيع وتقديم حزم الرسائل القصيرة الخاصة بالجامعات، وغيرها من الخدمات الأخرى .

 

من جهته قال رئيس الجامعة أ.د. يوسف أبو دية: " نتقدم في جامعة فلسطين لـشركة "جوال" بالشكر والتقدير على إقامتها لهذا الإفطار لطلبة جامعة فلسطين فهذا ما عهدناه على هذه الشركة الفلسطينية الرائدة فقد كانت معنا العام الماضي وها هي تشاركنا رمضان هذا العام، نأمل أن يستمر هذا التعاون الوثيق، حيث أن الخدمات والفعاليات التي تقدمها الشركة تعود على جامعتنا وطلبتنا ببالغ الاستفادة".

أكثر من ألفي طالب وطالبة يحضرون الفعالية الرمضانية التي قامت بها

التاريخ: 08/09/2008 أقامت "جوال"، أمس، إفطارا رمضانيا لطلبة الجامعة الإسلامية في غزة، وذلك ضمن فعاليات "جمعتنا برمضان أحلى" التي استهلتها "جوال" بفعالية مميزة للأيتام في قرية الأطفالSOS في مدينة بيت لحم.

 

وتميزت الفعالية بالحضور الكبير من قبل الطلبة والهيئة التدريسية، وضمّت العديد من المسابقات الشيقة التي تم بموجبها توزيع 100 شريحة دردش و100 كرت رسائل قصيرة على الطلبة الفائزين.

 

وتضمنت الفعالية أيضا عرضا عن خدمات "جوال" في عام 2008 والتي تعنى بفئة الشباب تحديدا مثل برنامج "دردش" بحلته الجديدة، وخدمة "رنلي"، وخدمة الانترنت والواب، إضافة إلى خدمات وحملات رمضان لهذا العام.

 

وقال عميد شؤون الطلبة في الجامعة الإسلامية: " نحن سعداء جدا بهذا الإقبال الكبير على الفعالية من قبل الطلبة، إذ ضم أكثر من ألفي طالب وطالبة، ونتقدم بجزيل الشكر لشركة جوال التي ساهمت بإنجاح وإعداد هذه الفعالية التي أنعشت طلبتنا وروحت عن أنفسهم".

 

وأوضح م. يونس أبو سمرة ، مدير عام إقليم غزة في كلمةٍ ألقاها خلال الحفل " إننا في جوال نحرص سنوياًً على إقامة هذه الافطارات الجماعية التي نسعى من وراءها الى تكريس دورنا باتجاه زيادة التواصل مع الطلبة بشكل مباشر دون قيود أو حواجز باعتبارهم الفئة المتبناة من قبلنا وإلى زيادة التعاون المؤسساتي فيما بين جوال والجامعات الفلسطينية" ، وأضاف: " جوّال ستبقى دوماً في طليعة الشركات التي تضع الطلبة وقضاياهم ضمن أولوياتها، وستعمل جاهدة على استمرار تواصلها معهم باعتبارهم فئة مهمة في المجتمع".

 

من جهته عبر السيد/ رامي الأغا ، مدير دائرة التسويق في شركة جوال عن سعادته بتفاعل وتجاوب الطلبة خلال الإفطارات التي اقيمت في الجامعة الإسلامية، مضيفا أن الشباب في ظل هذه الظروف المعيشية الصعبة والإغلاقات وسوء الأوضاع في قطاع غزة يفتقدون إلى الترفيه واللحظات الممتعة لذلك من المهم أن تتواصل مثل هذه الفعاليات التي من شأنها أن تخفف من الآثار النفسية الناتجة عن هذه الظروف المعيشية الصعبة".

ضمن فعاليات جمعتنا في رمضان أحلى

التاريخ:07/09/2008 شارك موظفو "جوال"،أمس، الأطفال الأيتام مائدتهم الرمضانية خلال زيارتهم قرية الأطفال (SOS) في مدينة بيت لحم، حيث قام الموظفون بإعداد فقرات ترفيهية ومسلّية بالإضافة إلى مفاجآت أخرى، كان من شأنها أن تدخل البهجة إلى قلوب الأطفال.

 

وفي هذا الإطار قال مدير العلاقات العامة في "جوال" فاتح عمر: "لا يمكن لأحد أن يتصور فرحة الأطفال الأيتام لمجرد أن زارهم أحد أو فكّر بهم، حيث عمّت المكان أجواء الفرح والسرور، وتعالت أصوات ضحكات الأطفال، وهذا هو تماما الهدف المرجو من فعاليات "جمعتنا في رمضان أحلى" الرمضانية التي نحاول من خلالها تعزيز قيم الخير والإحساس بالآخر والتكافل الاجتماعي بين أفراد مجتمعنا الفلسطيني مهما تنوعت ألوانه الاجتماعية والسياسية والاقتصادية".

 

وأضاف عمر: " في شهر رمضان تحديدا يفتقد اليتيم وجود أهله وأقاربه، حيث عادة ما يجتمع الأهل والأقارب في هذا الشهر الفضيل، لذلك من واجبنا الوقوف إلى جانب اليتيم الفلسطيني وإشعاره بأن هناك من يهتم به ويحرص على سعادته، ومن هذا المنطلق ستقوم "جوال" بزيارات متعددة للأيتام طوال هذا الشهر الكريم في مدن فلسطينية متعددة".

 

وقالت خديجة محمود إحدى أطفال القرية: "لعبت واستمتعت كثيرا، وأعجبتني الهدية التي حصلت عليها، وأنا سأحتفظ بها كذكرى إلى حين قيام جوال بزيارتنا مرة أخرى".

 

من جهته عبر المدير الوطني لقرية الأطفال SOS السيد محمد شلالدة عن سعادته بهذه الفعالية قائلا: "لقد لعب الأطفال ورقصوا وفرحوا بالهدايا المميزة التي قدمت لهم، ونحن نحيي هذه المبادرة من شركة "جوال"، ونأمل أن تقوم المؤسسات المجتمعية الأخرى بالقيام بمثل هذه المبادرة لما لها من أثر بالغ في نفوس الأطفال".

ضمن حملة مفاجآت شهر الخير...الكل معنا ربحان!

التاريخ: 31/08/2008 - أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، حملتها الخاصة بشهر رمضان المبارك والتي تتميز بإتاحتها هدايا قيمة لجميع المشتركين سواء على برامج الفاتورة أو الدفع المسبق، إذ تتنوع الهدايا بين أجهزة تلفزيون LCD، وأجهزة الحاسوب المحمول laptop والعاب الفيديو play station وآلاف الأجهزة الخلوية والشرائح المجانية، إضافة إلى ملايين حزم الرسائل القصيرة المجانية!

 

وحول حملة جوال الرمضانية تحدث المدير العام لشركة جوال السيد عمار العكر: "لقد قمنا في شهر رمضان الماضي بإطلاق حملة تمكن المشتركين من الفوز بمجموعة من الخدمات المضافة وفي هذه السنة تعددت الجوائز وبالتالي كثرت المفاجآت، بحيث سيكون لكل مشترك هدية قيمة تقدم له بعد اشتراكه في هذه الحملة التي ستستمر حتى اليوم السابع والعشرين من الشهر الفضيل".

 

وبالنسبة للاشتراك في الحملة قال العكر:"لكي يفوز المشترك بهديته ليس عليه إلا إرسال رسالة قصيرة فارغة إلى الرقم 37117، وبعد ذلك ستصله رسالة قصيرة تبين له الهدية القيمة التي فاز بها".

 

وأوضح العكر بأن حزم الرسائل القصيرة التي تعد ضمن جوائز الحملة تتراوح بين 10 إلى 50 رسالة للحزمة الواحدة لمشتركي الدفع المسبق، أما لمشتركي الفاتورة فهي 60 أو 120 رسالة للحزمة الواحدة. كما أوضح بأنه يمكن للمشترك الذي فاز برسائل قصيرة مجانية أن يستفيد منها حتى اليوم الثامن والعشرين من شهر رمضان، مشيرا إلى أنها ترسل من جوال إلى جوال فقط.

 

وعلّق العكر على رؤية جوال وراء إطلاق الحملة قائلا: "بما أن رمضان هو شهر فضيل يتميز بخيره الوفير على الناس، فإن حملتنا تتناسب مع هذا المفهوم، حيث أردنا أن نعزز في هذا الشهر قيمة الخير من خلال الهدايا المجانية العديدة التي ستقدم".

 

وأضاف: "مفاجآتنا لن تقف هنا، إنما ستستمر طوال الشهر الكريم. قمنا في السنة الماضية بإقامة سلسلة من الفعاليات تحت شعار "قافلة الخير" وفي هذه السنة سنقدّم الجديد والمميز من فعاليات ونشاطات تعزز قيم التكافل الاجتماعي والشعور بالآخر، حيث سنقيمها لنشارك فئات مختلفة من المجتمع مائدتهم الرمضانية ونقضي معهم أجمل اللحظات في هذا الشهر الفضيل، إن هدفنا أن نرسم البسمة على وجوه الجميع ونشعرهم بأن شركات القطاع الخاص ليسوا مجرد شركات اقتصادية، بل أيضا مؤسسات تهتم بأداء مسؤوليتها تجاه مجتمعها من خلال المشاركة المجتمعية الفاعلة ".

البيرة : "بيتا" يعقد لقاء حول أداء شركة "جوال" وابراج الاتصالات

نظم اتحاد شركات انظمة المعلومات الفلسطينية "بيتا"، أمس، في مقره بالبيرة، لقاء حول "أداء شركة الاتصالات الخليوية الفلسطينية (جوال) وابراج الاتصالات ".

 

وأفاد المدير العام لشركةوتحدث في اللقاء كل من: فلوريد الزربا من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وعمار العكر مدير عام "جوال"، وايهاب الجعبري المدير التنفيذي لـ "بيتا"، بمشاركة أعضاء الاتحاد في قطاع غزة عبر تقنية الربط التلفزيوني "فيديو كونفيرنس"، وممثلين عن الشركات العاملة في قطاع الاتصالات والتكنولوجيا في الضفة وغزة .

 

وافتتح الجعبري اللقاء، بالتأكيد على السعي الدائم للاتحاد في الدفاع عن مصالح قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والدفع به قدما نحو التطور والارتقاء.

 

واشار الى أن هذا اللقاء يأتي في اطار مناقشة العديد من القضايا المهمة التي تخص قطاع الاتصالات والتكنولوجيا، ومنها ما يثار حول أداء شركة "جوال"، وأثر ابراج الاتصالات التابعة للشركة على البيئة والصحة.

 

كما تناول الجعبري الجدل الدائر حول قضية تقديم خدمة الرسائل القصيرة (SMS)، والتساؤلات التي ترافق هذه القضية من حيث مدى قانونية احتكار هذه الخدمة، خاصة بعد أن طفت هذه المسألة على السطح بشكل واضع مع الاعلان عن نتائج الثانوية العامة للعام الحالي. كما اشار الى العراقيل الاسرائيلية أمام عمل شركة "جوال"، وشركة موبايل الوطنية الفلسطينية – المشغل الثاني للهاتف النقال في الارضي الفلسطينية-، منوها الى ان "بيتا" سيعقد قريبا لقاء خاصا حول هذا الموضوع.

 

واكد الجعبري ايمان اتحاد شركات أنظمة المعلومات وقناعته بأن القطاع الخاص هو المحرك الأساسي للتطوير، مجددا مطالبة الاتحاد بضرورة إنشاء هيئة مستقلة لتنظيم قطاع الاتصالات، وأن تتجسد هذه الاستقلالية على جميع النواحي السياسية والمالية والادارية حتى تتمكن الهيئة من العمل بحيادية ومهنية، وبما يخدم هذا القطاع الاقتصادي الحيوي ويساهم في نموه وتنظيمه.

 

واوضح أن الاتحاد يعمل جاهدا بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على مراجعة قانون الاتصالات الجديد والوقوف على ملاحظات القطاع الخاص على بنود القانون، معربا عن امله في عقد جلسة عامة لمناقشة القانون والملاحظات عليه.

 

من جهته، اكد الزربا أن "جوال" لا تملك رخصة مستقلة لتقديم خدمات الهاتف النقال وإنما تعمل ضمن اتفاقية الرخصة العامة لشركة الاتصالات الفلسطينية، مشددا على عدم وجود أية ملاحق تابعة للاتفاقية الموقعة بين السلطة الوطنية ممثلة بوزارة الاتصالات وبين "بالتل".

 

واكد أن القانون يفرض على كل من يريد تقديم الخدمات المضافة للهاتف المحمول أن يستصدر رخصة مستقلة، مبينا أن العديد من الشركات تقدمت مؤخرا للوزارة للحصول على رخصة تؤهلها لتقديم الخدمات المضافة، وقد تم منح رخصة مؤقتة لإحدى الشركات ويتوقع الترخيص للشركات الأخرى المتقدمة في غضون اسبوع.

 

وقال الزربا مؤكدا :"الخدمات المضافة لم تعد حكرا على أحد إلا أن ذلك لا يعني انها مستباحة".

 

من ناحيته، اشار العكر الى أن كثيرا من الشركات العاملة في السوق كانت قد فتحت قنوات لارسال الرسائل القصيرة دون وجه حق، وهي جنت ملايين الدولارات جراء ذلك مع أن جوال هي مالكة حقوق هذه الخدمة.

 

واكد أن لجوء الشركة لقطع هذه الخدمة عن بعض الشركات إنما هدف الى الحفاظ على حقوق "جوال"، وحماية لمشتركيها من تلقي رسائل غير مناسبة أو لا يرغبون باستقبالها، وأيضا لمنع انتهاك خصوصيتهم.

 

وقال العكر في هذا السياق :"نعمل حاليا على ترتيب سوق الرسائل القصيرة، خاصة مع موزعينا الذين نؤكد التزامنا بالاتفاقيات الموقعة معهم".

 

واشار الى أن الشركة ما زالت تواجه عقبات فيما يتعلق بتغطية العديد من الاحياء داخل المدن والقرى بسبب عدم نصب محطات وأبراج بث ضرورية، وذلك بسبب معتقدات وشائعات لا صحة لها البتة. واكد أن الشركة حتى الان تلجأ الى القانون ليكون هو الفيصل في هذا الامر، الى جانب انتهاج الشركة لاسلوب الاقناع والاستيعاب.

 

ونوه العكر الى أن الشركة تدرس حاليا استيفاء مقابل مادي على المكالمات الواردة لمركز استعلامات "جوال"، وذلك لتخيف الضغط الهائل على المركز وللحد من الكم الكبير من المعاكسات الهاتفية التي يتلقاها المركز. وقال :"لن نتحمل أن تبقى المكالمات دون مقابل فحوالي 18% من حجم الضغط على شبكة جوال هو ناتج عن رقم الاستعلام (111).. نعمل على اعادة هيكلة هذه الخدمة".

 

واعتبر العكر أن فتح سوق الاتصالات امام دخول مشغل ثان للهاتف الخليوي ، خطوة مفيدة لجوال ونقلة نوعية ستزيد ثقة جوال بقدراتها وامكانياتها، منوها الى ان فلسطين ليست البلد الوحيد الذي يعمل فيه اكثر من شركة هاتف محمول.

 

واستغرب العكر خشية البعض من اتفاق بين جوال و موبايل الفلسطينية ضد المواطن، وقال :"لن نتفق مع احد على حساب مصلحة المشترك والمواطن".

