مجموعة الاتصالات الفلسطينية والجامعة العربية الأمريكية توقعان اتفاقية لتطوير الشبكة اللاسلكية وخدمة WIFI بالجامعة

رأيك بهمنا
مجموعة الاتصالات الفلسطينية والجامعة العربية الأمريكية توقعان اتفاقية لتطوير الشبكة اللاسلكية وخدمة WIFI بالجامعة

رام الله/ وقعت مجموعة الاتصالات الفلسطينية والجامعة العربية الأمريكية، اتفاقية تهدف إلى تطوير الشبكة اللاسلكية وخدمة WIFI في الجامعة ومرافقها، وذلك في مقر مجموعة الاتصالات في رام الله. 

جاء ذلك خلال حفل مراسيم التوقيع الذي أقيم في مقر مجموعة الاتصالات برام الله، وبحضور الأستاذ الدكتور علي أبو زهري رئيس الجامعة العربية الأمريكية، وعمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات، وفالح أبو عرة مساعد رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية، وعبد المجيد ملحم مدير عام شركة جوال، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية، ومدراء مجموعة الاتصالات.

وأعرب الأستاذ الدكتور علي أبو زهري رئيس الجامعة العربية الأمريكية، عن سعادته بهذه الاتفاقية لما ستحمله من تطوير للعمل الإداري والأكاديمي في إطار التكنولوجيا والبحث العلمي الخاص بالجامعة، وتحقيق رسالتها التعليمية والمجتمعية في رفد المجتمع الفلسطيني وسوق العمل بالكوادر المؤهلة والمدربة لبناء المجتمع ومواجهة كافة التحديات. وأثنى أبو زهري على مساهمة مجموعة الاتصالات لدعم الشبكة اللاسلكية وتطويرها من أجل المساهمة في تطوير العملية التعليمية وتمكين الطلاب والموظفين من استخدام الوسائل التكنولوجية.

وشدد أبوزهري على أهمية التعاون المستمر بين القطاع الخاص والمؤسسات التعليمية لما له من تأثير كبير على النهوض بقطاع التعليم، شاكراً مجموعة الاتصالات على التزامها بمسؤوليتها الاجتماعية للحفاظ عى التعليم العالي في فلسطين.

من جهته قال عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار استراتيجية المجموعة للمساهمة بشكل فاعل والشراكة مع مؤسسات التعليم العالي، لتطوير هذا القطاع الهام، حيث تؤمن المجموعة أن الاستثمار التكنولوجي في قطاع التعليم العالي من شأنه أن يسهم في خطط تطوير نوعية التعليم في الجامعات والمعاهد والكليات، وسيمنح كلاً من الأساتذة والطلبة والخريجين في آن واحد الفرصة والإمكانيات لتطوير مهارات الطلبة بما يلبي احتياجات السوق المحلي، ويمكّن الخريجين من دخول سوق العمل، والإسهام في عملية التنمية الشاملة في فلسطين، مشيراً إلى أن المجموعة تحرص على استمرارية الدعم والتعاون مع مختلف مؤسسات التعليم العالي، وذلك عبر تسخير التكنولوجيا الحديثة لخدمة تطوير التعليم.

وأشار العكر إلى أن هذا الدعم يأتي من منطلق إيمان مجموعة الاتصالات بأهمية الجامعة العربية الأمريكية، كصرح علمي يستوعب كل عام دراسي عدداً كبيراً من الطلبة، وإيماناً بدورها في بناء مستقبل الوطن والمتمثل في بناء الأجيال القادمة والنهوض بها وتطوير مستواها العلمي والفكري والثقافي. وشدد العكر على أن المجموعة وضمن استراتيجيتها الأساسية تبحث دوماً عن آليات حديثة لدعم التعليم وتطويره، وسبل لتطوير التنمية المتجددة والتي هي خيارنا الاستراتيجي ذو الأولوية القصوى.