تخفيض وتوحيد أسعار المكالمات لجميع مشتركيها أثناء تجوالهم على جميع الشبكات الإسرائيلية

قامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، بتخفيض وتوحيد أسعار المكالمات لجميع مشتركيها أثناء تجوالهم على جميع الشبكات الإسرائيلية، وذلك حرصا منها على أن يتواصل المشترك مع أهله وأصدقائه حتى وإن كان في المناطق التي لا تتوفر فيها تغطية جوال لأسباب سياسية صادرة من قبل السلطات الإسرائيلية.

 

وأفاد المدير العام لشركة "جوال" السيد عمار العكر بأن نسبة التخفيض تصل إلى 40% حيث أصبح بإمكان جميع مشتركي الفاتورة خلال تجوالهم على الشبكات الإسرائيلة الاتصال على أي جوال بسعر 0.69 شيكل للدقيقة غير شامل ضريبة القيمة المضافة. أما الاتصال على أي جهة محلية أخرى أصبح 0.95 شيكل للدقيقة غير شاملة ضريبة القيمة المضافة، وأيضـاً تم التخفيض على سعر استقبال المكالمات خلال التجوال على الشبكات الإسرائيلة ليصبح 0.43 شيكل غير شامل ضريبة القيمة المضافة .

 

وحول هذه الأسعار قال: "تأتي هذه الأسعار بعد الأخذ بعين الاعتبار تكلفة الربط البيني والتجوال التي تتحملها جوال من قبل الشركات الإسرائيلية مقابل توفير هذه الخدمة لمشتركيها".

 

أما بالنسبة لمشتركي الدفع المسبق، فأوضح العكر بأنه تم تخفيض سعر استقبال المكالمات ليصبح 0.59 شيكل شامل ضريبة القيمة المضافة، كما صرّح العكر بأنه يجري العمل حاليا على توفير خدمة تمكين إجراء المكالمات لمشتركي الدفع المسبق خلال تجوالهم على شبكتي سلكوم وأورانج والتي من المتوقع الانتهاء من العمل عليها في الأسابيع القليلة القادمة.

 

ونوه العكر بأن "جوال" تقدم لجميع المشتركين خدمة تمكّنهم من استقبال رسالة قصيرة لتعلمهم بمغادرتهم شبكة "جوال" حال تجوالهم على شبكة سيلكوم أو أورنج، وذلك من باب تحكّم أفضل برصيدهم، علما بأن الخدمة مجانية، ويمكن إلغاءها بالاتصال على مركز الاستعلامات 111.

 

وأكد العكر قائلا:" تأتي هذه المبادرة من شركة جوال من منطلق حرصها على تخفيض الأسعار لمشتركيها ، وسعيها الدائم إلى إرضاءهم بأفضل الأسعار بالتوازي مع تقديمها أجود البرامج والخدمات والعروض".

 

وأضاف: "رغم أن الشركات الإسرائيلية تعمل بشكل غير شرعي في الأراضي الفلسطينية، لكننا في الظرف الراهن لا يمكننا إلا مساعدة مشتركنا العزيز في تقديم أفضل الأسعار حتى ولو كانت أثناء استخدامه الشبكات الإسرائيلية، فنحن ما نطمح له أولا وأخيرا هو مصلحة مشتركنا الفلسطيني".

إقبال شديد على جناح جوال

التاريخ: 12/08/2008 قامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية"، برعاية رئيسية لمعرض الصناعات الفلسطينية للسنة الثانية على التوالي، حيث أقيم المعرض في مجمع نابلس التجاري ابتداء من يوم السبت وحتى يوم الإثنين الماضيين.

 

حفل عشاء تكريمي للمؤسسات المشاركة

 

كما أقامت "جوال" حفل عشاء على شرف المؤسسات المشاركة في المعرض، مساء أمس، وذلك من منطلق تكريم المؤسسات المحلية التي تعمل جنبا إلى جنب مع شركة "جوال" في دعم الاقتصاد الفلسطيني ونموه.

 

ووقف الحضور دقيقة صمت في بداية الاحتفال لقراءة الفاتحة على روح الشاعر المرحوم محمود درويش، بعد أن استهل الحفل بأبيات من شعره.

 

وقدّم الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية الدكتور عبد المالك الجابر كلمة رثاء للشاعر الراحل محمود درويش. كما أشاد الجابر بنجاح المعرض والإقبال الجماهيري عليه وأكد على ضرورة الاهتمام بالصناعة الفلسطينية والعمل على تذليل الصعاب التي تواجه قطاع التصنيع وتخطيها، مؤكدا على الأهمية الاقتصادية لمدينة نابلس في ظل سياسة الحصار والتضييق اللذان تشهدهما المدينة، مطالبا بمزيد من الاهتمام من قبل الأطراف المعنية بمدينة نابلس والاستثمار فيها.

 

من جهته شكر نائب رئيس الغرفة التجارية في نابلس عمر هاشم القائمين على المعرض وثمّن دور الرعاة، كما شكر بلدية نابلس على تعاونها مشيدا بنجاح المعرض والإقبال الشديد عليه.

 

كما تحدث مدير غرفة تجارة رام الله السيد صلاح العودة باسم المنظمين شاكرا كل من ساهم في إنجاح هذا المعرض، معلنا بأن المعرض سيقام في الخليل العام المقبل.

 

وفي الختام قام السادة منيب المصري والجابر وصلاح العودة وعمر هاشم بتوزيع الدروع على المؤسسات المحلية التي شاركت في المعرض وتكريمها.

 

إقبال شديد على جناح "جوال" في المعرض

 

لاقى جناح جوال في المعرض إقبالا شديدا من قبل الزائرين، إذ تم استقبال استفسارات وملاحظات المشتركين حول خدمات "جوال" وتفعيل الخدمات المطلوبة من قبلهم وتوزيع الهدايا.

 

وكانت "جوال" قد شاركت في كلمة خلال الحفل الافتتاحي للمعرض، حيث تحدث المدير العام للشركة السيد عمار العكر حول أداء "جوال" بواجبها كأي مؤسسة وطنية في دعم الاقتصاد الفلسطيني وإيجاد بديل عن المنتجات الإسرائيلية. كما أشار إلى أن "جوال" قد واجهت الصعوبات بسبب المنافسة الإسرائيلية غير الشرعية منذ نشأتها، إلا أنها تنظر إلى المنافسة مع شركات محلية أخرى على أنها حافز لتقديم الأفضل للمواطن الفلسطيني.

 

وشكر العكر اتحاد الغرفة التجارية على جهودها المبذولة في سبيل إنجاح هذا المعرض الذي جمع نحو 70 شركة وطنية تحت سقف واحد. كما شدّد على أهمية زيارة المعرض بالرغم من وجود الحواجز العسكرية بين المدن وحول مدينة نابلس بشكل خاص، وذلك للتأكيد على أهمية التصنيع الداخلي وأهمية اعتماد الأيدي والعقول الفلسطينية من أجل النهضة الاقتصادية.

بعد أن توافقت توقعات 193 طالبا مع نتيجتهم ضمن مسابقة

06/08/2008 أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية عن الطالبين الفائزين بمنح دراسية إلى إحدى الجامعات الفلسطينية، وهما الطالب محمد عدنان راتب محمد من الضفة الغربية والطالبة إيمان ناصر حلمي شتيوي من قطاع غزة، وذلك بعد أن تم إجراء السحب من قبل لجنة فنية تضم ممثلين من مختلف إدارات شركة "جوال".

 

ويأتي هذا السحب بعد أن أطلقت "جوال" لطلبة التوجيهي مسابقة "احزر نتيجتك وادخل السحب على منحتين دراسيتين"، حيث يقوم الطلبة بموجبها بتوقع نتيجتهم وإرسالها برسالة قصيرة إلى الرقم 1220، لكي يدخلوا السحب على منحة دراسية إلى أحد الجامعات الفلسطينية، بحيث تم تخصيص منحة للطلبة في قطاع غزة و أخرى في الضفة الغربية .

 

وقال المدير العام لشركة "جوال" السيد عمار العكر في هذا الإطار: "لقد أدخل إلى السحب 193 طالبا كانوا قد توقعوا نتيجتهم بشكل صحيح وإرسالها إلى الرقم 1220، وبعد أن أجري السحب قمت بالاتصال هاتفيا بالطالبين الفائزين بالسحب وبشرتهم بفوزهم في المنحة".

 

من جهته عبر الطالب محمد محمد من الخليل الفائز بالمنحة عن سعادته قائلا:" إن هذه المنحة تشكل دعما كبيرا لالتحاقي بالجامعة وخصوصا في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية وعدم توفر المال الكافي للتعليم".

 

وأضاف: "أود أن أستغل هذه الفرصة لأوجه الشكر الخالص لعائلتي على دعمهم لي ومساندتي في هذه المرحلة الهامة في حياتي وبالأخص الوالدة الحبيبة التي سهرت على راحتي ، وأتمنى لشركة جوال دوام التقدم والنجاح والريادة، كما أتمنى التوفيق والنجاح لجميع الزملاء الناجحين في التوجيهي".

 

كما تحدثت الطالبة إيمان شتيوي الفائزة بالمنحة الدراسية من قطاع غزة قائلة: "تفاجأت من خبر فوزي بالمنحة لأنني لم أكن أتوقع أنني سأفوز، والآن سأتمكن من أن أدخل الكلية التي أريدها دون أية مشاكل مادية لأن والدي لم يكن بمقدوره تعليمي".

 

وعند سؤاله حول كيفية استلام المنح من قبل الطلبة، قال العكر: " قمنا بتسليم الطلبة جائزتهم صباح يوم الثلاثاء، إذ قدمنا لهم شيك بقيمة 4000 دينار أردني كمبلغ كفيل لأن يغطي دراسة أربع سنوات".

 

كما صرّح العكر قائلا: "تنوي "جوال" ضمن خطتها لطلبة التوجيهي أن تكرّم الطلبة الأوائل والمتفوقين في مختلف المناطق الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة من خلال تقديم أجهزة laptops، لخمسين طالب وطالبة من متفوقي التوجيهي، وذلك في حفل تكريمي يحضره الطلبة وأهاليهم لنتشارك معهم فرحة نجاحهم وتفوقهم".

 

وقال العكر في هذا الإطار: "نهتم بالشباب في مختلف مراحل حياتهم الدراسية فلن نكتف بأن نرافقهم في مرحلة التوجيهي، إنما أيضا سنسعى أن نكون معهم وهم على أعتاب الدخول إلى المرحلة الجامعية، وبالتأكيد عند التخرج وإتاحتنا لهم الفرصة للانضمام إلى أسرة جوال من خلال عدة أيام توظيفية نقيمها في مختلف الجامعات الفلسطينية".

اطلاق خدمة ادارة المركبات

أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، وبالتعاون مع شركتي "حلول" و "واصل" خدمة "إدارة المركبات" التي تمكّن الشركات والمؤسسات من إدارة المركبات التابعة لهم بأكثر فعالية وتنظيم وأمان باستخدام شبكة الانترنت عن طريق ال GPRS، وذلك في المناطق التي تغطيها شبكة "جوال".

 

ويأتي ذلك ضمن خطة "جوال" في أداء مسؤوليتها تجاه مشتركيها من ناحية تزويدهم بأحدث وأفضل الخدمات المواكبة للتقدم الذي يطرأ في عالم تكنولوجيا الاتصالات.

 

وأجاب المدير العام لشركة "حلول لخدمات الأعمال" السيد مصطفى حسن عند سؤاله حول طبيعة المعلومات التي تقوم خدمة "إدارة المركبات" بتزويدها للشركة قائلا: " خدمة إدارة المركبات تمكّن الشركة -باستخدام آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا بتطوير فلسطيني- الحصول على تقرير كامل يخص المركبات التابعة لها، من حيث موقعها على خارطة إلكترونية لجميع مناطق الضفة الغربية ، ومدة رحلتها، ومتوسط سرعتها وخصائص أخرى كثيرة تلبي حاجات الشركات".

 

وحول أهمية معرفة مثل هذه المعلومات عن المركبات أضاف حسن: "خدمة إدارة المركبات تمنح الشركة إمكانية التقنين بصرف الوقود وبالتالي التقليل من المصاريف وذلك بمعرفة وجهة السيارة والرحلة التي قامت بها، كما تفيد بتحسين أداء الموظفين من حيث استغلال ساعات العمل وتوفير بيئة عمل آمنة للشركات".

 

فيما أوضح المدير العام لشركة "جوال" السيد عمار العكر بأن الخدمة تقدم للشركات على شكل حزمة تتضمن جهاز الخدمة، وشريحة "مباشر نت" التي توضع بالجهاز، ومن ثم يستطيع المشترك من خلال الدخول إلى الصفحة الإلكترونية الخاصة بالخدمة أن يتتبع مركباته وموقعها على الخارطة، مفيدا أن بإمكان الشركات الحصول على هذه الخدمة من خلال مراجعة مدير الحساب الخاص بهم.

 

وتعليقا على رؤية "جوال" في إطلاق خدماتها، قال العكر: " رغم الظروف الصعبة التي تعيشها شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، ورغم ما تعاني منه من حرمان الترددات واحتجاز المعدات، استطاعت أن تثبت قدرتها على مواكبة أحدث التطورات في عالم تكنولوجيا الاتصالات وأن تلزم خدماتها بالمقاييس العالمية، وذلك لأن "جوال" دأبت بالأساس إلى أن تضع بين أيدي مشتركيها الخدمات التي توفر عليهم الوقت والجهد وتتماشى مع متطلبات هذا العصر الذي يزداد تسارعا واعتمادا على التقنيات الحديثة".

محمّلة المسؤولية لوزارة التربية والتعليم العالي

أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، عن تخفيضات دائمة على أسعار المكالمات والرسائل القصيرة؛ سواء على برامج الدفع المسبق أو الفاتورة، وذلك في ظل الغلاء المتزايد الذي تشهده السوق الفلسطينية.

 

وحول تفاصيل التخفيضات أوضح المدير العام لشركة "جوال" السيد عمار العكر قائلا: "تم عمل تخفيض بنسبة 29% لمشتركي برنامج الدفع المسبق "كرتك" حيث أصبح بإمكانهم التحدث بسعر 49 أغورة للدقيقة بدلا من 69 يوميا في وقت التخفيض الذي يبدأ من الحادية عشرة مساء وحتى الثامنة صباحا، وكذلك طيلة أيام الجمعة، إضافة إلى الأعياد والمناسبات الرسمية".

 

وأضاف العكر: "لقد تم تحديد أوقات التخفيض بناء على دراسة معمقة تهدف إلى تحليل القدرة الاستيعابية للشبكة في مختلف الأوقات، فنحن نسعى أن نستغل شبكتنا بالطريقة المثلى لتوفر أفضل تغطية وبأقصى منفعة للمشترك، ومن جهة أخرى سعينا أن يكون التخفيض في أيام يحتاج المشترك فيها إلى أن يتواصل مع أهله وأصدقائه أكثر من الأيام العادية كأيام الأعياد الرسمية والمناسبات وأيام الجمعة".

 

وأضاف العكر: " قمنا أيضا بتخفيض سعر إرسال الرسائل القصيرة بنسبة 29% لمشتركي برامج الدفع المسبق بحيث أصبحت 22 أغورة بدلا من 31، ولمشتركي الفاتورة وصل التخفيض على الرسائل القصيرة إلى 13%، بحيث أصبح بإمكانهم إرسال الرسائل القصيرة بسعر 19 أغورة غير شامل ضريبة القيمة المضافة بدلا من 22 ".

 

وفي هذا الإطار، تحدّث السيد العكر حول التخفيضات المذكورة قائلا: "يأتي هذا التخفيض بعد ملاحظتنا للأسعار الباهظة لمختلف السلع التي تسير في غلاء مستمر في السوق الفلسطينية، علما بأننا نستطيع في هذه المرحلة وبعد أن توسعت قاعدة مشتركي الشركة أن نخفض الأسعار مراعاة للغلاء المستمر الذي يواجه المواطن الفلسطيني".

 

ومن الجدير بالذكر أن "جوال" قامت بالأيام القليلة الماضية بتخفيض سعر استقبال المكالمات لجميع مشتركيها أثناء تجوالهم الدولي خلال أشهر الصيف لتصبح تكلفة إجراء المكالمة شيكل واحد فقط للدقيقة، كما أطلقت حملة "شريحتك ببلاش" التي تم بموجبها تخفيض أسعار شرائح الدفع المسبق، بحيث يسترد المشترك ثمنها خلال خمسة أشهر من شراءها.

تخفيضات دائمة على أسعار المكالمات والرسائل القصيرة

أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، عن تخفيضات دائمة على أسعار المكالمات والرسائل القصيرة؛ سواء على برامج الدفع المسبق أو الفاتورة، وذلك في ظل الغلاء المتزايد الذي تشهده السوق الفلسطينية.

 

وحول تفاصيل التخفيضات أوضح المدير العام لشركة "جوال" السيد عمار العكر قائلا: "تم عمل تخفيض بنسبة 29% لمشتركي برنامج الدفع المسبق "كرتك" حيث أصبح بإمكانهم التحدث بسعر 49 أغورة للدقيقة بدلا من 69 يوميا في وقت التخفيض الذي يبدأ من الحادية عشرة مساء وحتى الثامنة صباحا، وكذلك طيلة أيام الجمعة، إضافة إلى الأعياد والمناسبات الرسمية".

 

وأضاف العكر: "لقد تم تحديد أوقات التخفيض بناء على دراسة معمقة تهدف إلى تحليل القدرة الاستيعابية للشبكة في مختلف الأوقات، فنحن نسعى أن نستغل شبكتنا بالطريقة المثلى لتوفر أفضل تغطية وبأقصى منفعة للمشترك، ومن جهة أخرى سعينا أن يكون التخفيض في أيام يحتاج المشترك فيها إلى أن يتواصل مع أهله وأصدقائه أكثر من الأيام العادية كأيام الأعياد الرسمية والمناسبات وأيام الجمعة".

 

وأضاف العكر: " قمنا أيضا بتخفيض سعر إرسال الرسائل القصيرة بنسبة 29% لمشتركي برامج الدفع المسبق بحيث أصبحت 22 أغورة بدلا من 31، ولمشتركي الفاتورة وصل التخفيض على الرسائل القصيرة إلى 13%، بحيث أصبح بإمكانهم إرسال الرسائل القصيرة بسعر 19 أغورة غير شامل ضريبة القيمة المضافة بدلا من 22 ".

 

وفي هذا الإطار، تحدّث السيد العكر حول التخفيضات المذكورة قائلا: "يأتي هذا التخفيض بعد ملاحظتنا للأسعار الباهظة لمختلف السلع التي تسير في غلاء مستمر في السوق الفلسطينية، علما بأننا نستطيع في هذه المرحلة وبعد أن توسعت قاعدة مشتركي الشركة أن نخفض الأسعار مراعاة للغلاء المستمر الذي يواجه المواطن الفلسطيني".

 

ومن الجدير بالذكر أن "جوال" قامت بالأيام القليلة الماضية بتخفيض سعر استقبال المكالمات لجميع مشتركيها أثناء تجوالهم الدولي خلال أشهر الصيف لتصبح تكلفة إجراء المكالمة شيكل واحد فقط للدقيقة، كما أطلقت حملة "شريحتك ببلاش" التي تم بموجبها تخفيض أسعار شرائح الدفع المسبق، بحيث يسترد المشترك ثمنها خلال خمسة أشهر من شراءها.

لتتيح للشباب الفلسطيني فرصة الانضمام إلى عائلتها

تشارك شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، في الملتقى الأول للتوظيف الذي أقيم في مقر الهلال الأحمر الفلسطيني ابتداء من اليوم وانتهاء بمساء يوم غد الأربعاء، بتنظيم من شركة الترناتف للخدمات التجارية (ABS).

 

وتأتي هذه المشاركة من منطلق اهتمام "جوال" بتوظيف الكوادر الفلسطينية وخصوصا الشابة منها، لأنها تثق بقدراتهم وتؤمن بعطائهم، فهي بذلك تتيح الفرصة للشباب الفلسطيني للدخول في عائلتها، لتنمو مع نمو خبراتهم، مما سينعكس على مجمل الاقتصاد الوطني بشكل عام وعلى تطور الشركة بشكل خاص.

 

وقال مدير إدارة التسويق السيد معن ملحم في هذا الإطار: "إن قصة النجاح التي حققتها "جوال" قد سطرت بالأساس بسواعد الشباب الفلسطيني، وهذا سر اهتمامنا بهذه الفئة، لذلك تجدنا نسعى دائما إلى المشاركة في جميع ملتقيات وفعاليات التوظيف، والدليل على ذلك هو مشاركتنا المستمرة في مختلف أيام التوظيف التي تقيمها الجامعات الفلسطينية لما يشكله ذلك من أهمية للشاب الفلسطيني وللشركات الوطنية التي تسعى لاختيار خيرة الخريجين لتوظيفهم وإتاحة الفرصة لهم لشق طريقهم نحو الحياة العملية".

 

وأضاف ملحم: " تتبنى "جوال" فئة الشباب الفلسطيني كجزء من مسؤوليتها تجاه وطنها ومجتمعها، وستبقى دوماً في طليعة الشركات التي تضع الطلبة وقضاياهم في سلم أولوياتها خصوصا وأنهم يشكلون نسبة كبيرة من المجتمع، ونحن بدورنا نشكر شركة الترناتف للخدمات التجارية (ABS) على إتاحتها لنا الفرصة للتواصل مع شبابنا بشكل مباشر دون قيود أو حواجز، مما سيساعدهم على تشكيل ملامح حياتهم العملية المستقبلية، وعلى صعيد آخر سيتيح لهم مزيدا من الفرص للتعرف على مؤسساتهم وشركاتهم الوطنية عن قرب".

 

ومن الجدير بالذكر أن "جوال" قد شاركت خلال السنة الحالية في عدة أيام توظيف في العديد من الجامعات والمعاهد والكليات الفلسطينية الموزعة في مختلف مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة.

تحت شعار "إعرف نتيجتك قبل الكل"

أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية حملة لطلبة التوجيهي، تمكّنهم من استقبال نتيجتهم فور الإعلان عنها برسالة قصيرة على جوالهم، وذلك بعد قيامهم بإرسال رقم جلوسهم إلى الرقم المختصر 2008.

 

وقال مدير إدارة التسويق السيد معن ملحم في هذا الإطار: "بصفتنا الراعي المعتمد لنتائج التوجيهي للسنة السادسة على التوالي، أردنا أن نتيح للطالب إمكانية الحصول على نتيجته بأقصى سرعة ممكنة وبأيسر وسيلة متاحة، عن طريق إرسال نتيجة الطالب إلى جواله فور الإعلان عنها من قبل وزارة التربية والتعليم" وأضاف: " هذه ليست المرة الأولى التي تقوم بها "جوال" في تقديم هذه الخدمة لطلبة التوجيهي، إنما قامت بذلك خلال عدة سنوات ماضية".

 

وزيادة على ذلك، قال: "لن نكتف بأن نقدم للطالب خدمة معرفة نتيجته على جواله، إنما سنمكنه من معرفة نتيجة قبوله في الجامعات الفلسطينية التي تعتمد أرقام الجلوس كمعيار للإعلان عن نتائج القبول، وذلك بالتأكيد بعد أن يقوم الطالب بإرسال رقم جلوسه برسالة قصيرة إلى الرقم المختصر 2008".

 

فيما صرح ملحم بأن هذه الحملة ستتبع بمجموعة من الحملات الأخرى التي تخص طلبة التوجيهي سيعلن عنها في وقت لاحق، وذلك ضمن سلسلة من الحملات السنوية التي تقدمها "جوال" لطلبة الثانوية العامة.

 

وعلق على الهدف من وراء إطلاق هذه الحملة قائلا: " تقع هذه الحملة في إطار تحمُلنا لمسؤوليتنا تجاه الطلبة الفلسطينيين الذين ننظر إليهم ضمن رؤيتنا على أنهم الطاقة المحركة لتقدم المجتمع وتنميته، والقابلة لقيادته نحو الأفضل في كافة جوانب الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية، لذلك فإن جميع ما نقدم لهذه الفئة ينبع من إيماننا وثقتنا بأن خدمتنا للطلبة يعني عملنا من أجل مستقبل الوطن، وعلى هذا الأساس فإن خوضنا في أي مشروع يتحدد بالأساس وفقا لمدى أهميته للشباب الفلسطيني ومدى قربه من اهتماماتهم وقضاياهم وهمومهم على اختلافها".

 

ولمزيد من المعلومات حول الحملة وتفاصيلها يمكن زيارة أقرب معرض من معارض جوال، أو الاتصال على الرقم 111.

جوال تمنح مشتركي الدفع المسبق الجدد

24/5/2008، أعلن مدير ادارة التسويق في شركة جوال ، احدى شركات مجموعة الاتصالات الفسطينية، أمس عن اطلاقها عرضا جديداً لجميع مشتركي برامج الدفع المسبق الجدد بعنوان" الشريحة ببلاش "، والتي سيحصلون بموجبها على شريحة مجانية وذلك عبر منحهم رصيداً اضافياً مجانياً لمدة خمسة أشهر متواصلة.

 

واستطرد، السيد معن ملحم، قائلا: " أن على الراغبين الاستفادة من هذا العرض الذي سيستمر حتى تاريخ 23/6/2008، القيام بشراء شريحة كرتك، أو دردش، أو اكسترا جديدة، ومن ثم الاتصال على الرقم 15111، ليتمتعوا بعدها برصيد إضافي مجاني بقيمة 10 شيكل شهرياً"، وبهذا يكون المشترك قد حصل على شريحته ببلاش.

 

اما بخصوص كيفية الاطلاع على المزيد من المعلومات حول تفاصيل تلك الحملة، أفاد ملحم، أن على المشتركين الاتصال على مركز الاستعلامات 111، أو زيارة اقرب معرض من معارض" جوال" والمنتشرة في كافة المدن الفلسطينية سواء في مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

وفي الختام، قال ملحم، لأننا ندرك احتياجات مشتركينا، نبتكر بدورنا الحملات والعروض التي تتلاقى معها.

دون أية التزامات شهرية أو كفالات!

قامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، بتفعيل خدمة التجوال الدولي تلقائياً لجميع مشتركي نظام الدفع المسبق، بدون التزامات شهرية أو كفالات.

 

وتمكن هذه الخدمة المشترك أن يرسل ويستقبل المكالمات إضافة إلى الرسائل القصيرة أثناء تجواله خارج الوطن، وقال ثابت غنايم، مدير دائرة العلاقات المؤسسية في هذا الصدد: "يمكن للمشترك استقبال المكالمات بالإضافة إلى إرسال واستقبال الرسائل النصية القصيرة أثناء التجوال على مئتين وست وسبعين شبكة حول العالم، بينما يمكنه إجراء المكالمات على تسع عشرة شبكة في دول كالأردن ومصر والسعودية والإمارات وتركيا، وغيرها من الدول التي تستخدم التكنولوجيا المتقدمة "CAMEL" كتلك المستخدمة في شركة جوال".

 

وأضاف غنايم قائلا: "نحن نهتم بأن يبقى رقم المشترك معه أثناء السفر. ولهذا سعينا، ولا زلنا نسعى، إلى أن نعقد اتفاقيات تجوال مع أكبر عدد من الشبكات في مختلف الدول حتى وصلنا إلى هذا العدد، ذلك لأننا نحرص دائما على راحة مشتركنا العزيز أينما وجد، سواء خارج فلسطين أو داخلها. ولضمان استمرارية استخدامه لخدمة التجوال أثناء سفره، يمكنه شحن جواله ببطاقات التعبئة حتى أثناء تجواله خارج البلاد".

 

وأوضح: "الخدمة أصبحت متاحة الآن لجميع مشتركي الدفع المسبق، ونحن ننصح مشتركينا أن يقوموا بإضافة رصيد كافٍ قبل السفر لكي يبقوا على تواصل مع أهلهم وأصدقائهم خلال السفر".

 

وعند سؤاله حول إمكانية إلغاء الاشتراك في الخدمة في حال عدم رغبة المشترك في ذلك، أوضح غنايم بأنه يمكن للمشترك إلغاء الخدمة عبر الاتصال على الرقم 111، واتباع خطوات إلغاء الاشتراك.

 

ولمزيد من المعلومات حول الشبكات وأسعار التجوال الدولي على كل شبكة، يمكن زيارة أقرب معرض لجوال أو الموقع الإلكتروني www.jawwal.ps.

اختتم مهرجان "ربيع الأغوار الأول" في ملعب العوجا الرياضي

24/04/2008- اختتم مهرجان "ربيع الأغوار الأول" في ملعب العوجا الرياضي، يوم أمس، بعد أن استمر ثلاثة أيام ابتداء من يوم الخميس الماضي ، وذلك برعاية شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" وبالتعاون ما بين اتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي واتحاد الصناعات الغذائية الفلسطينية. .

 

وتضمن المهرجان معرضا لصناعات غذائية وأشغالا يدوية ومطرزات ورسومات من إنتاج الجمعيات والمصانع الوطنية الفلسطينية، إلى جانب مجموعة من الفقرات الفنية والفلكلورية التراثية..

 

وافتتح رئيس اللجنة العليا لمهرجان ربيع الأغوار النائب الدكتور صائب عريقات المهرجان مشيدا بدور المرأة الفلسطينية التي أثبتت قدرتها على العطاء في شتى مجالات الحياة، وأكد على أهمية هذا المهرجان الذي من شأنه أن يرسخ الهوية الفلسطينية، وأن يبرز إبداعات المرأة الفلسطينية وإنجازاتها آملا أن يفتح المهرجان آفاقا للمرأة الفلسطينية ن أجل مزيد من تحقيق الذات والتطور.

 

وفي كلمة لمدير عام الشركة الراعية السيد عمار العكر، أوضح بأن اهتمام جوال في المهرجان ينبع بالأساس من اهتمامها في المرأة الفلسطينية وإيمانا من الشركة بدورها الفعال في خدمة المجتمع، مشيرا إلى أن جوال تحرص على توظيف الكادر النسائي كون المرأة هي نصف المجتمع ولها دور بارز في صنع النجاحات، ومن جانب آخر أوضح بأن إصرار جوال على رعاية مثل هذا المهرجان يأتي أيضا لضرورة الاعتماد على عقولنا وأيدينا العاملة وثرواتنا البشرية من أجل النهوض باقتصادنا الفلسطيني، والدفع بعجلة تقدمه إلى الأمام، دون أن نلجأ إلى المنتجات والبضاعة الإسرائيلية.

 

و قام الحضور بافتتاح المهرجان والتجول في مختلف أرجاء المعرض الذي لاقى استحسانا وإقبالا كبيرين. ويذكر بأن الهدف الرئيسي من وراء هذا المهرجان هو إحياء منطقة العوجا المهمشة والعمل على تفعيل دور المرأة وتشجيعها على إبراز قدراتها وإبداعاتها في الإنتاج والتصنيع.

الجمعة يوم تخفيض مع إمكانية التحدث مع عدد أكبر من الأصدقاء بسعر أقل

21/04/2008

 

أعادت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، إطلاق برنامج "دردش" بحلة جديدة، بحيث أصبح يوفر لفئة الشباب وخصوصا الطلاب خاصية اختيار ستة أرقام جوال والتحدث معهم بأسعار مميزة!

 

ويذكر بأن "جوال" قد سبق وأن أطلقت برنامج "دردش" مسبقا في عام 2006، وهو برنامج على نظام الدفع المسبق تم إعداده لكي يلبي احتياجات قطاع الشباب وخصوصا فئة الطلاب ليتلائم مع إمكانياتهم، بحيث تم إطلاق اسم "دردش" على البرنامج دلالة على شبابيته وقربه من الحياة اليومية الشبابية للطلاب.

 

وقد صممت "جوال" هذا البرنامج بمواصفات وخصائص تهدف إلى توفير أفضل لقطاع الشباب بأسعار منافسة جداً للمكالمات والرسائل القصيرة، وكان برنامج "دردش" يمنح المشترك إمكانية اختيار أربعة أرقام جوال وتبادل معهم المكالمات بأسعار مخفضة.

 

أما الآن، فقد أصبح بإمكان المشترك على برنامج "دردش" التمتع بنفس الميزات المسبقة، إضافة إلى اختيار ستة أشخاص بدلا من أربعة للتحدث إليهم بسعر 48 أغورة للدقيقة و16 أغورة للرسالة القصيرة. وسعيا من جوال لزيادة راحة مشتركيها أثناء إجراء مكالماتهم، قامت بتخصيص يوم الجمعة ليكون يوم تخفيض على المكالمات، ليلا نهارا، وبسعر 20 أغوره فقط للدقيقة!

 

وفي هذا الإطار، قال المدير العام لشركة "جوال" السيد عمار العكر: " لا شك بأن إطلاق برنامج "دردش" مجددا من قبل جوال وأسرتها والموجه إلى أعزائنا الشباب الفلسطينيين، هو من منطلق إدراكنا بأن هذه الفئة تحتاج لبرنامج خاص يتماشى مع إمكانياتها ورغباتها وإيقاع حياتها اليومية".

 

وأضاف العكر قائلا:" سنسعى بكل جهدنا أن يلبي "دردش" حاجات قطاع الشباب، وأن يوفر لهم أسهل وسائل الاتصال بأفضل الأسعار من خلال إتاحة الفرصة لهم بالتحدث مع أصحاب أكثر بسعر أقل"، وأضاف: "يمكن للمشترك أن يحصل على مزيد من المعلومات حول البرنامج وتفاصيله وأسعاره عبر الاتصال على الرقم المجاني 15107".

 

وجدير بالذكر أن جوال كانت قد وضعت الشباب والطلبة في مقدمة أولوياتها، واليوم تخصص لهم برنامج "دردش" بحلة جديدة لتكرس علاقتها المميزة مع هذه الفئة، ولتؤكد بأنها تضع نصب عينيها حاجاتهم المختلفة، لا سيما في إضفاء المتعة والمرح على حياتهم الاجتماعية.

بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية

10/04/2008

 

أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية،أمس، برنامجا خاصا بذوي الاحتياجات الخاصة (المعاقين)، وذلك خلال حفل إطلاق أقيم في مركز الشيخ خليفة لـتأهيل المعوقين في نابلس.

 

كما عقدت "جوال" يوم الثلاثاء الماضي ورشة عمل في فندق الجراند بارك في رام الله، وذلك بحضور مندوبي مديريات وزارة الشؤون الاجتماعية من مختلف المحافظات الفلسطينية، بحيث قامت بعرض مفصل عن البرنامج وشروط الاشتراك فيه ومزاياه وآلية العمل فيه، وأسعار الخدمات الخاصة بالبرنامج.

 

ويعتبر برنامج ذوي الاحتياجات الخاصة برنامجا يوفر للمشترك فيه خدمة الاتصالات الخلوية بأسعار مميزة سواء للشريحة أو لدقيقة الاتصال أو لخدمات الرسائل القصيرة. ويندرج البرنامج تحت نظام الدفع المسبق، بحيث تشتمل حزمته على شريحة تشغيل، وبطاقة تعبئة فئة 50 شيكل بسعر 99 شيكل فقط! هذا عدا عن سعر دقيقة الاتصال المخفضة على جوال أو الهاتف الأرضي "بالتل". ويشمل التخفيض أيضا إرسال الرسائل القصيرة "SMS"، علما بأن البرنامج متاح دون اشتراك شهري أو بدل تأمين.

 

وأشادت الممثلة عن وزارة الشؤون الاجتماعية هناء القيمري في كلمة لها في حفل الإطلاق بجهود شركة "جوال" في إطلاق هذا البرنامج معتبرة ذلك "لفتة إنسانية يجدر تقديرها واحترامها"، مشيرة إلى أن هذا العمل قد أنجز نتيجة عمل دؤوب وجهود جبارة.

 

وفي كلمة للمدير العام لشركة "جوال" السيد عمار العكر، قال: "إن فكرة البرنامج لم تأت عبثا بل أتت من منطلق سعي جوال إلى الوصول إلى كافة فئات الشعب الفلسطيني وإرضاء جميع قطاعاته، وتم تصميم البرنامج بناء على دراسة مستفيضة لسلوك فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك لكي يتم استنباط احتياجاتهم، والسعي إلى توفير برنامج يلبي هذه الاحتياجات ويليق بهذه الفئة".

 

وأضاف السيد العكر قائلا: "لقد قمنا بالتنسيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية من أجل إخراج هذا البرنامج إلى النور، بحيث لاقينا تعاونا وتجاوبا كبيرين من قبلها مما كان له بالغ الأثر في إنجاح خطتنا لمساعدة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة وإطلاق البرنامج الذي سيساعدهم في حياتهم العملية وتسيير مجالات عملهم على تنوعها واختلافها".

 

وأشار السيد العكر بأن هدفنا من وراء إطلاق هذا البرنامج ليس ربحا ماديا بل سعيا منا لكي نعزز من قيم الخير والعطاء والشعور بالآخر وترسيخ قيم التكافل في مجتمعنا الفلسطيني، وإشعار ذوي الاحتياجات الخاصة الفلسطيننين بأن شركاتهم الوطنية تهتم لهمومهم وتسعى أن تكيف برامحها لتتلائم مع احتياجاتهم" وأضاف: "نحن ننظر إلى هذه الفئة على أنها جزءا من الأيدي العاملة الفلسطينية التي بإمكانها أن تعطي وتخدم مجتمعها في حال توفرت احتياجاتها الخاصة، وبالتالي فإن خدمة هذه الفئة هي أيضا خدمة تصب في مصلحة الوطن".

 

وشكر السيد العكر وزارة الشؤون الاجتماعية على تعاونها الكبير وعلى دورها الفعال الذي لعبته في إنجاز هذا البرنامج الأمر الذي يدل على أنها على قدر كبير من المسؤولية لخدمة جميع الشرائح الاجتماعية التي تحتاج المساعدة.

 

ويذكر أن "جوال" لم تغفل عن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة مسبقا في كافة حملاتها وفعالياتها وبرامجها، إذ تسعى أن تتواجد إلى جانبها في شتى المناسبات، وذلك ضمن أدائها لمسؤوليتها تجاه مجتمعها.

 

يشار الى انه يمكن للفئة المستهدفة الاستفسار عن ماهية البرنامج و كيفية الاشتراك به، من خلال مراجعة موقع جوال الالكتروني www.jawwal.ps، أو التوجه إلى أحد معارض "جوال"، أو الاتصال بمركز استعلامات جوال على الرقم 111.

ضمن استراتيجيتها في تطوير خدمات الاتصال الدولي

/04/2008- أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، عن قيامها بتطوير خدمة "أعز بعيد" لمشتركي برامج الشركات، بحيث أصبح بإمكانهم اختيار ثلاثة أرقام للاتصال عليها بسعر مخفض بدلا من رقم واحد فقط.

 

وكانت "جوال" قد أطلقت خدمة "أعز بعيد" لكل من مشتركي الفاتورة والدفع المسبق، بحيث يستطيع من خلالها مشتركو جوال اختيار رقم دولي واحد، ثابت أو محمول وفي أي مكان في العالم، والاتصال عليها بسعر مميز في كل الأوقات. أما حاليا، أصبح بإمكان المشتركين على برامج الشركات التمتع بالتطور الذي طرأ على الخدمة، واختيار ثلاثة أرقام للاتصال عليها بأسعار مخفضة.

 

وليس على من يرغب بالاشتراك في هذه الخدمة من قطاع الشركات سوى الاتصال على الرقم المجاني 1122، أو زيارة أحد معارض "جوال"، علما بأنه لا يوجد بدل اشتراكات عند إضافة الأرقام المختارة. ويذكر أن خدمة "أعز بعيد" المطورة متاحة للشركات التي تمتلك عشرة خطوط "جوال" فأكثر.

 

وفي هذا الإطار أوضح مدير إدارة التسويق في جوال السيد معن ملحم: "من المشترط أن يتوفر لدى الشركة الراغبة بالاستفادة من خدمة "أعز بعيد" الاشتراك المسبق بخدمة الاتصال الدولي". وعند سؤاله عن أسعار الاشتراك بالخدمة، أجاب ملحم: "إن سعر دقيقة الاتصال الدولي هو شيكل واحد فقط، أمابدل تغيير أحد أرقام أعز بعيد فهي 9 شيكل".

 

وأفاد ملحم بأن الخصم على الأرقام المختارة لا يشمل الاتصال أثناء التجوال المحلي أو الدولي، موضحا بأن الأرقام الثلاثة المختارة لخدمة "أعز بعيد" يمكن أن تكون لهاتف ثابت أو خلوي ولأي دولة في العالم، باستثناء شبكة "ثريا".

 

وعلق ملحم على إطلاق هذه الخدمة بحلة جديدة قائلا: " لأننا نسعى إلى الجديد الذي يلبي الحاجات المتزايدة لمشتركينا الأعزاء، والأهم من ذلك أننا نسعى إلى تسهيل حياة مشتركينا، قمنا بإطلاق خدمة "أعز بعيد" بشكلها الجديد. فبالتأكيد سيكون لهذه الخدمة بالغ الأثر في تسهيل مهمات رجال الأعمال في الشركات لتكون أحد السبل في تواصلهم مع العالم الخارجي وإجراء الاتصالات الدولية بأقل تكلفة ممكنة".

"جوال" تشارك في مؤتمر توكيد الإيرادات العالمي في أمستردام

17/03/2008

 

شاركت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية في مؤتمر توكيد الإيرادات العالمي الذي عقد في أمستردام يوم الثلاثاء الماضي، وذلك بانتداب مديرة دائرة توكيد العائدات ديما قشوع.

 

وتحدثت قشوع خلال مشاركتها في المؤتمر عن الوضع الاقتصادي الفلسطيني ومكانة الشركة ودورها في دفع عجلة الاقتصاد الفلسطيني إلى الأمام، وعرفت بشركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، كما تطرقت إلى أهم التحديات التي تواجه الشركة لا سيما في احتجاز معداتها في الموانئ الإسرائيلية.

 

وشرحت قشوع عن دائرة توكيد الإيرادات في "جوال" موضحة أن أهم ما يميز آليه عملها هو وضوح دورها الوظيفي والمسؤوليات المترتبة عليها رغم قيامها بالعديد من المهام والنشاطات المتداخلة. وأضافت بأن دمج كل من دائرة توكيد الإيرادات ودائرة منع التحايل ودائرة الائتمان في إدارة واحدة لعب دورا هاما وفعالا في تحدي المخاطر التي تحدق بالشركة.

 

كما تحدثت عن أهم أهداف دائرة توكيد الإيرادات في "جوال"، موضحة أنها تسعى إلى ضمان رضاء المشترك أولا وأخيرا والتقليص من نسبة شكاوي المشتركين.

 

وعن مشاركتها في المؤتمر قالت قشوع: " تميز المؤتمر بحضور عدد كبير من المتحدثين المنتدبين من شركات اتصالات عالمية". وأضافت: "لا شك بأن حضور مثل هذا المؤتمر العالمي يثري تجربتنا من خلال إطلاعنا على آليات العمل المتبعة في مختلف الشركات العالمية في توكيد إيراداتها وخطتها في كسب رضاء المشترك".

"جوال" تعرض قصة نجاحها على وفد من رجال الأعمال السويديين والفلسطينيين

12/3/2008 استقبلت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، أول أمس، وفدا من رجال الأعمال السويديين والفلسطينيين، وذلك في إطار سلسلة الاجتماعات التي من المقرر عقدها بدعوة من المجلس العالمي للصناعات السويدية ومنتدى فلسطين الاقتصادي، بمشاركة عدد من مدراء شركات القطاع الخاص الفلسطيني والسويدي، بهدف بحث سبل توطيد العلاقات الاقتصادية بين الطرفين.

 

وقام الوفد بجولة في مختلف أقسام شركة "جوال"، وذلك بعد أن قام المدير العام للشركة السيد عمار العكر بعرض يتناول مكانة شركة "جوال" في السوق الفلسطيني ورؤيتها في تطوير نفسها، وأهم العوائق التي تعترض سبيل تقدمها، بالإضافة إلى استعراض الإنجازات الجمة التي حققتها منذ نشأتها.

 

وبدأ العكر عرضه قائلا: "رؤيتنا أن نتخطى توقعات المشترك في كل ما نقدم من عروض وخدمات وبرامج"، وذكر أن "جوال" شكلت 5% من الناتج الإجمالي المحلي لفلسطين في سنة 2004، وقد شكلت مجموعة الاتصالات الفلسطينية ما نسبته 12% من الناتج الإجمالي المحلي لفلسطين في سنة 2007، مشيرا إلى أن "جوال" تعيل أكثر من 20,000 عائلة فلسطينية سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

 

وتطرق العكر إلى أبرز العراقيل التي واجهت وما زالت تواجه الشركة، موضحا أن الشركة تعاني من احتجاز معداتها، وهي المشكلة المشتركة مع شركة إريكسون كونها المزود الرئيسي لمعدات وأجهزة شركة "جوال".

 

واستعرض العكر قصة نجاح "جوال" في نمو عدد مشتركيها منذ نشأتها، بحيث وصل عددهم إلى أكثر من مليون مشترك مع نهاية عام 2007، مشيرا إلى أن الشركة تخطت العراقيل العديدة وابتدعت الحلول الخلاقة للوصول إلى هذا الإنجاز.

تصل إلى أكثر من 6000 دقيقة مجانية!

05/03/2008- أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، اليوم، عرضا جديدا لكل من يقوم بالاشتراك في أحد برامج نظام الفاتورة سواء من قطاع الأفراد أو الشركات، وذلك بقيمة تتحدد وفقا للبرنامج الذي تم الاشتراك فيه.

 

وتمكن الحملة المشتركين الجدد على كل من برنامج "مؤسسات"، و"هلا" ، و"أعز اتنين" الحصول على نسبة زيادة بمقدار 50% من الدقائق المجانية، فمثلا يحصل المشترك في برنامج "هلا 1000" على 500 دقيقة مجانية مضافة، وبالتالي يحصل على 1500 دقيقة مجانية إجمالية شهرية.

 

وفي حال تم الاشتراك في برنامج "مؤسسات 1050"، يضاف إلى رصيد المشترك 525 دقيقة في الشهر، أي 6300 دقيقة مجانية في السنة!

 

أما بالنسبة إلى البرامج التي ليس لها دقائق مجانية، وهي: "صفقات" و"إحكي كتير" و"إحكي أكتر"، فسيتم منح مشتركيها قيمة خصم بما يعادل 200 دقيقة مجانية شهريا ولمدة عام.

 

وعن المزيد من المعلومات عن هذه الحملة، تحدث إلينا مدير إدارة التسويق في جوال السيد معن ملحم، قائلا: "نحن نشعر ببالغ السعادة حين نقدر مشتركينا الأعزاء الذين قاموا باختيار أحد برامجنا على نظام الفاتورة والاشتراك فيها، وعمدنا أن نقدم عددا كبيرا من الدقائق المجانية يصل إلى أكثر من 6000 دقيقة مجانية في السنة، وذلك لأننا نهتم بإرضاء مشتركينا وتلبية رغباتهم في التحدث لأكبر عدد من الدقائق بأقل تكلفة ممكنة".

 

وأضاف ملحم معلقا على فكرة تقديم الدقائق المجانية قائلا: "لقد قمنا في السنة الماضية بتكريم مشتركينا على نظام الدفع المسبق بمنحهم رصيد إضافي مجاني تصل نسبته إلى 50%، وتتحدد قيمته وفقا لعدد السنوات التي مضت على الانضمام إلى شبكة "جوال"، كما تم منح المشتركين الجدد على نظام الدفع المسبق نصف كرت إضافي مجاني عند تعبئة أي من بطاقات التعبئة، وبالتالي آن الأوان لكي نكرم مشتركينا على نظام الفاتورة بهذا العرض المميز"، واستكمل حديثه قائلا: "نحن نسعى إلى إرضاء جميع الفئات على اختلاف نظام اشتراكهم، وذلك ضمن سياستنا بأن نكرم ونقدر كلا من منحنا ثقته ووضع يده بيدنا لكي يدعم باشتراكه معنا الاقتصاد الوطني الفلسطيني وينعشه".

 

وعن آلية الاستفادة من الحملة، أفاد ملحم قائلا: "سيتم إضافة الدقائق المجانية شهريا للمشتركين ولمدة سنة كاملة، علما بأن الدقائق المجانية هي فقط للاتصال بأكثر من مليون مشترك على شبكة "جوال" أو بمشتركي الهاتف الثابت "بالتل"، وذلك خلال فترة الإثني عشر شهرا لمنح الدقائق المجانية، بحيث سيتم اعتماد دقائق البرنامج الجديد المختار عند التحويل من برنامج إلى برنامج آخر خلال فترة الحملة.

 

واختتم ملحم كلامه قائلا: "على من يرغب في الاستفادة من هذا العرض أن يسارع بالاشتراك في أحد برامج الفاتورة خلال فترة العرض الممتدة لغاية 31/أذار/2008، علما بأن الاستفادة من الدقائق المجانية تستمر لمدة عام كامل!".

 

ولمزيد من المعلومات حول الحملة وآليتها يرجى الاتصال بمركز الاستعلامات "111"، أو زيارة الموقع الإلكتروني www.jawwal.ps .

نظمت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"وبالتعاون مع نقابتي الصيادلة والأطباء مؤتمرا بمناسبة البدء بتوزيع كتابي العيادة الفلسطينية والصيدلية الفلسطينية

25/02/2008- نظمت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، وبالتعاون مع نقابتي الصيادلة والأطباء مؤتمرا بمناسبة البدء بتوزيع كتابي العيادة الفلسطينية والصيدلية الفلسطينية اللذين قامت "جوال" برعايتهما وشركة "دايمنشز هيلث كير" بإصدارهما لصالح الأطباء والصيادلة الفلسطينيين، وذلك بحضور معالي وزير الصحة د. فتحي ابو مغلي، ونقيب الصيادلة د.محمود السلايمة، ونقيب الأطباء د. فاروق عبد الرحيم، والقائم على المشروع من شركة "دايمنشز هيلث كير" د. عمر غوشة، ومدير عام شركة "جوال" السيد عمار العكر، وكذلك أعضاء نقابتي الصيادلة والأطباء، بالإضافة إلى مجموعة من الإعلاميين المهتمين بالحدث.

 

ولا شك بأن أبرز ما يميز هذين الكتابين هو إصدارهما بجودة مطبعية عالية، وبمعلومات طبية دقيقة تم إدراجها بالإشراف العلمي من شركة المعلومات والاستشارات الصحية "دايمنشز هيلث كير" ، التي تعتبر شركة رائدة في مجال تزويد القطاع الصحي بحلول معلوماتية صحية في فلسطين، وذلك عبر تجنيدها طاقما مكونا من زبدة خبرات الوطن ومدربا بأفضل معاهد الدراسات العلمية العالمية.
ويشكل كتابا العيادة الفلسطينية والصيدلية الفلسطينية أجندة مهنية متخصصة تحتوي على معلومات متعلقة بأكثر من 7000 طبيب وصيدلي فلسطيني بالإضافة إلى معلومات عن مراكز وكليات ومؤسسات صحية فلسطينية، ويحتوي أيضا على معلومات عن النقابات، ومنظمة يومية تساعد الطبيب والصيدلي على جدولة أعماله، وتحتوي على معلومة طبية حديثة تدرج في كل يوم، بالإضافة إلى قسم خاص يحتوي على معلومات طبية علمية وعالمية.

 

ويعتبر الكتابان مرجعين صحيين معتمدين ومقدمان لخدمة أكثر من 6000 طبيب وصيدلي فلسطيني إضافة إلى المئات من المستشفيات والمراكز الصحية.

 

ويعد الهدف الأساسي من وراء إطلاق هذين الكتابين هو منح قاعدة علمية صحيحة للقطاع الصحي في فلسطين، لعله يلعب دورا هاما في تطوير معلومات الكادر الطبي مما سينعكس إيجابا على أدائهم المهني في خدمة المواطن الفلسطيني.

 

ويستطيع أي طبيب أو صيدلي فلسطيني الحصول على نسخته الخاصة من خلال النقابة المنتسب إليها، بحيث سيتم الإعلان عن مراكز توزيع الكتاب لاحقا من قبل النقابتين، وسيتمكن جميع المسجلين رسميا سواء في نقابة الصيادلة أو الأطباء في مختلف مدن سكنهم أو عملهم الوصول بسهولة إلى الكتاب واقتناءه.

 

وتأتي هذه الخطوة استكمالا لمسيرة "جوال" في أداء مسؤوليتها تجاه مجتمعها ووطنها، بحيث أيقنت بأن مثل هذا العمل سيلقي بظلاله على خدمة القطاع الصحي بمختلف مجالاته، وسيؤكد للطبيب والصيدلي الفلسطيني أن الشركات الوطنية الفلسطينية تهتم بمساندتهم ودعمهم في هذه المهنة السامية في هدفها والراقية في إنسانسيتها.

 

وفي هذا الإطار، كان لنقابتي الأطباء والصيادلة دورا جوهريا في إنجاح هذا العمل خصوصا بدعمهم المستمر وبتعاونهم المميز الذي يعكس صورة مشرقة عن العلاقات المؤسسية الفلسطينية، بحيث اتضح من سلوكهم حرصا شديدا على رفع المستوى الصحي، وتقديم أفضل الخدمات الطبية الممكنة إلى المواطنين.

شاركت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، في المؤتمر العالمي للاتصالات الخلوية (Mobile World Congress) في برشلونة

21/2/2008-شاركت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، في المؤتمر العالمي للاتصالات الخلوية (Mobile World Congress) في برشلونة، وذلك بإرسال وفد مكون من مدير عام الشركة السيد عمار العكر وعدد من مدراء الإدارات. وشهد المؤتمر حضورا كبيرا بالعدد والقدر، إذ وصل عدد زائريه إلى أكثر من60,000 زائرا، و 1200 شركة اتصالات من مختلف الدول في العالم ممثلة برؤسائها ومتحدثيها.

 

وعند سؤاله حول مشاركة "جوال" في المؤتمر، قال العكر: "نسعى إلى أن نتواجد في كل مكان من شأنه أن يطور من أداء شركتنا ويجعلها تستمر بإلزام خدماتها بالمقاييس العالمية، فقمنا من هذا المنطلق بالمشاركة في المؤتمر العالمي للاتصالات الخلوية بحيث استطعنا أن نتعرف على أساليب ابتكارية في عالم الاتصالات، لا سيما فيما يخص التطبيقات التي ساهمت بصورة كبيرة في ارتفاع مبيعات الأجهزة التي تدعم الجيل الثالث".

 

وأضاف مؤكدا: "إننا على اطلاع تام بكافة التقنيات التي من شأنها أن تجعلنا مواكبين لتطبيقات الجيل الثالث، إلا أن محدودية إمكانياتنا في الحصول على الترددات يعد معوقا حقيقيا لمسيرة تقدمنا، لكننا نصل الليل بالنهار لنبتدع كافة السبل التي تمكننا من تخطي أية حواجز قد تعرقل طريق نجاحنا وتطورنا".

 

ويذكر أن المؤتمر العالمي للاتصالات من تنظيم هيئة النظام الدولي للاتصالات الجوالة GSMA"" الذي يضم تقنيات GPRS وEDGE والجيل الثالث، ويعتبر النظام الأساسي في العديد من مناطق العالم خصوصا في أوروبا وآسيا وإفريقيا، وتم إقامة هذا المؤتمر في برشلونة للعام الثالث على التوالي، لكن تبدل عنوان المؤتمر هذا العام من مؤتمر "3GSM" إلى المؤتمر العالمي للاتصالات الخلوية "MWC" ، وذلك ليتناسب مع التوجه الجديد للمعرض في التطلع إلى ما بعد الجيل الجديد.

 

ونقل عن روب كونوي، الرئيس التنفيذي لهيئة الاتصالات الجوالة التي تنظم هذا المعرض سنوياً منذ عام 1991 أن الهدف من وراء تغيير الإسم إلى "المؤتمر العالمي للاتصالات" لكي يكون المؤتمر ناطقا بلسان حال صناعة الاتصالات في العالم بكل شبكاتها ومصنعيها.

 

كما ويرى كونوي أن فرص العمل في السوق ما تزال كبيرة، فأكثر من نصف سكان العالم لا يملكون هواتف محمولة، فيبقى أن تسعى الشركات العالمية إلى ابتكار حلول تستطيع أن تستجيب لاحتياجات هؤلاء الثلاث مليار نسمة.

 

ويأتي المؤتمر هذا العام في ظل تغير أولويات مقدمي خدمات الهواتف المحمولة من استقطاب مشتركين جدد بأسرع وقت ومعدل ممكنين، إلى تخفيض التكاليف وتحسين الهوامش الربحية والتركيز على الخدمات والمحتوى تدعيماً لتقنية الجيل الثالث.

 

وضمن سعيها إلى مواكبة أحدث التطورات في عالم تكنولوجيا الاتصالات، أطلقت "جوال" خدمة "الانترنت والواب" لمشتركيها على نظام الفاتورة أثناء تجوالهم الدولي، مما يمكنهم من التمتع بخدمات الإنترنت المختلفة أثناء سفرهم، وإرسال واستقبال رسائل بريدهم الإلكتروني باستخدام جهاز جوال.

 

وتعليقا على رؤية "جوال" في إطلاق الخدمات والتطوير عليها باستمرار، قال العكر: "لقد قمنا بإطلاق خدمة بريد جوال التي تمكن المشتركين من قراءة بريدهم الإلكتروني من خلال جوالهم الخاص، كما وقدمنا عرضا مميزا بالتزامن مع الخدمة؛ يشتمل على تخفيض كبير على سعر جهاز نوكيا E61، بالإضافة إلى تقديم خدمة "بريد جوال" مجانا لمدة 24 شهر، وكنا قد وعدنا مشتركينا بأننا سنمنحهم إمكانية قراءة بريدهم الإلكتروني والوصول إلى الانترنت أثناء تجوالهم، وها نحن وفينا بوعدنا، بحيث أطلقنا اليوم خدمة "الانترنت والواب" لمشتركينا على نظام الفاتورة، مما يمكنهم من متابعة أعمالهم بسرعة وسهولة بغض النظر عن مكان تواجدهم في أي بقعة من العالم".

 

وحول إطلاق "جوال" خدمة "الانترنت والواب"، أضاف العكر : "الخدمة تقتصر في المرحلة الحالية على المشتركين المتجولين على شبكتي زين في الأردن وفودافون في مصر، أما في مراحل لاحقة سيتم إضافة المزيد من الشبكات في مختلف أرجاء العالم، وسيكون بإمكان المشتركين في مراحل لاحقة أيضاً إرسال واستقبال مقاطع فيديو وأغانٍ وصور ورسائل MMS عند اشتراكهم في هذه الخدمة، وبالتالي يصبحون قادرين على التواصل بالصوت والصورة، مما يقرب كل بعيد، ويختصر المسافات بين مختلف أقطار العالم".

 

وأوضح العكر فيما يخص آلية الاشتراك في الخدمة الجديدة: " يتم تفعيل الخدمة تلقائياً عند كل من يقوم بالاشتراك في خدمة التجوال الدولي، بحيث يمكن طلب فصلها أو إلغائها من قبل المشترك فيما بعد من خلال الاتصال بمركز الاستعلامات 111، وبالنسبة لتكلفتها فهي تختلف حسب الشبكة التي يجري التجوال عليها، لأن الشبكة المضيفة هي التي تحدد السعر للمشترك، علما بأن إضافتها لمشتركي التجوال الدولي لا تتطلب أي تأمينات إضافية تزيد عن تلك التي تم دفعها لتفعيل خدمة التجوال الدولي".

كعادتهم في كل سنة وبالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني

خصصت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" يوم أول أمس للتبرع بوحدات الدم من قبل موظفيها، وذلك بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بهدف المساهمة في تلبية حاجة المستشفيات الفلسطينية بسد النقص والعجز في المخزون الاحتياطي المتوفر من الدم، ومن أجل المساهمة في مساعدة المواطنين المرضى المحتاجين لوحدات الدم بكافة أنواعه.

 

ويأتي ذلك ضمن حملة تقوم بها خدمات نقل الدم الوطنية التابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، والتي تحمل شعار: "التبرع بالدم واجب وطني وإنساني".

 

ويذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها موظفو "جوال" بالتبرع بالدم، فقد سبق وأن تبرعوا بالدم في السنين الماضية لصالح المستشفيات الوطنية والمرضى الفلسطينيين، لا سيما مرضى الثلاسيميا.

 

وقد صرح أنور شماسنة، مسؤول قسم التعبئة في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني: "إننا اليوم نكرر هذه الشراكة مع شركة جوال، والتي نتوجه لهم إدارة وموظفين بالشكر والتقدير لما أبدوه من تعاون منذ أن انطلقنا في المشروع قبل أعوام، وها هي شركة جوال كما عودتنا دائما تكرر استجابتها السريعة لاحتضان هذا النشاط الإنساني والوطني، حيث أن هذه الحملة هي جزء من سلسلة حملات ينظمها المركز في جميع المؤسسات الوطنيه على امتداد الوطن لسد العجز في المخزون الاحتياطي في بنك الدم" .

 

وأضاف بأن هذه الحمله هي الرابعة من نوعها التي تنظم في شركة "جوال"، مؤكدا بأن هنالك نسبه كبيرة من الموظفين بقيت على اتصال دائم مع المركز للتبرع بالدم.

 

وفي نهاية الحملة، قام مدير العلاقات العامة في شركة "جوال" فاتح عمر بالثناء على طاقم خدمات نقل الدم الوطنية وشكرهم على مجهودهم الانساني النبيل الذي يقومون به، مؤكدا أن هذا الجهد يدل على حقيقة الدور الإنساني والريادي الذي تقوم به جمعية الهلال الأحمر، والتي بدورها تعمق الإحساس بالخير عند المجتمع، منوها إلى أهمية الحملة بما تحمله من معان إنسانيه خاصة تجاه المرضى و المصابين و المحتاجين للدم.

 

وأضاف قائلا: "إن هذه الخطوة أتت نتيجة مبادرة موظفي شركة جوال في مساعدة المواطنين المرضى، خصوصا وأننا نشهد الكثير من الاحتياجات المتزايدة لتقديم مثل هذه المبادرات، وقد أتت الخطوة من طاقم جوال السبّاق إلى تقديم كل السبل من أجل دعم المجتمع بشرائحه المختلفة"، كما ودعا عمر كافة المؤسسات والشركات الوطنية للقيام بخطوات مماثلة والمساهمة في هذا المشروع الوطني الإنساني.

أصبح بإمكان جميع مشتركي "جوال" التمتع بخدمة "بريد جوال"

14/2/2008- أكد المدير العام لشركة "جوال" السيد عمار العكر، أمس، أنه أصبح بإمكان مشتركي الفاتورة من قطاع الأفراد التمتع بقراءة بريدهم الالكتروني من خلال خدمة "بريد جوال"، وذلك بعد أن اقتصرت الخدمة على مشتركي الفاتورة من قطاع الشركات، وبذلك أصبح بإمكان جميع مشتركي "جوال" التمتع بخدمة "بريد جوال".

 

وأوضح العكر: "لا شك بأن مثل هذه الخدمة تتطلب اقتناء جهاز داعم لها، كجهاز نوكيا E61 الذي انتهزنا فرصة إطلاق هذه الخدمة لكي نقدم عرضا خاصا ومميزا عليه. بحيث يشتمل العرض على تخفيض كبير على سعر جهاز نوكيا E61، بالإضافة إلى تقديم خدمة "بريد جوال" مجانا لمدة 24 شهر".

 

ومن الجدير بالذكر بأن هناك مجموعة كبيرة من الأجهزة التي تدعم خدمة "بريد جوال" أي يمكن قراءة البريد الإلكتروني عند استخدامها.

 

وعند سؤاله عن فترة العرض وإمكانية الاستفادة من الخدمة، شدد العكر على أهمية قيام المشترك بشراء الأجهزة المعروضة قبل نفاذ الكمية، وفي حال رغبته في التمتع بخدمة "بريد جوال"، يمكنه الاتصال بمركز استعلامات جوال على الرقم "111" ليكون أول المستفيدين من هذه الخدمة.

 

واسترسل قائلا: "يأتي تقديمنا لهذا العرض على أجهزة نوكيا E61 بالتزامن مع هذه الخدمة تحديدا من منطلق استراتيجيتنا في تقديم كل ما يلبي احتياجات المشترك العزيز ورغباته، وسعيا منا إلى أن نضع بين أيديه أحدث وأفضل الخدمات المتطورة التي وصل إليها عالم الاتصالات، لنوفر عليه الوقت والجهد ونسهل عليه تواصله مع العالم الخارجي بالشكل الذي يخدم مصالحه و يتماشى مع إيقاع حياته العملية"، وأضاف:"نحن نعلم أن مشتركينا بأمس الحاجة للخدمات التي تمكنهم من تصفح بريدهم الإلكتروني والرد عليه حال وصوله من خلال جوالهم الخاص، لأن متطلبات الحياة العصرية تستدعي متابعة الأعمال بشكل سريع وفوري وعملي".

 

وتعليقا على رؤية "جوال" في إطلاق الخدمات والتطوير عليها باستمرار، قال العكر: "لا بد من القيام بهذه الخطوة البناءة في مجال تطوير الخدمات المضافة، سعيا منا لتكثيف جهودنا في مجال مواكبة أحدث التطورات التكنولوجية في عالم الاتصالات بما يتلائم واحتياجات جميع مشتركينا المختلفة والمتجددة باستمرار، ونحن في هذا الصدد سنعمل على توفير الخدمة للمشتركين في خدمة التجوال الدولي قريبا"، وأضاف:" نحن ندرك بأن العصر الحالي بات يعتمد على سرعة وسهولة تدفق المعلومات، بعد أن كان يقتصر بشكل أساسي على التواصل الصوتي بالكلمة المنطوقة، مما يستدعي تطوير منتجاتنا وخدماتنا لتتماشى مع ذلك".

 

ويذكر أنه سبق وقد أطلقت "جوال" هذه الخدمة لمشتركي الفاتورة من قطاع الشركات، وبعد أن لاقت رواجا وقبولا كبيرين من قبل هذا القطاع، أدركت "جوال" بأن الأفراد أيضا هم بحاجة لمثل هذه الخدمة لما لها من دور كبير في تسهيل حياة المشترك وإبقاءه على اتصال بالعالم الخارجي أينما وجد سواء كان داخل منزله أو خارجه.

بالتزامن مع إطلاق حملة 100% رصيد إضافي مجاني

3/2/2008- أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، اليوم، برنامج الدفع المسبق الجديد "جوال اكسترا"، الذي يمكن من خلاله التحدث مع أكثر من مليون مشترك على شبكة "جوال" ومشتركي الهاتف الأرضي "بالتل" بسعر حزمة ودقيقة مخفضين.

 

ويأتي ذلك بالتزامن مع حملة مميزة، يتمتع من خلالها المشترك برصيد إضافي مجاني بنسبه 100% عند شحن رصيده ببطاقات التعبئة فئة 100 أو 200، أو عند الشحن الإلكتروني بأي قيمة تزيد على 100 شيكل، علما بأن الحملة تستمر لمدة شهر من تاريخ إطلاقها، أي تنتهي بالأول من أذار المقبل.

 

فعندما يقوم المشترك على برنامج "جوال اكسترا" بتعبئة رصيده ببطاقة تعبئة فئة ال100 شيكل مثلا، سيتم مضاعفة رصيده تلقائيا إلى 200 شيكل، وذلك طوال فترة الحملة.

 

ويتميز برنامج "جوال اكسترا" الجديد بأن أسعاره مناسبة لشريحة كبيرة من المشتركين، حيث أن سعر حزمة البرنامج يعتبر مخفضا جدا (49 شيكل)، وسعر الدقيقة 49 أغورة فقط.

 

ويشتمل البرنامج على بدل اشتركات شهرية بقيمة تسعة شواكل تخصم من الرصيد، وفي حال عدم توفر رصيد كاف لخصمها، يتم تأجيل الخصم لأول عملية شحن.

 

وكالبرامج الأخرى، يمكن للمشترك على برنامج "جوال اكسترا" الجديد أن يتمتع بالخدمات المضافة التي تقدمها "جوال"، لا سيما خدمة الرسائل القصيرة SMS، وخدمة التنبيه بالمكالمات الفائتةMCN، وخدمة الرسائل المصورة MMS، وخدمة رنلي، وخدمة كرتك عربي، وخدمة البريد الصوتي VMS، وخدمة الرد الآلي، وخدمة الانترنت GPRS، وأسعار العملات، وغيرها...

 

وفي هذا الإطار، قال السيد علاء حجازي مدير دائرة القطاعات: " استوحينا فكرة هذا البرنامج بالأساس من حاجة المشترك إلى أسعار ملائمة لكل من الشريحة ودقيقة الاتصال، وبذلك يمكن لمجموعة كبيرة من المشتركين التمتع بخدمات "جوال" العالية الجودة بتكلفة تتلائم مع إمكانياتهم".

 

وأضاف السيد حجازي: "رغم سعينا المتواصل بأن نمتع مشتركينا بخدماتنا وعروضنا بأقل تكلفة ممكنة، إلا أننا ندرك بأن ما زال هناك من المشتركين الذين يحتاجون إلى برنامج بحزمة مميزة، كحزمة "جوال اكسترا" ذات الأسعار المخفضة، فنحن نوازن بين قدرة المشترك الشرائية من جهة، وجودة الخدمات والبرامج ومدى ملائمتها لاحتياجاته من جهة أخرى".

قامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"بتوحيد وتخفيض أسعار الاتصال إلى الشبكات الخلوية الإسرائيلية

28/1/2008- قامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، بتوحيد وتخفيض أسعار الاتصال إلى الشبكات الخلوية الإسرائيلية

ويشمل التخفيض جميع المشتركين المسجلين على كافة البرامج سواء الدفع المسبق أو الفاتورة او مكس، كما وجرى التخفيض على كل من الأوقات العادية وأوقات التخفيض.

 

ويذكر أن أعلنت "جوال" في الأيام القليلة الماضية عن إمكانية الاتصال المباشر من جوال باتجاه شركة "ميرس" الإسرائيلية، وعليه أصبح بإمكان جميع مشتركيها إرسال واستقبال المكالمات من وإلى ميرس.

 

وفي هذا الإطار قالت مديرة دائرة دعم التسويق في جوال السيدة نادية جرار: " تأتي هذه المبادرة من شركة جوال من منطلق حرصها على تيسير الأسعار على مشتركيها، وسعيها الدائم إلى إرضاء مشتركها بأفضل الأسعار بالتوازي مع تقديمها أجود البرامج والخدمات والعروض".

 

وقال المدير العام للشركة السيد عمار العكر: "رغم أن الشركات الإسرائيلية تعمل بشكل غير شرعي في الأراضي الفلسطينية، لكننا في الظرف الراهن لا يمكننا إلا مساعدة مشتركنا العزيز في تقديم أفضل الأسعار حتى ولو كانت إلى الشبكات الإسرائيلية، فنحن ما نطمح له أولا وأخيرا هو مصلحة مشتركنا الفلسطيني".

 

وبإمكان المشتركين الاستعلام عن الأسعار الجديدة من خلال الاتصال على مركز استعلامات جوال، أو زيارة الموقع الالكتروني www.jawwal.ps.

خصصت "جوال" لموزعيها خلال الربع الأخير من العام الماضي مجموعة من الحملات الفعالة والمميزة من خلال دائرة مبيعات الموزعين في "جوال".

3/1/2008- نظمت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، يوم الأحد الماضي في فندق الجراند بارك في رام الله، حفلا خاصا بموزعيها غير الحصيريين تكريما لجهودهم التي بذلوها في سبيل زيادة مبيعات "جوال" خلال فترة الربع الأخير من العام الماضي، وذلك بحضور شركتي مدار وسوبرلينك الموزعين الرئيسين في الضفة الغربية.

 

وكرمت "جوال" الموزعين الفائزين بحملة أعلى سحوبات من حزم تشغيل جوال خلال فترة الحملة، والتي تنافس عليها أكثر من 120 موزع غير حصري، كما كرمت الموزعين الفائزين بحملة أعلى رصيد مستخدم على نظام الشحن الإلكتروني E-Top Up.

 

ويذكر أن خصصت "جوال" لموزعيها خلال الربع الأخير من العام الماضي مجموعة من الحملات الفعالة والمميزة من خلال دائرة مبيعات الموزعين في "جوال".

 

وعبر مدير إدارة المبيعات في شركة "جوال" السيد عبد المجيد ملحم عن شكره الجزيل لجمهور الموزعين وحياهم على الهمة العالية في البيع حيث اعتبر نجاح الحملة الموجهة إليهم دليلا على قدرتهم على تسويق الحملات والخدمات المقدمة من "جوال".

 

وفي كلمة لمدير دائرة مبيعات الموزعين السيد رومل دويك، أشار إلى الأهداف التي ترمي إليها الحملات البيعية وعن العلاقات الإستراتيجية مع شبكة الموزعين، كما وعد بمزيد من الحملات التي ستعمل على تعزيز العلاقة ما بين شركة جوال والموزعين.

كما ساهم الحضور من الموزعين بالعديد من المداخلات التي شكلت اقتراحات وملاحظات لتطوير العمل والعلاقة التجارية مع شركة جوال، والتي أكد مديرإدارة المبيعات على أخذها بعين الاعتبار من خلال تأمين كل خيار ممكن لدعم أنشطة الموزعين غير الحصريين في البيع والتسويق لشركة جوال.

ضمن خطتها بتوفير خدمات جديدة لمشتركيها جوال توفر امكانية الاتصال المباشر مع شركة ميرس

1/1/2008 اعلنت شركة الاتصالات الفلسطينية جوال امس، " عن توفير امكانية" الاتصال المباشر" من جوال باتجاه شركة "ميرس" الاسرائيلية ، وعليه اصبح بامكان جميع مشتركيها اتصال واستقبال المكالمات من والى ميرس. والراغبين بالاتصال من جوال باتجاه شركة ميرس ما عليهم سوى اضافة مقدمة الاتصال الخاصة بها وهى 057 ومن ثم وضع الرقم المطلوب.

 

وتعتبر هذه الشركة الاسرائيلية الرابعة التي تعمل جوال على فتح "الاتصال المباشر" معها وذلك بعد ان قامت خلال الأعوام الماضية بتوفير إمكانية الاتصال مع شركة اورانج، بلفون، سلكوم.

 

من جهته ذكر مدير ادارة التسويق، السيد معن ملحم " بهذه الخطوة تكون جوال قد نجحت في فتح الاتصال باتجاه جميع الشبكات المجاورة المنافسة، حتى يتمكن أكثر من مليون مشترك -وهو عدد مشتركي جوال- من التمتع بخدمة مميزة وشاملة".

الثلاثي جبران يفتتح اسطوانة

رام الله – زياد أبو يوسف – أفتتح الثلاثي جبران أمس في قصر رام الله الثقافي برام الله اسطوانة "مجاز" التي صدرت في الاسواق العالمية مؤخرا بالتعاون مع مركز خليل السكاكيني وبرعاية شركة الاتصالات الفلسطينية الخلوية "جوال" بحضور حوالي 800 شخص عبروا عن إعجابهم وتقديرهم لمستوى الاداء الذس قدمه الثلاثي.

وبين سمير جبران الشقيق الاكبر للثلاثي سمير ووسام وعدنان، أن افتتاح الاسطوانة رسميا سيكون في باريس في الفترة الواقعة ما بين 15-18 تشرين الثاني الجاري، مؤكداً حرص الثلاثي على أن يكون دائما الافتتاح في فلسطين. وتوجه جبران بشكره لشركة جوال على رعايتها قائلا: " لاول مرة نجد القطاع الخاص الفلسطيني يرعى نشاطات فنية من هذا النوع"، داعيا لان تكون هذه الرعاية نموذجا للقيام برعايات أخرى مشابهة في المستقبل.

وشدد على أن الامسية في فلسطين إنما تشكل مصداقية لعالمية العمل والثلاثي الذي يقدم حفلات وأمسيات موسيقية على مستوى العالم تصل ما بين 15-18 أمسية في العالم بمعدل 3 أيام لكل دولة تم خلالها تنظيم الامسيات في أكبر القاعات في العالم.

وأعتبر أن الطلب على الفن والثقافة في فلسطين يعتبر الأكثر من بين الدول العربية، رغم الاحتياجات الأساسية التي تشكل أولولية للشعب الفلسطيني بسبب الظروف الاشتثنائية التي يعيشها وذلك لان هذه الظروف ولذت الحاجة الماسة على نافذة أو متنفس لتحقيق الحلم ولأن أي نشاط ثقافي أو فني إنما يشكل تلك النافذة.

وأعتبر ان مهمة الفنان هي ن يخلق شعور شعورا للناس للتفاؤل بمستقبل أفضل. مشيراً إلى أن حضور مثل هذه الامسيات الموسيقية غير مكلف ماديا.

وأبدى جبران حرصة الشديد على التعامل ليس بصفته الفنان القادم من الخارج، وذلك بهدف أن لا يتكلف الإنسان الفلسطيني بسبب حضوره لمثل هذه الأمسيات على أن يعتبر من أقوى الأسلحة التي يجب على الشعب الفلسطيني أن يتسلح بها ضد الاحتلال.

وعن قلة الظهور في العالم العربي قال جبران " أنا مقل في الظهور في العالم العربي كوني أحمل جواز سفر اسرائيلي ، مشيرا إلى أنه يرغب ويتمنى أن يحمل جواز السفر الفلسطيني، ولكن حسب القانون الاسرائيلي فإنه يحق له أن يحمل أي جواز بالاضافة إلى الاسرائيلي بإستثناء الفلسطيني.

وشدد على أن الامسيات الموسيقية في فلسطين تعتبر امتحانا للجينات الموسيقية وللشروع الثقافي، كاشفا عن أنه قطع علاقته بإسرائيل منذ 1996 وغير منتمي لها، ولم يكن هناك مشاركات فيها، ولم يفكر يوما بالعودة إلى الناصرة لانه أدرك أن هويته هي في المكان الذي ينتمي إليه ثقافيا.

وقال إن آخر امسية له داخل الخط الأخضر كانت منذ 6 سنوات، وأنه لو كان له أن ينظم أمسية هناك لكانت تحت عنوان " البحث عن الهوية". أما فاتح عمر مدير العلاقات العامة في شركة جوال فأعرب عن سعادته والشركة برعاية هذه الامسية قائلا: هناك سعي لوجود نموذج محلي لرعاية مثل هذه الامسيات وأنه من واجبنا أن نرعى مثل هذه المشاريع".

وأضاف "في جوال ننظر دائما إلى مختلف الموضيع من منطلق المسؤولية الاجتماعية تجاه شعبنا بمختلف أطيافه والشركة على مدار السنوات الاخيرة الماضية رعت الكثير من النشاطات الرياضية والثقافية والشبابية.

وبين أن "جوال تشكل قصة نجاح كبيرة، ورأت في "الثلاثي جبران" قصة نجاح عالمية تستحق أن نوليها الاهتمام".

وقال " نحن راضون عن رعاية هذه الأمسية بسبب الفرحة الكبيرة والرضا الذي كان مرسوما على وجوه الحضور، الذين توجهوا بشكرهم الجزيل لشركة جوال على تمكينها لهم من حضور هذه الامسية.

بمناسبة حلول الأعياد السعيدة

17/12/2007- أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية عرضا جديدا بمناسبة حلول الأعياد السعيدة، حيث أرادت أن تعيّد مشتركيها بخمس رسائل مصورة مجانية يتمتع باستخدامها المشترك عندما يريد أن يهنئ أحباءه وأصدقائه بحلول العيد.

 

ولم يقتصر هذا العرض على فئة معينة من المشتركين، بل يشمل جميع المشتركين على اختلاف نظم اشتراكهم، وعلى المشترك أن يرسل عشر رسائل مصورة ليحصل على الخمس رسائل المصورة المجانية، بحيث يستطيع أن يعيّد على معارفه ليس فقط بالنص المكتوب بل أيضا بالصوت والصورة.

 

ويشمل العرض الرسائل المرسلة من جوال إلى جوال أو من البريد الإلكتروني، كما ويشمل الرسائل الدولية.

 

وفي هذا الإطار قال مدير إدارة التسويق السيد معن ملحم: "استوحينا فكرة هذا العرض من رغبة المشترك العزيز في معايدة أصدقائة وأقاربه وأحبائه والتواصل معهم في هذه المناسبة السعيدة برسائل تحتوي على النص والصورة والصوت"، وأضاف: "نحن نغتنم الفرصة وننتهز المناسبات السعيدة لكي نشارك مشتركينا لحظاتهم السعيدة من خلال تقديم العروض والخدمات التي تلبي احتياجاتهم ورغباتهم".

جريدة القدس تاريخ/ 6/11/2007 افتتاح كشك بيع لشركة

بيرزيت – البلد للصحافة – افتتحت شركة "جوال" وجامعة بيرزيت كشك بيع تابع للشركة في إطار التدريب العملي لطلبة كلية التجارة والاقتصاد في الجامعة.

وحضر حفل الإفتتاح نائب رئيس جامعة بيرزيت للشؤون الادارية المالية د. سامي الصيرفي ومدير العلاقات العامة في الجامعة غسان انضوني وعميد كلية التجارة د. نضال صبري ومدير ادارة التسويق في شركة "جوال، معن ملحم.

وأكد صبري في كلمته أن افتتاح هذا الكشك هو تعزيز للمشاركة المجتمعية ما بين الجامعة والمؤسسات الوطنية، مشيراً إلى أن طلبة الكلية هم من سيقومون بإدارته والإشراف عليه لأمر الذي سيكسبهم خبرة عملية.

من جانبه اشار مدير ادارة التسويق في شركة "جوال" أن هذا التعاون هو الأول من نوعه في الجامعات الفلسطينية بحيث بعود ريعه للكلية، موضحاً أن الشركة تشكل جزءا مهما من الاقتصاد الفلسطيني الذي تشرف على إداراته فئة شبابية.

الفنان صابر الرباعي يصل إلى الأراضي الفلسطينية اليوم

11/12/2007- تستعد شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية لمتابعة التحضيرات اللازمة للاحتفالات التي ستقيمها بمناسبة وصولها إلى أول مليون مشترك.

 

وفي هذا الإطار، وصل الفنان التونسي صابر الرباعي، اليوم، إلى الأراضي الفلسطينية حيث من المقرر أن يحيي الاحتفالين الذين سيتم إقامتهما في استاد أريحا في الثالث عشر والرابع عشر من الشهر الحالي. ومنذ اليوم الأول من قدومه، سيكون للفنان صابر برنامجا يوميا حافلا، حيث سيزور ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات ومكتب الرئيس محمود عباس، كما سيزور سفارة بلده تونس، بالإضافة إلى زيارته عدد من محافظات الوطن..

 

وفي الوقت الحالي، تتكثف الجهود من قبل موظفي "جوال" من أجل إنهاء التحضيرات اللازمة للاحتفال، وفي نفس الوقت تم تحضير فعاليات متعددة ومتتالية فريدة من نوعها تم إعدادها لموظفي "جوال" من خلال أسبوع احتفالي حافل بالهدايا والمفاجآت والجوائز.

 

يأتي ذلك بعد أن أعلنت "جوال" في مؤتمر صحفي خاص عن وصولها بعدد مشتركيها إلى أكثر من المليون، وذلك في ظل ظروف غير اعتيادية وصعبة، ونتيجة للجهود المتواصلة من قبل طاقمها وموظفيها ودعم مشتركيها.

 

وفي مناسبة المليون كرمت جوال جميع مشتركيها؛ سواء على نظام الدفع المسبق أو الفاتورة، عبر إدخالهم السحب على ثلاث سيارات مرسيدس فاخرة، علما بأن جميع السيارات التي سيجري السحب عليها هي من نوع مرسيدس C200، وموديل 2008، وتم عرضها في معارض "جوال" المتواجدة في كل من الخليل ونابلس ورام الله.

 

وستقيم "جوال" احتفالا مركزيا يحييه المطرب التونسي المشهور صابر الرباعي، وذلك في ستاد مدينة أريحا بحضور موظفي جوال، وموظفي مجموعة الاتصالات، ووكلاء جوال، وجمهور مشتركيها، ومجموعة من الشخصيات الاعتبارية، حيث سيتم تسليم الفائزين من مشتركي "جوال" السيارات في هذا الحفل.

 

واستمرارا لنهجها وسياستها في تقديم مشاريع المسؤولية الاجتماعية وبطرق عديدة ولتقدم الشكر لمشتركيها، ستقيم جوال احتفالا آخرا ضخما مع باقي أبناء شعبها في حفل يحيه صابر الرباعي سيذهب ريعه إلى رعاية الأيتام، وذلك في يوم الجمعة القادم.

 

ولن تقف "جوال" في حملاتها ونشاطاتها وخدماتها المميزة إلى هذا الحد، بل ستستمر في مسيرة عطاءها،فتخطيها للمليون الأول ما هو إلا مرحلة من أجل الوصول إلى أكبر عدد من قطاع المشتركين الفلسطينيين، فشركة "جوال" (شبكة فلسطين) وجدت لأجل الفلسطينيين لكي تمتعهم بأفضل الخدمات والعروض المستوحاة من احتياجاتهم ورغباتهم.

بالتعاون مع وحدة النجاح للتوظيف

منحت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية (جوال)، بالتعاون مع وحدة النجاح للتوظيف التابعة لجامعة النجاح الوطنية، فرصا للعمل لعشرة طلاب في مجال مركز الاستعلامات وخدمة الزبائن.

 

ويذكر أن عقدت الشركة سلسلة من المقابلات مع 128 طالب وطالبة تقدموا للوظائف التي أعلنت عنها الشركة، وقد استمرت المقابلات لمدة ثلاثة أيام جرت في مقرات وحدة التوظيف.

 

واختارت الشركة 32 طالبا وطالبة من بين المتقدمين، خضعوا لتدريب مكثف لمدة أسبوع في مقر الشركة في رام الله، وقامت الشركة عقبها بإجراء اختبارات للمتدربين حيث تم اختيار عشرة من بينهم للبدء بالعمل مستهل الأسبوع الجاري. والطلبة هم: أيمن قادوس بكالوريوس تسويق، وبتول سكر بكالوريوس اقتصاد، وشكري هواش بكالوريوس محاسبة، وأماني فرحات بكالوريوس لغة انجليزية، وعرين عياد بكالوريوس تسويق، وميساء ابوذراع بكالوريوس لغة فرنسية، وحمزة قبها بكالوريوس علم نفس، وسندس ضمرة بكالوريوس محاسبة، ورشا سقف الحيط بكالوريوس علوم مالية ومصرفية، وعدي داوود بكالوريوس محاسبة.

 

كما وأعلنت الشركة عن أسماء تسعة متقدمين ممن نجحوا في امتحانات التدريب وهم على قائمة الانتظار.

 

وشكر مدير وحدة النجاح للتوظيف رافع دراغمه شركة جوال ولجنة المقابلات فيها على جهودهم التي بذلوها خلال فترة المقابلات والتدريب والاختيار، كما بارك للطلبة الذين حصلوا على فرص عمل، طالبا منهم ضرورة الالتزام بالعمل والتميز في الأداء للحفاظ على هذه الفرصة، وتمنى دراغمه على الشركة بأن لا تطيل انتظارهم من خلال توفير فرص عمل لهم، ووجه كذلك الاعتذار للذين لم يحالفهم الحظ ضمن المقبولين في الوظائف المعلنة من قبل الشركة ودعاهم الى مزيد من التدريب لتطوير أنفسهم وصقل شخصياتهم.

تنبيـــه هـــام

مشتركينا الأعزاء…

 

26/11/2007 تود شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية «جوال» إحدى شـركـــات مجمــوعـــة الاتصــالات الفلسطينية، أن تعلــم مشتركيها الأعزاء بأن الشركات الخلوية والأرضية الإسرائيلية ستقوم باعتماد خدمة جديدة لمشتركيها تمكنهم من الانتقال من شركة إلى أخرى مع الاحتفاظ بالرقم، الأمر الذي سيـــؤدي إلــى صعـــوبـــة تحديد المشغل عند الاتصال بالمشتركين. وفي هذا الإطار، نود أن نعلمكم بأن سعر المكالمة إلى أي مشترك في شركة إسرائيلية سيحتسب وفقا لمقدمة الاتصال التي يحملها رقم المشترك.

 

لذلك، ومن منطلق حرصنا على إطلاعكم بمستجدات الاتصال على الشبكات الإسرائيلية، وتأديتنا لواجبنا الوطني والأخلاقي تجاهكم، نود التنويه إلى أن هذه الخدمة ستبدأ في إسرائيل مطلع الشهر القادم (كانون أول/ ديسمبر).

 

نفخــــر بــكــــم فــي شبكتــنــــا...

قدمت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية

25/11/2007- قدمت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية لمشتركيها الذين يريدون أداء فريضة الحج تخفيضا على سعر دقيقة استقبالهم المكالمات أثناء التجوال، ليصبح سعر الدقيقة شيكلا واحدا شاملا للضريبة خلال التجوال في كل من مصر والسعودية والأردن.

 

ولا يشمل العرض المشتركين الحجاج فقط، إنما أيضا جميع المشتركين المسافرين على اختلاف نظام اشتراكهم، لكن من الضروري أن يقوموا بتفعيل خدمة التجوال قبل سفرهم، علما بأن الخدمة تفعل لمشتركي الفاتورة عن طريق التوجه إلى أحد معارض جوال، ولمشتركي نظام الدفع المسبق عبر اتصالهم على الرقم المختصر 15123 مع التأكد من أن رصيدهم كافي لاستقبال وإرسال المكالمات قبل السفر. وبالنسبة لمشتركي الفاتورة من الشركات، فعليهم تفعيل خدمة التجوال عن طريق مفوضي الشركات.

 

وعند وصول المشترك إلى السعودية أو مصر أو الأردن ما عليه سوى اختيار إحدى الشبكات الخلويه التي تقدم خدمة التجوال في هذه الدول، و بعد ذلك يصبح جهازه جاهزا لاستخدام الخدمة. كما ويمكن اختيار الشبكة عن طريق الاختيار اليدوي او التلقائي.

 

وتنتهي إمكانية الاشتراك في الخدمة حين يغلق رقم الاشتراك المختصر الخاص بالحملة في تاريخ 20/12/2007 ، علما بأن الحملة تنتهي في 10/1/2007.

 

وتعليقا على إطلاق هذه الحملة، قال مدير إدارة التسويق في جوال السيد معن ملحم: "لا بد وأن تتواجد "جوال" في كل مناسبة سواء بخدماتها أو بعروضها أو بحملاتها أو بفعالياتها المميزين، وبالطبع لم تغفل جوال عن موسم أداء فريضة الحج، فقامت بإطلاق هذا العرض المميز على التجوال الدولي، حتى يتمكن المشترك الحاج من تطمين أهله وأقاربه وأحبابه عن أحواله أثناء السفر بأقل سعر استقبال مكالمات ممكن".

 

وفي هذا الإطار تمنى المدير العام لشركة جوال السيد عمار العكر لمشتركي جوال الحجاج حجا مبرورا وذنبا مغفورا، وأن يعيد الله موسم الحج في السنة القادمة ومشتركي "جوال" والشعب الفلسطيني بأفضل حال.

 

ويذكر أن "جوال" قد أعلنت عن وصولها إلى المليون مشترك الأول في مؤتمر صحفي يوم الخميس الماضي، بحيث قامت بهذه المناسبة السعيدة بإدخال مشتركيها جميعا في السحب على ثلاث سيارات مرسيدس موديل 2008، آخذين بعين الاعتبار شروط الحملة التي أعلن عنها في كافة وسائل الإعلام.

بجهود كبيرة بجهود كبيرة وعمل متواصل ورغم كل التحديات

22/11/2007- أعلنت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، عن وصولها بعدد مشتركيها إلى أكثر من مليون مشترك، وذلك في ظل ظروف غير اعتيادية ونتيجة للعمل الدؤوب والجهود المتواصلة من قبل طاقم موظفيها، وبدعم كبير من أبناء الشعب الفلسطيني الذين أولوا ثقتهم لها.

 

ويعتبر هذا العدد من المشتركين دليلا قاطعا على قدرة جوال على النجاح رغم المعوقات الهائلة والعراقيل المتواصلة، لا سيما في احتجاز معداتها لفترات طويلة في الموانئ الإسرائيلية، وحرمانها من تركيب محطات تقوية في مناطق متعددة خاصة في القدس ومناطق "C"، وفي ظل منافسة أربع شركات إسرائيلية تعمل بشكل غير شرعي منتهكة الاقتصاد الفلسطيني.

 

إن وجود "جوال" في السوق الفلسطيني ووصولها إلى المليون الأول له بالغ الأثر في تقدم الاقتصاد الوطني، وما هو إلا صورة مشرقة تعكس ثقة المستثمرين بالسوق الفلسطيني، وحرصهم على تماسك الاقتصاد الوطني من خلال ضخ مئات الملايين من الدولارات في عجلة الاقتصاد الوطني، بدلا من انتقالها لصالح الاقتصاد الإسرائيلي.

 

وأخذت "جوال" على عاتقها بذل المزيد من الجهود حتى يحقق قطاع الاتصالات في فلسطين أقصى فائدة ممكنة، ويرقى بالاقتصاد الوطني متخطية جميع التوقعات ومتوجهة في مسيرتها إلى توسيع وتطوير سوق الاتصالات الخلوية في الوطن بتشكيل أكثر من 70% من حجم السوق الفلسطيني.

 

وبتحقيق "جوال" المليون، استطاعت أن تتيح الفرصة للكوادر الفلسطينية من أجل الدخول ضمن عائلتها ودفع عجلة الاقتصاد الوطني بقوة عبر زيادة الموردين والموزعين في مختلف مناطق الوطن.

 

وطوال السنين الماضية، لم تكتف "جوال" بأداء مسؤوليتها تجاه اقتصادها الوطني، إنما قامت أيضا بتحمل مسؤوليتها تجاه مجتمعها من خلال الاعتناء بفئاته المتعددة، فكان للشباب حظا وفيرا من النشاطات والفعاليات ،لا سيما طلبة التوجيهي والجامعات الفلسطينية. كما ولم تغفل "جوال" دورها في الاعتناء بذوي الاحتياجات الخاصة وبالمسنين وبالأيتام، من خلال تقديم الدعم المادي والمعنوي لهم باستمرار. ولم تنس "جوال" مسؤوليتها تجاه الثقافة والفن والرياضة والبيئة، وغيرها.

 

وفي مناسبة المليون كرمت جوال جميع مشتركيها؛ سواء على نظام الدفع المسبق أو الفاتورة، عبر إدخالهم السحب على ثلاث سيارات مرسيدس فاخرة. حيث من المقرر أن يجري السحب على جميع أرقام المشتركين تحت إشراف لجنة من عدة مؤسسات رسمية وأهلية، علما بأن جميع السيارات التي سيجري السحب عليها هي من نوع مرسيدس C200، وموديل 2008، وسيتم عرضها في مناطق مختلفة.

 

وستقيم "جوال" احتفالا مركزيا يحييه المطرب التونسي المشهور صابر الرباعي، وذلك في ستاد مدينة أريحا سيعلن عن موعده قريبا، بحضور موظفي جوال، وموظفي مجموعة الاتصالات، ووكلاء جوال، وجمهور مشتركيها، ومجموعة من الشخصيات الاعتبارية، حيث سيتم تسليم الفائزين من مشتركي "جوال" السيارات في هذا الحفل.

 

واستمرارا لنهجها وسياستها في تقديم مشاريع المسؤولية الاجتماعية وبطرق عديدة ولتقدم الشكر لمشتركيها، ستقيم جوال احتفالا آخرا ضخما مع باقي أبناء شعبها في حفل يحييه صابر الرباعي سيذهب ريعه إلى رعاية الأيتام.

 

وسيدخل السحب على السيارات جميع مشتركي جوال على اختلاف برامجهم وقطاعاتهم، باستثناء موظفي مجموعة الاتصالات الفلسطينية، والأقارب من الدرجة الأولى لموظفي شركة جوال، والمشتركين غير المسجلة شرائحهم بأسمائهم، والمشتركين غير المسددين لالتزاماتهم المالية.

 

إن تخطي "جوال" للمليون الأول ما هو إلا مرحلة من أجل الوصول إلى أكبر عدد من قطاع المشتركين الفلسطينيين وتنظيف السوق الفلسطيني من الشركات غير الشرعية، فشبكة "جوال" وجدت لأجل الفلسطينيين لكي تمتعهم بأفضل الخدمات والعروض المستوحاة من احتياجاتهم ورغباتهم.

لتتيح لمشتركيها ميزة التحكم برصيدهم

6/11/2007 أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، اليوم، نظام "مكس" الجديد الذي أصبح الآن متوفرا إلى جانب نظامي الكرت والفاتورة، ويندرج ضمنه أربعة برامج موجهة إلى فئات مختلفة.

وتتميز برامج "مكس" بكونها تحتوي على ميزات نظامي الدفع المسبق والفاتورة مجتمعة في نظام واحد، بحيث يمكن المشترك من الحصول على اشتراك شهري وأيضا شحن رصيده من خلال بطاقات التعبئة المختلفة في حال نفاذ الرصيد الشهري، وذلك دون أية تأمينات أو كفالات، مع إمكانية اتصال المشترك على جميع الاتجاهات.

وبهذا، أصبح بإمكان المشترك على نظام "مكس" أن يتحكم بالرصيد الذي يريد أن يستهلك منه المكالمات أو يستفيد من خلاله بالخدمات المضافة.

كما طرحت جوال هذا البرنامج لكلا فئتي الأفراد والشركات، حيث يمكن للفرد المشترك أن يتحكم برصيده، ويمكن للشركة أن تتحكم بتكاليف الاتصال الخاصة بموظفيها.

وليس على من يرغب بالاشتراك بالنظام إلا زيارة أحد معارض جوال أو معارض شبكة موزعيها، علما بأن جوال قدمت أسعار مناسبة على مختلف برامج "مكس".

وكنظامي الفاتورة والدفع المسبق، يمكن للمشترك على نظام "مكس" أن يتمتع بالخدمات المضافة التي تقدمها جوال، لا سيما خدمة الرسائل القصيرة SMS، وخدمة التنبيه بالمكالمات الفائتة، وخدمة الرسائل المصورة MMS، وخدمة رنلي، وخدمة كرتك عربي، وخدمة البريد الصوتي الجديد VMS، وخدمة الرد الآلي، وخدمة الانترنت GPRS، وأسعار العملات، وغيرها...

وفي هذا الإطار قال مدير إدارة المبيعات السيد عبد المجيد ملحم: "نحن ندرك بأن المشترك يحتاج إلى أن يتحكم بفاتورته، بحيث يبقى على اطلاع بالرصيد الذي يستهلكه باستمرار وليس فقط في نهاية الشهر، ولذلك قمنا بإطلاق نظام "مكس" ليكون مدمجا ما بين نظامي الفاتورة والدفع المسبق المتاحين حاليا"، وأضاف ملحم: "يندرج تحت إطار نظام مكس مجموعة من البرامج المميزة التي تتوافق مع احتياجات الأفراد والشركات، بحيث تمكن المشترك من الاشتراك وتعبئة الرصيد في وقت واحد".

ختاما لفعاليات "قافلة الخير" الرمضانية "جوال" تقيم إفطارات في عدد من الجمعيات الخيرية في الضفة والقطاع

أقامت "جوال" ضمن حملة "قافلة الخير"، أمس، إفطارا رمضانيا في جمعية العطاء للأيتام في غزة، وذلك ضمن فعاليات جوال التي استمرت يوميا طوال شهر رمضان الكريم.

 

كما أقامت "جوال" إفطارات في عدد من الجمعيات الخيرية في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث زارت قرية الأطفال للأيتام في رفح، ولجنة زكاة خانيونس، ودار الإيمان للأيتام في قلقيلية، وذلك في الأيام الأربعة الأخيرة من شهر رمضان الكريم.

 

وبعد أن شارك موظفو جوال الأيتام مائدتهم الرمضانية في ظل أجواء عائلية حميمة، قاموا بتوزيع الهدايا والألعاب عليهم، الأمر الذي كان له بالغ الأثر في إسعادهم ورسم البسمة على وجوههم.

 

وعلق مدير العلاقات العامة السيد فاتح عمر على الفعاليات المقامة في الجمعيات الخيرية قائلا:"لقد سعد الأطفال الأيتام في كافة الجمعيات الخيرية بالفعالية المقامة، الأمر الذي سعت جوال إلى تحقيقه منذ بداية هذا الشهر الكريم، وبإذن الله سنستمر في إقامة مثل هذه الفعاليات في الأيام المقبلة".

 

وعبر مدير قرية الأطفال في رفح السيد وائل أبو مصطفى عن شكره لشركة جوال على الهدايا المميزة وعلى هذه الفعالية، مضيفا أنها تعتبر لفتة الإنسانية من قبل شركة جوال كمؤسسة وطنية تقوم بمسؤوليتها الاجتماعية تجاه فئة الأطفال الأيتام في المجتمع الفلسطيني، متمنيا أن تستمر مثل هذه الفعاليات طوال العام.

 

من جهته قال مدير إدارة التسويق السيد معن ملحم: "لقد حرصنا في هذا الشهر الكريم أن نكثف فعاليتنا في الجمعيات الخيرية في مختلف مدن الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك من منطلق انتهاز فرصة حلول هذا الشهر الكريم لغرس قيم الخير والتكافل الاجتماعي في كل مكان".

أقامت "جوال"، أمس، إفطارا رمضانيا في جامعة جنين الأمريكية

أقامت "جوال"، أمس، إفطارا رمضانيا في جامعة جنين الأمريكية، ضم عددا كبيرا من الطلبة، وذلك استمرارا لإفطاراتها في جميع الجامعات الفلسطينية على نطاق الضفة والقطاع.

 

ولم يتميز الإفطار بالحضور الكبير من قبل الطلبة والهيئة التدريسية وحسب، وإنما بالمسابقات الترفيهية التي تم فيها توزيع جهاز كمبيوتر محمول كجائزة كبرى، بالإضافة إلى جوائز قيمة أخرى تضمنت مجموعة كبيرة من شرائح دردش وبطاقات التعبئة ( كرتات) من فئات مختلفة، وأجهزة (mp3 player).

 

وتأتي هذه الخطوة بعد أن أقامت "جوال" إفطارا مشابها لطلبة وموظفي جامعة الخليل يوم الأحد الماضي، حيث أمتعت الحاضرين بالعروض الفنية الممتعة والمسابقات الثقافية الشيقة، حيث فاز مجموعة من الطلبة بجوائز قيمة، أهمها جهاز كمبيوتر محمول "Laptop" كان من نصيب الطالب محمد يعقوب طنين.

 

وقال مدير العلاقات العامة السيد فاتح عمر " إننا في جوال نحرص سنوياًً على إقامة هذا الافطارات الجماعية التي نسعى من وراءها الى تكريس دورنا باتجاه التواصل مع الطلبة بشكل مباشر دون قيود أو حواجز باعتبارهم الفئة المتبناة من قبلنا"، وأضاف: " جوّال ستبقى دوماً في طليعة الشركات التي تضع الطلبة وقضاياهم ضمن أولوياتها، وستعمل جاهدة على استمرار تواصلها معهم باعتبارهم يشكلون ثلث المجتمع الفلسطيني".

 

وفي هذا الإطار قال مدير إدارة التسويق السيد علاء حجازي "تعتبر هذه الخطوة جزءاً من مسيرة جوال الطويلة في هذا المضمار التي سطرتها في السنوات السابقة من خلال رعايتها للامتحانات الثانوية العامة "التوجيهي" والتي ستستمر في رعايتها حتى عام 2007، وإطلاقها لخط الطلاب " دردش" وذلك ليس فقط باعتبارها شركة اتصالات، وإنما شركة وطنية تشارك فئات المجتمع أفراحهم ومناسباتهم".

ومن الجدير بالذكر أن أقامت "جوال" إفطارا في جامعة بيت لحم الأسبوع الماضي، إضافة إلى إفطارين جامعيين في قطاع غزة في كل من الجامعة الإسلامية وجامعة الأزهر.

 

أقامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، أول أمس، إفطارا رمضانيا لموزعيها الرئيسيين والحصريين في مدينة رام الله.

أقامت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، أول أمس، إفطارا رمضانيا لموزعيها الرئيسيين والحصريين في مدينة رام الله.

 

وشكر المدير العام لشركة "جوال" السيد عمار العكر في كلمة له المدعوين على جهودهم المبذولة في سبيل نجاح الشركة وتقدمها، مضيفا أن الوكلاء الموزعين هم الحلقة التي تصل الشركة بالسوق الفلسطيني، وهم الداعم الرئيسي لها.

 

وتم تقديم فقرات عديدة لاقت تفاعلا وانسجاما كبيرين من قبل الحاضرين. وتخللت الفقرات سحوبات عديدة على جوائز قيمة فاز فيها عدد من المدعوين، وتنوعت الجوائز بين أجهزة DVD players وI-PODS و كاميرات ديجيتل وساعات ثمينة، بالإضافة إلى الهدايا المميزة التي وزعت على جميع الحاضرين. وفي فقرات ممتعة، أبدع الفنان عبد الفتاح العيسة بتقليد شخصيات قيادية معروفة ومرموقة في فلسطين والعالم العربي.

 

ويذكر أن أقامت "جوال" حفل إفطار جماعي لموزعيها الحصريين والفرعيين في قطاع غزة، تخلله برنامجا ترفيهيا ممتعا. وقال مشرف دائرة الموزعين في غزة السيد مهند ابو شعبان في هذا الإطار: "تأتي هذه الأمسيات انطلاقا من حرص "جوال" على تقدير موزعيها على انتمائهم وثقتهم بشركتنا، ونحن بدورنا سنسعى بشكل متواصل إلى ابتكار كافة السبل التي تجعلنا عند حسن ظنهم"، وأضاف: " لا شك بأن "جوال" ستبقى في طليعة الشركات التي تهتم بموزعيها، لأن ذلك سينعكس على أدائهم وعملهم الدؤوب في تحقيق النجاحات المستمرة للشركة".

 

كما عبر مدير دائرة مبيعات الموزعين السيد رومل الدويك عن شكره للموزعين على تلبيتهم للدعوة وأكد على العلاقة الإستراتيجية التي تربط جوال بموزعيها، وأشار إلى أن الأمسية الرمضانية تأتي ضمن برنامج الولاء للموزعين للتأكيد على أهمية وحرص جوال على تعزيز هذه العلاقة في كافة الفعاليات والنشاطات ، وأشار إلى الدور المميز لموزعي جوال المعتمدين في سعيهم الدؤوب من أجل تعزيز حصة جوال في السوق الفلسطيني.

أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، اليوم، خدمة "بريد جوال"

أطلقت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، اليوم، خدمة "بريد جوال" التي يستفيد منها بشكل أساسي أصحاب الأعمال في الشركات، حيث تمكنهم من قراءة بريدهم الإلكتروني من خلال جوالهم الخاص في أي وقت وفي أي مكان ضمن تغطية شبكة جوال.

 

وتندرج الخدمة ضمن باقة "خدمات الأعمال" التي تهدف "جوال" من وراءها إلى تلبية حاجات أصحاب الأعمال، حيث أكدت مديرة تطوير المنتج ملاك زيادنة أن حاجات أصحاب الأعمال تتجدد وتتزايد مع التطور التكنولوجي المتسارع بشكل مستمر، ولذلك تسعى "جوال" إلى تحديث وتطوير خدماتها بما يتلائم مع هذه الحاجات.

 

وتمكن هذه الخدمة المشتركين من أصحاب الأعمال من قراءة بريدهم الإلكتروني عن بعد بغض النظر عن مكان تواجدهم داخل فلسطين، كما أنها تتيح لهم فرصة قراءة بريدهم الإلكتروني فورا حال وصوله والرد عليه، وتمكنهم من جدولة موا